المقالات
السياسة
ما بين هتاف وحجر .. وسوق الفساد في الحكومة (2)
ما بين هتاف وحجر .. وسوق الفساد في الحكومة (2)
04-26-2016 04:45 PM

image

ليس بإمكان هذا النظام أن يخرج عن دائرة فسادة فقد تحوصل فيها حتى بلغ النتن أقصى درجاته .
ومثل ما أطال يده في داخل مال العام الذي يخص المواطن السوداني عامة وليس فئة خاصة فإنه مدد يده نحو أرواح المواطنين دون حساب أو مثل ما قلنا (دون أن يرجف لهم جفن ) وحسب اقل التقديرات التى نشرتها صحيفة السوداني في عددها رقم (3697) بتاريخ 25 أبريل في مانشيت عريض والتى يتخطاها الواقع بأكثر مما ذكر , حيث قالت ( وفاة [23] طالبا بالعنف في الجامعات خلال عام ) رغم غباش هذا الخبر وحجم ما نثر فوقه من رماد فإن العدد المحصي لم يكن بنتاج عنف بين الطلاب بل كان ترصد وقتل من قبل أجهزة أمن النظام فإن الصحيفة تمارس تبسمها أمام النظام بشفق المخبراتية لتبسط لجيبها مزيداً من الإيرادات.
فتاريخ العنف الذي مارسه النظام فهو يمتد منذ كان النظام جنيناً قد خرج للحياة مغتصباً نضال شعب بكامله ناصب مشانقه بارتجال فحصد أرواح أبرياء في حلالهم الذي يمتلكونه وليس هذا فقط فالنظام عرف بسرعة السرقة أن كان شكلها صغير أم كبير فيظل السؤال معلقة اين ذهبت أموال من قتلتموهم بعجل من الذي كانت له حصة الأسد ؟
هاهي الوزيرة تزج بعدد من النقابيين بقية رفع حصتها في الإستثمارات
فالقتل والسرقة أمران يسيران جنب بجنب نفس الجيب الذي يحمل المسدس يحمل مال الشعب أو مال المقتول ونفس الكراسي تمنح لمن سفك مزيد من الدماء الم نقل أنهم مافيا .
فكيف لمافيا تقتل فقط (23) طالباً في العام فقط فنعد كم من طلبة دارفور تم قتلهم خارج وداخل أو في الداخليات
فمهما بلغت حصيلة الرقم الكاذب فالناس تعلم أين هي القبور واللا قبور بمثل ما حدث لقادة حركة رمضان بعد القسم الغليظ .
يجب أن لا يحلم النظام كثيراً وأن يتوخى الحذر جيداً ويعلم بأن القتل لا يثني حركة النضال وإن اتى علي أمهات المناضلين حتى أن كان شديداً فهو يمنحنا مزيد من الصمود والنضال والهتاف ونرفع في وجهكم حجر .
فيد النظام قد نالت من الكثيرين خاصة الطلبة الجامعات الذي مازالوا يخضون المعارك المعركة تلو الأخرى فلم يرجف قلبهم في لحظة من لحظات نضالهم ولم يبخلوا فهو علي إصرار بأن يقدموا شهيد من بعد شهيد في هذا الدرب يسيرون نحو وجه الطغاة فلم يثنهم عن ذاك اعتقال أو ترهيب أو قتل منذ مقتل بشير والتاية وسليم فهم يعرفون جيداً الى أين تقضي بهم هذه الشوارع.
كما يعلمون جيداً ما يتم توزيعه من أموال وأدوات قتل لضعاف النفوس الذين في نفسهم خرش فبيوت الأشباح ومعتقلات جهاز الأمن قد حفظت رائحة دمائهم وعشقت صبرهم علي جلاد لعين منتهك يحب التعذيب والقهر وكثير من الفلوس .
فضباط جهاز الأمن الذين يدرون الشركات الوهمية التى تتبع لجهازهم المريض قد كدسوا الكثير من الأموال الأراضي والبيوت والدكاكين التجارية ومازالوا في كل يوم يفسدون في المال العام ظناً منهم أنهم خالدين فالمليارات التى اختلست أو منحت دون رقابة ليعملوا حراس لهذا الطغمة لكانت كفيلة بإقامة مشاريع ضخمة تخدم الإنسان السوداني عامة , فالنظام عمل جاهداً علي خدمة المنتسبين له وتوزع الثروة علي نطاقهم الضيق فقط مما خلق تفاوت واضح في المجتمع مما يجعله يكسب الي صفوفه كم من الانتهازيين أن كانوا في اجهزهم القمعية أو تلك السياسية .
إذاً لماذا يراد من الطلاب أن لا يطلقوا هتافاتهم وأن لا تجلجل صدورهم بغضب ؟
يردون أن تعصب عيونهم ويخرس ضمائرهم وفلا تنظر أنظارهم إلا لما هو تحت أقدامهم يردون أن ينكسوا نضال الآخرين بهدف أن تظل أسواق فسادهم تنتعش أكثر وأكثر وتكون لهم الثروة حكراً .
حتى متى لا تعقلون ؟
فإن ماتت ضمائركم بقية مفسدة فأن الشعب بكل شرائحه مازال ضميره صاحي يرفض كل ممارسات القتل والترويع والفساد فليس هناك من خيار إلا النضال حتى شروق شمس يوماً جديد تعلوا فيه حقوق المواطنة والحرية والعدالة ونفرض فيه سلطان المحاسبة فنحن لن ولم ننسى قتلانا سنتوحد أكثر في سبيل ذلك مهما كان مقدار بطشكم
عادل البراري
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2659

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل البراري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة