المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.عبد القادر الرفاعي
الصحافة و اولئك الذين يتجاهلون أنها السلطة الرابعة
الصحافة و اولئك الذين يتجاهلون أنها السلطة الرابعة
04-20-2016 10:30 AM


في مقالنا أمس الأول تعرضنا بإسهاب للصحاف علي أيام التحرر الوطني حيث كانت جهود صحفية علاماتها الأولي معارك لم تخمد علي مدي نصف قرن, بدأت قبل ثورة 1924 و تواصلت حتي نيلنا الإستقلال ثم تواصلت بعده. معارك أرست ملمحاً في التقاليد الصحفية, و كانت الصحف منابر نأت بنفسها عن سوء النوايا و الإسفاف و المهاترة, تجوب حولها منابر واردة مثل مجلة الرسال للزيات و الآداب لسهير إدريس و الكاتب وروز اليوسف و صباح الخير.. إلخ. و تحيط بها كلها الصحافة المصرية و القادم من لبنان. كانت تحيط بها كلها مجموعات من القيم و المبادئ و الرموز النبيلة. في الوقت الراهن ليست هنالك معارك ولا مجلات و لا تيارات, فالمسرح مسرح الحزب الواحد. هناك إجتهادات فردية منعزلة عن بعضها البعض و من القارئ و عن تحديات السياسة و الثقافة و الديمقراطية. لذلك فقدت تأثيرها علي مجري الحياة السياسية و الإجتماعية و الأدبية. إن هذا جزء لا ينفصل عن أزمة الديمقراطية و الحرية و الثقافة التي تتقاطع مع أزمات المجتمع السوداني كلها. غير أن الصورة ليست كالحة السواج تماماً. يمكننا اليوم أن نعثر علي الكثير من الأسئلة الإعلامية التي يصعب علي الصحفيين و صناع الخبر إخفاء إنحيازاتهم السياسية و الثقافية, لأن الكثير من هذه الإنحيازات تكمن وراء الوعي فلا تبدو ظاهرة. الإنسان عندما يفهم الأشياء, يلجأ إلأي خارطة المعاني المكتسبة في جلها لإعطاء معني لما يدركه وهو غير قادر علي الإستعانة بخارطة بديلة يمتلكها. أما الصحفي المغرض-ربما الموجه- أة ذلك الذي تكون لديه مصلحة خاصة, إنما يفعل ذلك عمداً. مثل ذلك الذي حرر مقالاً و جثمان الشهيد القرشي لم يوار الثري, مردداً متسائلاً :"ماذا يريد طلاب جامعة الخرطوم؟ لقد وفرت لهم الدولة المرقد الوثير و المأكل الهنئ.. لماذا بدلاً عن الإنصراف للدراسة لرد الجميل لشعبهم, طفقوا يتظاهرون و يحصبون رجال البوليس بالطوب و الحجارة. "رجال البوليس الواقفون و نن جلوس.. الساهرون و نحن نيام" إلخ. و ظل ذلك الإعلامي يدافع عن نظام الحكم الذي جني بدفاعه عنه ثروة طائلة, في تدبيج الخطب, حتي ملأ ثوار أكتوبر الشوارع فباء بخسران مبين. و لكن الآن ما بال هذا الذي يضع يده في يد من يوفر له بيانات عن الذي يدور في أروقة الحزب الشيوعي.. ألآ يخشي أن يلدغ؟


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2144

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1447824 [مسافر]
4.07/5 (5 صوت)

04-20-2016 02:16 PM
والله يا دكتور أنا ما عارف كيف أنك ممكن تتخيل إن صحافتنا الحالية ممكن تكون سلطة رابعة وهي مملوكة بالكامل تقريبا للحكومة ومؤتمرها وأفرادها .. بالله راجع ملكيات الصحف الحالية قبل المطالبات الخرافية ..حتى ما يحصل من توقيف ومصادرات ما أظنه إلا من نوع المكايدات الداخلية بينهم أو لخداع الناس بأنه هناك صحافة حرة وأن الحكومة ما رضيانة عنها .. من عنده رأي آخر يمدنا باسم الصحيفة وملاكها للتأكد .. (يمكن استثناء الميدان التي تظهر ولا تظهر) سلامي

[مسافر]

د.عبدالقادر الرفاعي
د.عبدالقادر الرفاعي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة