05-04-2016 10:25 PM



١-
***- اصبح مكتوب علي الشعب السوداني انه لا يطلع عليه صباح يوم جديد الا ويكون هناك خبر عن اعتقال مواطن وفي الاونة جرت اعتقالات الكثيرين من الصحفيين والكتاب في هجمة شرسة لم تعرف البلاد لها مثيل من قبل مصحوبة بالطرد والرفد من الخدمة في المؤسسات الصحفية التي عملوا فيها وقطع ارزاقهم ، ماعادت اخبار الاعتقالات تلفت الانظار من كثرة وقوعها خلال ال٢٦ عامآ الماضية والمستمرة حتي اليوم بلا توقف، بدأت الاعتقالات الجارية تمامآ بعد اذاعة البيان العسكري رقم (١) في يوم الجمعة ٣٠ يونيو ١٩٨٩، وزادت اشد حدة وضراوة في هذا الشهر الحالي مايو ٢٠١٦!!

٢-
***- ان اقسي ما يؤلم في موضوع الاعتقالات هو سكوت الجهات العدلية عن هذه الانتهاكات والاعتقالات التي خالفت ماورد في الدستور عن حرية الصحافة وابداء الرأي والتعبير، وحق المواطن في تلقي المعلومات، جاء في المادة :39ـ (1) ما يلي:
***- لكل مواطن حق لا يُقيد في حرية التعبير وتلقي ونشر المعلومات والمطبوعات والوصول إلى الصحافة دون مساس بالنظام والسلامة والأخلاق العامة، وذلك وفقاً لما يحدده القانون.
المادة 39ـ(2): تكفل الدولة حرية الصحافة ووسائل الإعلام الأخرى وفقاً لما ينظمه القانون في مجتمع ديمقراطي.

٣-
***- هذه المادة (39 "1".. ومعها البند "2") في الدستور ماعاد لها وجود فعلي منذ لحظة وجودها، بل هي بكل المعايير مادة ميتة لا حياة فيها ولا روح، هي ايضآ مادة موجودة فقط ك(ديكور) تجميلي الغرض منها الادعاء انه دستور راقي ومتطور يساير روح القرن ال٢١ ويتماشي معه!!

٤-
***- ان اقسي ما يؤلم الروح والبدن، ان المادة الثانية في الدستور والتي نصت علي:
(تلتزم الدولة باحترام وترقية الكرامة الإنسانية، وتُؤسس على العدالة والمساواة والارتقاء بحقوق الإنسان وحرياته الأساسية وتتيح التعددية الحزبية)..هي ايضآ مادة هامة اختفت تمامآ ، وماعاد لها وجود مثل المادة :(39 البند1و2")!!

٥-
***- سكتوا نواب مجلس (بدرية سليمان) عن هذه الاعتقالات والانتهاكات الجائرة التي طالت المواطنين والصحفيين بلا وجه حق، وفي اغلب الاحيان دون تهم محددة!!

٦-
***- سكتت وزارة العدل واغمضت عينيها عن ما يجري في الشارع السوداني من ظلم وجور، لا اعرف ماذا سيقول وزير العدل مولانا الدكتور عوض الحسن النور في شهر اكتوبر القادم ٢٠١٦ عندما يحضر اجتماعات (مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة) في جنيف ويقدم التقرير الخاص عن حقوق الانسان السوداني؟!!..كيف سيدافع عن نظام بلده وهو يعرف تمامآ ان اوضاع المواطن السوداني قد وصلت الي اسوأ اوضاعها من تقتيل واعتقالات وتعذيب وانتهاكات كل الحقوق الاساسية؟!!

٧-
***- بل اغرب من كل ما ورد اعلاه، ان قرارات رئيس الجمهورية لم تجد الاحترام والتنفيذ!!..كثيرآ ما ادلي البشير بتصريحات في غاية الاهمية وكانت مبشرة فرح لها الناس وقتها، لكنها ما وجدت اي اهتمام من السلطات الحاكمة!!..والاغرب من كل هذا ايضآ، ان البشير سكت تمامآ عن اهمال تنفيذ القرارات.. ولم يسأل لماذا لم تنفذ!!

٨-
في اليوم الثالث من شهر مايو عام ٢٠٠٧، وبمناسبة ( العالمي اليوم العالمي لحرية الصحافة) قام الرئيس عمر البشير بالقاء خطاب بهذه المناسبة الاعلامية الكبيرة اكد فيه انه مع حرية الصحافة وحق التعبير، ومن ضمن ماقاله في خطابه:
- بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين . والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين . سيدنا محمد وعلي سائر النبيين.
***- المواطنون الكرام.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يطيب لنا أن نشارك مع الجميع في الإحتفال باليوم العالمي للصحافة والذي يقام تحت شعار حرية الصحافة والحصانة وسلامة الصحفيين . وهو الشعار الذي نجد مكوناته متوفرة في بلادنا قانونا وممارسة.
***- فحرية الصحافة في بلادنا إتسعت حتي بلغ عدد الصحف اليومية خمسين صحيفة . تعني بشتي المجالات . لا تملك الدولة فيها صحيفة واحدة . ويوفر الدستور والقانون غطاء مناسبا وحصانة مقدره لكل الصحفيين تقيهم من اي ممارسة غير قانونية تحد من نشاطهم.. او تحجب المعلومات عنهم.. او تكشف مصادرهم.
***- وتعتبر بلادنا من أكثر البلاد امنا وسلاما لجميع العاملين في حقل الصحافة.. ففي الوقت الذي تقصف فيه مقار الاعلاميين وتزهق ارواحهم في اماكن عدة حول العالم ومن جانب اكبر الدول واكثرها تباهيا بحرية الصحافة والتعبير.. تخلو سجلات بلادنا بفضل الله من اي حوادث مماثله رغم طول الصراعات والنزاعات الداخلية.. ويعزى ذلك الي حرص الدولة علي حرية الصحافة وسلامة الصحفيين.
***- ثم ان ابداء الرأي وحرية التعبير جزء اصيل من ديننا الحنيف وشريعتنا السمحاء حتى ان القرآن الكريم يشتمل الكثير من آياته علي الرأي الآخر.. لذا فنحن مع حرية الصحافة وحق التعبير دون التعدي علي حقوق الغير.. أو المساس بحرية الآخرين.. وهذا أمر يكفله الدستور وينظمه القانون ويشهد عليه الجميع. إننا في عالم يتحكم في مفاصله الاعلام.
***- فآلة الاعلام الغربي عموما تستهدف حضارتنا وثقافتنا ومعتقداتنا وموروثاتنا لتكون الغلبه والهيمنة لمن يديرون هذه الصراعات تحقيقا لاطماعهم القريبة والبعيدة وتسخيرا لمواردنا خدمة لرفاهيتهم ولعل الصراع في دارفور كما يصوره الاعلام الغربي انصع مثال علي هذه الحرب الاعلامية غير المتكافئة ومن هنا ندعو كافة الأجهزة الاعلامية حول العالم الالتزام بما يمليه عليهم ضميرهم المهني لتقديم صوره حقيقة عن ازمة دارفور جذور المشكلة وآفاق الحل والعمل علي دعم الحلول السلمية والحوار.. والتعايش والانسجام بين ابناء دارفور وسيجدون ابواب بلادنا مفتوحة لاستقبالهم وتسهيل مهامهم. الأخوه الكرام.
***- قبل ان اختم كلمتي لابد ان اكرر المطالبة باطلاق سراح مواطننا المصور سامي الحاج المعتقل في غونتنامو لما يقارب الخمس سنوات دون وجه حق في تجن فاضح علي حرية وسلامة الصحفيين وظلم بين وتجاوز وعسف واضح لجميع القوانين الدولية والمحلية ونطالب بالحرية لجميع المعتقلين وسجناء الراي حول العالم.
***- وأدعوا صحافتنا المحلية للتحلي بروح المسئوليه لتلعب دورها الهام في ترسيخ السلام ونشر ثقافته ونبذ العنف والكراهية والعمل معا لبناء المرحلة القادمة علي اساس من الشفافية والديمقراطية لينعم جميع الناس بالامن والسلام والحريه. الشكر والتقدير للمنظمه العالمية للثقافة والعلوم “يونسكو” والتحيه لصحافة بلادنا روادا وقادة.. وكتابا وقراء.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

٩-
***- ان ما قاله البشير في خطابه السابق شي، ومن يعاين حال الصحفيين اليوم يجد شيئآ اخر، هل حقآ انطبق علي خطاب البشير المثل المعروف (كلام الليل يمحوه النهار)؟!!!!

١٠-
***- واخيرآ، لماذا تخاف السلطة الحاكمة من كلمة اقـــرأ" التي كانت فاتحة الاسلام وتعادي الصحفيين والكتاب، وتقطع ارزاقهم وارزاق اسرهم؟!!

بكري الصائغ
bakrielsaiegh@yahoo.de


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3378

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1457005 [هميم]
4.07/5 (5 صوت)

05-07-2016 08:02 PM
هل يتوقع الأستاذ كمال الصائغ العدل من جهة عدلية تابعة لرئيس - لا بل لنظام ظالم؟ أما سكوت الرئيص المزور عمر البشير على عدم تنفيذ توجيهاته التي يتظاهر فيها بالعدل فيدل على موافقته على تجاهل تلك القرارات وأن توجيهاته لم تكن إلا ذراً للرماد في العيون! أو أن الرئيس يخشى مصيراً مثل مصير الزبير أحمد صالح والرائد شمس الدين إن أصر على تنفيذ قراراته التي تتجاهل عصابته تنفيذها! آل جعلي آل!!!

[هميم]

#1456316 [بكري الصائغ]
4.07/5 (5 صوت)

05-06-2016 05:10 AM
موضوع له علاقة بالمقال:
تحول الكثير من الصحافيين السودانيين إلى
الأنترنت وهجروا الصحف الورقية بسبب المضايقات
التي يتعرضون لها والمتمثلة في الحجب والإغلاق.
********************************
الـمصدر:- مركز الدوحة لحرية الاعلام -
-الخميس, 16/05/2013-

١-
في يوليو 2011 وبينما كانت دولة جنوب السودان تحتفل باستقلالها، كان ضباط جهاز الأمن والمخابرات الوطنية في الخرطوم يغلقون مقر صحيفة "أجراس الحرية" على اعتبار أنها صحيفة أجنبية ويديرها مستثمرون أجانب (مواطنون من جنوب السودان)، قبل أن يتم سحب ترخيصها بعد ذلك بشهر واحد.
٢-
رشا عوض كانت حينها رئيسا للقسم السياسي في الصحيفة، وأصبحت بعد ذلك بشهر كاتبة عمود في يومية "الجريدة" المستقلة، لكن ذلك لم يدم طويلا أيضا، حيث تم توقيفها عن الكتابة مطلع 2012. ومع أن جهاز الأمن والمخابرات الوطنية ليس مخول قانونا بمنع النشر ، إلا أنه يصدر توجيهات للصحف يطالبها فيها بتوقيف بعض الكتاب وعدم نشر بعض المواضيع لتفادي المصادرة، وربما الإغلاق في حال مخالفة الأوامر.
ومع نهاية 2012 ارتفعت لائحة الصحافيين الممنوعين من الكتابة في السودان إلى 15 صحافيا على الأقل.
٣-
بعض هؤلاء الكتاب وجدوا مهنا أخرى، بينما فضل آخرون العمل محررين في بعض الصحف، فيما أطلق الباقون صحفا إلكترونية..ومن بين تلك الصحف صحيفة "التغيير" الإلكترونية التي جاء إطلاقها متزامنا مع اليوم العالمي لحرية الصحافة. اسم الصحيفة الجديدة "التغيير" سيكون بالتأكيد مصدر إزعاج للحكومة ، خصوصا أن شعارها هو "نراهن على الشعب"، كما أن كتابها مشهورين، وقد تعرض بعضهم في السابق للاعتقال والتعذيب والمنع من الكتابة.
٤-
وفي هذا السياق قالت عوض، وهي إحدى محررات الصحيفة : "الصحافة يجب أن تسعى لإحداث تغيير إيجابي في المجتمع"، مضيفة أن الصحيفة "ستسعى للمهنية في تقاريرها، مع تسليط الضوء على المواضيع التي لا تتناولها وسائل الإعلام الرسمية". كما بينت أنه عند تغطية الموضوعات المتعلقة بالحروب، الفساد وحقوق الإنسان فإن الصحيفة ستتناول المواضيع من كافة الجوانب في تقاريرها. وقد جذبت الصحيفة عددا من مشاهير الصحافيين والكتاب في السودان من أمثال أبو ذر الأمين ، الذي اعتقل وعذب لأكثر من سنة، وخالد فضل الذي منع من الكتابة السنة الماضية، إضافة إلى الصحافي والكاتب المخضرم فيصل محمد صالح ، وستيلا قتيانو وهي صحافية من جنوب السودان انتقلت إلى جوبا في 2012.
٥-
والآن ، وبعد مرور أكثر من أسبوعين على إطلاقها، نشرت الصحيفة تغطيات متنوعة عن النزاعات والتطورات السياسية في السودان، ونزوح السكان إلى المناطق المجاورة للسدود في وسط وشرق البلاد..كما تضم كذلك أقساما متخصصة، من بينها قسم شبابي. وقال صلاح عمار، مسؤول القسم الشبابي، إن الصحيفة تسعى لنشر القصص والمواضيع التي تلامس هموم الشباب. وأضاف : "85 % من قراء الصحيفة حتى الآن من سكان الخرطوم، كما أن 80% من متابعي صفحتنا على فيس بوك في الفئة العمرية بين 23 و 34 سنة ". وبيّن أن المواضيع التي تركز على قضايا الولايات الأخرى ، رغم صعوبة إعدادها وكتابتها، لا تحظى باهتمام القراء. وأوضح : "كما نركز على أيضا على الأحداث التي تقع في محيط السودان لأهميتها، رغم أن القراء يريدون القضايا المتعلقة بالوطن".
وكان عمار قد أعد تحقيقا خاصا للصحيفة أشار فيه إلى أن حوالي 150 ألف شخص من سكان ولايتي كسلا والقضارف مهددون بالتشرد بسبب انهيار السدود.
٦-
التحضير لإطلاق "التغيير" استغرق ستة أشهر، تم خلالها بناء الموقع الإلكتروني واستقطاب الكتاب، وعقد سلسلة من اللقاءات لوضع سياسة تحريرية مناسبة للصحيفة. وقالت رشا عوض :"قررنا منذ البداية أن تكون المواضيع التي تنشرها الصحيفة مهنية ودقيقة لتجنب أي تبعات قانونية، وعندما تواجهنا صعوبات أو مشاكل فسنتعامل معها بطريقة حضارية وسلمية كما نفعل دائما".
٧-
تجارب غير مشجعة..
*************
شهد مطلع القرن الحالي زيادة كبيرة في عدد الصحف الإلكترونية بالسودان، وقبل ظهور صحيفتي "سودانايل" و"النيلين" في عامي 2000 و 2001 على التوالي، كان موقع "سودانيز أون لاين" أكثر المواقع شعبية في البلاد. وفي 2003 ظهرت في الصورة صحيفة "سودان تريبيون" وهي صحيفة غير ربحية ناطقة باللغة الإنجليزية وتم إطلاقها من فرنسا..وبعد ذلك ظهرت صحيفتي "حريات" و"الرقوبة" ، لكن سرعان ما تم حظرهما على اعتبار أنهما "معارضتان". ورغم إدراكهم التام للمشاكل التي تواجه الصحف الإلكترونية بدء من الصعوبات المالية والمضايقات وانتهاءً بالإغلاق من طرف المؤسسة الوطنية للاتصالات، إلا أن طاقم "التغيير" أجرى مناقشات مع الصحف الإلكترونية الأخرى للاستفادة من خبرتها وتجربتها.
٨-
وقالت رشا عوض : وجدنا أن تجربة "سودانايل" الأكثر شبها لنا حيث إنها تعمل من داخل السودان، بينما تعمل المواقع الأخرى من الخارج.
في أحد المقاهي بالعاصمة الخرطوم يجلس طارق الجزولي، مؤسس ورئيس تحرير "سودانايل" متحدثا بشيئ من الامتعاض عن تجربته المخيبة للآمال، بعد أن تهاوى حلمه في تأسيس وإدارة أكبر صحيفة ألكترونية في البلاد بسبب الصعوبات المالية وغياب الإعلانات.
وقال الجزولي :"بدأنا العمل بـ 15 موظفا، لكن شيئا فشيئا بدأ العدد يتناقص بسبب ضعف العائدات..يعتقد البعض أن "سودانايل" مؤسسة، لكنها في الحقيقة تضم موظفا واحدا هو أنا"..مبينا أن السلطات كانت له بالمرصاد وجففت مصادر الدخل والمتمثلة في الإعلانات والرعاية.
٩-
تعتبر "سودانايل" مثالا للتحدي، فقد اعتمد الجزولي على موارده الذاتية لضمان استمرارها، وفي النهاية أصبحت صحيفة متوازنة تجذب بعض الأسماء الكبيرة في الصحافة السودانية. وفي هذا السياق قال الجزولي، الذي مازال يستدعيه الأمن بين الفينة والأخرى ويتلقى رسائل بضرورة حذف بعض المحتويات : "بما أنني أعيش في السودان فإن لي وضعا قانونيا خاصا، لذلك أتوخى الدقة في كل المواضيع لأنني المسؤول المباشر عن محتويات الموقع..أحيانا أشعر أنني إذا غادرت البلاد ستكون الحرية أكبر والضغوط أقل".
١٠-
تعرضت "سودانايل" و"حريات" و"الرقوبة" للاختراق والإغلاق أكثر من مرة، و"سودانايل" وحدها تعرضت للاختراق أكثر من تسع مرات، وفي بعضها يتم إغلاق الموقع بشكل كامل عدة أيام. وفي أكتوبر 2011 اخترقت مجموعة من القراصنة تطلق على نفسها "الجيش الإلكتروني السوداني" موقع "سودانايل" عبر حساب الجزولي على فيس بوك.
١١-
وقام القراصنة بوضع علم السودان على الموقع والعبث بمحتوياته وتدمير بعض الملفات الخاصة، وعندما ذهب الجزولي إلى وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في الخرطوم وإلى المؤسسة الوطنية للاتصالات لتقديم شكوى، كان الرد الذي تلقاه هو أن نطاق الموقع ( .com) وليس ( .sd) والمؤسسة لا يمكنها تتبع مسار القراصنة إلا إذا كان نطاق الموقع محليا ( .sd)
١٢-
وأضاف الجزولي : "تطورت الأمور بعد ذلك عندما قام القرصان بقرصنة السيرفر "الخادم" المستضيف في الولايات المتحدة، وهنا قام المشرفون على "السيرفر" بإرسال بيانات القرصان لي تضم عنوانه ورقم هاتف البناية التي تمت العملية من داخلها". ومرة أخرى ، في 2012، تعرض الموقع للقرصنة من الهند ومن أوكرانيا، مما أصاب الجزولي ببعض الإحباط والارتباك حول متابعة الإجراءات القانونية لملاحقة القراصنة.
١٣-
الانترنت ملاذ الصحافيين..رغم الرقابة
***********************
في ديسمبر 2011 ، قدر الاتحاد الدولي للاتصالات عدد مستخدمي الانترنت في السودان بـ 10 % من السكان، لكن تلك الإحصائيات لم تأخذ في الحسبان 26 مليون مليون مشترك في خدمات الهاتف الخلوي، من أصل 34 مليونا هم سكان البلاد. كما تبلغ التعرفة اليومية للانترنت حوالي 0.17 دولار أمريكي وهو ما يمكن الطلاب والشباب من الوصول إليها من خلال هواتفهم.
١٤-
بعد إغلاق الصحف ، مثل المدينة (الناطقة بلسان الحزب الشيوعي) ، "رأي الشعب"(الناطقة بلسان حزب المؤتمر الشعبي) إضافة إلى صحيفة "أجراس الحرية" المستقلة و"التيار"، وتعليق صحيفتي "ألوان" و"الجريدة" منذ فترة طويلة..بعد كل هذا وجد الصحافيون أنفسهم مضطرون لدخول العالم الرقمي آملين أن يبقوا على تواصل مع قرائهم، وجذب جمهور جديد.
١٥-
في 2012 فازت صحيفة "حريات"، ممثلة بكل من الحاج وراق رئيس التحرير وعبد المنعم سليمان مدير التحرير، بجائزة أوكسفام نوبين التي تمنح للكتاب الذين يمارسون عملهم ويتعرضون للاضطهاد. ورغم المضايقات والمشاكل ، إلا أن رشا عوض قالت : "لن نغير خطنا التحريري حتى لو تعرضنا لقضايا أمنية..تلك هي خطة عملنا".
وهو نفس الأمر الذي أكده الجزولي قائلا إنه لا يخطط لتغيير خطه التحريري حتى ولو حاول المسؤولون وأصحاب الشركات إغراءه عن طريق الإعلانات.

[بكري الصائغ]

#1456267 [Truth]
4.07/5 (5 صوت)

05-06-2016 01:19 AM
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ (13)...الاخ الصائغ هذا هو رد القران على اسئلتك فهم يروا انفسهم هم المصلحون و الشعب السودانى هم السفهاء ...فانت تنتقد طوب الارض و و الله من وراء القصد

[Truth]

ردود على Truth
[بكري الصائغ] 05-06-2016 04:44 AM
أخوي الحبوب،
Truth- تـروث،
(أ)-
اسعد الله صباحكم وجعله ملئ بالافراح والمسرات، مشكور علي الزيارة، وبالمشاركة الدينية الجميلة،
(ب)-
وصلتني ثلاثة رسائل من اخوة يقيمون في اوروبا، وكتبوا:

١-
الرسالة الاولي من امستردام:
*****************
(..الاحتفال باليوم العالمي للصحافة هو عيد اعلامي كبير في كل دول العالم ويتم الاحتفال به بصورة تليق بمقام الصحفيين، الا في السودان فانها مناسبة للبكاء علي حال الصحافة في بلد كان من اوائل الدول الافريقية التي عرفت اصدار الصحف وكانت اول صحيفة سودانية ظهرت في عام 1903، كلنا نعرف ان اليوم العالمي للصحافة في السودان ما وجد من قبل الحكومة الاحترام ولا الاهتمام حتي نقابة الصحفيين تجاهلته وما احتفلت به. ولا كان هناك خطاب من وزير الاعلام!!)...

(ج)-
٢-
الرسالة الثانية من اليونان:
****************
(..فهمت من المقال انك تريد ان تبين للقراء ان ما يقوله البشير دائمآ ويصرح به عن حرية الصحافة ووجوب الاهتمام بالصحف واعطاء الصحفيين الحرية الكاملة في النشر بدون اي معوقات...هي مقولات جاءت في خطبه وتصريحات لا يهتم بها جهاز الامن اطلاقآ ولا يتقيد بها وغير ملزم بتنفيذها ولا العمل بها!!...فهمت من المقال ان قرارات جهاز الامن تعلو علي قرارات البشير وتصريحاته!!، وان البشير لا يملك الحق في الغاء اي قرار صادر من جهاز الامن!!...هذا كل ما فهمته من المقال ياعمي الصائغ ولكن ما جئت باي جديد فيه، لاننا نعرف ومنذ انقلاب الجبهة الاسلامية قبل خمسة وعشرين عامآ ان الكلمة الاولي في كل مايخص الصحفيين وحرية الصحافة هي امور بيد مدير جهاز الامن والبشير لا يملك حق التدخل في الشأن الامني!!..جهاز الامن دائمآ ما يترك البشير يصرح ويتكلم علي كيفه "هو الكلام بفلوس"، لكن عند تنفيذ ما وعد به فالحصيلة صفر كبير!!)...

٣-
الرسالة الثالثة من موسكو:
*****************
(..اذا كان اتحاد الصحفيين السودانيين تابع لحزب المؤتمر الوطني، ووزارة الاعلام ملك الحزب الحاكم، و٦٠% من الصحفيين ورؤساء التحرير ايضآ اعضاء في المؤتمر الوطني..هل تعتقد ان يتم احتفال بمناسبة اليوم العالمي للصحافة؟!!)...


#1455995 [nadus]
4.07/5 (5 صوت)

05-05-2016 01:30 PM
اصبحنا منذ الفجر (الأغبر) 30 يونيو نمسح قذى المآسى عن اعيننا كل يوم ونستاك (بمر) الصباحات القميئة فى وطن تعلمنا منه حلاوة الاشراق .
خرجت مدرعات القوات المسلحة (المغدور بها) كخيول اصيلة جاءت لتحمينا فامتطاها بليل (همباتة) الليل وسدوا بها حلوق الطرقات ورئات الامكنة مع أرتال من (العيون) تبحلق ليل نهار فى الطرقات وتغوص فى ثنايا الوطن بحثا وتفتيشا وحتى الآن نحن فى معتقل كبير اسمه الوطن.
أى حرية يتمناه الرئيس لسامى الحاج الذى ان كان بيننا لكان الآن فىى غياهب الجب ..واعمماق (الحوت) ...
أى حرية وبالأمس القريب مازالت جامعة الخرطوم مخنوقة من كتم انفاسها واشجارها (التأريخ) هجرتها اطيارها هربا من (فرقعة) السلاح وقعقعة الجنازير ......؟؟؟
كم حبيس ومعتقل (الآن) فى كهوف وطاويط الظلام وكم أسير فى سرايا (الغول) لا جريرة لهم ولا ذنب سوى أنهم( قالوا)... والقول جريمة ... والتلفظ بالحق (تهمة) تجرك الى قاع (الموت) وسراديب (الازلال)....
(أقرأ) هى الجريمة الكبرى عند (سادة) الجهل وفارغى العقول ... (أقرأ) زلزلت حنتوب وطقت وخور عمر ووادى سيدنا وجاءت أخيرا لتكسر (لوح) الكتابة جامعة الخرطوم ....
(أقرأ) هى عند ائمة الكفر (هرطقة) تستوجب اقتلاع اللسان ...وهاهى الانقاذ تعود بنا الى عصر (محاكم التفتيش) ....

[nadus]

ردود على nadus
[بكري الصائغ] 05-05-2016 07:58 PM
أخوي الحبوب،
Nadus - نادوس،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة لشخصك الكريم، مشكور شديد علي الزيارة والمشاركة الرائعة،

(ب)-
وصلتني رسالة من صحفي في الخرطوم عنونها باسم (الصحفي المكتول كمد)، وكتب:
(..منذ ان عرفنا الدنيا تعودنا ان نقول: "يارزاق ياكريم"، وبعدها ننتظر الفرج والرزق والخيرات من "الله الرزاق الذي لا رزاق الا هو الحي القيوم"، دار الزمن الوسخ واصبح حزب المؤتمر الوطني يلقننا قسرآ انه "الرزاق" الذي بيده رزق الملايين في السودان سواء ابينا او رضينا، وانه لا يرزق الا من اتبع خطاه وسار علي دربه!!...حزب المؤتمر اصبح يعاملنا بالمثل المصري:"فتح عينك تاكل ملبن" او تجوع مثل سكان جبال النوبة!!..
***- عزانا في مصيبتنا اننا نؤمن ان الله يمهل ولا يهمل، ويرزق أهل السودان حتي ان ألت كل النعم والخيرات الي البشير واعضاء حزبه)...


#1455978 [كرم]
4.07/5 (5 صوت)

05-05-2016 01:09 PM
الأستاذ / بكري لك التحيه ذكرت من ضمن ممنوعات حكومة البشير ( سر تعلق الشيخ تميم بالسودان وماينوي القيام به)
الرجاء أن يكون التحليل الصحفي القادم حول هذا الموضوع مع الشكر .

[كرم]

ردود على كرم
[بكري الصائغ] 05-05-2016 07:33 PM
أخوي الحبوب،
كرم،
(أ)-
مساء الخير والافراح، الف شكر علي المرور والتعليق الجميل، اما بخصوص طلبك الكريم وكتبت:
(ذكرت من ضمن ممنوعات حكومة البشير ( سر تعلق الشيخ تميم بالسودان وماينوي القيام به،الرجاء أن يكون التحليل الصحفي القادم حول هذا الموضوع مع الشكر).

(ب)-
***- صدقني يا حبيب، موضوع الشيخ تميم وعلاقته بالسودان اصلآ ما بحتاج لفتح ملفه او الكتابة عن في موضوع قادم. كل القصة تتلخص في الاتي:
١-
الشيخ تميم يود ان يجعل من قطر دولة لها نفوذ وسطوة وهيمنة علي منطقة الشرق الاوسط والخليج العربي ودول شمال افريقيا،
٢-
الشيخ تميم يحلم بان تكون قطر بمثابة (امريكا) في المنطقة العربية، امريكا عندها السطوة والنفوذ علي دول امريكا اللاتينية (عدا كوبا)، فلماذا اذآ لا تكون قطر صاحبة الكلمة الاولي والاخيرة في المنطقة، وهي الدولة التي عندها المال والنفط والجيش القطري والامريكي، واكبر قاعدة امريكية في المنطقة ومحطة الجزيرة؟!!
٣-
فشل الشيخ تميم فشل ذريع في سياسة التوسع والهيمنة، وفهمت كل الدول العربية تمامآ مخططاته وافكاره، والي اي شي يسعي الشيخ صاحب اصغر دولة في حجم الاصبع بالنسبة للجسم!!...كل الرؤساء العرب فهموا الي ماذا يهدف تميم ماعدا عمر البشير الذي استسلم تمامآ للدوحة، واصبح السودان بفضل هذا الاستسلام ولاية قطرية!!

٤-
مقال كتبه زميلي الاخ محمد عبد الله برقاوي ونشر في صحيفة "الراكوبة" بتاريخ 31 - 07 - 2012- تحت عنوان:
سودان الانقاذ ، هل أصبح مجرد ولاية قطرية؟
****************************
ان يكون رئيس بلد في حجم السودان تاريخا ومساحة وعراقة شعبية وثقافية وكفاءات تقنية وعلمية هي التي بنت كثيرا من بلاد الشعوب الأخري ، أن يكون رئيس ذلك البلد متهافتا لدرجة الاستجابة لاستدعاءات قيادة بلد في حجم معتمدية الحصاحيصا ولعدة مرات في العام الواحد ، وتحت لغة التمويه الدبلوماسية التي تسمي ذلك الاستعداء المستعجل
( زيارة للتباحث حول العلاقات الثنائية ) فذلك هو الأمر المخزي لبلاد كانت قبلة لغاشي الحاجة وماشي السبيل الجائع !
نحن نعلم طبيعة العلاقة بين دولة قطر والنظام في الخرطوم ومحاباتها له ، حتى وقد بلغ أرزل العمر وفقد صلاحيته لحكم شعب في درجة وعي شعبنا الذي علم الناس الثورات ، فجاءت قطر في ربيع الجهل وزمن غياب الوعي ، بسلاح المال السنين لتعلم الشعوب كيف ينتفضون على قادتهم المتسلطين في أكثر من مكان ، فيما تغض الطرف عن صاحب السيف الصدىء الذي أعمله طويلا تسميما في رقاب شعبنا الفقير !
في زيارته الأخيرة للسودان، وبخ أمير قطر مثل ولي الأمر تلامذة الشيخ القرضاوي في عقر دارهم بان شرط استمرارية دعم العالم الاسلامي لنظامهم ضمانا لحياته ، هو توحد الحركة الاسلامية في السودان ، وحدد بصورة قاطعة ذلك في عودة الشيخ الترابي الى طاولة القمار مرة أخرى حتى يضمن الممول عودة ( البرتيتة )كاملة ماديا ومعنويا !
فهل أرادت قطر أن ترتق ثوب المفاصلة في رمضان ، مثلما تمزق في ذات الشهر من قبل ، استغلالا لورطة نظام الخرطوم الأقتصادية والعسكرية التي دفعته للانبطاح تحت طاولات التفاوض في اديس أبابا وعلى أكثر من مساروبشهادة الخال الرئاسي الذي انفقعت مرارته ولم يمت بعد رغم احتضار عنجهيته العنصرية ؟
لم يعد للسودان وجه الا ومرقته الانقاذ في وحل فشلها واصرارها عليه ، وهاهو موعد مهلة القرار 2046 يطل بوجهه بعد يومين فقط ، ومحادثات اديس تتضاءل فرص نجاحها في كل مساراتهاحيال ارتفاع سقف الأطراف الأخرى ، وهاهو رئيسنا يذهب منكسرا أمام محنة البلاد المزرية ، وكأنه حاكم أحدى ولايات قطر الصغيرة ملبيا الاستدعاء وليس الدعوة وليس كرئيس لبلد كان الأكبر أرضا وقدرا وشعبا ، الى أن جاءه هذا الحكم برئاسته فتقازم سوداننا متراكضا لجمع زكاة الفطر ، وليت كان ذلك بوفد اقتصادي وعسكري على مستوى الوزراء مثلا ، يحفظ لنا ماء الوجه ، وانما برئاسة رمز الدولة الذي اصبح عبئا على بلاده وشعبه وانما ايضا عبئا ثقيلا حتى على اصدقائه بما يضيفه عليهم خطل سياساته من أحمال تستوجب التأنيب من حين لآخر!
فهل سيعرج رئيسنا ياترى على ارض الحرمين الشريفين أيضا في طريق عودته لأداء عمرة رمضان التي لن تخلو من
عطية مزين ؟
لك الله ياسودان ..في زمان الهوان ، ولم تضق الا للفرج ، فصبرا اخوان وبنات العازة
ولن تهن أبدا يوما علينا ايها السودان الكريم !
ان الله مع الصابرين ..


#1455928 [عمار بن ياسر]
4.07/5 (5 صوت)

05-05-2016 11:31 AM
يااستاذ بكري بدرية دي عليك الله خليها في حنتها ودخانها ودلكتها وسهر الليالي في البرلمان لتعديل الدستور
هؤلاء القوم جميعهما لو؟........ونساؤهم شر... ...

[عمار بن ياسر]

ردود على عمار بن ياسر
[بكري الصائغ] 05-05-2016 07:11 PM
أخوي الحبوب،
عمار بن ياسر،
(أ)-
مساكم الله بالعافية التامة، مشكور علي الزيارة الكريمة والمشاركة المقدرة.

(ب)-
من اسماء الحسني (الرزاق) -اي انه يرزق كل خلقه ويمنحهم الماكل والمشرب والغذاء والكساء ويغدق عليهم من نعمه الكثيرة-، فلماذا اذآ يقطع البشير ارزاق الناس خاصة الصحفيين، ويحرمهم واسرهم من ما رزقهم الله، لماذا تبنت المؤتمر الوطني سياسة التجويع كنوع من العقاب علي كل من يخالفه في الرأي؟!!
***- من اكبر الذنوب التي لا يغفرها الله تعالي قطع الارزاق وتجويع البشر.

(ج)-
***- مجلس (بدرية سليمان) مسؤول مسؤولية كاملة عن كل ماوقع علي الصحفيين من ظلم واجحاف، سكتوا النواب عن الضيم والمعانأة والاعتقالات والتعذيب الذي لحق اكثر من ٧٥% من الصحفيين خلال العشرة اعوام الماضية باعتراف صحفي في ندوة اقيمت بالخرطوم!!، سكتوا النواب عن الانتهاكات التي ما توقفت بل ازدادت حدة وضراوة!!

(د)-
***- اما عن ما يسمي ب(اتحاد الصحفيين السودانيين) فانه قد اثبت فشله الذريع في حماية حقوق الصحفيين واصبح مؤسسة من مؤسسات جهاز الامن ينفذ الاوامر والتوجيهاتها بدقة، ولولا هذه الطاعة ماكان له وجود ولطاله سيف الالغاء منذ زمن بعيد.


#1455798 [Osama Dai Elnaiem]
4.07/5 (5 صوت)

05-05-2016 07:51 AM
العزيز الاستاذ / بكري الصائغ— لك التحية—أتابع ما تكتب عن الاشهر الثلاث الاخيرة من مارس الي مايو ومن الصدف العجيبة انها تتضمن رجب الحرام الذي لا تسفك فيه العرب الدماء وذلك من قبل الاسلام طبعا عمر البشير لم تصله المعلومة بحرمة شهر رجب فهاهو يسرف في القتل في رجب المعظم وايضا يواصل سفك الدم السوداني المسلم في بقية الاشهر وربما تواصل في يونيو سفكه للدم وبالرغم من أن الشرع منح ذوي المقتول الحق في القصاص الا أن البشير لا يمكنهم من الوصول الي القتلة لانهم تحت حمايته.
ثم تتحدث مشكورا عن سلوكه حيث يقول ما لايفعل تلك سبة ولعنة علي الحركة الاسلامية التي أسالت دفقا غزيرا من المداد في تفاسير حسن البنا وسيد قطب ولنصف قرن من الزمان تهاجر الي كرسي السلطان ومن فوق ظهر دبابة عمر البشير التقطت التفاحة الكبيرة علي امل أن يسلم فارسهم عمر البشير ( قرعة اللبن) لشيخهم الترابي ليقيم حكم دولة الاسلام بما تضمنته صحائف حسن البنا وسيد قطب والمودودي الا أن مفاهيم الاستراتجية العسكرية عند البشير كانت أقوي من جرعات مفاهيم الحركة الاسلامية عن طاعة الشيخ التي تشربها من الترابي ومن ذاك الذي تربي علي موز القرود ولحم الاسود ( علي مقال شيخه) فتغلب الكبر علي طاعة الشيخ فأصبحت ( قرعة اللبن) من نصيب البشير لاكثر من ربع قرن لايمنح رشفة منها الا لمن يركن اليه في مصلحة .
كما السوداني الطيب الغشيم – أخي بكري—تحسن الظن بالبشير تشير اليه باطلاق حرية الصحافة وتذكره باحاديث هي بالنسبة للبشير من قبيل الشعر ( أعذبه أكذبه) فالبشير مقاله ( ما أريكم الا ما أري وما أهديكم الا سبيل الرشاد) ما يري هو أن المحكمة الجنائية أداة استعمار وقراراتها ( تموصها وتشرب مويتها ) وسبيل الرشاد عنده ( لا تشتري العبد الا والعصا معه) فهو بذلك الفهم أسقط الجنوب من ( حزته) وتبقي له أهلي وعزوتي في دارفور وكردفان والنيل الازرق فهي دماء ( زرقاء) يسعي من خلال الرزيقي وغيره الي فصل دارفور وعفاف تاور ستريحه من الحلو وفي النيل الازرق يسعي للتخلص من عقار.
من يقتل بالسيف فبالسيف يقتل والعين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص وأولياء الدم منصورون باذن الله .
ولكم التحية

[Osama Dai Elnaiem]

ردود على Osama Dai Elnaiem
[بكري الصائغ] 05-05-2016 02:12 PM
أخوي الحـبوب،
Osama Dai Elnaiem- اسامة ضئ النعيـم،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم،

(ب)-
في السودان اشتدت حملات قمع فاقت حد الوصف طالت الألآف من الصحفيين والعاملين في مجال الاعلام والثقافة، كان اخرها قبل يومين حيث تم ايقاف الأساتذة : كمال الجزولى، كمال كرار وابراهيم ميرغنى من الكتابة بصحيفة (الميدان)، القرار صدر من مجلس الصحافة الذي سبق ان أصدر من قبل قرارات شبيهة بايقاف (١٢) من الكتاب والصحفيين الآخرين بالصحف الأخرى.
برر المجلس قراراته بعدم حصولهم على (القيد الصحفى) ، وهو رخصة تصدرها المؤسسات الحكومية باشراف شخصيات تنتمي للمؤتمر الوطني.

(ج)-
ان الذي يتمعن في حال الثقافة والاعلام والاداب اليوم، ماعاد يستغرب من سر كراهية النظام الشديد للقلم والريشة، لانه نظام يعمل بمقولة وزير الدعاية والاعلام النازي جوزيف غوبلز، الذي قال جملته المشهورة:(عندما اسمع كلمة ثقافة اتحـسس مسدسي)!!، الشي الغريب في الامر، ان الذين يحاربون الصحافة والثقافة والاداب بضراوة شديدة في السودان، هم اشخاص مؤهلين تاهيل عالي، بل ان بعضهم يحمل لقب بروفيسور، كل الاعضاء الكبار والقادة في حزب المؤتمر الوطني حصلوا علي شهادات جامعية وعندهم باع طويل في السياسة الا انهم - كلهم بلا استثناء- يكرهون حرية الصحافة، كلهم متفقون علي معاداة الصحفيين واصحاب الفكر والثقافة حتي ان وصل الامر الي حد التعذيب وقطع الارزاق.

(د)-
موضوع المقال واضح لا لبس فيه ولا غموض، المقال طرح سؤال:
لماذا يتذبذب البشير دومآ عندما يتعلق الامر بحرية الصحافة ولا يستقر علي رأي ثابت فنراه تارة يؤيد بشدة الحريات الصحفية، ثم رايناه في مرات عديدة قد تنصل من تعهداته وترك امر اعتقال الصحفيين وتعذيبهم للاجهزة الامنية دون ان يتدخل في حمايتهم؟!!

(هـ)-
كتبت يا اسامة:
(كما السوداني الطيب الغشيم – أخي بكري— تحسن الظن بالبشير تشير اليه باطلاق حرية الصحافة وتذكره باحاديث هي بالنسبة للبشير من قبيل الشعر "أعذبه أكذبه")...
***- لم احسن الظن بالبشير، انما اردت ان اذكره بما قاله من قبل عملآ بالقول الكريم:(وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ)- وهو تذكير جاء بمناسبة (يوم الصحافة العالمي)، الغريب ان البشير تجاهل هذا اليوم عن عمد ولم يلقي خطاب يحي فيه الصحفيين لانه يعرف ان اغلبهم اما في السجون او من شملهم الطرد وقطع الارزاق!!...

(و)-
من يعاين حال السودان اليوم يعرف ان الامور قد فلتت تمامآ من يد البشير، الذي وماعاد يعرف كيف يحكم البلد الممزق ووصل الحال الي ان البعض من داخل الحزب الحاكم ناقشوا فكرة (الحكومة الانتقالية) رغم معارضة الاغلبية، وماكان لموضوع (الحكومة الانتقالية) ان يجد مكانه داخل اجندة المؤتمر الوطني لولا شعور غالبية الناس ان الامر قد فلت من يد البشير...وما الهجمة الشرسة علي الصحفيين هذه الايام الا ليسكتوا الاصوات المعارضة التي تطالب برحيل النظام.


#1455731 [حسون]
4.19/5 (6 صوت)

05-04-2016 11:46 PM
ومتي صدق طوال ربع قرن

[حسون]

ردود على حسون
[بكري الصائغ] 05-05-2016 02:29 AM
أخوي الحبوب،
حسون،
(أ)-
والله ماقلت الا الحق يا حبيب؟!!

***- رئيس لم يصدق ولا مرة في كلامه،
***- ولا احترم تعهداته التي قطعها علي نفسه امام الله والعالمين،
***- ولانفذ ما امر به،
***- ولا سعي جادآ في انزال قراراته الجمهورية الي ارض الواقع،
***- ولااهتم بالبحث عن اجابة لسؤال: "لماذا لااحد من المسؤولين عمل بتوجيهاته ؟!!"

(ب)-
عمر البشير عنده كل شي:
السلطة، الجيش، الامن، الشرطة، الميزانية العامة، مليارات عائدات النفط، الحزب الحاكم، المجلس، الحكومة، الدستور، القوانين، جهاز الخدمة المدنية، الاعلام، العدل.....ومع ذلك يفتقد الهيبة و(الكاريزما) محليآ!! وعالميآ!!


#1455728 [عبدالرحيم]
4.19/5 (6 صوت)

05-04-2016 11:29 PM
وانت صدقت كلام الرئيس ؟

الرئيس البشير

اكثر رئيس في العالم يتكلم كثير الكلام ؟والرؤساء الاخرين كلامهم مقتضب جدا

اكثر رئيس في العالم يحب السفر للخارج والرؤساء الاخرين لا يسافرون الا للشديد القوي

اكثر رئيس يقول ما لا يفعل اطلاقا
اكثر رئيس يهدد الشعب بالسجن والفصل والرؤساء الاخرين لا يفعلون ذلك بل يجعلون ايام مفتوح لمقابلة الجماهير في المقار الرئاسية مثل خادم الحرمين الشرفين له يوم دوري يقابل فيه اصحاب الحاجات ليضمن صاحب الحاجة انه سلم حاجته للملك بنفسه
وامر ولاة الولايات بأن يكون له يوم دوري كذلك لكافة الناس المواطنين والمقيمين فكل من انسدت امامه السبل يأتي الى الحاكم ويسجل للمقابلة ويشرح مشكلته بنفسه ويسلمه خطاب بملخص القضية

والرئيس اوباما له يوم مع الطلاب والمخترعين والممثلين ويقابل الناس في الطرق وياكل في المطاعم الخ

الرئيس البشير من ضمن الرؤساءا لمعمرين في السلطة فهو عاصر ثلاث ملوك سعوديين واربعة رؤساء امرييكن وثلاثة بريطانيا وهلم جراء

كل رؤساء العالم قوميين يعملون من اجل الناس اجمعين في الوطن والرئيس السوداني الرئيس الوحيد الذي يعمل من اجل فصيل واحد من الشعب فصيل مكروه من الشعب وممقوت لانهم مخادعين وكذابين ويحبون الكنكشة في السلطة ويعملون من اجل تمكين حزبهم واولادهم ويقولون ما لا يفعلون ودمويين ويستخدمون الدين ليأكلوا بهم ثمنا قليلا..لذلك يكرههم الناس ومع ذلك.

الرئيس الوحيد الذي يسمح للحركة الاسلامية بحق التظاهر تحت مسمى الاستنفار ويحرم اي حزب او مجموعة ان تقيم مظاهرة

الرئيس الوحيد في العالم الذي اعترف بقتل 10 الف مواطن

الرئيس الوحيد المطلوب للعدالة الدولية ..وايا كانت هذه المحكمة ظالم اذ لا يعقل ان تختار رئيس دولةواحدة من بين 184 دولة في العالم .

[عبدالرحيم]

ردود على عبدالرحيم
European Union [Zombie] 05-05-2016 07:36 PM
حقيقة يا أخ بكري كل الذي ذكرته هنا لا نجده في الصحف المحلية , كل هذه الممنوعات الـ80 لا تتحدث عنها الصحف المحلية.

[بكري الصائغ] 05-05-2016 02:09 AM
أخوي الحبوب،
عبدالرحيم،
(أ)-
مساكم الله بالعافية والصحة التامة،

(ب)-
مقالات واخبار ومواضيع (٨٠) ممنوعة
علي الصحفيين الاقتراب منها بتوجيهات عليا:
***************************
١-
ممنوع علي الصحفيين والمراسلين الاجانب في السودان نشر اخبار الرئيس عمر البشير الخاصة والرسمية الا بعد اذن من جهة رسمية،
٢-
ممنوع نشر اي اخبار تتعلق بعائلة البشير واخوانه الا بموافقة رسمية،
٣-
ممنوع منعآ باتآ نشر اي اخبار او مقالات تتعلق بممتلكات وعقارات وشركات واموال آل البشير...يحرم علي المواطنيين والصحفيين توجيه سؤال: "من اين لكم هذا كل هذا الثراء والنعم والقصور بمنطقة كافوري يا آل البشير"?..وان لا يتم توجيه اي اتهامات لهم بالفساد،
٤-
ممنوع التطرق الي علاقة السعودي "المافيوزي" السعودي جمعة الجمعة بآل البشير،
٥-
عن جامع (النور) بكافوري، يحرم بتاتآ السؤال عن: "الجهة التي مولته وصرفت عليه"..هل يعتبر جامع قطاع خاص مملوك لآل البشير؟!!
٦-
ممنوع طرح سؤال: "اين ذهبت عائدات النفط منذ عام 1996 وحتي اليوم?!!..لماذا يرفض البشير الحديث عنها؟!!
٧-
ممنوع نشر اي اخبار عن "الوديعة" القطرية،
٨-
ممنوع علي الصحفيين طرح سؤال: "مع من يقف البشير..الشعب السوري ام بشار?"،
٩-
ممنوع نشر مقالات تؤيد قرار محكمة الجنايات الدولية باعتقال البشير وعبدالرحيم حسين وموسي هلال وكوشيب...يمنع منعآ باتآ علي الصحفيين الكتابة بحياد حول الاتهامات ،عليهم ان ينشروا دومآ ما يرضي الرئيس، وانه برئ من كل اتهامات وجهت له من المحكمة الدولية المسيسة،
١٠-
ممنوع منعآ باتآ نشر اخبار اي فساد حزبي، او من بدرت من شخصيات كبيرة في السلطة الا باذن أمني،
١١-
ممنوع منعآ باتآ نقد السياسات الخاصة باي دولة عربية خاصة السعودية وقطر والكويت، ومن الدول الافريقية تشاد..اثيوبيا وارتريا، وايضآ روسيا والصين،
١٢-
ممنوع الكتابة عن الحصار المضروب عسكريآ علي ولاية النيل الأزرق،ومنع قوافل الاغاثة من الدخول لمناطق الجوع والفقر،
١٣-
ممنوع السؤال عن سر تعلق الشيخ تميم بالسودان?..وماذا ينوي مستقبلآ القيام به?!!
١٤-
ممنوع بث او نشر اي اخبار عن حلايب السودانية الا بموافقة رسمية،علي الا يتضمن الموضوع او الخبر اي مساس بالعلاقة مع مصر،
١٥-
ممنوع سفر الصحفيين السودانيين الي منطقة حلايب السودانية،
١٦-
ممنوع بث ونشر اي مواضيع تتعلق بمنطقة "الفشقة" السودانية،
١٧-
ممنوع علي الصحفيين الرد والتعقيب علي اي هجوم اعلامي مصري،
١٨-
ممنوع نقد ما يجري في مصر وليبيا وسوريا وتونس من احداث الا باذن أمني،
١٩-
ممنوع نشر اي تحقيقات حول موضوع الاسلحة الفاسدة التي استوردت من روسيا واوكرانيا، وفساد وزارة الدفاع - حسب ماجاء في اقوال الضباط الذين تم اعتقالهم بعد فشل انقلابهم في نوفمبر ٢٠١٢-؟!!
٢٠-
ممنوع نقد الشخصيات السيادية التي تعمل في القصر،
٢١-
ممنوع الكتابة حول المعارك والمناوشات العسكرية في دارفور الا باذن من وزارة الدفاع،
٢٢-
ممنوع الكتابة عن جهاز الأمن سلبآ او ايجابآ الا باذن من الجهاز،
٢٣-
ممنوع نقد "الحصانة" التي يتمتع بها المسؤولين الكبار وضباط وجنود الجيش والأمن، ممنوع نشر وبث اخبار وصور الاغتصابات التي يقومون بها رجال الشرطة والأمن، ممنوع نشر وبث صور التعذيب، ممنوع نقد تصرفات وسلوكيات الضباط والجنود في مناطق الحروب، والانتهاكات التي يقومون بها، ممنوع الكتابة عن وجود ضباط اجانب في وزارة الدفاع،
٢٤-
ممنوع الكلام عن قومية القوات المسلحة، والأمن، والداخلية، والاعلام، والخارجية، والعدل،
٢٥-
ممنوع علي الصحفيين نقد الاعتقالات التي تتم بلا تهم محددة،
٢٦-
ممنوع الكتابة عن "بيوت الأشباح" وما يجري فيها،
٢٧-
ممنوع نقد بوليس "النظام العام" وسلوكيات الضباط والشرطة وعمل المحاكم،
٢٨-
ممنوع نقد الاغتيالات التي يقومون بها رجال الأمن والشرطة،
٢٩-
ممنوع نشر وبث اي اخبار عن وزارة الخارجية الا باذن منها، ممنوع نقد تصرفات الدبلوماسيين والسفراء..ممنوع نقد سياسات التعيينات في وزارة الخارجية،
٣٠-
ممنوع نشر اي اخبار او مقالات عن وزارة الداخلية الا باذن خاص،
٣١-
ممنوع علي الصحفيين الاقتراب من وزارة الطاقة ومعرفة اخبار استخراج النفط،
٣٢-
لايسمح للصحفيين بنشر اخبار الاجانب العاملين في مجال استخراج النفط الا باذن خاص،
٣٣-
لايسمح للصحفيين بالسفر الي مناطق استخراج النفط الا باذن خاص،
٣٤-
ممنوع علي الصحفي نقد سياسة الاستثمار،
٣٥-
ممنوع منعآ باتآ نقد سياسات الداخلية ووزارة الخارجية،
٣٦-
ممنوع علي الصحفيين الاستفسار عن سبب بيع التلفزيون القومي الي شركة صينية?!!...من المستفيد في هذه الصفقة المريبة؟!!
٣٧-
ممنوع طرح سؤال:" لماذا؟!!..وكيف باع علي عثمان هيئة "المواني البحرية " لشركة في دولة الامارات?!!"...ولماذا تحديدآ هذه الشركة بالذات؟!!
٣٨-
ممنوع التطرق لموضوع بيع العقارات السودانية في الخارج،
٣٩-
ممنوع طرح سؤال حول:" لماذا اطاح البشير بالدكتور ابوقناية"?!!.. لماذا "يرفض البشير محاربة الفساد"؟!! ،
٤٠-
ممنوع الكتابة عن اسباب توقف اعمال نيابة "محاربة الثراء الحرام".. ومن اوقفها؟!!
٤١-
ممنوع علي الصحفي ان ينتقد سلوكيات وتصرفات كبار اعضاء الحزب الحاكم،
٤٢-
ممنوع التطرق لموضوع صحة النائب الأول وان مريضآ بسرطان الدم ام لا?!!،
٤٣-
ممنوع التطرق في الصحف لمشروع الجزيرة ونقد سياسة الحكومة تجاهها،
٤٤-
ممنوع نشر اخبار او مواضيع عن حرية الرأي، والتعبير، والمظاهرات،وحرية الصحافة،
٤٥-
ممنوع الكلام عن استقلال القضاء، والجامعات،
٤٦-
ممنوع نشر الاخبار الايجابية عن المعارضة،
٤٧-
ممنوع نشر وبث اي اخبار عن سد مروي الا باذن خاص،
٤٨-
ممنوع التطرق لموضوع: " لماذا توقفت قضايا الفساد المعروضة امام المحاكم؟"!!
٤٩-
ممنوع الكتابة عن بيع: الفلل الرئاسية، حديقة الحيوانات، سودانير، البنك العقاري، فندق قصر الصداقة، مؤسسة السوق الحر، فندق السودان، الفندق الكبير، هيئة المواني البحرية، النقل النهري، مستشفي العيون، مبني مصلحة البوستة والتلغراف، سكك الحديد، مشروع الجزيرة، وعقارات السودان في الخارج،
٥٠-
ممنوع فتح ملف كيف ومن قتل الدكتور خليل?!!،
٥١-
ممنوع نشر اي اخبار عن ايران،
٥٢-
ممنوع نشر اي اخبار عن ضباط وجنود القوات المسلحة السودانية في اليمن،
٥٣-
ممنوع طرح اي سؤال عن اسماء الجامعات السودانية الغير معترف بها من قبل الدولة؟!!
٥٤-
نقد مليشيات الحزب الحاكم،
٥٥-
نقد سلوكيات ضباط وجنود "قوات الدعم السريع"،
٥٦-
نشر الحقائق عن حاويات المخدرات،
٥٧-
لماذا تم اعفاء سفير السودان في البحرين عبدالله عثمان؟!!..لماذا اعفي رحمة الله محمد عثمان مندوب السودان في الامم المتحدة؟!!...لماذا اعفي الفريق اول صلاح قوش من منصبه في القصر؟!!
٥٨-
ممنوع نشر اي تحقيقات عن "المقابر الجماعية" التي ضمت جثامين الضباط ال٢٨ الذين اعدموا في ابريل ١٩٩٠،
٥٩-
عدم نشر اي تحقيقات عن الاسباب الحقيقية وراء حرائق نخيل الشمالية،
٦٠-
"الأخوان المسلمين" المصريين" ووجودهم السري في السودان،
٦١-
نقد مصادرة الصحف من المطابع وبالاسواق بلا اسباب واضحة،
٦٢-
منع اي اخبار او تحقيقات عن "دواعش" السودان، خاصة في جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا (جامعة مامون حميدة)،
٦٣-
منع نشر اي اخبار عن المستجدات في منطقة مروي بعد دفن (٦٠) حاوية من النفايات السامة،
٦٤-
ممنوع الكتابة عن بيع خط "هيثرو" بحجة انها قضية تنظر فيها وزارة العدل،
٦٥-
منع اي اخبار او تحقيقات حول مصرع المرحوم ضابط الشرطة غسان بابكر، صاحب قضية مكتب والي الخرطوم السابق..وماذا تم بخصوص المتهم الثاني عبدالجبار؟!!
٦٦-
ممنوع نشر اي مواضيع عن الفتور الذي طرأ علي العلاقات السودانية- القطرية، بعد تقارب البشير من السعودية،
٦٧-
منع نشر اي اخبار تتعلق باجهزة "الغش" المتطورة التي صودرت من الطلاب الاردنيين بعد اعتقالهم،
٦٨-
عدم السماح بنشر اي اخبار تتعلق بحقوق الاقباط وبقية الطوائف المسيحية ومصادرة الكنائس،
٦٩-
ممنوع انتقاد خطب وتصريحات وبذاءات الرئيس حتي ولو شتم شعبه ووصفهم ب(شذاذ الافاق) ، والجنوبيين بالحشرة، واميريكا وفرنسا وبريطانيا تحت حذاءه،
٧٠-
ممنوع منعآ باتآ في نظام البشير نشر وبث وقائع الفساد السياسي، والاقتصادي، والمالي، والاخلاقي، حتي وان كانت هناك ادلة قاطعة علي وجودها،
٧١-
ممنوع علي الصحفيين ان يسألوا رئيس الجمهورية لماذا قام بتعيين القاتل الذي حصد ارواح ١٧٧ مجند في معسكر "العيلفون" وزير دولة؟!!
٧٢-
ممنوع نشر اي موضوع عن منطقة ابيي بعد ان اصبحت منطقة تحت الحكم الاثيوبي مؤقتآ،
٧٣-
ممنوع علي الصحفيين والنواب والمواطنيين توجيه سؤال للبشير حول انفراده باصدار القرارات الجمهورية والقوانين بدون الرجوع للجهات القانونية،وهل من حقه ان يعلن عن تطبيق دستور اسلامي بدون الرجوع للشعب?!!
٧٤-
ممنوع نقد سياسة الحزب الحاكم تجاه دارفور،
٧٥-
عدم النقد سلبآ للحركة الاسلامية السودانية،
٧٦-
ممنوع نشر وبث اخبار دار (المايقوما)،
٧٧-
ممنوع منعآ باتآ نشر او بث اي مواضيع جديدة في الصحف المحلية عن مصرع اللواء الزبير محمد صالح، العقيد وابراهيم شمس الدين، والدكتور خليل ابراهيم، والدكتور علي فضل...ويمنع ايضآ اقامة ندوات ومحاضرات عنهم،
٧٨-
ممنوع طرح سؤال للبشير حول السبب في احجامه زيارة منطقة حلايب، والفشقة، وابيي، وولاية النيل الازرق، ومعسكرات اللاجئيين بكردفان?!!
٧٩-
ممنوع الكتابة عن منظمة "حماس" وحزب الله وعلاقتهما بالنظام،
٨٠-
ممنوع منعآ باتآ تذكير الرئيس البشير بتعهداته السابقة التي قطعها علي الشعب في بيانه العسكري رقم واحد بمحاربة الفساد واجتثاته من جذوره،ومحاكمة المرتشين والفاسدين.


#1455723 [بكري الصائغ]
4.19/5 (6 صوت)

05-04-2016 11:07 PM
تناقضات عمـر البشيـر في ثلاثة مواقف..

المـوقف الاول:
البشير يعلن نهاية رقابة الدولة على الصحافة في السودان:
الصحافيون يرحبون بالخطوة ويؤكدون التزامهم بميثاق الشرف للمهنة
*********************
المصدر:- جريدة "الشرق الاوسط" اللندنية،
-الاثنيـن 28 سبتمبر 2009-
-----------------
أصدر الرئيس عمر البشير توجيهات بإيقاف الرقابة القبلية على الصحف من قبل جهاز الأمن السوداني، اعتبارا من أمس، في اجتماع بينه وبين آلية شكلت أخيرا لمتابعة تنفيذ ميثاق شرف صحافي جديد جرى اعتماده، وسط جدل بين الصحافيين حوله. وستصدر الصحف السودانية لأول مرة صباح اليوم منذ منتصف عام 2008 بمواد منشورة من دون أن تتعرض للرقابة القبلية من جهاز الأمن، فيما رحب الصحافيون بالخطوة.
وضم وفد آلية تنفيذ ميثاق الشرف الصحافي، الذي التقاه البشير في بيت الضيافة، الفاتح السيد الأمين العام لاتحاد الصحافيين السودانيين، والبروفسور علي شمو رئيس مجلس الصحافة والمطبوعات، وعددا من رؤساء تحرير الصحف، وفريدة إبراهيم مستشار الرئيس البشير للشؤون القانونية، وعبد الباسط سبدرات وزير العدل، والزهاوي إبراهيم مالك وزير الإعلام والاتصالات، والفريق محمد عطا رئيس جهاز الأمن السوداني.

الـموقف الثاني:
البشير يدافع عن إجراءات
الأمن السوداني بحق الصحافة
*******************
الخرطوم ــ العربي الجديد
-18 أبريل 2016-
***- دافع الرئيس السوداني عمر البشير، الاثنين، عن الإجراءات الاستثنائية التي تقوم بها الأجهزة الأمنية، فيما يتصل بمصادرة وإيقاف الصحف في قضايا تتصل بالنشر. وشدد الرئيس البشير، في خطاب أمام البرلمان، اليوم، على العلاقة القوية بين الحرية والمسؤولية، وقال "أهمية الكلمة الحرة لا تخفى على أحد، ولكن البعض منا يغفل عن المسؤولية الملقاة على عاتق الإنسان الحر، فالحرية ليست قيمة منقطعة".

الـموقف الثالث:
البشير يرهن نشاط الأحزاب خارج دورها وحرية الاعلام للقانون ويؤكد على ضمانات للحركات المسلحة للمشاركة في الحوار بالخرطوم:
***********************
المصدر:- جميع الحقوق محفوظة "التغيير"-
-7 أبريل، 2014-
أعلن المشير عمر البشير العفو عن المعتقلين السياسيين واستعداده لمنح ضمانات للحركات المسلحة للمشاركة في الحوار بالخرطوم.
وأعلن البشير خلال خطابه مساء أمس بقاعة الصداقة بالخرطوم خلال لقائه بعدد من قادة القوى السياسية الراغبة في الحوار عن إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الذين لم تثبت ضدهم قضايا جنايية. كما أكد البشير على توسيع المشاركة الإعلامية للجميع من أتى ومن أبى, وتعزيز حرية الإعلام بما يمكن أجهزة الإعلام والصحافة من أداء دورها في إنجاح الحوار الوطني بلا قيد سوى ما يجب أن تلتزم به من أعراف المهنة وآدابها ونصوص القانون وكريم أخلاق السودانيين النبيلة.

[بكري الصائغ]

بكري الصائغ
بكري الصائغ

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة