المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.عبد القادر الرفاعي
الصحافة السودانية: ايام لها تاريخ؟ اما الان؟
الصحافة السودانية: ايام لها تاريخ؟ اما الان؟
04-18-2016 09:48 PM



هكذا كانت للصحافة السودانية، ايام لها تاريخ. كانت الرأي العام لاصحابها اسماعيل العتباني، والايام: بشير محمد سعيد ومحجوب عثمان ومحجوب محمد صالح، والجهاد وصاحبها عبدالمنعم حسب الله وكانت السودان الجديد وراعيها احمد يوسف هاشم "ابو الصحف" كانت صحف الامة والنيل وصوت السودان والجماهير، واخيراً وليس اخراً الميدان لسان حال الحزب الشيوعي. كانت كلها صحف لها تاريخ، ولكنه ليس تاريخ الحكام وحدهم، بل تاريخ المحكومين قبلهم وبعدهم لم يكن تاريخاً صافياً تاريخ امجاد وبطولة فقط بل كانت هناك جريدة الناس وحدها لصاحبها المرحوم محمد مكي الذي اغتالته سلطة انقلاب مايو، وكفي. لم يكن تاريخاً للادراة الاستعمارية وحدها وما فعلته ببلادنا وشعبنا، بل كان تاريخ الاحداث المتراكمة المدونة والمسرودة زمنياً وبدقة. لقد سجلت الصحافة، ان شعبنا شعب مكافح وان غالبية السودانيين اميين وفقراء ولكنهم شعب مثقف باعمق زخائر الحكمة، ولم تكن جهود الصحفيين السودانيين كتاب ايام لها تاريخ، ولكنها كانت كتابات تسجل ايضاً ما اهمله التاريخ كما انها تسجل الوقائع ولا تستبدل تاريخاً بتاريخ وانما تركز علي الثقوب الذي احضرها الصراع السياسي بفعل الدكتاتورية والاستبداد في الذاكرة الوطنية فيملأها بعد تفكر عميق في واقع شعبنا وخط سيره المتعرج المرير.. من الاستعمار الي الاستقلال.. من القهر الي الحرية.. من التخلف الي التقدم ومن الظلم الي العدالة. حين يكتب التجاني الطيب والوسيلة وحسن الطاهر زروق وحين يكتب عبدالله عبدالرحمن نقدالله وامين التوم وقرشي محمد حسن.. وحين يكتب احمد السيد حمد ومحمد امين حسين وعمر مصطفي المكي. واذا كان هذا علي سبيل المثال لا الحصر، فانك حين تقرأ لهؤلاء فانك لا مراء مستمع لنبضات قلب هذا العشب المتوسد الصابر المقدام. لقد سجل لهم تاريخنا المعاصر انه كانت لهم اذن رهيفة تنصت في خشوع للصوت للخاشع الصبور الذي تزمجر به ذرات تراب الوطن. السؤال: لماذا تتدخل بعض الاقلام واصحابها في بعض من صحافة اليوم في شئون الحزب الشيوعي السوداني داخلياً.. هل يسمح الضمير الصحفي لمن يفعل ذلك فعل ذلك ام ان البعض ليس لهم ضمير، ام ان ضمائرهم ماتت قبل ان يجيئوا الي مهنة الصحافة "السطلة الرابعة". ونواصل.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2619

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1447676 [مجرد رأي]
4.07/5 (5 صوت)

04-20-2016 11:01 AM
الميدان لسان حال الحزب الشيوعي .. صحافة لسان الحال عفى عليها الزمن يجب ان تفتح ابوابها لكتاب وطنيين يناقشوا هموم الثورة السودانية وليس بالضرورة ان يكونوا شيوعيين .
ما الذي تدل عليه كلمة ميدان ؟ اشهر واقرب مدلول هو ميدان الرياضة وهناك صحف رياضية بالفعل اسمها الميدان . على الصحيفة ان تسمى نفسها( الشيوعي ، او الشيوعية ) طالماخي لسان حال ( اسم ) الحزب ( الشيوعي ) .
هل تغير اسم صحيفة الميدان منذ تأسيس صحيفة الحزب آمل من دكتور الرفاعي او القراء العارفين الافادة

[مجرد رأي]

#1447617 [حاج علي]
4.07/5 (5 صوت)

04-20-2016 09:17 AM
عند الكلام عن الصحافة لا يمكن ان تسقط اسماء زي
عبد الله رجب
عبد الرحمن مختار
والاسد صاحب اخبار الاسبوع عوض برير

[حاج علي]

د.عبدالقادر الرفاعي
د.عبدالقادر الرفاعي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة