المقالات
السياسة
العنف الطلابي
العنف الطلابي
04-28-2016 01:28 PM




بدأ العنف الطلابي في الجامعات عام 1968 وذلك حين اقتحم منسوبو الاتجاه الإسلامي الحفل الطلابي في قاعة الامتحانات بجامعة الخرطوم والذي أقامته الجبهة الديمقراطية والذي اشتهر بحفل (رقصة العجكو) والذي أقامته بمناسبة انتخابات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ذلك العام.. وفي تقديري أن كلا المعسكرين اليساري والإسلامي أخطأوا حين جعلوا من العمل الفني بدلاً عن الحوار الفكري مجالاً للتنافس الحزبي.. للأسف فشل جيلنا الحالي والذي أصبح في صدارة العمل السياسي بشقيه الحاكم والمعارض في وضع أسس سليمة للممارسة السياسية الناضجة سواء في الجامعات أو العمل العام وصار العنف بكل أنواعه اللفظي والمسلح هو الواقع. لقد حاولت الجامعة الأهلية قبل عدة سنوات أن تتوصل مع الطلاب وقياداتهم السياسية بالخارج الى حل وسط وذلك حين دعتنا مع هؤلاء الطلاب والسياسيين الى ورشة عمل مفتوحة للتوصل إلى حل يرضي الجميع وبالفعل قدمنا توصيات جيدة كانت موضع قبول للجميع. وكذلك فعل مدير جامعة الخرطوم البروفسير عبد الملك عندما كان اتحاد جامعة الخرطوم مجمداً، وقدمنا عدة اقتراحات في ندوة بالشارقة، ولكن للأسف الشديد لم يعمل بتلك المقترحات ويبدو أن جهات خارجية نافذة نسفت كل تلك المجهودات إضافة لعدم مشاركة المعارضين لها. كل خوفي أن يكون الجيل القادم أكثر تطرفاً من الجيل الذي سبقه وهو ما بدأ يحدث بالفعل ولذلك أرى أن الحل الوحيد هو نجاح الحوار الوطني الجاري الذي تأخر كثيراً ولا أدري ما سبب ذلك، هل هو مناورة جديدة من الحكومة أم ماذا، أرجو ألا يكون كذلك فالصدقية والشفافية هي أهم ركائز الحوار المنتج للاستقرار والسلام والتوحد الوطني وهي التي يمكن أن تعيد وتبنى الثقة التي فقدناها وأدى إلى هذا العنف سواء كان طلابياً أو حركات مسلحة..

من يغضب ممن؟
قيل أن أعضاء المجلس الوطنى الذين انتقدناهم غاضبون بسبب ما وجه لهم من نقد بأنهم لا يقومون بواجبهم التشريعي والرقابي كما ينبغي وبأنهم يطالبون بحقوقهم قبل أن يؤدوا واجبهم تجاه شعبهم!! وهنا نسألهم من يغضب مم من؟ الشعب أم أعضاء المجلس الذين يرون أن مرتباتهم وامتيازاتهم أهم من معيشة المواطن الذي جاء بهم إلى هذا الموقع الرفيع.. هل سمعت عزيزي القارئ أن أعضاء المجلس صوتوا بأغلبية ساحقة وسحبوا الثقة من مسؤول لأنه فشل في أداء مهامه أو لأنه لم يحترم هذه المؤسسة الدستورية الرفيعة ويمثل أمام أعضائها عند استدعائه؟ بالعكس سمعنا أنهم صفقوا للزيادات في أسعار بعض السلع!!
الجريدة


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3372

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1452884 [محمد]
5.00/5 (2 صوت)

04-29-2016 10:50 PM
لماذا تنشرون ، يا تحرير الراكوبة، لمثل هذا الشخص وفي هذا التوقيت، بالذات، الذين نحن أحوجُ ما نكون فيه لمن يدعم الطلاب العزَّل لا من يثبِّط هممهم؟ لا تنشروا لأمثال هؤلاء حتى ولو بذريعة الديمقراطية وحرية التعبير ، فالوقتُ هو وقت صوتنا : صوت العُزَّل المظلومين الثائرين ضد القتلة المفسدين.

[محمد]

#1452583 [FATASHA]
5.00/5 (3 صوت)

04-29-2016 09:46 AM
اختشى يا عروة...
عبد الرحيم علي هو من هاجم الطلاب عند رقصة العجكو، وهو اليوم
من كبار الكيزان المحرضين لامن الكيزان لقتل الطلاب

[FATASHA]

#1452468 [soho]
5.00/5 (2 صوت)

04-29-2016 12:19 AM
محجوب عروة
قتلتوا الطلبة !!!!!!! وداير تقول عنف طلابي ؟؟؟ كدي عاين وراك وشوف كويس عود الكتر قرب ليك و إلا لسه ؟؟؟ نحن حاجزين ليك عود مخصوص

[soho]

#1452465 [واحد من أياهم]
5.00/5 (4 صوت)

04-29-2016 12:07 AM
العنوان غير صحيح و يؤدى يالقارئ الى فهم ان العنف مرتبط بطلاب و فقط ! هذا نظام كامل الدسم ممبنى على العنف والعنف المطلق ولا تدير رؤوسنا بمفردة طلاب و من هم الطلاب الذين نشاهدهم فى التلفزيون وهم ينبحون و رائحة البارود تنبعث من افواههم انهم امتداد متواصل للطيب سيخة و زملائك القتلة نافعو غيرهم كلكم من نفس الطين وليس الطينة ،و الكوز قاتل وغادر وخائن وأن طالت عمامته!!!

[واحد من أياهم]

#1452400 [عبوده السر]
5.00/5 (2 صوت)

04-28-2016 09:14 PM
يامجوب عروه ياكوز يامنافق تبدو بكلامك هذا وانت تدس السم في الدسم
كمن يذبح أمه لينال رضي زوجة أبيه.

يامجوب ياعروه حتى وانت في قمة تألقك وانت تملك وترأس جريدة السوداني
كنا نعلم انه من الصعب عليك ان تغير جلدك وهاانت تؤكد ذلك بمقالك هذا
فالكلب كلب ولو ترك النباح.
اتفووووووو عليك وعلي كل كيزان الارض .!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[عبوده السر]

#1452334 [حاج علي]
5.00/5 (3 صوت)

04-28-2016 06:33 PM
جعلوا من العمل الفني بدلاً عن الحوار الفكري مجالاً للتنافس الحزبي.؟؟؟

محجوب عروة لا يزال كوزا ويبرر ارهاب الاخوان بهذا القول
الان يا عروة ناسك يا عروة قدونا بالاغاني والبرامج الماجنة والراقصة
تقول لي الحوار

[حاج علي]

#1452290 [Abu_Mohammed]
4.50/5 (2 صوت)

04-28-2016 05:27 PM
الطلاب المكوزنيين هم الذين هاجموا حفلا راقصا في الجامعة فكيف تلوم الضحية وهم التيار الآخر؟ اذا ما بتخاف من الله .. عليك امك حقو تخاف من الناس البتقرأ كلامك المجبوك دا.

[Abu_Mohammed]

#1452289 [مواطن مسكين ساكت من أم بده السبيل]
5.00/5 (2 صوت)

04-28-2016 05:22 PM
بالله عليك الله لو عاوز تقطع جمارك امشى الخلاء مافى داعى تزكم انوفنا لعنه الله عليك

[مواطن مسكين ساكت من أم بده السبيل]

#1452257 [قنوط ميسزوري]
5.00/5 (2 صوت)

04-28-2016 04:25 PM
هذا غرس الإسلامويين و هذا حصاده يا أستاذ عروة ففيم المراوغة؟؟

[قنوط ميسزوري]

#1452241 [Khalid Abdalla Ragab]
4.50/5 (2 صوت)

04-28-2016 04:01 PM
Why don't you confess with the truth and continue your article and write why the students in Khartoum University demonstrated this time!? Because your Tyrant Regime sold all the Governmental Buildings included Khartoum University buildings to one of its own members and the little kid in the Elementary Schools knows that and it didn't need afternoon class to understand it! You and Nafi and Genaif and others all graduates of Khartoum University ought to object this decision but you kept your mouths shut as usual and tried to color the incident as if this is the students nature! When are you going to write the truth and stand or back it Ustaz Aroa!? In the hereafter?

[Khalid Abdalla Ragab]

#1452194 [عمدة]
4.50/5 (2 صوت)

04-28-2016 02:41 PM
والله يا محجوب عروة مهما حاولت التنكر ريحةالكوزنة فايحة منك فالكوز كوز وان ترك النبيح. تتعشم حروجا آمنا لبنى كوز من خلال الخوار يا واهم.

[عمدة]

#1452136 [زول ساي]
5.00/5 (3 صوت)

04-28-2016 01:38 PM
عنف طلابي ياراجل؟ دا عنف الكيزان من رقصة العجكو القلتها وكيزان الانقاذ ليسوا طلاب جامعات وانما هم كلاب امن النظام ولا نفهم اي كلام غير دا بعد مقتل هذا العدد من الطلاب من دنقلا لنيالا

[زول ساي]

محجوب عروة
 محجوب عروة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة