المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
تعليقات موحية عن مصر الجارة .. و دعوة للنقاش (1ــ 2)
تعليقات موحية عن مصر الجارة .. و دعوة للنقاش (1ــ 2)
04-28-2016 03:30 PM

نشرت لي (الراكوبة) مقالاً تحت عنوان (سوء استخدام الحقوق الديمقراطية) أخذته الصحيفة الالكترونية من جريدة ( العرب) القطرية . علق على المقال الذي لا صلة له من قريب أو بعيد بمصر أو العلاقات السودانية المصرية , Khalid Mustafa بما يلي : (مين بيحب مصر ؟ السؤال موجه لكل من يحب مصر , في مصر و السودان . و لا يخفى على أحد أنك من المحبين لمصر .. أخونا عادل , لعلك متابع لما كتبته الصحفية الكويتية فجر السعيد و إدعائها بتبعية السودان لمصر و دعوتها للفريق السيسي لغزو السودان .. و طبعاً لا يخفى عليك تصريح جماعة مين بيحب مصر و ادعاؤهم بأنهم يملكون الوثائق التي تثبت تبعية السودان لمصر , و أن وفودهم ستذهب لمقر المحكمة الدولية للمطالبة بتبعية السودان لمصر .. و عايزين نسمع منك , أخونا عادل , هل انت معنا أهل السودان أم أنت مع مجموعة مين بيحب مصر ؟ في انتظار ردك , أخي الكريم )
للأستاذ خالد مداخلات سابقة معي حول العلاقة السودانية المصرية حتى نشأت بيني و بينه صداقة لدودة ؛ لكن ذلك لا يبرر مداخلته المذكورة التي تؤكد تصيده الفرص و لو كانت معدومة . و عله من المناسب أن استدعي تعليقاً له على مقال للأستاذ الكبير محجوب محمد صالح بعنوان (سد النهضة الإثيوبي : هل يعود بنا لمربع المواجهة ؟) .. يقول خالد في تعليقه (أستاذ محجوب .. نحن نعلم أن جيل الصحفيين أمثالك لا يخفون حبهم و ولاءهم لمصر ./ فمصالح المحروسة بالنسبة لك تعلو على مصالح السودان . فأنتم جيل تشبع بأوهام وحدة وادي النيل و القومية العربية و الناصرية .. أما نحن أجيال اليوم و المستقبل , لا تهمنا مصالح مصر , بل السودان و شعبه مبلغ همنا . و مصر تمثل العدو المحتل لأرضنا في حلايب و الطامع في خيرات بلادنا . و للأسف الشديد يتجاهل إعلاميو بلادنا كل ذلك و يهيمون حباً في العدو المصري) جاء هذا التعليق على مقال لم يتطرق فيه الكاتب لهيام بمصر و لا وحدة أو خصوصية , و لم يخرج عن تأرجح موضوع سد النهضة بين التوترات و التفاهمات .
رغم إعجابي بمثابرته في (قضيته) , لكن المثابرة لا تنفي عن صديقي خالد مجافاة الموضوعية , فهو في أحسن الأحوال مترصد و متحامل , لا يرى أي نفع يمكن أن يعود على السودان من مصر , و لو بنت مصر جامعات في السودان و أتاحت فرص التعليم , و أوجدت فرصاً للتبادل التجاري , لكنه لا يمانع في تحميل مصر وزر كاتبة كويتية مغمورة دعت الرئيس المصري لغزو السودان و كأن رئيس مصر يأتمر بأمر أي كاتب متهور (و لو في الكويت البعيدة) .. و لم يعتبر أستاذ خالد بإضاعة المثقفين السودانيين جهداً و وقتاً ثميناً مع المهرج توفيق عكاشة و هم يجادلونه حول العلاقة بين السودان و مصر , حتى فوجئوا بأن الرجل بلا قيمة في مصر , و طرد من البرلمان بعد أن أفرط في عرض مسرحياته السياسية المبتذلة .. و ها هم يولون اهتمامهم لجماعة (مين بيحب مصر ؟) التي بلغ بها جهلها و سذاجتها أنها تظن أن بالإمكان الوصول إلى المحكمة الدولية لمجرد أنهم يحملون أوراقاً أسموها وثائق , فتقرر المحكمة على الفور تبعية السودان لمصر .. ظاهرة إنفعالنا الزائد تجاه ما يصدر عن كل (من هب و دب) , ظاهرة غير حميدة و قد تعبر عن شخصية متشنجة . و عجبت جداً من تعليق الأخ خالد على رؤية الأستاذ عبد الباقي الظافر لجماعة (مين بيحب مصر) إذ انبرى له استاذ خالد بـ (نفس حار) : يا هو دا ردك مع الرجال ؟ .. و كأن المطلوب من الظافر ان يمتشدق حسامه و يعلن الحرب على هذه الجماعة ذات التفكير الفطير .
نساير منطق الأخ خالد الذي ضرب حول أهل السودان سوراً , ثم وقف ببابه ليمنع أي محب لمصر من دخول ساحة الوطنية السودانية .. و نفترض جدلاً أن تاجراً سودانيا في سوق الجمال قد التزم بشرط خالد فأعلن عدم حبه لمصر , فلن يبدل ذلك حقيقة أن له مصالح مع مصر لا تتبدل بالحب و الكراهية , و انه لن يهدر أو يفرط في هذه المصالح و لو كان كارهاً للمصريين ..
يسوقنا هذا الترتيب المنطقي للتساؤل : هل للسودان مصالح و منافع مع مصر ؟
إذا أنكر التيار المحذر من مصر وجود المصالح و المنافع بدافع البغض فقط , و بشعار (كل شئ إلا المصريين المفترين ديل) يكون التيار قد (فقد المنطق) , خاصة عندما ندرك أن هذا التيار لا يدعو لمقاطعة كل الجيران , فما هي المصالح الأقوى التي تربطنا بتشاد و إثيوبيا و ارتريا و ليبيا و تجعلهم بمنجي من هذا الترصد العجيب لمصر ؟ بل و التعامي عن تجاوزات في حق السودان من هؤلاء الجيران , حيث لم تجد ـ على سبيل المثال ـ أحداث الزاوية في ليبيا و لا الدور التشادي في أحداث دارفور و لا مقتل تجار سودانيين في دولة جنوب السودان , لم تجد قدرا يسيراً مما وجدته أخطاء مصرية أقل خطراً و بكثير . بل و يجهد أصحاب هذا التيار أنفسهم في البحث عن الأعذار و التبريرات للمعتدي الأجنبي . بدا لي ذلك بوضوح عند تعليقي على خبر هجوم للشفتة على أراض سودانية و اختطاف مواطنين سودانيين , و دعوت يومها الأخ خالد للتعليق عله يتصدى لهذا الاعتداء مثل تصديه المعهود كلما (جات سيرة مصر) , فاستجاب صديقي خالد لدعوتي , منبهاً إلى ضرورة التمييز بين الشفتة و الحكومة الإثيوبية باعتبار أن الشفتة عصابات لا تتحرك بأوامر رسمية .. و هو رد غير دقيق , كما لا تخفى فيه الملاطفة و الاجتهاد لإيجاد عذر للمعتدي الإثيوبي . و يبلغ الافتئات مداه الأقصى في تعليق معلق أسمى نفسه "مجنون ليلى" على خبر (عصابة الشفتة الإثيوبية تهدد بحرق قرى سودانية على الشريط الحدودي) فقال المعلق : خلاص المخابرات المصرية بدت الشغل !
في مقابل , التعامي عن الأخطاء غير المصرية , و تضخيم الأخطاء المصرية , يأتي الترحيب بمنافع تأتي من شعوب غير مصرية , و رفض ما يأتي من المصريين , و لو كان الأخيرون أكثر نفعاً من ناحيتي الخبرة و الكفاءة .. فالمعروف ان السودان قد جذب هجرات من جميع الجهات , و أسهم الوافدون بمعارفهم و جهودهم في سوق العمل أو في مجال المعرفة . و لا يصحب توافدهم أو بقاؤهم في السودان حساسيات ؛ لكن , ما أن يأتي الحديث عن عمالة مصرية أو وجود مصري في السودان إلا و تعلو أصوات (خالد) و رفاقه محذرة . و قد لحقني مرة راس سوط الأخ خالد عندما دعوت للاستفادة من خبرة الفلاح المصري لاستصلاح الأراضي في الشمالية , فاعتبرها صديقي حارس البوابة الشمالية دعوة لاستعمار مصري للولاية , و لم تبدر عنه أية إشارة لاستعمار ارتري لولاية كسلا أو استعمار نيجيري أو تشادي لدارفور أو إثيوبي لولاية القضارف .
فما سر التربص بمصر و التعامي عن تجاوزات خطيرة لجيران آخرين ؟ أو الترحيب بإضافات غير المصريين , و رفض أي نفع مصري ؟
تبرز هنا مفردة "الكرامة" التي يسوقها كارهو مصر كلما أثير موضوع العلاقة مع الجار الشمالي , باعتبار أن موقفهم نابع من ثورتهم للكرامة السودانية في وجه الاستعلاء المصري , لكن الفحص الدقيق يكشف أنها لا تخرج عن مشادات على مستوى شعبي , لا (نقصر) فيها نحن السودانيين ... و يبدو لي أن أصحاب هذا التيار الذي لا يأبه بتطاولات جيران غير مصريين , يحسون بتفوقهم على أولئك الجيران , بينما يجدون أسباب التنافس قوية مع الجار المصري . و بعبارة أخرى هو شعور ناتج عن الندية .. و هو ما يفسر وجود تيار شعبي متأهب للرد على الطرف الآخر قبل أن يسجل عليه نقطة في المنافسة الحارة .. لكن ظاهرة الغيرة الشعبية التي تتبدى في مناسبات التنافس الكروي و مشاجرات الأسواق و مخاشنات هنا و هناك لا تكون الأساس في بناء العلاقات بين الدول . و لن تكون رواية صحيحة يقول بها سودانيون عن إساءة لحقت بهم في سوق العتبة أو تريقة مصريين في أحد شوارع القاهرة , و لن تكون رواية مصرية صحيحة عن سودانيين وصفوا مصريين بأنهم حلب رقاصين قرود , لن تكون مثل هذه الحالات العادية هي الأساس الذي يبدأ به تفاوض وفدين يبحثان رفع مستوى التبادل التجاري أو فتح فرع لجامعة الإسكندرية في شندي .. هذا مع وضعنا في الاعتبار ـ بالضرورة ـ أن قطاعا عريضا في البلدين لا يتأثر أصلاً بمثل هذه الحالات العادية , و يضعها في إطارها الصحيح .. لكن إذا افترضنا جدلاً وجوب استصحاب هذه الحساسيات عندما نؤسس لعلاقة صحيحة , فسوف ينهزم هذا الفهم عندما نستدعي علاقة أخرى تنقلب فيها أسس هذه الجدلية ـ أعني علاقتنا بدولة جنوب السودان , التي تشكل عند استصحابها بعلاقتنا مع مصر جدلية مثيرة . فعلاقتنا نحن في شمال السودان ذات خصوصية مع جنوب السودان , و بيننا منافع و مصالح لا ينكرها إلا مكابر . و كذلك تشوب العلاقة حساسيات بسبب شكاوى و مظالم يقول بها الجنوبيون بحيثيات تفوق كثيراً ما يقول به كثير من السودانيين عن استعلاء مصري .. فهل يكون من المنطق في شيء نشوء تيار جنوبي ينادي بمقاطعة الشمال بدعوى ما تعرض له الجنوبيون من مظالم أو ما يحسونه من تعال شمالي .. و هل يكون ذلك مبرراً لأن ينكر الجنوبيون وجود مصالح لهم مع الشمال فيرفضون بضائع قادمة من كوستي أو ينكرون تخرج أبنائهم في جامعات سودانية , و يرفضون أية اتفاقية مع الخرطوم ؟
نختم بهذا المثال , و نواصل في الحلقة التالية , تقديم نماذج أخرى نكمل بها المشهد تمهيداً لدعوة إلى نقاش مثمر حول موضوع مهم .. و دعوة خاصة لمن أحيا بمثابرته كل هذا الجدال , أعني صديقي اللدود خالد .. مع خالص المودة .

aim.hamad@yahoo.com


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3510

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1453833 [حلايب وشلاتين سودانية]
4.07/5 (5 صوت)

05-01-2016 04:57 PM
يا مستمصر مهما عملت ومهما بعت وطنك للمصريين انت في نظرهم بواب عصمان
فا الرجاء اعقلوا

[حلايب وشلاتين سودانية]

#1452564 [المتحري]
4.16/5 (6 صوت)

04-29-2016 08:35 AM
دعوة للنقاش

الحريات الاربع من جانب واحد الجانب المصري لايطبق خشية الارهاب القادم من السودان يعني مسالة امنية استخباراتية

حلايب مصرية حمرة عين ولانقاش في هذا الموضوع

والي الشمالية وليس المعارضة يكاد يبكي من سؤء معاملة السودانيين حيث يقفون في طوابير يهانون فور دخولهم مصر عبر المعابر لانهم ارهابيون

نفس الوالي الذي يدري تماما النفسية المصرية يقول ان مصر تقول انها لاتعترف بالرخصة السودانية عليه علي جميع الشاحنات افراغ حمولتها من البضائع فور دخول الاراضي المصرية ليتولي الشاحنات المصرية نقلها ليستفيد المصري من رسوم النقل في المقابل الشاحنات المصرية تصل حتي ادغال كردفان والنيل الازرق

اكبر فرية روج لها المصريين في اسواق الخليج (السودانيين كسالة) يلازمهم ويقلل فرصهم ورواتبهم ,,,,,الخ

الكرامة لاتهان الا بالتنازل ومانحن فيه يسمي انبطاح وليس تنازل

والله انت بحاجة ماسة لمعاشرة المصري البسيط دعك من الذي بامكانه بيعك زجاجة مليانه هوا كبضاعة غير مزجاه ولا احسب انك ستستفيد لانك تري ان مانتعرض له منهم اقل بكثير مما نتعرض له من بقية الجيران ياخي علي الاقل الاحساس بالتفوق عليهم يجعلنا ان نجد لهم مبررا سفها من عند انفسنا....

[المتحري]

#1452403 [على]
4.13/5 (8 صوت)

04-28-2016 09:17 PM
اخطأ مصرية اقل خطرا؟ هل احتلال ارضنا فى حلايب تسمى عندك اقل خطرا ؟ عجبى طيب لم تذكر ماهى الفوائد التى سنجنيها مزيدا من العمالة الغير مؤهلة ولو تعلم ان المصريين يشكون من عدم وجود عمالة مؤهلة هل غدرنا ان نحوى العطالة المصرية وغيرها من دول الجوار على حساب السودانى اوع تردد الاسطوانة المشروخة نحن شعب كسلان عندها لاتستقيم كتابتك وبالتالى تدخل انت فى دائرة الكسل ننتظر مقالك القادم عن الفوائد حتى يتم تفنيدها ارجو ان لاتنسى ان حلايب سودانية

[على]

#1452347 [الحلومر/خريج الابتدائية]
4.13/5 (7 صوت)

04-28-2016 07:07 PM
طالما ماانت بهذه السماحة فمن الافضل ان تطلق علي خالد صديقي المشاكس فهي اجمل اما اذا كنت تعتبر ان الفلاتة والهوسا هم احتلال نجيري فانت مخطىءلأن الفلاتة والهوسا هم سودانيين مثلك ولا علاقة لهم بنجيريا
ومنهم من له اسهمات واضحة علي خراطة ارض السودان
منهم سفير السودان بفرنسا ابراهيم أحمد في حقبة من لزمان
والمحاضر بجامعة الخرطوم البروف الأمين أبو منقة
والمحاضربجامعة افريقياالبروف بابكر حسن قدرمارى
والدكتور الرحوم عبدالله عبد الماجد ابراهيم
والاف من الاطباء والمهندسين والقانونيين والجنود
فكيف تقارن اصحاب بلد مولدين لأم وأب سودانيين بالميلاد لا بالتجنس بعمالة وافدة هداك الله

[الحلومر/خريج الابتدائية]

#1452296 [الكلكي]
4.19/5 (7 صوت)

04-28-2016 05:34 PM
معركتنا مع مصر يبداء بنظام البشير المنبطح اولا وثانيا اذناب المصريين وحماة مصالحها في السودان والذين هم علي استعداد ان يضحو بالنفس من اجل محروستهم والاستاذ واحدا منهم نسال اللة ان يشفيهم من علل حب الارتماء في حضن غير الوطن

[الكلكي]

#1452273 [soho]
4.19/5 (8 صوت)

04-28-2016 05:00 PM
يا عادل إبراهيم حمد
بما أنك أستهليت مقالك بذكر مقالك عن سؤ إستخدام الديموقراطية فيحق لي تذكيرك بما قلت في ذلك المقال
إقتباس من مقال سؤ إستخدام الديموقراطية ~ الدعوة للإضرابات تنطلق من التلفزيون الحكومي كمظهر آخر لابتذال حق ديمقراطي آخر هو حق التعبير.. وابتذلت حرية العمل السياسي، حتى تحول إلى كيد سياسي تبدى بوضوح في الرفض الخفي من قوى اليسار لنتائج الانتخابات،~
لا تظن أن الشعوب بلا ذاكرة فتقبل كلماتك الهزيلة و كأنها الحقيقة فالإضرابات و المظاهرات كانت ضد حكومة الصادق لأنها أوصلت البلاد حد الإفلاس ولم تعطي للمواطنون حقوقهم ولم تقم بإلغاء قوانين سبتمبر المشؤمة بل سعي الصادق إلي إجهاض إتفاقية قرنق الميرغني و أخيراً إتفق مع الترابي لتسليمها للعسكر يعني و بمعني فاضح أن الصادق هو الذي ساعد الإنقلابيين و من هنا يتضح جلياً أن ممارسة الحقوق الديموقراطية ليس هي السبب في وئد اليموقراطية !!
أما عن علاقتنا بمصر فيكفي ذكر ثلاثة حقائق
١- إتفاقية مياه النيل الجائرة
٢- تأييد الإنقلابيين فوراً لوئد الديوقراطية في السودان
٣- الإستيلاء علي أراضي سودانية بالقوة
وهناك الكثير جداً ولقد لاحظت أنك ذكرت الجامعة و المدارس وهذه كانت تعويضاً للسودان عن وادي حلفا الذي أغرقوه وهجروا أبنائه ولعمري كيف لدولة تخزن مياهها في أراضي دولة أخري لتشرد شعبها إن لم تكن تستهن بشعب تلك الدولة .

[soho]

عادل إبراهيم حمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة