المقالات
السياسة
دعوة استنفار للأرشيفين لمقابلة معركة الوثائق المنظورة حول مسألة حلايب وشلاتين
دعوة استنفار للأرشيفين لمقابلة معركة الوثائق المنظورة حول مسألة حلايب وشلاتين
04-20-2016 03:45 PM


المدخل: من المأثورات أعقلها وتَوكل، في أحكم التنزيل "وأعدوا لهم من رباط الخيل...الخ الآية" من ثوابت الدين الحنيف، ولا خَيرَ فينا إن لم نقلها من شعارات المواطنة، ومن هكذا المُنطَلَقَات قد تستوجب الإنتباهة لاعتماد العنوان أعلاه.
المقدمة: تتصَاعَدُ هذه الأيام وتيرة التصريحات الدبلوماسية المبثوثة والمنشورة المُتعَاكِسَة بين شمال وجنوب الوادي حول أحقية أيٍ منهما بمثلث حلايب وشَلاتين وكلاهما موبوء بالتجاهل المُتَعَمد والمُمُرض لمسألة نتوء حلفا. ومن المتوقع على سُنَة التاريخ أن تودع المسألة برمتها على مِنضدةِ التَقَاضي الدولي إذا تجاوز مرحلة التفاوض الثنائي. وعند أيٍ من محطة الاحتمالين يَستَوجِبُ روح الوفاء الوطني الإسهام في تحضير البيانات والشواهد الداعمة.
الموضوع: على خلفية الخبرة بمُقتنيات مُستودعات أرشيف السودان وعلى ضوء تقييم إمكانات الكادر الحالي المُتَسَلط بالتَمكين وإدمان الفشل والانحراف في إدارات الأرشيف الوطني السوداني، وسقوطهم المُعَاش في محك استزادة الموروث من الوسائل المُسَاعِدة لاسترجاع وتطوير محتويات مكانز الأرشيف، ناهيك عن أرقمنتها، لأنهم في الواقع كالذي يحملُ أسفاره وكالأطرش في زَفَاتِ المولد. وبما أن الطرف الآخر في شمال الوادي مُجَرَبٌ في فهلويات من أين تُؤكَل الكَتف، يصبحُ من مُستَحَقَات المرحلة تنادي الأرشيفيون والأكاديميون والتَكَاتف لضرورة اتخاذ كافة تدابير الحماية من ممارسات الجهلاء ومن اختراقات الفهلويين المُعتَادة، إلى جانب التحضير القائم على تجميع البيانات الدامغة من استقراءات الأرشيف، لاسيما وأنتم سيداتي وسادتي من مدرسة الرعيل والجيل الصالح العارف المُغَيب أهلُ لهكذا الواجب ببرهان سجل النجاحات الموثقة طوال المسيرة المهنية السابقة لآفة التمكين في عهدكم الجميل.
المنهج: قد يكون من المفيد الإشارة إلى الحقيقتين أدناه، لرسم خارطة تلبية جوهر الدعوة:
1. تذخر مجموعات الأرشيف السوداني المحلي والمهاجر بكم هائل من مكاتبات الإدارات الرسمية الحاويات للأدلة والبرهان الواضحة نصاً والمُستَقرأة من بين السطور، إلا أنها بالطبع تستلزم واجب مُراجعاتها ورصدها تحت مسئولية آلية مؤهلة من الباحثين الأكفاء من مُختلف التخصصات، وما أكثرهم في سجلات رصد المستفيدين من دار الوثائق بين أساتذة جامعة الخرطوم وكليات الدراسات العليا منذ ما يقرب نصف القرن من الزمان، ألا يحق اليوم استدعاء الأحياء منهم في سبيل هكذا المهام الوطنية؟؟ وهل يجوز تغييب الثراء الهائل الراسخ في العارفين لبواطن الأرشيف تحت الدعاوي الزائفة والشخصنة الجهوية الباطلة؟؟ ألا يستدعي الوضع تصويب الاعوجاج الفاضح القائم على خريطة دار الوثائق القومية، والتي منها على سبيل الاستشهاد وليس الحصر، إلغاء مسئوليات المجلس الوطني للوثائق الوارد في تشريعات القانون الحاكم 1981 واللائحة التنفيذية السائدة 1982، واعتماد وسيلة التعاقد لموقع الأمين العام والكادر الأول المساعد بدلاً من الانتخاب المؤهل والتدرج الوظيفي والتي قد استقصدها المؤتمر الوطني ضمن منهج الاسترضاء والتمكين.
2. تتلخص إمكانيات الطرف الآخر في امتلاكها لمراكز البحوث ذات التوجهات المخابراتية الراسخة ووضع الإستراتيجيات الخادعة لخدمة الأغراض المنظورة تحت دعاوي الحقوق التاريخية والعروبة والجيرة الحسنة والصوت العالي والهرجلة، إلى جانب شراء الذمم وتجنيد الغواصات في أجسام الطرف المناوئ، ودونكم الأدبيات المختبئة بين حلقات التاريخ المُعَاصِر ومؤلفات المذكرات الشخصية عبر وادي النيل، ناهيكم من معالم التفوق الإستخباراتي، هل كان، يا أهل الخير والعقل، سبب احتلال المثلث (التوقيع على اتفاقية مياه النيل 1959 وتهجير أهالي الأرض والتآمر على اغتيال مبارك1995 ومرتباتها من مظاهر تمصير الأهالي). صاحب العقل يميز. أليس من الأولويات النظر في الأسباب؟؟ إذن يستوجب الإنتباهة اليوم قبل الغد إلي تصويب العيب الكامن بمُحَاسَبة الغواصات وإلى درء هوج الثيران على عنقريب العدة القائم بين ظهرانينا، وبالله التوفيق.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1448467 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2016 05:25 PM
جزاك الله خيرا أخى محجوب على هذه الصيحة التحذيرية فالمصريون يعرفون الكنوز التاريخية والوثائقية التي تحتويها دار الوثائق المركزية وقد استعانوا بها لإستعادة قطاع طابا من الاحتلال الإسرائيلي وهم قد يفعلون إن لم يكن قد فعلوا سرقة وتدمير كل الوثائق التي تثبت ملكية حلايب وشلاتين ونتؤ وادى حلفا للسودان والخوف كل الخوف من سذاجتنا وتربيتنا الصوفية في تصديقهم والسير وراء خططهم بلا تفكر وتدبر بجانب الخونة الذين لا يترددون فى بيع أسرار الدولة وما حادثة تسريب إمتحانات الشهادة السودانية ببعيد،، السؤال الآن هو كيف سنحتفظ ونحافظ على ما لدينا من وثائق في حوزتنا الآن ثم كيف نجمع الوثائق الداعمة من مراكز التوثيق البريطانية وإرشيف مكتبة الكنوغرس الأمريكي ودور البحوث العالمية؟؟ بجانب أن دار الوثائق المركزية ليست مؤمنة إلكترونيا ويمكن السطو عليها ليلا وبسهولة،، الأمر ليس بالسهل في ظل إنعدام القدرات لدينا بجانب عدم فهم السلطة الحاكمة لهذه الأمور فهم في درجة أنصاف متعلمين وناهبى أموال الشعب ولو كانوا بغير ذلك لما دخلت البلاد في مثل هذه المستنقعات التي غرقنا فيها وقد كشفت مفاوضات محكمة العدل الدولية حول أبيى مدى هشاشة فهمنا لمثل هذه المشاكل. أخيرا تأجير وكالة قانونية متخصصة في مشاكل الحدود يمثل أحدى الخيارات الضرورية لوضع استراتيجية لمناهضة الدعاوى المصرية وهذه ضرورة عاجلة بجانب إنشاء وكالة قومية للإشراف على تنفيذ ومتابعة هذه الإستراتيجية.

[الحقيقة]

#1448430 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2016 04:14 PM
كلام تمام وإن شابه قليل من التقعر الذي أقعده عن أداء المعني.

[زول]

#1448151 [إسماعيل آدم]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2016 08:07 AM
إذا قبل السودان إقامة إستفتاء للسكان في حلايب - ستكون النتيجة في غير صالحنا ! لأن مصر كسبت السكان بتقديم الخدمات منذ الستينيات من القرن الماضي و تمنحهم الأوراق الثبوتية و جوازات السفر و الطعام في الشتاء و حتي الماء و الخضروات تأتي من مصر و فرص العمل في الشرطة و الجيش و حتي الزواج و التعليم -

[إسماعيل آدم]

#1447952 [على]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2016 06:51 PM
كلام معقول وكمان لازم الاستفادة من ابناء المنطقة وخاصة محافظ حلايب فى السبعينات نافع ابراهيم نافع فقد يكون اكثر نفعا فى هذا المجال بالاضافة الى الحملة المنظمة من كافة ابناء السودان وليجمعنا حب الوطن وعدم التفريط فيه

[على]

#1447938 [Khalifa Batran]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2016 06:15 PM
ما بدري ياهليفه

[Khalifa Batran]

محجوب بابا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة