المقالات
السياسة
فجر السعيد هل تستحق الرد عليها ؟
فجر السعيد هل تستحق الرد عليها ؟
04-25-2016 11:43 AM


رد جمع غفير من ابناء شعبي على هذه الفجر وهى تسئ الينا بجهل وعدم معرفة مصحوبة بحماقة تحسد عليها , وقديما قال ابو الطيب المتنبي :
لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة أعيت من يداويها

وهنالك مثل سوري لبناني ينطبق عليها يقول :

(هذا اللى عند الحمار )....!
وما عند الحمار لا تملك فجر السعيد اكثر منه .

اسمعوا هذه الحكاية :

– يحكى أن الأسد أصابته وعكة أقعدته في عرينه، فقلقت أفكار الوحوش عليه وتوافدت للاطمئنان على صحّة مليكها.

وبلغ الخبر جماعات البهائم والطيور، فقالوا، ولماذا لا نراعي نحن، أيضاً، خاطر الأسد، ولو من قبيل المجاملة ,فشكَّل هؤلاء وفداً لهذه الغاية برئاسة الحمار وعضوية كلٍ من الأرنب والحسّون.

وفيما كان هؤلاء متوجّهين إلى مقام الأسد بادرت الأرنب إلى اختيار بعض الأزهار التي تناسب المقام وجعلتها في باقة متعدِّدة الألوان، كما استعدَّ الحسّون فنظم عدّة أبيات على مقام النهوند والبيات.

ولما وصلوا إلى مقرّ الأسد، اجتازوا بين أفراد الحاشية، وتقدَّمت الأرنب أوّلاً، وانحنت بدلال وحياء – كما يليق بمعشر النساء – وقدَّمت الباقة إلى سيِّد العرين الذي ابتسم وشملها بعين رضاه.

ثم أخذ الحسّون منبراً فوق مزلاق الباب وأنشد نشيداً ترقرقت به المعاني، فصفَّق له الحاضرون وطاب خاطر الأسد وهنأ الحسّون على رقّة معانيه ودقة أوزانه ورنَّة قوافيه.

وجاء أخيراً دور الحمار فتقدّم – ” لا حيَّا ولا بيَّا” – وترحرح وتثاءب وتشدَّق وأرسل أذنيه وأسبل شفتيه ورفع عقيرته ونهق نهيقاً دوزانه زعيق وإيقاعه لبيط ولا وزن له ولا قافية مما أثار استنكار رجال الحاشية الذين تحفّزوا للوثوب على الحمار وفصفصة لحمه عن عظامه، بالنظر لقلَّة احتشامه وعدم التقيُّد بالأصول في سلامه وكلامه، غير أن الأسد رفع قبضته في وجوههم وقال: “لا جود إلا من الموجود… هذا الذي عند الحمار.. ولا يعطي المرء إلاّ مما عنده!”.

فجرى كلام الأسد قولاً مأثوراً إلى يومنا هذا..

وهذا اللى عند الحمار اقصد هذا اللى عند فجر السعيد وتشابهت علينا الحمير .
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2408

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1451526 [yasir]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2016 03:58 PM
رد بليغ للحمار ولا يحتاج يكفى فلك الشكر والتقدير جزيت واوفيت وتزكر كيف يكون الحال لو ما كنت سودانى وان خيرت الا اكون سودانى فسوف اقدم على الانتحار نحن الحياة معانيها ونحمد الله ان منا علينا واكرمننا بها.

[yasir]

#1451305 [HHAA]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2016 09:58 AM
ههههههههههههههه حقيقه هذا اللعند الحمار .

[HHAA]

#1450300 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2016 04:16 PM
تكفي

[محمد]

#1450253 [حموري]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2016 02:32 PM
ههههه دا ابلغ رد عليها بس إن شاء الله تفهم اللغة العربية الفصحى دي .

[حموري]

يوسف على مصطفى الماحى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة