المقالات
السياسة
جوبا ومأزق الانتقال الراهن
جوبا ومأزق الانتقال الراهن
04-24-2016 09:47 AM


يراهن شعب جنوب السودان، على اتفاقية السلام، لضمان عودة الاستقرار بعدما شهدت البلاد أوضاعًا مأساويًا قاربت العامين أو أكثر قليلاً من جملة خمسة سنوات من عمر الدولة، وهو ما ظهر في كثرة التساؤلات حول موعد عودة زعيم المعارضة المسلحة ونائب رئيس الجمهورية المختار رياك مشار، إلى العاصمة جوبا لتسلم مهامه وتشكيل الحكومة الانتقالية مع شريكه الرئيس سلفاكير، بعد تأجيل عودته أكثر من مرة، نتيجة تعقيدات اعترضت عودته المنتظرة لتلكؤ حكومة جنوب السودان في منح الأذن لطائرة رئيس هيئة أركان المعارضة المسلحة سايمون قاروج دول مع حراسة رياك مشار، وهو ما أوضحه البيان الصادر من قبل الناطق الرسمي بأسم مكتب زعيم المعارضة. بالمقابل تقول الرواية الحكومية أن مشار لا يرغب في العودة إلى جوبا، واللافت في الأمر هو أن الولايات المتحدة مع بريطانيا والنرويج قد أصدرتا بالاتفاق بياناً عبروا فيها عن أسفهم لعدم عودة مشار في الوقت المضروب بحسب تعبير البيان، وهو ما يمكن أعتباره نوع من الضغط لمشار لحثه على الذهاب إلى جوبا في أسرع وقت ممكن.
التطورات اللاحقة في مسار تنفيذ السلام، لن تخلو من التعقيدات والمزايدات المشابهه، فهذه لعبة سياسية يتقنها الساسة قبل غيرها، من الفاعلين في المشهد الجنوبسوداني، وأن تلاقت مع هوى بعض العسكر في جناح كير، الذين يرون أن تنفيذ السلام ببنودها، تهدد المكاسب التي بناوءها طوال عامين، أستطاعوا فيها نسج شبكة من العلاقات المتداخلة مع الجهاز التنفيذى وبعض الشرائح الاجتماعية المستفيدة من تأزم الأوضاع، وبلاشك أن أي عملية انتقال من مرحلة إلى آخرى تجلب معها بعض التغييرات في سير الأوضاع، وهو ما تراهن عليه المعارضة، أملاً في تنفيذ شعاراتها المرفوعة، بعد مرحلة الصراع المسلح لتحقيق هذه الغايات.
الشعب موعود بتغييرات في الهياكل والمؤسسات التنفيذية، سواء في الحكم المركزي أو على المستوى الولائى، التي هي معركة آخرى منفصلة، على الأطراف الموقعة على الاتفاقية التطرق لها، مناقشتها ثم حسم الجدل هو عدد الولايات التي زيدت بقرار جمهوري في أكتوبر من العام الماضي، وقد وافق الطرف الحكومي على تجميدها بناءً على نقاشات مع الهيئة الحكومية للتنمية (الايقاد) الجهة الرعاية لاتفاقية السلام مع شركائها الدوليين من القوى الكبرى.
المشكلة الرئيسية التي ستواجه أطراف الاتفاق هو بناء الثقة، بعد حرب ضروس أستخدمت فيها جميع أنواع الأسحلة والتكتيكات السياسية العسكرية والإعلامية، وكما هو معرف فإن بناء الثقة ستأخذ مزيدًا من الوقت مقارنة مع الوقت الذى مضى منذ توقيع الاتفاق في أغسطس من العام الماضي، وهي مرحلة آخرى، تحتاج إلى إرادة سياسية وحسن نية، لكسب ثقة الطرف الآخر.
التحدي الأكبر يبقى في تنفيذ الاتفاق كما هو، دون الخلاف في تفسيرات البنود، كما عرف في أدبيات السياسة السودانية، التي يبدو أنها انتقلت معنا جنوباً، وقد يقول قائل لماذا هذا التشاؤم، لكن الحقائق توضح مآلات الأوضاع. كما تفسر البدايات النهائيات.
والحديث عن المرحلة الانتقالية بعد صراع مسلح، يحتاج ما يطلق عليه التفكير خارج الصندوق، بمعنى أن تكون هنالك نية واضحة لتحقيق الاستقرار وتنفيذ الاتفاق بعيداً عن الحسابات القصيرة، مع وجود أدوات ووسائل وآليات تسهم في تذليل العقبات التي تعترض سبيل انفاذ ما اتفق عليه، لأن المرحلة الانتقالية هي انطلاقة إلى بناء جديد، يخلق قدرة على تكوين تعاقد سياسي ومجتمعي بناءً على مفاهيم تهدف إلى تحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي. وعلى الزعيمين سلفاكير ومشار العمل سوياً بروح الاتفاق والقيادة المشتركة لتجاوز أخطاء الماضي، وهذا الأمر يلزم مشاركة الأطراف المختلفة وأصحاب المصلحة لانجاز مرحلة انتقالية سوية وتوافقية، لمجابهة الأزمات التي تحيط بمعاش المواطنيين.

الدوحة - قطر
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1480

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ماد قبريال
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة