المقالات
السياسة
نواب البرلمان وما أدراك ما يطلبون
نواب البرلمان وما أدراك ما يطلبون
04-30-2016 06:59 PM

في الوقت الذي يغلي فيه الشارع والسخط الجماهيري يتزايد في كل لحظة أثر مقتل الطالبين بجامعتي الاهلية وكردفان برصاص الغدر الذي خرج من بنادق النظام .
في ظل هذا الحراك العالي يشتكي نواب البرلمان من تدني أجورهم ويطالبون بزيادتها مطالبين أيضاً بمكاتب وعربات جديدة يثرون هذا النقاش داخل البرلمان في الوقت الذي لم يجف دم الشهداء ويتدفق سيل الشارع بمزيد قطع شك هؤلاء ليس بنواب يمثلون هذا الشارع ولا ينتمون الي جراحه أبداً فلا يستفزهم هذا دم هؤلاء الشباب .
فهم في شغلهم مشغولون في كيف ينالون المكاتب والعمارات والعربات فهم يمثلون الطغمة فساد ونهم ليس لنا أدنى من الأمل فيهم فمن لا ينتبه ينزعج لدمائي فهو شريك مع الايادى التى ضغطت علي الزناد لتحصد أرواح أبناء الوطن وتفتح في صدره جرح لا يندمل أبداً .
هم في حصادهم مشغولين شركات ومضاربات وتصاديق وأراضي والشارع مطحون وآلة التشريد تزف للشارع أعداد لا تنحصر وتبقى البلد غربال من له قدرة البقاء يظل حتى تنفد كل مصادر دخله ثم ينحنى نحو سكة الخروج خارج الوطن حتى اصبح الحضور للمطار متنفس يهرع له ذو الحاجة الذين ضاق بهم الحالي في الداخل وآخرون يظلون في طاحونة السوق ينال منهم أو يفرزهم لعبة في أيادي الحوجة التى تدير ظهرها لأي قيم أو أعراف ويعاد الطحين مرة أخرى إلى الفرز والقهر مجدداً يفرز أكثر .
فهؤلاء مابين ضاحك وبين ساخر يطالبون بمزيد من أموال الشعب يدرون كراسيهم وفق ما يهون ويتعاطون الضحكات العريضة الجافة ويفرحون يحن تنسكب الدماء علي أديم الأرض فيخططون لمؤامرات الغد يزحمون حذا ويخرجون ذاك وفق أصول اللعبة وفق حميمة التنظيم أو إسناد الأدوار فالقاتل ليس من ضغط علي الزناد ليثقب جدار القلب أو يهتك رئة الغاضب القاتل من يؤسس قوانين القتل من يطلي القتل بشريعية باهتة من ينسجم وفق نفس عميق مع مطالبات تمنح ضميره مزيد من الانكفاء والغياب
فهؤلاء هم القتلة يسعون بشتى الطرق ليكون في مواقعهم دون تزحزح ومن تحتهم تدار كمية من الاعمال التى تدير لهم المزيد من الثروة ولا يكتفون في ذلك بل يبحثون عن المزيد ليل ونهار , فهم لهم مقدرة علي تلوين أي شي لمصالحهم ويسلكون كل الطرق المشروع والغير مشروعة للوصول لمصالحهم فهم لا يقلون شي عن المرتزقة والخيط الفاصل بينهم رفيق ما بين ضغط زناد وبين دفع الاخرين نحو ممارسة القتل وهم أكثر شهود العيان الصامتين لا يتكلمون لأنهم منحوا ثمنهم الذي يمثل لدى دافعه شى بخس .
فهم يسرقون مال الشعب بدون حق يسرقون بمجرد الصمت وصياغات الرضى التام ويغبشون وعي الشعب بقية مزيد من ثرواته التى تدور في محتكر خاص بهم ليس لسواهم .
فإذا نظرنا لكل المعارك الكلامية في البرلمان المطلبي هذا الذي يريد المزيد من رحيق الشعب المسكين نجدهم يثرون معارك وهمية لا ترتقي وإن ارتقت سرعان ما تذوب وتخرس الالسنة التى أثارتها ليس لأنهم قمعوا بل لأنهم كانوا كومبارس تديرهم خيوط معلقة فوق أذهانهم .
فهؤلاء لا يبكون علي دماء الشعب وإن أتت هذه الدماء بجهد فوق المألوف ليكون رقماً في هذا الوطن الذي تديره عصبة تعريف كيف تضحك وتأمر علي أبنائه رجال الغد فهما كانت دموع الامهات أكثر التهاب واشتعال عن دماء سكبها قناص عبر طلقة لا تبلغ قيمة جهد ساعة عمل من أجل خلق إنسان ليمنح الوطن فخراً وعطاء .
لذا لم ينبري نفراً منهم لقتل طلاب الحق والحقيقة طلاب العلم والمعرفة طلاب المستقبل والنور الذي يشيع الأوطان في الغد لأنهم لا يردون هذا الغد لا يردون من يقول لهم في الحاضر أو المستقبل كلمة لا عالية أو منخفضة أو بأقل وأضعف الإيمان .
فهم يريدون وطن بدون متعلمين إلا من هم ينسل من صلبهم بمال الشعب يتعبون عليهم كيفما يريدون لأنه مال لم يأتي من قطرات العرق المر الذي يلهث تحت هجير الشمس أو من نار الي نار إنهم هم القتلة المتربصين فلا نامت أعين القاتلين .

عادل البراري
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1397

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل البراري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة