المقالات
السياسة
هل هذا ما كان يخشاه كمال عمر من بث حديث الترابى!
هل هذا ما كان يخشاه كمال عمر من بث حديث الترابى!
04-20-2016 10:19 AM


قبل أن اصل لتلك النتيجة التى أختم بها هذا المقال وهى ملاحظة مهمة وضرورية للغاية، لابد من وقفة اشخص وأحلل فيها رؤيتى وإنطباعاتى عن مقدم البرنامج "الإخوانى" أحمد منصور وضيفه المرحوم / الترابى، ويجب أن اذكر هنا بأن رؤيتى حول الآخير بإعتباره كان حيا حينما سجل ذلك الحوار، حتى لا يخرج علينا من يحدثنا عن أذكروا محاسن موتاكم حتى لو لم تكن موجودة فيه تلك المحاسن.
أحمد منصور (الإخوانى) المعروف والمطلوب للعداله فى مصر فى قضية ثابتة، وهى مشاركته فى تعذيب مصريين اثناء الإعتصام بميدان التحرير خلال ثورة 25 يناير بل هو من تسبب فى سجن وزير الشباب الإخوانى الآخر (اسامة يس)، فى فترة حكم مرسى بإنتزاع إعتراف منه قبل 30 يونيو بمشاركته فى جريمة رمى عدد من المصريين من فوق اسطح المبانى المجاورة لميدان التحرير، مما أدى لقتل بعضهم، لذلك شبه الكثيرون (أحمد منصور) بوكيل نيابة أكثر منه مذيع أو مقدم برامج.
ملاحظة أخرى على (أحمد منصور) وطريقته فى إدارة الحوارات، تشعر بأنه يتعامل مع محاوريه مهما بلغ علمهم ومهما كانت مكانتهم فى نوع من الصلف والغرور و(قوة العين) التى تصل درجة سوء الأدب، وهذا أمر لا علاقة له (بالمهنية) إنما بسلوكيات شخصية، زادها الطين بلة كونه (إخوانى) الإنتماء، فنادرا ما تصادف (أخ مسلم) يتمتع بذلك الأدب أو الشعور بالحياء الذى قد تجده عند (متصوف) مثلا.
تلك رؤية عامة وملاحظات عابرة عن المذيع أحمد منصور، لكن من خلال الحوار الذى أجراه مع (الترابى)، الأنطباع الذى لازمنى من مشاهدة الحلقة الأولى كاملة، وسبقنى عليه الكثيرون، هو محاولته على طريقة وكيل النيابة إنتزاع إعتراف من لسان (الترابى) بكل السبل يؤكد فيه سيادة (مصر) على السودان وتبعية السودان لمصر بصورة مطلقة، وقد تنبه (الترابى) لذلك أحيانا ومر عليه خبث أحمد منصور أحيانا و(مرر) من جانبه ما لا يمرر من معلومات فى مرات أخرى.
أحمد منصور .. لعله لا يعلم أن التاريخ يكتبه دائما (المنتصرون) كما يقال، وطالما التاريخ السودانى فى أغلبه لم يكتب بأقلام سودانية إضافة الى عدم إهتمام الأنظمة المختلفة فى السودان خاصة النظام الحاكم الآن (بالإعلام)، لذلك فمن حق أحمد منصور وغيره أن يتجاهل حقائق التاريخ وأن السودان كان دولة قديمة و(قوية) حكمت مصر لسنوات طويلة وتوسعت شرقا وغربا وشمالا والعديد من الروايات والشواهد التاريخية والأثرية والدينية تؤكد عظمة السودان بل يصل الأمر درجة التأكيد القاطع على أن الإنسان الأول قد ظهر على التراب السودانى.
بالنسبة للرؤية الدينية يكفى أن اذكر أحمد منصور – طالما هو إسلامى - بهذا الحديث الذى فاجأ كثير من الأخوة المصريين حينما ذكرته فى ندوة بمصر، يقول الحديث:
لما نزلت "إذا وقعت الواقعة " ذكر فيها ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ، قال عمر : يا رسول الله ثلة من الأولين وقليل منا ؟ قال : فأمسك آخر السورة سنة ثم نزل " ثلة من الأولين وثلة من الآخرين " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عمر تعال فاسمع ما قد أنزل الله " ثلة من الأولين وثلة من الآخرين" ألا وإن من آدم إلي ثلة، وأمتي ثلة، ولن نستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ممن شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له".
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: ابن كثير
فات على أن اشير بأن أحمد منصور أو الذين إعدوا برنامجه، تعمدوا الكذب بوضع لافتة تقول بأن (الترابى) هو مؤسس الحركة الإسلامية فى السودان، على الرغم من التحفظ على كلمة (إسلامية)، لكن إذا جارينا أحمد منصور فى فهمه (السطحى) لكلمة ومعنى (الإسلام) الشاملة، فإن الترابى لا يعد رقم 10 من بين الذين اسسوا حركة (الإخوان المسلمين) فى السودان بأى شكل من أشكالها، لكنك يمكن أن تقول أنه (هيمن) علي ذلك التنظيم – لاحقا - وغير إسمه فى أكثر من مرة وجمع له الكثيرون بالخدع والحيل والأكاذيب التى أعترف بجزء قليل منها مثل حثه للشباب على (الجهاد) وتسويقه بعد إنقلاب (الإنقاذ) المشئوم وفى نهاية الأمر عدهم (فطائس).
الملاحظ كذلك أن ذلك الحوار سجل عام 2010 وهذا يفسر أحد الأسباب الرئيسة فى عدم بث تلك الحلقات فى ذلك الزمان، وهو أن الرئيس المصرى (مبارك) الذى شارك نظام (الإنقاذ) فى محاولة إغتياله فى اثيوبيا كان لا زال فى الحكم وشهادة (الترابى) ربما كانت سوف تعتبر شهادة مهمة للغايه يمكن أن تسبب مشاكل كثيرة للنظام ولكل من يرد إسمه فى تلك المحاولة، بالطبع فى ذلك الوقت ما كان يهم (الترابى) فى شئ طالما أنه يفضح (النظام) خاصة وقد كان من بين الداعمين (للمحكمة الجنائيه) لكن عدم بث (الحوار) كان يهم قناة (الجزيرة) أو تنظيم (الإخوان المسلمين) فى أى مكان.
إضافة الى ذلك وكما اشرت فقد كشف الحوار عن خدعة كبيرة ضلل بها (الترابى) الكثيرين وللأسف لا زالوا داخل التنظيم الذى ضللهم مرشده و(شيخه) وكبيره.
لعل تلك (الخدعة) هى التى أخافت (الحوار) المحامى (كمال عمر) من بث الحوار، بالمنطق يفترض بعد بثه أن تنسحب مجموعات كبيرة من التنظيمين (الشعبى) و(الوطنى)، والتى شكلت دعما وسندا جماهيريا لا يستهان به لفترة من الوقت للتنظمين الذين هم الآخر (إخوان مسلمين)، لولا أن البعض من أجل مصالحه لا يهمه كثيرا أن يخدع ويستغل.
يتذكر من هم فى عمرنا أو اصغر قليلا، بأن (الترابى) وبعد إنتفاضة ابريل 1985 التى أطاحت بنظام (جعفر نميرى) قد تبنأ رؤية لتكبير كوم (الإخوان المسلمين) وذلك بإبتداع (تنظيم) وإسم جديد هو (الجبهة القومية الإسلامية) وصدر إعلان بذلك الإسم ومن المفارقات أنه نشر على صحيفة معروفة بميولها (اليساريه) وهى (الأيام).
ملخص ذلك الإعلان يناشد ويدعو أهل الطرق والملل بجميع اشكالهم ومسمياتهم وكل من شهد بالا اله الا الله وأن محمدا رسول الله – أى كل مسلم – أن ينضموا لذلك لتنظيم الجديد وبالطبع كان يقصد (المتصوفة) أكثر من أى فصيل آخر لأنه يعلم بان عددهم غير قليل فى السودان وأن قواعد الأحزاب الكبيرة (أمة) و(إتحادى) كانت تتشكل منهم وهى التى ظلت تحسم نتيجة الإنتخابات لصالح هذا الحزب أو ذاك.
فى هذا الحوار، كشف (الترابى) عن رؤيته الحقيقية فى (التصوف) والمتصوفه التى تتطابق تماما مع رؤي (السلفيين) بل تتطابق مع رؤى القواعد والدواعش، وأن (التصوف) حسب ما صرح به، ما هو الا خزعبلات و(نوبات) ودروشة و(حوليات) بل سفه (الكرامات)، وتشعر من حديثه بأنه لا يعترف بتلك الكرامات.
فكيف يدعو إنسان لو كان - صادقا - ويظن أن عمله (دين) جماعة من البشر للإنضام الى تنظيم أو (جبهة) عريضة ، رأيه فيهم كما افصح عنه فى حواره مع (أحمد منصور) الذى كان منتشيا يكاد أن يطير من الفرح بذلك الرأى وتلك الإساءات التى لحقت (بالصوفية) دون إستثناء؟
فهل خاف (كمال عمر) من مثل هذه (المعلومة) التى من المفترض أن توقظ هؤلاء (الصوفية) من غفلتهم وأن ينفضوا اياديهم من (النظام) الكاذب المخادع، خاصة وكثيرون منهم لديهم قناعات بعدم (الخروج) على حاكم (مسلم) مهما اخطأ وظلم وأفسد وبغى وقتل واباد.
إضافة الى ذلك فقد اساء (الترابى) فى حواره وفى أكثر من مرة (للإتحاديين) كحزب وللطائفة (الختمية) كطريقة وشكك فى إنتمائهم للوطن وبصورة تفوق ما قاله عن الأنصار وحزب الأمة مثلا.
أخيرا .. الغريب فى الأمر تزامن بث تلك الحلقة من برنامج (شاهد على العصر) والرأى الذى أفصح عنه (الترابى) وهو بدون شك يمثل وجهة نظر كآفة المنتمين لتنظيم (الإخوان المسلمين) – وطنى وشعبى – مع تصريح صدر من (الحزب الإتحادى الديمقراطى) بقيادة (محمد عثمان الميرغنى) يؤكد فيه مشاركته فى (النظام) والتزامه بكلما يلتزم به.
تاج السر حسين – [email protected]



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 8269

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1448510 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2016 07:20 PM
يا أستاذ تاج السر أنا لما أبديت رأيى كان فقط من باب الاستفسار فقط لا غير وإستعنت بكلمة على حسب تقديرى.
طيب ممكن أستفيد منك ما أوتيت به من علم أكثر منى ان تختصر النقاش وتقول لى فى أى سنه عرف السودان بهذا الاسم لأن هذا هو القصد الذى كنت أعنيه ولكن يبدوا إنك إستعجلت فى فهم المقصد.

خلى روحك رياضيه فى الردود وليس هناك شئ شخصى بيننا.
تحياتى

[عودة ديجانقو]

#1448101 [ساري]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2016 05:29 AM
(وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ۚ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم ۖ بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ ۚ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ ۚ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ)

(لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ ۗ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا)

[ساري]

#1448007 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2016 09:20 PM
على حسب تقديرى من مجرى سياق الجمله حتى نستعين بالسودان المقصود بها من ذوى البشره السوداء وليس السودان القطر هو المعنى الذى ربما يبدى للبعض بأنه هو المعنى.

[عودة ديجانقو]

ردود على عودة ديجانقو
[تاج السر حسين] 04-21-2016 12:18 PM
تخيل مثل هذا الأخ المحترم (دى جانقو) يذكر إسم وطنه بالنص والحرف (السودان) فى بشارة يهتز لها قلب كل وطنى ويطرب وجدانه، فيبعد الموضوع عنه وكأنه مرض (معد) ويقول مقصود بذلك (اللون) لا السودان الوطن .. وهو اصلا إسم السودان جاء من وين ما من اصحاب البشرة السوداء المحترقه وديل يا هم جدودنا الذين جاءوا من أول إنسان على سطح الأرض ..ون واين يوجد (سود) يرعون (أبل) غيرنا؟؟
ولعلمك (جابر) راوى الحديث كان من ضمن (الصحابه) الذين دخلوا السودان من خلال (اتفاقية) لا (فتح) مثل كثير من البلدان ومنها (مصر) ولذلك تجد (جابرى) من ضمن القبائل التى تذكر فى شهادات الميلاد (السودانية) القديمه، مع أنى ضد ذكر إسم القبيلة فى اى مستند رسمى، فيكفى أن يكون الشخص (سودانى) بالميلاد أو أقام فى السودان لمدة خمس سنوات طالما لم يرتكب جريمة مخله بالشرف.


#1447962 [shawgi badri]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2016 07:10 PM
عزيزي التاج لك الود .احسنت بلفت النظر لمحاولة الكوز المصري جر الترابي لكي يسبح بحمد كل ما هو مصري . وكان يعود لكي يؤكد له الترابي ان ما حدث في السودان كام غضبا لما حدث للكيزان في مصر .
قالوا من قبل ان سبب اكتوبر هو بسبب مصر وذهب السودانيون وشرطوا العلم المصري . ورفض السفير المصري رفع العلم الا بحضور المجوب . فقال له المحجوب العلم علم بلدك اذا عاوز ترفعو ارفعو . واذا ما عاوز علي كيفك .

[shawgi badri]

#1447783 [الحضارة]
5.00/5 (1 صوت)

04-20-2016 01:30 PM
الحمدالله كثير الذى جعل هؤلاء الخوارج يظهرون عداوتهم للسادة الصوفية فقد سبق وأن تم نقاش لي باحد مشايخنا الصوفية عن تحمله اعباء احد الوزارت فذكر لي بأنه أن لم يتقلد هذا المنصب لتولاه آخر من جماعة انصار السنة وسماه بعينه ولا ذاد الطينة بلة ، انظر لمناهج الاساس وما دس فيه من سمومهم الوهابية ، تجد فيه زيارة الضرايح والترحم على الموتى واشياء لايسع المجال لذكرها قد حرمت بامر خوارج الانقاذ، عموما اقتنعت بحديثه مستصحبا حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم(نحن نهش على قوم وقلوبنا تلعنهم) اخى تاج السر أن سادتنا الصوفية يرون بنور الله فلا يعجزهم فهم مايجري فى البلاد فهناك من يجاري النظام فى الظاهر كما ترى وهناك من يجاهر بالعداء وهناك من يسدي النصح بكل شفافية وذلك من باب مدارات المؤمن على نفسه حسنة فمثلا وحتى لا يطلق النظام يده فى حرب دارفور فقد وسطت الطريقة التجانية الشيخ علال وهو شيخ الطريقة الاول فى العالم وهو حفيد لسيدي الشيخ احمد التجاني وقد هداءت الحرب ما يهمناأن يعرفه الناس بأن قطر هى وكر الاخوان وأن المعادلات السياسية منعتهم كما ذكرت من بث الحلقة فى وقتها ولكن السؤال لماذا هذا التوقيت بالذات ثم سؤال آخر هل يمكن استثمار تبعاد خطوات البشير من معسكر قطر الاخواني وهرولته الى العدو الازلي لقطر السعودية والعمل بى داوني بالتي كانت هى الداء

[الحضارة]

ردود على الحضارة
[تاج السر حسين] 04-20-2016 05:57 PM
للاسف يا اخى واضح إنه الأخوان المسلمين أستهبلوا المتصوفه ولا زالوا يستهلبونهم ويتعاملون معهم على طريقة (المغفل النافع).
سمعت مرة أحدهم وهو يتحدث عن الشيخ/ عبد الرحيم البرعى رحمه الله، بأنه (بوظ) الدين مع أنهم كانوا يدعون محبة له وحينما توفى شال بعضهم (طين) قبره.


#1447712 [abdellatif]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2016 11:54 AM
لما نزلت "إذا وقعت الواقعة " ذكر فيها ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ، قال عمر : يا رسول الله ثلة من الأولين وقليل منا ؟ قال : فأمسك آخر السورة سنة ثم نزل " ثلة من الأولين وثلة من الآخرين " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عمر تعال فاسمع ما قد أنزل الله " ثلة من الأولين وثلة من الآخرين" ألا وإن من آدم إلي ثلة، وأمتي ثلة، ولن نستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ممن شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له".

صراحة اول مره اسمع الحديث ده .. مابقدر اعلق ..لكن عاوز واحد دون تعصب ووطنية يفتى لينا

[abdellatif]

ردود على abdellatif
[soho] 04-20-2016 06:07 PM
مسألة : في الحديث الذي ورد : لما أنزل الله ( ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) بكى عمر وقال : يا رسول الله ، آمنا بك وصدقناك ومن ينجو منا قليل ؟ فأنزل الله : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر فقال : قد أنزل الله فيما قلت ، فقال عمر : رضينا عن ربنا وتصديق نبينا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من آدم إلينا ثلة ، ومني إلى يوم القيامة ثلة ، فلا يستتمها إلا أسودان من رعاة الإبل ممن قال : لا إله إلا الله " .

[ ص: 457 ] الجواب : هذا الحديث أورده الواحدي في أسباب النزول مقطوعا هكذا بلا إسناد ، وأخرجه ابن أبي حاتم في تفسيره بسنده عن عروة بن رويم مرفوعا مرسلا ، ووصله ابن عساكر في تاريخ دمشق فأخرجه من طريق هشام بن عمار عن عبد ربه بن صالح ، عن عروة بن رويم ، عن جابر بن عبد الله ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لما نزلت : ( إذا وقعت الواقعة ) ذكر فيها : ( ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) قال عمر : يا رسول الله ، ثلة من الأولين وقليل منا ؟ قال : فأمسك آخر السورة سنة ، ثم نزل : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عمر تعال فاسمع ما قد أنزل الله ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ألا وإن من آدم إلي ثلة ، وأمتي ثلة ، ولن تستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ممن يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له " ، فقوله : بالسودان هو جمع أسود ، وكذا قوله في السؤال : إلا سودان هي إلا التي للاستثناء ، وسودان جمع أسود ، وليس تثنية أسود معرفا كما ظن .

[تاج السر حسين] 04-20-2016 06:04 PM
يا عبد اللطيف
الموضوع ما محتاج فتوى واستفتى نفسك وإن أفتوك.
(قوقل) الحديث سوف تجده بعدة روايات.
_______
هذه كلمات ف حق الشعب السودانى قالها الشهيد الأستاذ/ محمود محمد طه:
((إلى الشعب السوداني: الذي لا تنقصه الأصالة، وإنما تنقصهالمعلومات الوافية.. وقد تضافرت شتى العوامل لتحجبه عنها)).

وقال:
((ولا يهولن أحدا هذا القول، لكون السودان جاهلا، خاملا، صغيرا، فإن عناية الله قد حفظت على أهله من أصايل الطبائع ما سيجعلهم نقطة التقاء أسباب الأرض، بأسباب السماء..)).

[الجن الارقط] 04-20-2016 05:29 PM
اولاً: من السهولة يا عبد اللطيف ان تتأكد من صحة اى حديث او ضعفه فقط عليك بدخول النت و ما اكثر المواقع الاسلامية.
ثانياً: ارجو منك التكرم بالإطلاع على تفسير ابن كثير بخصوص هاتين الآيتين.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة