المقالات
السياسة
ما بين هتاف وحجر: سوق الفساد في الحكومة
ما بين هتاف وحجر: سوق الفساد في الحكومة
04-24-2016 06:09 PM

image

ما بين هتاف وحجر
سوق الفساد مازال يمشي علي قدميه في حكومة بني كوز اللا سودانية دون خجل أو قليلاً من مساحيق الحياء
لم يمضي وقت طويلا ًمنذ سبتمبر 2013 حتى قرع ناقوس الخطر عما يحاك في الخفاء والعلن عن بيع أسوار ومباني جامعة الخرطوم العريقة دون أن يرجف جفن لهؤلاء
فكان من الطبيعي جداً أن ينبري مجموعة من أبناء هذا الوطن ويرفض ويعلن ذلك بعالي الهتاف فتم ما تم في بحر ذاك المد الثوري الرافض لضياع هذا الحق العام , فكان الهتاف أقوى من عصى وبمبان من رصاص مطاطي أو غير ذلك ليمهر ارض الهتاف بدم الاحياء فعلت الأصوات هنا وهناك داخلياً وخارجياً فلم يفعل الجلاد غير مزيد من التصريحات الكاذبة التى تنفح قليلاً من اليقين .
سيقول لنا نفراً لم تشبع بطنه أن النظام قد فتح أبوابه لعامه ومارسوا هتافاتهم بقية أطلاق سراح أبنائهم وأن ما قد اشيع عن أمر البيع لا يساوي جناح ناموسه .
نعم لذلك تربصتم بكل طلبة السودان غرباً وشرقاً ووسط وضاقت معتقلاتكم بما يزيد وهاهي سلعتكم تبور فلم يعد القتل خوفاً يصمكم عن ما هم فاعلون
يقولون كذباً فقد كان يومها المسئول حقوق الإنسان بالسودان فما تم ممارسته ما هو إلا إبر يريدون تفتيح وجهم فهذا الأمر مردود لهم سواداً فوق سواد وجهم , فقد نالت السياط من أبدان الذين في وقفتهم لا يحملون إلا حناجر بها مزيد من الهتاف الذي يربكم جيداً
فأما أمر البيع لا يريد تأكيدا فمها بلغت اسوارهم علوا فالخرطوم لا تعرف أبداً الأسوار فنحن ندرك جيداً أن كل المواقع التى تمتاز بمواقع إستراتيجية يسيل عليها اللعاب قد تم وضع اليد عليها بيعاً ونعلم كم من مشتري قد أتى لشراء أراضي فقد لعبت العمولات أكثر مباراة احترافية وماراثون للمسافات البعيدة ما بين مدير ووزير ومازالت الكراسي تدار حسب العاملين عليها ويظل من يطعم الآخرين ويطعم ويستمر في عملية التداول الطفيلي .
فهذا ليس بأمر قد يثير الآخرين كثيرا لأنه في كل حيثياته هو مدرك لعامة الشعب لكن دعونا نسأل أن كان المخطط عدم بيع المرافق الحكومية والأثرية في منطقة الخرطوم كما يدعون لماذا تم زرع مستشفى الزيتونة في قلب الخرطوم وفي نفس الوقت تم العمل علي تفكيك مستشفى الخرطوم التعليمي وأصبح الهم ينحر في الكيفية التى تلتقي فيها الطرق قدوماً وذهاب بجوار الزيتونة وما هذه الزيتونة التى من أجلها تفكك لها وزارة الصحة أكبر مستشفى علي خارطة السودان فهل أشتكى المواطن المغلوب علي أمره من ضيق أو بعد أو زحمة مستشفى الخرطوم ونادى بترحيلها لأطراف أم المواطن ينادي ويناضل بقية ووفرة ومجانية العلاج بالارتقاء بخدمات الصحية .
لماذا تم تفكيك حواشات ابو سعد تحت مسمى سوق الاوراق المالية لماذا تتم مسح جنائن بري تحت مسمى قصور رئاسية أو غير رئاسية وأين ذهبت بيوت جامعة الخرطوم في بري لمصلحة من نزعت لماذا نزع دار المعوقين ولحل محله برج أكثر رفاهية .
كذلك لم تضيق كليات جامعة الخرطوم بطلابها مثل ما ضاق السكن الطلاب الجامعات بالنظام الذي يشتري يكرس كل ميزانياته لمجهود الحربي كأننا في الحرب العالمية الثالثة أو كأننا في حرب طاحنة مع إسرائيل , فجل المجهود الحربي بهدف زرع الرصاص ونثر براميل البارود علي صدور ابناء الوطن تحت أثم عظيم هو أنهم يطالبون بحقوقهم المشروعة علي مر التاريخ .
فكيف تبيعون ما لا تملكون ؟
فيا سادة لا تخدعونا فنحن ندرك ما تكتبه أصابعكم ونعرف في بطونكم أي آكل تأكلون ونعلم جيداً أنكم تسجدون لدون الله وأن العربات التى تنهال علي الطلبة قد قصت من ما يدفعه المغلوبون لصندوق دعم الطلاب فالدعم لمن هم يمارسون السجود الخشوع لسلطانهم المرفوض ويقتلون بنفس بارد بقية المزيد .
فهذا الفساد لا ينتهي إلا بقضم سلسلته الفقرية ونزع نخاعها ليكون عبرة ثالثة وخامسة إقليمياً تونس ومصر وليبيا واليمن فأمر فسادكم تشعب وتعفن فانتم في جميع ممارساتكم الوحشية قتل وتنكيل وتشريد لم يكن لكم طيلة ما مكثتم إلا بحثاً عن مصالحكم الذاتية , فأنتم لا تستحون لظنكم بأن في يدكم بندقية ومعتقل ترهبون به الرافضون الذين يناضلون ليلاً بنهار بهدف سودان للجميع سعة وتعبير وحقوق
فانتم لم تزحزحون عن موقعكم من فساد الي قتل من فضيحة أراضي الي فضيحة بصات لا تعمل فقد مضى الملازم غسان علي عجل والآن بأي ملازم تتربصون أو كما قال هذا الوالي قبل لم يتركوا لينا أي أراضي لذا ذهب الولاية صوب استجلاب البصات طالما مال الوطن والمواطن مختلس بأي شي يدر عائد لجيوب قادة هذا النظام والمصلين تحته .
فيجب أن يستمر الهتاف داخلياً وخارجياً فلم يعد هناك خيار إلا توحد الهتاف والتفاف حول الشعارات التى تذهب بهذا النظام


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2478

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1449927 [منصور المهذب]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2016 12:40 AM
هولاء غلمان الدكتور الملعون وهو الان يتعفن و اثاره تسمم اجواء كل السودان.

[منصور المهذب]

عادل البراري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة