المقالات
السياسة
إعلان سرقة تحت الشمس
إعلان سرقة تحت الشمس
04-27-2016 10:52 AM


كشف السيد وزير الدولة بالثروة الحيوانية دكتور جعفر أحمد عبد الله عن اختفاء شركة الصمغ العربي السودانية شركة الصمغ السودانية العملاقة التى خدمت لعدد من السينين المتواصلة دون إنقطاع تختفي بقدرة قادر تختفي بكل موظفيها وما تمتلكه من اصول مما جعل سعادة الوزير يصيح مندهشاً أمام البرلمان لدرجة افزع فيها مرتادين القاعة الذين افاقهم من ثباتهم العميق .
فأنقسم البرلمان الى مجموعات , البعض منهم كان فعلاً مندهش لذلك اكتفى بفتح عيونهم الى أقصى درجات الأتساع وآخرون اخزوا يتحسسون جيبهم خشية تسرب بعض من الصمغ الي جيوبهم , وفريق منهم تمدد علي كرسيه دون مبالاة تذكر فهؤلاء في عرف السوق هم الواثقون .
نعتقد علي سعادة الوزير الذي تذكر وافتكر أن هناك شركة خرجت خلسة دون أن ينتبه لها بأن لا يحدث ضجة فعليه تكوين لجنة بصمت كبير تتكون من بعض اصحاب الكروش وبعض اصحاب الدقون الخفيفة المهذبة والغير مهذبة وقليلاً ليس كثيراً من فقهاء السلطان لخدمة أمر الدين وتوثيق شرع النظام المتين .
تنحصر مهامها المقدسة في التفتيش والتمحيص في جيوب من لهم جيوب واسعة وبعض البيوت الفارهة ومن مهامها أن تطلع علي الدواليب التى ترش دوأخلها بالعملات الاجنبية وأن تغض بعض نظرها عن الحلى والمصوغات المشغولة في أيادة عفيفات النظام اللاتي أتى بهم مثنى وثلاث ورباع .
فيجب علي اللجنة أن تمارس أسس التدقيق والتقصي الحديثه وتسلك سلوكها المتين تحليل لا تحريم كما ستوجب عليها الرجوع مرة اخرى لسعادة الوزير بأن يحدد لهم بينات الاختفاء وفي أي هيئة خرجت الشركة هل في كامل زينتها أم كانت قليل الاهتمام بمظهرها فهل كانت حافية أم عارية وأي عطر كانت تنثره علي نفسها .
فأن كانت مثيرة في طلعتها فربما اغتصبت ثم قتلت وقبرت وقتها علي اللجنة قسمة المخصصات كاملة دون ناقصة بلا ريب من أمر عودتها ولأكبر نصيب الأسد فيما رزقوا وفعلوا من صواب حتى لا تغرق قاعات المحاكم والسجون فهذا شرع متين لا يأتيه العالم من خلف غيب فهم علي بيان كبير .
فأما الجاني سوف يأتيه حكماً مبين ليس فيه شوائب ولا لغو كبير فسيد البيت الكبير سوف يمارس كل طقوسه المعهودة فهو دوماً لحق نصير يصدر القرار تلو القرار مرتاح الضمير ولا يطوله عناء التفكير .
تجده يقهقه ويطرب وينزل نزول ماء المطر ليس هناك خوفاً لما بين يديه فهو في سلطان مبين فهو حامي الحق برصاص والرشاش فطائراته مثل الأبابيل وفي الحق له قلم لا يسيل لغواً أو ينحاز فقط لجموع الساخطين .
فعلى الشعب المترف بنعيمه سيده أن لا يبحث في الأمر كثير فلا يرفع حجر عن حجر ليظهر ما تحت الحجر فلا يناظر لجيوب العظماء من أهل النظام أو الذين يتولون أمر حمايته ليخلد فيها رخاء فقط عليهم أن ينظروا لمن خلف الغضبان ليس لمن يتضرع في علو كبير وصوتاً رخيم وقناة ممدودة ويداً ليس مغلولة .
فيعلم كل ذو مقام أننا في ظل حكم سديد ليس فيه سوق يعج بالخنازير فالخنزير محرم في شريعتنا من أزلاً البعيد مكره بوله ونتنه مستنقعه كل مستقر فيه يعيش فلا تنسى في الذكر شكل انفه وفمه أفواه الجياع الذي ليس لهم هنا مستقر أو زرائب ليستوطنون فالكل أمن ومستور فالسوق ساقية تدور لصالح والمصلوح .
فقد اخفق سعادة الوزير فقد أتانا بشي جديد كبادرة لم ننظر في مثلها مثيل فلم نسمع بها قط حتى في اساطير الأولين أو عند ما بعد الأولين فخروج شركة في كامل أناقتها أمر جديد وأن تخرج لوحدها دون وليها صاحب البيت الكبير لأمر مثير لدهشة وكثرة التفكير وأن لا تعود حتى تاريخه فهذا أمر فظيع
فالفظيع أن لا تعلمنا متى في أي ساعة وزمان قد خرجت ثم لم تعود ولما أعلنتم اختفائها بعد حين فربما تتنزه برفقة صديق طالما بعض اثوابها وقد أطالت انجمينا وبعض منها قد دنى من بانقي .
فليس من الغريب أن تكون أنت أخر من يعلم كما تقتضي الحكمة الإنقاذية في الإعلان والاختفاء حسب الطقوس السوق
أي غابة التى نعيش فيها يا أيها الشعب البطل الذي لا ينتظر النداء
تنبيه :-
لا تخفض الهتاف أيها المتربص للغد

عادل البراري
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1694

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل البراري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة