المقالات
السياسة
وكان المرحوم سيء الحظ.!
وكان المرحوم سيء الحظ.!
04-26-2016 12:56 PM

* قابلت قبل أسابيع مواطناً سودانياً في شوارع نيويورك يتوكأ على عصاه وله فيها مآرب أخرى..لفت انتباهي أن ذاك الزول كان على خلق ودين وميال للتصوف..تجاذبت معه أطراف حديث ممتع ولكنه لم يكتمل..عرفت لاحقاً أن هذا الكهل كان قد أصيب أثناء عمله في متجر..شخص الأطباء حالته باعتبارها إعاقة دائمة ..عبر تلك الروشتة صرف زولنا أموالاً طائلة من شركة التامين ..ومازال يتمتع بمخصصات مالية راتبة مادام يتوكأ على عصاته
في يناير الماضي، كتبت في هذه الزاوية مقالاً كان عنوانه (يا ابن الكلب).. كنا نحكي أن كلباً حكومياً مستورد من (بلاد برة ) لقى حتفه تحت إطارات عربة..التسوية قضت أن تدفع شركة التأمين نحو خمسين ألف جنيه سوداني ..في ذاك الوقت كانت دية المواطن السوداني ثلاثين ألف جنيه فقط..في اليوم التالي اتصلت علينا السلطة القضائية تحمل بشرى أنها بصدد مراجعة الدية التي لم تراجع منذ سنوات طويلة رغم أنف التضخم.. وأن وفوداً قد ضربت أكباد الإبل للوصول للأرقام الصحيحة ..قبل أسابيع كان الخبر السعيد أن التقديرات الحقيقية رفعت الدية إلى أكثر من عشرة أضعاف، وباتت نحو (٣٣٠ ) ألف جنيه
منذ أن عم الخبر الذي أعاد تقييم الإنسان السوداني كان (لوبي) شركات التأمين يتحرك..حيناً يؤكد أن صناعتهم ستنهار بسبب إعادة تسعير المواطن، وكانهم كانوا يتربحون من رخص قيمتنا..أسفرت الضغوط عن تأجيل سريان القانون إلى بداية العام الجديد..لحين سريان القانون الجديد هذا يعني أن هنالك مواطنين سييء الحظ ستكون قيمتهم أقل من ذاك الكلب المستورد
* يوم الأحد الماضي اجتمعت شركة التأمين الإسلامية لتوزيع أرباح العام المنصرم على المساهمين..توصيات الجمعية العمومية أكدت اشتراط صيام شهرين متتاليين لمن يرتكب القتل الخطأ قبل القيام بدفع الدية..السؤال لماذا الآن فقط تطالب الشركة بصيام الزبون .. وكيف تتأكد الشركة أن حامل الوثيقة قد صام الشهرين.. أخشى أن تطالب الشركات بحبس الزبون لتتأكد من الإيفاء بالشرط الجديد
* في تقديري ..إن شركات التأمين جنت أرباحاً طائلة في الفترة السابقة، مستفيدة من عدم دقة تقديرات الدية..لسنوات طويلة ظلت قيمة التأمين الإجباري نحو عشرة دولارات في العام، وليس في الشهر.. فيما مثلاً في الولايات المتحدة متوسط ذات الصنف من التأمين الإجباري نحو سبعمائة دولاراً في العام ..التأمين الإجباري كما لا يفوت على فطنة القاريء يغطي أضراراً للطرف الثاني فقط، فيما الشامل يغطي أضرار كافة الاطراف ..التأمين الشامل في السودان كان يزيد بوتيرة ثابتة ويقدرعلى حسب قيمة وموديل السيارة
* بصراحة.. قرار إعادة تقدير الدية قرار صائب .. بل يتطلب المراجعة كل عام مادام جنيهنا ينهار مع كل صباح.

آخر لحظة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3574

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1451445 [ابو سكسك]
3.00/5 (2 صوت)

04-27-2016 01:14 PM
اقتباس: "وكان المرحوم سيء الحظ.!" انتهى

الصحيح هو "وكان اهل المرحوم سييء الحظ.!" .....لأن المرحوم لا يستفيد من الدية ولكن اهله.


اقتباس: "توصيات الجمعية العمومية أكدت اشتراط صيام شهرين متتاليين لمن يرتكب القتل الخطأ قبل القيام بدفع الدية" انتهى

كلام غريب...الصيام خاص بالقاتل والدية خاصة بأهل القتيل...اذا يتم ربط حقوق اهل القتيل بصيام القاتل؟.......اهه لو القاتل ده قال انا ما حأصوم؟ هل تسقط الدية.....سؤال اخر....ماذا لو كان القاتل مسيحي؟ هل سيتم الزامه بالصوم ايضا او بعتق رقبة؟

الدية حق لأهل القتيل بينما الصيام خاص بالقاتل ان شاء فعله وان عصى فحسابه على الله وليس على شركات التأمين.

[ابو سكسك]

#1451280 [ابوالعلاء الحاج]
1.00/5 (1 صوت)

04-27-2016 09:25 AM
القرار الجديد في صالح شركات التامين والمواطن ، لأنه سيقود الى انضباط وعدم التهور من قبل السائقين واصحاب المركبات الخاصة، ويجب أن نساند القرار للحفاظ على الأرواح والممتلكات. وضبط الشارع من المستهترين والمتهورين.

[ابوالعلاء الحاج]

#1451196 [Hozaifa Yassin]
1.00/5 (1 صوت)

04-27-2016 07:28 AM
ان شرط صيام شهرين متتابعين هو شرط صحيح مكمل لعقوبة من يدان بالقتل الخطا.ولكن هذا الشرط لاعلاقة لشركات التامين به وعليها الا تتخذه ذريعة لفتح باب تسويف ومماطلة جديد.فهذا الشرط تقع مسؤولية الامر به والاشراف على تنفيذه على القضاء وحده وبالمناسبة اراك مستنكرا لاحتمال حبس المدان لحين الفراغ من الصيام .فلماذا لم تستنكر حبسه لحين استيفاء سداد الدية ،على الرغم من ان كلا الدية والصيام وردتا فى نفس الاية القرانية.اتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعضه ؟

[Hozaifa Yassin]

#1451032 [المكشكش،اقبصادي،اعلامي،ناقد،مفكر،سياسي،د.،بروف،...الخ]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2016 07:53 PM
اعملوها بالدولار

[المكشكش،اقبصادي،اعلامي،ناقد،مفكر،سياسي،د.،بروف،...الخ]

#1450898 [علي الحسين]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2016 03:28 PM
فهم أن ينصح من تسبب بقتل خطأ أن يصوم شهرين متتابعين اعمالا للشرع ولكن كيف يشترط التنفيذ في أمر يستحيل التحقق منه وهذا اذا تجاوزنا انه أمر بين الشخص والخالق في المبتدأ
سؤال بريء : ماذا يحدث اذا كان المتسبب في الحادث غير مسلم ؟
الأدهى هو أن المستفيد وصاحب الحق هو ورثة المتوفي الذين لاشأن لهم في صيام المتسبب في الحادث أو عدمه

لك الله ياسودان

[علي الحسين]

#1450856 [الخمجان]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2016 02:11 PM
ولماذا كل هذا الهراء فقد أبقى الشرع الاسلامي الدية على ماهي عليه رغم أن قريش هي من سنتها قبل فجر الاسلام ومقدارها (100) راس من الابل

[الخمجان]

#1450840 [وحيد]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2016 01:34 PM
من اغرب ما سمعت طلب شركة تامين ان يصوم الزبون شهرين حتى تدفع قيمة الدية! مال شركة التامين و مال صيام الخلق؟ الصوم حتى صوم رمضان هي عبادة بين العبد و ربه يجزي بها رب العباد و يحاسب عليها فمال سماسرة الكوارث يضعون شرطا لدفع قيمة تامين قام المؤمن بدفع اقساطه كاملة من غير شرط؟ طيب لو كان الزبون مسيحي حيطالبوهو بي صوم كمان؟!
انصح الجميع الابتعاد عن هذه الشركة الاجرامية

[وحيد]

عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة