المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فهلوة المتعافي في مسرحية قناة تلفاز إعلام الطغيان اا
فهلوة المتعافي في مسرحية قناة تلفاز إعلام الطغيان اا
03-29-2011 04:35 PM

فهلوة المتعافي في مسرحية قناة تلفاز إعلام الطغيان اا

محجوب بابا
[email protected]

فهلوة المتعافي في مسرحية الطاهر ساتي على قناة تلفاز إعلام الطُغيان/ محجوب بابا
على مقولة المثل السوداني \" البتبلبل ما بخاف العوم\" تجاذب مُضيف البرنامج وضيفة حديث الإفك ومسح الجوخ، وأزعجوا راحة بالنا ليلة أمس في حلقةٍ بإخراجهما الممجوج،، تتخللها تنويهات من المُضيف إلى إتهامات شائنة مع إتاحة متسع من الوقت لضيف بهلوان وعينه قويه لا يرمش له جفن من هول ما قد اسمعنا المُضيف.. لم نفهم حقيقةً جدوى هكذا التجاذب اللئيم،، هل هم حقاً لايدركون حصافة الشعب السوداني،، أم يضحكون على عقليهما،، مثلهما مثل الكاذب الرعديد يستمرأ التضليل ويصدق ضلالاته، مثلهم كأقلام الصحافة الصفراء، يسابقون الآخرين بإحتراف ضخ ديكورإصباغ حرية زائفة للإعلام والصحافة والرأي الآخر. لا يختلف إثنان في تلطخ سمعة كل منتسبٍ إلى هؤلاء مجهولي الهوية،، عهدناهم على مرأي من العامةٍ يسرقون ويختلسون وتتطاول مبانيهم حتى أجمع السودانيون على أنهم قد أدخلوا الناس المساجد واستفردوا هم بسوق الله اكبر،، وصفوهم بالقطط المكتنزة وتجار الدين.. إذن المتعافي أين ما أُحِلَ ومتى ما استحوذ على موقع وكرسي مثله والآخرين في عصبته لا يستحي من سوءة الإتهام ولا يتردد من أكل السُحت،، طبيب مُجَمد \"كيشة\" وسمسار نشط وفوق كل هذا مُتَسلط على الحق العام.. بالله عليكم ما جدوى هكذا المسرحية الرديئة السمجة يا تلفاز الهوان.
هذا المتعافي إسماً والمُخالف سيرةً يتزاوغ حتى من حدود نصوص دستورهم بحجة المُشاركة مع أشقائه وليس الإمتلاك ويتحدى جمهورالمشاهدين أن يثبتوا عليه سِجلاً بتمليك،، وما الفرق بين أحمد وحاج أحمد يا كيشة، مع الإعتذار عن إستلاف تعبيرك ليلة أمس. هذا المستزورالحريف يُجادل بأنه صاحب نجاحاتٍ في الكنانة والجزيرة والرهد ومشروع حلفا البطانه،، يسخرُ ويتهكم في إستغاثات المزارعين ورؤساء إتحاداتهم وشكواهم العاليه من ويلات التقاوي الفاسدة والأسمدة منتهية الصلاحية،، ويستهجن ويَنكُر بإزدراء ما قد طفح من نتانة إستقدام العمالة الزراعية من شرق آسيا وإستقطاع أراضي الجزيرة لصالح مزارعي صعيد مصروعمولات إستئجار مشروع حلفا البطانه ناهيك عن رشوة مصر بمليون فدان زراعي من أخصب مواقع الإستزراع في أرقين وقد نُشر الخبر المؤكد عنه عند زيارة رئيس وزراء مصر يناير25، فسبحان الله من قوة العين ومظلمات الزمان الهوان.
إن أصدق ما شاهدناه ليلة أمس الإثنين 28 مارس من متابعة ضيف التلفاز ومُضيفه الهمام تلك الإبتسامات الصفراء اللئمة والميلان المختذل والإعوجاج المُضحِك،، وهي جملة مُكتسبات عُصبَة الزندقة والإستهبال الموروثة لهم من شيخهم المُرتَد عليه. يالهم من رجالٍ أولهم راقص أرعن مُتهم دولي شارد من عدالة العالم،، والتابعين له يؤذون أبصارنا وأسماعنا بممجوج إعوجاج اللسان والشفاه وإدمان ترقيص خلايا الوجهه والجفون ولا أقول المجون وهم منه براء، بل أستقرأ مأثور الشعر:
لا إشتكي زمني هذا فأظلمه وإنما أشتكي من أهل ذا الزمن
هم الذئاب التي نحت الثياب فلا تكن إلى أحدٍ منهم بمؤتمن
محجوب بابا
محمول 0097339347132
بريد: [email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3011

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#121035 [صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2011 02:47 PM
قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد *** وينكر الفم طعم الماء من سقم
الله يشفيكم
يعني عايزين يقول ليكم انو فاسد وحرامي عشان يكون زيكم وترتاحو
ناس بهايم

يعني الراجل تحدى الجميع وقال في الحلقة المقبلة بيرد على تفاهات امثالكم
ارجو ان تحضرو الحلقة القادمة وعلى الأقل غسلو عيونكم أو خلي الواحد فيكم يتوضأ ويحضر بدل ما هو نجس


#119453 [elsheikh]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2011 08:55 AM
شعرت وانا اتابع اللقاء بغثيان و (طمام شديد) لدرجة انى لم استطيع ان اكمل المسرحية البايخة جدا جدا وده ماشى جديد على الجماعة ديل
مسأله البحث عن الثقرات والتحايل على القانون دى الجماعة ديل بيعرفوا ليها صاح الصاح
المتعافى او المتعافن زى ما بيسموه ثعلب بدرجة اسد عديييييل ياخى ده عمل صفقات فى ماليزيا والامارات حير بيها خبراء الاقتصاد . والدليل على دهائه اجابتة على سؤال المبيدات المنتهية الصلاحية ..
ولكن الله موجود والشعب السودانى ذكى ومابتفوت عليهو حاجات زى دى .


#119280 [Saif AlHagg]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2011 08:33 PM
قاعد تقدر تعاين للدياب دى كيف لك التحىة استاذ محجوب


#119227 [دالدكيم]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2011 06:47 PM
الأستاذ/محجوب لك التحية حقيقةً شاهدت حلقة الأمس لكن والله القاء واغتيال لعقل المواطن السودانى الاعلام أهل العلم فى المجال الزراعى كلهم غارقين فى الجهل حتى الأذنين عندما تطرق المحاور للحديث عن التقاوى والمبيدات كل هؤلاء القوم لا يفقهون شيئاً الا سيادته ويقول المتعافى الله لا عافاه كل ماقيل عن التقاوى والمبيدات كيد سياسى لكن الذى أضحكنى عندما قال أعمل فى العمل العام20 عاماً أسألوا المراجع العام يعنى يا متعافى لا يشملك (فقه السترة) الله لا ستركم


#119149 [ساجد]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2011 04:54 PM
يعني الشركات المحلية باسم اخوانه!!! وشركات ماليزيا والفنادق والعمارات والشقق باسم منو!!! ممكن المره!! المهم هو كيف نعيد تلك الاموال!!! حتي لو ختوها في سحاره باسم جداده من جدادو!!! المشكلة حتكون ذي السلم والثعبان عشان نعثر علي الفلوس !!!


محجوب بابا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة