المقالات
السياسة
هنالك أخبار جيدة من الخضر.!
هنالك أخبار جيدة من الخضر.!
04-18-2016 02:12 PM


كان يوم من ألف ساعة للمزارع عمر الخضر..جاءت الشاحنات بحصاد وفير من الطماطم ..عند أبواب مصنع كريمة تلقى الرجل أخباراً سيئة للغاية ..المصنع لم يبدأ الانتاج وكل السعة التخزينية ممتلئة.. راجع الخضر بسرعة كل الخيارات بما فيها الوصول للخرطوم ..بتضريبات سريعة ودقيقة وجد من الأفضل أن يفرغ بضاعته في جوف الصحراء، وهكذا فعل مع أطنان الطماطم الجيدة..هذا الرجل حاول أن يكون سباقاً في استثمار عودة مصنع كريمة لتعليب الفواكه..عبر دراسة جدوى بسيطة تأكد لهذا الرجل إن بإمكانه أن يضاعف رأس ماله في موسم زراعي لا تتعدى أيامه المائة يوم..استأجر الفلاح الذكي مئات الأفدنة من كسالى المزارعين..في الأيام الماضية تلقى أخباراً جيدة ..المصنع عاود الشراء من المزارعين بأسعار مجزية..كل ما ضاع من المزارع عبارة عن انتاج فدان واحد..هذا الرجل سيصبح مليارديراً بنهاية هذا الموسم الشتوي.
قبل سنوات كان ذات الخضر يزرع مابين ثلاثة إلى اربعة فدادين..يجتهد في تنويع المحاصيل خوفاً من غدر السوق.. جديد هذا العام أن مصنع كريمة الذي أسسه الرئيس الراحل عبود في عام ١٩٦٢ عاد للإنتاج بشراكة مع مجموعة القحطاني السعودية..المصنع الذي تبلغ كفاءته الإنتاجية أربعمائة طن في اليوم قدم حزمة من المساعدات المهمة للمزارعين..وفر لهم أجود التقاوي وأفضل المبيدات وماتيسر من تمويل ..الأهم من ذلك استعداده للشراء بسعر مجزي من المزارعين..الشراكة الناجحة تشمل الخضر والفواكه ..حيث إن هنالك خطوط لإنتاج مركزات الفواكه وشرائح البطاطس المجففة..كل ذلك يمضي بيسر إلى السوق العالمي .. عبر هذه الآلية يجتهد المزارع دون خوف من كساد الأسعار الذي يجعله يبيع البصل بما حصل.
فكرة دخول القطاع الخاص الأجنبي في مجال التصنيع الزراعي مهمة للغاية..شراكة مصنع كريمة تصحيح للأوضاع الشائهة في الاستثمار العربي..أغلب الشركات العربية تكتفي بزراعة الآلاف من الأفدنة بالبرسيم..ثم تجففه وترسله كعلف للخيول والهجن في الخليج ..كل ذلك من مياه جوفية ناضبة..لا تجني بلادنا من ذلك سوى هدر لموارد الأجيال القادمة وحفنة من العملات الصعبة التي تتدفق في أوقات التجهيز للزراعة فقط.
نموذج الشراكة الثلاثية بين مجموعة القحطاني السعودية وحكومة الولاية الشمالية وشركة جياد الزراعية تمثل نموذجاً للنجاح ..الشراكة اختارت المكان المناسب للاستثمار المناسب..خاصة إذا ما علمنا أن لذات الشركة السعودية اهتمامات بالاستثمار في الثروة السمكية في بحيرة سد مروي..هؤلاء التجار اختاروا المكان المناسب حيث تتوافر الأرض الخصبة والمناخ الملائم والماء المتدفق .
على النقيض من ذلك ارتكبت الحكومة حماقات في مجال الاستثمار في ذات المنطقة ..من المال العام أسست وزارة السدود مشروع عالمي لإنتاج الدواجن في منطقة كورتي..يتم ترحيل الانتاج لنحو أربعمائة كيلو ليصل مناطق الاستهلاك الكبير في الخرطوم.. وأفدح من ذلك إنشاء مستشفى دولي في مروي..ذاك المستشفى فشل في استقطاب الأطباء فكيف له أن يجذب المرضى..ولكنهم كانوا يتعلمون الحلاقة في رؤوس اليتامى من أبناء شعبنا.
في تقديري..مطلوب من الحكومة الاهتمام بتجربة النجاح هذه.. على السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية القائم على مشاريع الإصلاح استدعاء المواطن الخضر لتقليده وسام الانتاج ..هذه الخطوة تلفت الأنظار لقصص نجاح وسط الإحباط المتصاعد.
بصراحة.. مطلوب من الحكومة أن تتعلم أن أكثر المشاريع بركة أقلهن رسمية.. وابن حلال يدخل مشروع الجزيرة بفكرة ذكية كتلك التي أنتجتها شراكة القحطاني في كريمة.

آخر لحظة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4497

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1446885 [وراروب]
1.00/5 (1 صوت)

04-19-2016 03:47 AM
ياخى نحنا قايلين عبد الرحمن الخضر رجع القروش السرقها

[وراروب]

#1446861 [أبوداؤود]
1.00/5 (1 صوت)

04-19-2016 01:44 AM
الاستاذ عبد الباقى
ياخى ماتخليك فى القصص العاطفية وبلاش سياسة واقتصاد ..
تخيلت اولا انك ستتكلم عن الوالى السابق د عبد الرحمن الخضر أول مطبق لنظرية التحلل وتحفذت للرد عليك لكن الكتابة عن المواضيع الاقتصادية أمر اخر يحتاج الولوج فيه الى الرجوع للمتخصصين . زرت مشروع انتاج وتصنيع الدجاج بكورتى قبيل افتتاحه حيث استقبلنا الشاب السعودى عبد العزيز السهلى مقاول المشروع وهو منفذ بأعلى المواصفات الالمانية وقد عبرنا له عن دهشتنا من انشاء مشروع بهذه الضخامة فى منطقة لا تستوعب هذا الانتاج العالى (50000 دجاجة يوميا ) وكان رده أن المشروع معنى بالتصدير للمملكة السعودية لوجود مطار مروى التابع لمشروع السد , لكن وكالعادة تقام المشاريع دون دراسة ويأتى من يغير اهداف المشروع بجرة قلم ودون مساءلة . الطغمة الانقاذية يتصرف المتنفذين فيها بعشوائية شديدة مما يؤدى لافراغ المشاريع من أهدافها ولا استبعد أن يكون أحدهم قد احتكر توزيع الانتاج فى ولاية الخرطوم لنفسه حصريا . التسويق والضرائب العشوائية هى السيب الاساسى فى اعلاق مصانع بابنوسة لتصنيع الالبان وكذلك مصنع تجفيف البصل بكريمة الذين انشئا فى عهد الفريق عبود وعدم الثبات فى السياسات التسويقية سيغلق كل هذه المصانع ولا اعتقد ان عملية الانتاج بهذه المصانع تستحق الشراكات التى تتحدث عنها لو كانت السياسة التسويقية فى السودان ثابتة . عمر الخضر الذى تبشر بعبقريته سيخرجه الحساد والتنفذين من السوق العام المقبل على أكثر تقدير لان أى عمل ناجح يتهافت نحوه الجميع فتتدنى الاسعار مما يؤدى الى خسائر تطرد المنتجين من السوق ومن ثم يتوقف الانتاج ويغلق المصنع .
هذه هى الدائرة الشريرة التى ترزح تحتها صناعة السودان نتيجة للتخطيط العشوائى والافساد الادارى وعدم اتباع سياسة تسويقية راشدة ...

[أبوداؤود]

#1446847 [780]
1.00/5 (1 صوت)

04-19-2016 12:15 AM
اكتب عن جامعه الخرطوم يا جبان
لحم اكتافك منها وذي ما كتبت ( مكتبي بجامعه الخرطوم)...

[780]

#1446815 [adilnugud]
1.00/5 (1 صوت)

04-18-2016 09:59 PM
من هو المزارع عمر الخضر ...................
ومن اين جاتهم الاخبار انو المصنع سيشتغل..................
تقصد التكريم ولا التعويض ........................................
وهل المصنع جاهز للانتاج............................................
وما هي الاسباب التي ادت الى عدم التشغيل.................................

[adilnugud]

#1446775 [أعوذ بالله]
1.00/5 (1 صوت)

04-18-2016 08:24 PM
تفكير غريب ولا انساني
بدل من اعدام الطماطم
لماذا لم يوزعها مجاني علي الناس

[أعوذ بالله]

#1446680 [صادميم]
1.00/5 (1 صوت)

04-18-2016 04:24 PM
انت صحفي ولا موظف علاقات عامة بالمصنع كان مفروض تسافر كريمة و تكتب عن المشكلة واسبابها مش تنقل الكتيب بتاع المصنع وكلام مدير المصنع وتجي تقول كل حاجة عال العال.

[صادميم]

عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة