ببساطة
04-25-2016 06:43 PM

image

الكثير من السودانيين يتعاملون بحساسية شديدة تجاه كل نقد موضوعى أو مفارق للموضوعية ، أو سخرية وتهكم فى شأن يخصهم عندما يأتى من خارج الحدود،وبذات القدر تجدهم يتعاملون بشيئ من الهيستريا تجاه كل ثناء وحمد وتقريظ يأتى كذلك من الخارج.

فالناقد والساخر تعلن عليه التعبئة العامة ، ويخرجون له كل الأسلحة، الماضية منها والصدئة ، ويدلقون فى الطريق الى نقده وذمه حبرا كماء المحيط ، وتنقر فى شتائمه كيبوردات ، كما يضرب الفلاح بفأسه أرضا بورا، فى باطنها صخر وحجارة، فترى الشرر يتطاير مع كل ضربة ونقرة .

أما الحامد ، المثنى على الخير والصفات والأفعال، فهذا يرفع مكاناً عليا، وتنشد من أجله الأشعار ،وتجوب المواقع الإلكترونية أقواله وأحاديثه، فهو عندهم نبى، لا يأتيه الباطل ولا ينطق عن الهوى . تلك حالة محيرة ومقلقة فى ذات الوقت، وهى ليست وليدة اليوم،بل بلغ عمرها عشرات السنين. قد يظنها البعض ضربا من ضروب الوطنية وواجبا ، وزودا عن الحمى، واعترافا بالفضل واكراما، وهى فى رأيي ليست كذلك، بل فيها انعكاس لايبشر بخير، إذ أن الإفراط فى الذم أو الثناء للناقد والمتهكم والمادح ،وبافتقار تام للموضوعية والحجة الناصعة والبيان، وبقدر متساو ،يوضحان ما رسخ فى النفوس تجاه الآخر ، وأولية التصدى للغث قبل السمين عند هؤلاء .
والمحير فى الأمر، بل والمقلق كذلك، أن ترى بعض المثقفين والمثقفات ينجرون خلف حديث ومقال ينضح بالجهل ، يصدر من شخصيات ليست بذى أثر ولا وزن. رغم ذلك تجدهم يجارون الجاهل فى جهله، ويتعقبون حديثه وكلماته حرفا حرفا، حتى يحفظونها حفظا ،وينشرونها للملأ، ثم يدبجون فى شأنها المرافعات والخطب الحماسية والثورية المملؤة بالشتائم، وما أن حمد لهم السابلة فعلهم، وأثنوا على صنيعهم وحسن وطنيتهم، وشكروهم على جزيل العطاء ،تنفس أولئك الصعداء، وعلت شفاههم ابتسامة النصر، وخمد اللهب الذى استعر فى نفوسهم، فيضعون على رؤوس أقلامهم أغطيتها، ويطفئون هواتفهم وحواسيبهم، قانعين بنصرهم الكذوب، ولا يدرون أبدا أنهم بصنيعهم هذا يعلون من شأن الجاهل، ويرفعون قدر من لا رفعة له، ويساهمون فى تجهيل هذه الأمة ، وقيادتها إلى الأسفل ، لا إلى الأعلى، الشئ الذى جعلنى شبه موقن، أن آفة هذا الوطن تكمن فى مثقفيه أو من يدعى الثقافة منهم !

إمرأة كويتية، لم نسمع لها من قبل سميا، لا تفرق بين الشعب وحكومته، استدعت من الذاكرة يوماً قبل ست وعشرين سنة ، ناصرت فيه الحكومة السودانية الرئيس العراقى الراحل/ صدام حسين ،وأيدته فى غزوه للكويت، طلبت هذه السيدة فى تغريدة لها على المواقع الإلكترونية من الحكومة المصرية -كرد فعل يستند على جهل ليس إلا - أن تسعى للمطالبة بضم السودان بحجة تبعيته التاريخية لمصر! فى حين لو أستخدمت تلك السيدة الفاضلة محرك قوقل ،لا الكتب والمراجع أو الصحف القديمة، لتبين لها أن الشعب السودانى بأكمله قد استهجن ذلك الإعتداء و أدان حكومته على تلك المناصرة، واعتبرها سبة فى الجبين ووصمة عار ، يومها كانت الحكومة السودانية مترعة بالآمال أن يدك صدام الخليج دكا حتى تحمل هى لواء الإسلام ،وتتقلد أمارته ،أحلامهم كانت كأحلام العصافير ، تلك عقولهم، وذاك هو تكوينهم النفسى، فما ذنب الشعب، وماهو فاعل مع أقدار الله فى خلقه؟!

ماذا لو اخبروها بالأمر بنفس بارد وهدوء وتروى، موضحين لها الحقائق التاريخية ،والفرق ما بين الشعب وحكومته؟ فلعلها فهمت وعلمت واعتذرت، ثم نفعت بعلمها غيرها ! هل يضرب المعلم تلميذه ويشتمه كونه قد جهل بدرس أو معلومة، أم يجلس معه شارحا له ما استعصى على فهمه؟
إن استوعب الدرس ، فخير وبركة، وإن عجز المعلم عن افهامه ويئس من خير فيه، فما عليه إلا أن يطالب بفصله من المدرسة، أو أن يرسل فى طلب ولى أمره مخبرا إياه أن لا أمل يرتجى فى الطالب أكاديميا، وعليه إلحاقه بحرفة أو صناعة،فذلك خير و أجدى !

التحية والتقدير لأبناء وشعوب كل الدول الشقيقة، من علم منهم ومن جهل. ونسأل الله كذلك (الهداية والعلم والرشد) لحكوماتهم وحكومتنا.

محمود، ، ، ، ، ،
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 7665

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1450639 [الحلومر/خريج الابتدائية]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2016 08:57 AM
وان كان مطالبة الكاتبة فجر السعيد قد اغضبنا كثيراً،وقد شطح الكثير بالرد البذئ عليها(احدكتاب الصحف اطلق عليها عهر السعيد) مثل المنطق القبيح لا اؤمن به انا خريج الابتدائي .. ولكن الحمد لله فإن بالسودان كثير من العقلاء والحكماءواصحاب الحجج والمنطق
منهم شخصك الكريم استاذ محمودفع الله الشيخ
والاستاذ شوقي بدري
والاستاذ خالد عويس
وانا اشكركم علي اخلاقكم النبيلة التي اكتسبتموها من سيدى محمد بن عبدالله سيد البشر صلي الله عليه وسلم واعتقد ان مطالبات الكاتبة بضم السودان الي مصر بإيحاءمن المخابرات المصرية لإلهاء الشعب المصري الغاضب من تنازل الجزيرتين المتنازع عليهما بين السعودية ومصر بجرد قلم وقبض الكاش.....وكان السودان الحيطة القصيرة للشيقيقة الكبري كما يرونا انفسهم وعندما يسلب ممتلكاتك شيقيق
الكبير بقوة العضلات لامعنى للإخاء هنا

[الحلومر/خريج الابتدائية]

#1450391 [سوداني]
1.00/5 (1 صوت)

04-25-2016 07:30 PM
التعليقات على الكاتبه فجر السعيد تتمحور حول تضخيم الذات و إدعاء الفروسية و الامانه و القوة و أن السودان هو من حرر الكويت و مصر و سوريا و الاردن و الجزائر و لولا السودان لما تم تحرير الكويت و لما تم تحرير سيناء و لما تم تثبيت حكم إدريس دبى و منقستو تضخيم الشأن بأمور غير موجودة بينما لو نظرنا على ارض الواقع فى الوافع السودانى المعاش لا ترى من هذة الخصال فى الشعب السودانى مثقال حبه من خردل . و إلا لما قبع الكيزان على ظهور هذا الشعب ستة و عشرون عاماً

[سوداني]

محمود دفع الله الشيخ / المحامى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة