زيادة هجرة السودانيين الي مصر!!
05-06-2016 11:51 PM

١-
احصائية تقديرية من وزارة الداخلية في الخرطوم عام ٢٠١٥، افادت ان نحو اربعة مليون اجنبي موجودين في البلاد.

٢-
احصائية ثانية اشارت الي ان تدفع اللاجئيين السوريين الي السودان قد ازدادت بعد عام ٢٠١٣، وحاليآ وصل عددهم -بحسب تقرير المفوضية العليا لشؤون اللاجئين- قرابة ١٢٠ ألف لاجئ، يتوزعون في معظم المدن السودانية النشطة.

٣-
احصائية ثالثة افادت ان عدد السودانيين من دولة السودان الجنوبي الذين لجأوا الي الشمال بعد الاحداث الاخيرة في بلادهم قد فاق كل التوقعات حيث قفز عددهم الي ١٩٨،٦٥٧ لاجئا حتى ٢٢ يوليو الماضي ٢٠١٥. وفي ظل تزايد حالات اللجوء والنزوح للجنوبيين الي البلاد دفعت معتمدية شؤون اللاجئين خلال بمذكرة عاجلة للجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان لمراجعة القرارات الصادرة ، بشان معاملة الجنوبيين كسودانيين وليس لاجئين اسوة بالسوريين في السودان..وكان محمد مصطفى الضوء رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان قد صرح إن السودان استقبل أكثر من ٦٠ ألف سوريا، وأكد أن البلاد تعاملهم مثل معاملتها للمواطن السوداني من جهة الحقوق والخدمات. وقال مصطفى في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية إن أعداد السوريين تتزايد يوما بعد يوم ومهما زاد عدد السوريين في البلاد فالسودان لن يمتنع عن استقبالهم، وسيفتح لهم الباب انطلاقاً من مبادئه ومسؤولياته في محيط عربي وإسلامي إنساني. وأضاف مصطفى الضوء قائلاً “لن نقيم لهم معسكرات كلاجئين، بل استقبلناهم كجزء من الشعب السوداني والأسرة السودانية. وقال إن هناك جمعيات طوعية نشأت لتلبية احتياجاتهم ولاستقبالهم ولرعاية ظروفهم واستيعاب أطفالهم في التعليم بمستوياته المختلفة)...

٤-
احصائية سودانية رابعة افادت، ان اعداد الاثيوبيين قد زادت عام ٢٠١٥، ويقدر متوسط عدد المتسللين في كل عملية تهريب الي السودان بنحو سبعين أثيوبياً يوميآ، لم يخفي والي الخرطوم عبدالرحيم حسين تخوفه من ظاهرة ازدياد الاثيوبيين فقال في تصريح نشر بالصحف المحلية يوم الاثنين ١٥ فبراير ٢٠١٦: (الخرطوم حيكون فيها تمدد حبشي)!!

٥-
***- ووفقا لدراسة اعدتها (ادارة الدراسات والبحوث للمجلس الاعلى للتخطيط الاستراتيجى)، ان عدد الاجانب فى الخرطوم يقارب ٤٠% من سكان الولاية، وهى نسبة كبيرة في وقت تصاعدت فيه الاقامات الممنوحة للاجانب منذ العام ٢٠٠٠م حتى الآن عام ٢٠١٣ حيث زادت بنسبة ١٥٩% فى غضون ١٢عاما، ما يعنى دخول واقامة الاجانب بوتائر عالية واعداد كبيرة فيما اشارت الدراسة الى ان حملة الاقامات يمثلون نسبة ضئيلة من الاعداد الكلية ما يدل على عدم الاهتمام بتوفيق الاوضاع وعدم التشدد من قبل السلطات فى مطالبة هؤلاء الاجانب باستخراج الوثائق الرسمية.

٦-
أعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية، التابع للأمم المتحدة، أن عدد اللاجئين الارتريين في السودان إرتفع الى نحو ١١٠ ألف شخص حتى أكتوبر ٢٠١٤. وأضاف المكتب الأممي، في تقريره الاسبوعي ، منذ يناير الماضي وصل نحو ١٠،٧٠٠ لاجئاً اريترياً الى السودان، بمعدل ألف شخص شهرياً، بحسب مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية بالسودان، أن نحو ٣٧ ألف أريتري من طالبي اللجوء في أوروبا، سافروا عبر السودان، الي ٣٨ دولة اوروبية، في الفترة بين يناير واكتوبر ٢٠١٤م، وهو ثلاثة أضعاف عدد الذين سافروا إلي اوروبا خلال العام الماضي.ويقع المئات منهم ضحايا لعصابات الإتجار بالبشر المنتشرة علي حدود السودان الشرقية.

٧-
جاء دور الكلام عن السودانيين في الخارج:
****************************
(أ)-
كشفت وزارة الداخلية عن إحصائية جديدة لطالبي السفر للخارج، تجاوزت إحصائية أعلنها جهازالمغتربين الخميس الماضي، وقال مسؤول في إدارة الجوازات إن عدد تأشيرات الخروج المنجزة يوميا تصل إلى ٥ ألاف تأشيرة.
(ب)-
كشف الأمين العام لجهاز شؤون المغتربين حاج ماجد سوار عام٢٠١٥ عن تجاوز تأشيرات الخروج من البلاد خلال ثلاثة أيام لنحو ۱۲ ألف تأشيرة. ووصف مدير مجمع جوازات المغتربين العميد سيف الدين عبد الرحمن الطيب الموسم الصيفي لطلاب المغتربين للعام الجاري بالاستثنائي وارجع ذلك إلي الزيادة الكبيرة في أعداد المغتربين والتي ظهرت من خلال الإحصائيات منذ العام ۲۰۱۲ . وفي نوفمبر من العام ۲۰۱۲ كشف تقرير اصدرته وزارة العمل السودانية عن تزايد معدلات الهجرة وسط السودانيين حيث بلغت خلال العشر أشهر الأولى من ذاك العام حوالي ۷٥,٦۳۱ مهاجر، وأشار الى أن عدد المهاجرين من الأطباء بلغ ٥۰۲۸ طبيبا خلال خمس أعوام، بينما بلغ عدد المهاجرين من المهن التعليمية ۱۰۰۲ معظمهم خلال العام ۲۰۱۲.
(ج)-
في شهر سبتمبر ٢٠١٥، أعلن جهاز تنظيم شؤون المغتربين في السودان، عن هجرة نحو ٥٠ ألفاً من الكفاءات السودانية، من أساتذة الجامعات والأطباء والصيادلة والمهندسين والعمال المهرة، بدافع تحسين أوضاعهم المعيشية، بينهم ٣٠٠ أستاذ من جامعة واحدة خلال عام.
وكشفت إحصائية جديدة أعلنت في منتدى الهجرة الذي نظمه جهاز المغتربين، وأنهى أعماله، الخميس ١٧ سبتمبر ٢٠١٥، عن هجرة ٤،٩٧٩ من الأطباء والصيادلة، و٤،٤٣٥ من الفنيين التقنيين، بجانب مغادرة ٣،٤١٥ مهندساً، و٣٩ ألفاً من العمال خلال العام الماضي ٢٠١٤.
(د)-
في منتصف ديسمبر ٢٠١٣ شكلت وزارتا العلوم والاتصالات، والتعليم العالي والبحث العلمي، لجنة للنظر في وضع معالجات تحد من هجرة العقول، وأعلنت الحكومة أنها فقدت ٣٤% من كوادر العلماء والباحثين في المركز القومي للبحوث خلال الأشهر الستة الأخيرة من العام ٢٠١.
(هـ)-
يظل ملف المغتربين حاضرا بقوة في الساحة السودانية، فقد كشف الامين العام لجهاز شئون السودانيين العاملين بالخارج حاج ماجد سوار خلال مخاطبته لمداولات مجلس الولايات بأم درمان في شهر يونيو ٢٠١٤ أن جملة السودانيين الذين هاجروا للخارج بعقودات عمل جديدة بلغ تعدادهم ٦٨٤٢٥ ألفا.
(و)-
احصائية (تقريبية وغير رسمية)، افادت ان عدد السودانيين في السعودية ودول الخليج قد وصل عام ٢٠١٤ الي ٩٥٥ ألف. هناك ايضآ احصائية ثانية(تقريبية وغير رسمية) جاء فيها ان عدد السودانيين في السعودية ودول الخليج قد وصل عام ٢٠١٤ الي مليون و٧٠٠ الف.
(ز)-
احصائية (تقريبية وغير رسمية)، افادت ان عدد السودانيين المستوطنين في الخارج بجوازات سودانية قد وصل عددهم الي ٣٠٠ ألف.

***- معلومة اخري افادت، (يصل عدد المغتربين السودانيين إلى حوالى أربعة ملايين شخص، أي ما يقرب من ١٠% من تعداد السكان).
(ح)-
نشرت رابطة الصحافة الاستقصائية السودانية (سودانير) أرقاما مخيفة تذكر أن الهجرة من السودان منذ عام ١٩٧٥م وحتى ٢٠٠٩م تبلغ نحو ١١ مليون مهاجر، ٨٥% منهم في سنوات الإنقاذ حيث هاجر منذ ١٩٨٩ وحتى ٢٠٠٩ نحو عشرة مليون للخارج (٩،٨٥٨،١٧٦) وذلك بأسباب مختلفة سياسية واقتصادية وأمنية تفرقوا في أصقاع الأرض الأربعة. متوسط الهجرة في السنين من ١٩٧٥م وحتى ١٩٨٩م كان حوالي ٦٠ ألف مهاجر في السنة في الغالب لدول الجوار، بينما في سني الإنقاذ التي درسها التقرير ١٩٨٩ وحتى ٢٠٠٩ كان المعدل حوالي نصف مليون مهاجر في السنة، ذهبوا لدول الجوار وكذلك لكل الأصقاع أستراليا وكندا وهولندا وهنغاريا وأمريكا بل حتى إسرائيل!
(ي)-
تقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين الصادر في ديسمبر ٢٠١٣م، أبان أن عدد اللاجئين السودانيين لدولتي تشاد وجنوب السودان بلغ في الأشهر الستة الأولى من سنة ٢٠١٣م 65 ألف لاجيء.
(ك)-
كشفت معلومات حصلت عليها «الصحافة» في يونيو ٢٠١١ ، ان عدد السودانيين في إسرائيل ارتفع إلى ٢٠ ألفا غالبيتهم من الجنوب ودارفور وجبال النوبة، وعاد منهم إلى الجنوب خلال الشهرين الماضيين ٧٠٠ شخص، نقلوا عبر دولة ثالثة بعد تحفظ حكومة الجنوب على هبوط طائرات إسرائيلية في جوبا قبل انفصال الجنوب.
(ل)-
كان عدد السودانيين قبل سقوط نظام القذافي بنحو مليون و٤٠٠ الف انخفض هذا العدد كثيرآ بسبب الاحداث الدامية التي وقعت هناك، يقدر عدد هم الان بنحو ٣ الف سوداني رفضوا الخروج من ليبيا بينهم نحو ٤٠٠ طبيب. مع الاسف الشديد ان بعضهم انضموا الي حركات اسلامية متطرفة وسمعنا بالسوداني الداعشي (ابوفارس)، الذي فجر نفسه في شهر اغسطس ٢٠١٥.
(م)-
لا توجد احصائية دقيقة بعدد السودانيين الذي غرقوا في البحر الابيض المتوسط خلال مغامرتهم الوصول الي سواحل ايطاليا او اليونان، لكن توجد بعض المعلومات التي افادت ان اعدادهم بالتقريب قد وصلت الي ٤٠٠ سوداني غرقآ في البحر الابيض المتوسط وبالقرب من شواطئ استراليا.

٨-
جاء دور الكلام عن السودانيين في مصر:
***************************
(أ)-
قد يسأل قارئ كريم لماذا الكلام عن السودانيين في مصر بصورة مفصلة دون باقي الدول العربية الاخري، والتوسع في الكتابة عنهم؟!!
(ب)-
هناك ثلاثة اسباب للحديث عن
السودانيين في مصر، وهي:
*****************
اولآ:
تعتبر الجالية السودانية في مصر من اكبر الجاليات السودانية في الخارج، تضاربت الارقام حول اعداد السودانيين المقيمين في مصر بصورة ثابتة ودائمة، هناك احصائية (غير رسمية) ان عددهم فاق ال٣ ملايين وهي اكبر جالية اجنبية في مصر بينهم فقط نحو مليون يقيمون بصورة دائمة، احصائية ثانية افادت ان عددهم يزيد عن ال٤ مليون.
ثانيـآ:
هناك ظاهرة لم تعد تلفت الانظار وهي، ان اعداد كبيرة من اسر المغتربين قد اتخذوا من مصر وطن ثاني لهم بعد ان عاشوا طويلآ في الغربة وعملوا فيها حتي سن المعاش، بعدها فضلوا الاغتراب الثاني في مصر بسبب سهولة الحياة فيها وامكانية الحصول علي شقق ومساكن ومدارس لاطفالهم، اغلب هذه الاسر السودانية رفضت السفر والاقامة في السودان لااسباب كثيرة اولها عدم امكانية الحصول علي سكن، وثانيآ غلاء المعيشة والضنك اليومي.
ثـالثآ:
قرب مصر من السودان وسهولة السفر بامان، التي اصبحت تتم حتي بالبصات ومنها بالبواخر. هناك بالطبع سبب اخر وهام، انه بالرغم من الحرب الباردة التي اشتعلت بين الخرطوم والقاهرة، فان السوداني في مصر لم يجد مضايقات او معانأة في الحياة في امان، وهناك مساعي جادة بين الحكومتين لانزال (الاتفاقيات الاربعة) الي حيز الوجود.
(ج)-
هجرة السودانيين الي مصر زادت في الفترة الاخيرة بصورة كبيرة سببها ان المساكن والشقق السكنية قد انخفضت اسعارها كثيرآ، خصوصآ بعد ان الحكومة المصرية قد اصدرت قانون يسمح للسودانيين حق تملك العقارات.
(د)-
سبب اخر هام جعل بعض الاسر السودانية تفضل الحياة في مصر، فالمعروف ان رسوم الجامعات المصرية ارخص بكثير من الرسوم الجامعية في السودان، بجانب ان اغلب الجامعات في السودانية مازال يدور حولها لغط كثير بسبب عدم وضوح هويتها ان كانت جامعات معترف بها ام لا؟!!
(هـ)-
بعض ارباب المعاشات في السودان وبعد نزولهم للمعاش، سافروا الي مصر واقاموا فيها لان ما يقبضونه من مال لا يكفي لاسبوع، والحياة في مصر (سترة حال).

٩-
***- واخيرآ نسأل بصراحة شديدة:
( في ظل الهجرات السودانية التي ما توقفت بالفرادي والجملة والملايين وتتواصل كل يوم بلا انقطاع...وبالمقابل نجد هجرات الاجانب قد تدفقت بمئات الآلأف منهم علي السودان من دول الجوار، ومن يدخل لا يخرج بل يقيم فيه ويتناسل ويتكاثر....هل يصبح السودان مثل قطر عدد الاجانب فيه اكثر من اهل البلد؟!!

١٠-
أظهرت الإحصائيات أن نسبة الأجانب تفوق نسبة المواطنين في كل من "الإمارات" و"قطر" و"الكويت" و"البحرين". وتصدرت "الإمارات" و"قطر" دول الخليج من حيث نسبة الوافدين مقارنة بإجمالي السكان بـ 87 % و86 % على التوالي، تلتهما "الكويت" بـ70 %، ثم "البحرين" بنسبة 51 %، فـ"عمان" بـ44 %، فيما كانت "السعودية" الأقل من حيث نسبة الوافدين للسكان وبنسبة 32 %.
-( عدد سكان قطر الاصليين ١٤%..عدد الاجانب ٨٦%)-

١١-
يا قطر، (انتم السابقون ونحن قريبآ بكم لاحقون).

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 8568

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1457760 [طه أحمد أبوالقاسم]
1.00/5 (1 صوت)

05-09-2016 10:26 AM
يا حبوب .. يا رائع .. الذي يود أن يستبدل بما هو أدني .. هو حر .. الشرائح المتبادلة منذ القدم .. بين الدولتين كثيرة .. الباحث عن الاستقرار .. الباحث عن اللذة .. كل يرتب اوضاعه .. ولكن يظل الوطن شامخا ..
هناك اسر خليجية .. اشترت فلل فى السودان .. واستقرت نفسيا .. وتزوجوا .. واعجبتهم حياة السودان .. صحفي أدهشته الخرطوم .. وثقافتها .. والعاصمة المثلثة ..
كنا ننتظر الطائرة القادمة من السودان .. خرجت طفلة .. واسرعت نحو والدها .. يا ابوي السودان كعب .. كعب .. ضححك الجميع .. وحاول والدها أن يكمم فمها .. ذهبت الى السفارة السودانية .. وممعى طفلتي .. اقتحمت هدوء الصالة وقالت للعقيد .. أنا عاوزة رقم وطني .. وجواز اليكتروني .. قال لها الضابط ممنوع .. انتى سودانية ؟؟ قالت له انا سودانية سودانية وماشين السودان .. ايضا ضحك الجميع ...
نسأل الله يا حبوب الباحث عن استقرار السودانيين بالداخل والخارج .. السعادة لكل سوداني ..
ونردد مع ابراهيم عوض أحب مكان عندي السودان

[طه أحمد أبوالقاسم]

#1457242 [عبد الرحيم]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2016 10:08 AM
شكرا لك احصائية جميلة ومفيدة وانك صحفي بارع ذو حس عالي علماً بان مثل هذه الاحصائية لا تتوفر حتى لجميع الجهات المنشغلة بامر الهجرة

ولكن المشكلة ان جهاز المغتربين ولاسباب امنية لايعلن عن مهاجرين بالخارج ويصر على ان يصدر اخبار متقطعة مثل عدد التاشيرة التي اصدرت شهر كذا بلغت كذا.


جهاز المغتربين يصر على عدم ذكر اعداد السودانيين بدول الخليج العربي (السعودية + دول مجل التعاون الخليجي) مع العلم انه يعرفهم تماما وبجوازات سفرهم

جهاز المغتربين يعتمد على السودانيين بالخليج دون غيرهم في سد احيتاجات السفارات والنقد الاجنبي العاجل وتمويل بعض السلع الملطوبة للسودان عن طريق زيادة ريال واحد يمكن للحكومة الحصول على ما تريد من نقد اجنبي


اتوقع ان عدد السودانين بالخليج لا يقل عن ابعة ملايين سوداني مع اسرهم بالطبع
ولكن الحقيقة الساطعة هو ان اي مغترب يغادر السودان يغادر بصورة نهائية ولا رجعة فيها.
ا

[عبد الرحيم]

ردود على عبد الرحيم
[بكري الصائغ] 05-08-2016 04:08 PM
أخوي الحبوب،
عبد الرحيم،
تحية الود، والاعزاز بقدومك الثالث الكريم،

***- لو تطرقنا الي موضوع المحن والظروف السيئة التي يعيشها السودانيين في الخارج، نجد ان السودانيين في ليبيا واليمن ولبنان والاردن هم اكثر الناس تعاسة ويعيشون في ظروف قاسية للحد البعيد، مما جعل البعض يجازف بارواحهم ويدخلون في مغامرة العبور الي اوروبا علي قوارب غير امنة اودت بحياة الكثيرين منهم، واخرين جازفوا الدخول الي اسرائيل فحصدتهم رصاصات الجيش المصري علي الحدود!!..رغم كل هذه المخاطر مازال فكرة اللجوء الي اوروبا او اسرائيل تسيطر علي عشرات الألآف من السودانيين في مصر وليبيا وتونس.


#1457236 [عبد الرحيم]
1.00/5 (1 صوت)

05-08-2016 10:00 AM
اخي بكري
احصائياتك جميلة جدا ومفيدة ودائما في العمق .. وهو جهد تشكر عليه ولااعتقد انه موجود عند اهل الشان .. ولا حتى عند ناس المغتربين..

1-
المؤسف ان السودان وجهاز المغتربين يصدر احصائيات مقطعة مثل عدد الماهجرين في شهر يناير كذا وعدد التاشيرات الصادارة كذا.

جهاز المغتربين يتحاشي لاسباب امنية ان يصدر عدد السودانيين بالخارج وعدد السودانيين الذين هاجروا منذ مجئ الانقاذ

-2-
لنفس السبب يتحاشي جهاز المغتربين ذكر عدد السودانيين بالخليج والسعودية خاصة لاسباب امنية واقتصادية ولكنه يعرفه مثل جوع بطنه

-3-
اعتقد ان عدد السودانيين في الخليج اي السعودية + دول مجلس التعاون الخليجي الاخرى يفوق المليون ونصف مليون (بدون اسرهم واذا اضفنا اسرهم يصل العدد الى اربعة ملايين تقريباً) وان العدد يتزايد يوميا - اقول يوميا - بسبب الولادات والزيجات والاعداد القادمة يوميا

-4-
يلاحظ لا يوجد احد غادر السودان ثم رجع من تلقاء نفسه الا النذر اليسير جدا وان الذين عادوا للسودان سرعان ماعادوا الى الخارج لكون اهل الانقاذ افسدوا البلاد واكثروا فيها الفساد المعنوى والمادي

-5-
صديقي مقيم بالسعودية باع منزله في الثورة واشتري شقة في مصر الجديدة وارسل زوجته مع اولاده للاقامة والدراسة بمصر وهم الان بخير وعافية وداخلين مدراس مصرية مجانية وذلك لان مصر تعامل السودانيين معاملة المصريين تماما في كافة المعاملات الحكومية والدراسة وانهم يضمنون الدخول الى الجامعة وفق رغباتهم وبعدالة تامة

اسف للـاخير للتعليق لاني كنت خارج المدينة في اليومين السابقين في سفرة لمدة ثلاثة ايام ..

[عبد الرحيم]

ردود على عبد الرحيم
[بكري الصائغ] 05-08-2016 04:26 PM
أخوي الحبوب،
عبد الرحيم،
الف مرحبا بقدومك الكريم،
وصلتني رسالة من صديق يقيم في منطقة حلايب وكتب:

(..الكلام كتر حول حلايب، والتصريحات كمان كترت من المسؤولين في البلدين واصبح الحال بين السودان ومصر كاننا عدنا الي زمن داحس والغبراء في زمن الجاهلية لكن الغريب ولا واحد في السودان سالنا نحن سكان حلايب ان كنا نرغب ان نكون مصريين ولا سودانيين؟!!..ولا واحد كلف نفسه بالسفر للاجتماع بنا نحن سكان المنطقة؟!! عمر البشير في كل خطاب اكد بقوة ان حلايب سودانية 100% لكنه ولا مرة فكر يزور حلايب السودانية!!...السفراء السودانيين في القاهرة من سنة 1956 حتي اليوم ولا واحد عتب باب حلايب!!.. بكل صراحة اقول حلايب بقت مصرية والجيل الموجود الان في حلايب وشلاتين اصلآ ما بعرفوا حاجة اسمها السودان بسبب التعليم المصري والوجود المصري المكثف والاعلام المصري القوي في المنطقة، تلفزيون اصلآ مافي زول في حلايب بشاهده لانه ممل ولا يعكس اي شي سوداني...موضوع حلايب منطقة سودانية ولا مصرية ماعادت تشغل بالنا لان الحقيقة الواضحة ان حلايب مصرية وكل شي فيها مصري)...


#1457115 [بكري الصائغ]
3.00/5 (2 صوت)

05-08-2016 03:03 AM
مقال من مكتبتي نشر في صحيفة
"الراكوبة" له علاقة بالموضوع الحالي:

بعت الواطة (الخرابة) في الخرطوم...
واشتريت شقة (لوكس) في الأسكندرية!!
***********************
-06-07-2011 07:27 PM-

1-
***- تلقيت مكالمة من قريب لي تربطني به صلة قرابة قوية ، افادني بانه يقيم حاليآ في مدينة الأسكندرية مع زوجته وبناته الاربعة. وانه قد ترك (الجمل بما حمل) وودع السودان، وانه قد استطاع امتلاك شقة سكنية كبيرة وواسعة بها ثلاثة غرف وصالون كبير و"بلكونة" بالقرب من منطقة (الشاطبي)، ومطلة مباشرة علي البحر. ابديت له صراحة دهشتي الشديدة واستغرابي الكبير من هذا التحول المفاجئ في حياته،

***- فقريبي هذا كنت اعرف انه لايملك من حطام الدنيا الا راتبه المتواضع الذي كان لايكفيه- بحسب كلامه - حتي العشرين من الشهر ،بجانب امتلاكه لقطعة ارض سكنية جدباء خالية من عروشها منذ اعوام السبعينيات لااساس فيها ولابنيان ...وكيف لها ان يبنيها وحاله المسكين يغني عن اي كلام?!!.

***- وطلبت منه ان يحكي لي قصة نزول "ليلة القدر" عليه...وكيف تبدلت اموره من حال لحال?!!

2-
***- راح يحكي ويقول: في عام 2007 جئت للاسكندرية بصحبة والدتي لعلاجها من مرض في العيون، ونزلنا في ضيافة احد اقاربي الذين يقيمون بالسنين الطوال في المدينة (اكثر من 40 عامآ)، وصادف ان تبادلنا الحديث عن الاوضاع في السودان ودخلنا في السرد عن احوال العائلات والاهل هناك ثم عن احوالي ومعيشتي القاسية في بلد تنعدم فيه ابسط مقومات الحياة الانسانية البسيطة، بل حتي الحصول علي مياة الشرب النقية او غير النقية اصبحت مشكلة تواجه 40% من سكان العاصمة المثلثة، وتطرقت في كلامي عن سوء الاوضاع في لخدمات الصحية والتعليمية وغلاء الاسعار الضرورية وخاصة الادوية وتزايدها بلا رابط او حسيب، والفساد في كل شيئ حتي في بناء الجوامع!!،

***- قلت له في كلامي ان قطعة الارض السكنية التي ورثتها عن والدي في السبعينيات مازالت هي علي حالها بلا اي تغيير...قلت له ايضآ "كيف ابنيهاواشيد عليها منزلآ متواضعآ وقد اصبح الحصول علي الأسمنت و"الاسياخ" لمن استطاع ليها سبيلا?"!! ...وحتي لو افترضنا جدلآ انني قد تحصلت علي الاسمنت و"الاسياخ" من اين لي ان ادفع اجر المقاول والعمال وقد اصبح اجر العامل الفني يساوي اجر وكيل وزارة...ويتقاضي اجره بالساعة لابالشهر او بالاسبوع?!!..

***- تطرقت في كلامي عن "مافيآ" تجار الاسمنت الذين هم مدعوميين بقوة من قبل الحكومة بشكل لايخفي علي احدآ، وتسكت الحكومة عن ممارساتهم الفاسدة وتخزينهم للاسمنت و"الاسياخ" وباقي مواد البناء طوال فترة العام لتظهر في فصل الصيف مع قدوم المغتربيين المساكيين الغلابي فترتفع اسعار ماخزونها من مواد لتباع باضعاف مضاعفة ويضطر المغترب المسكين الذي يملك قطعة ارض في دفع كل ماعنده من مال لاكمال البناء لانه لايستطيع البقاء طويلآ بالسودان لظروف عمله بالخارج،

***- اما نحن المساكين بالداخل فلا نملك من حيلة اخري الا نشتري (وغصبآ عنا) الاسمنت الفاسد المستورد من مصر!!، ولا احدآ يعرف كيف دخل هذا الاسمنت المخالف للمواصفات العالمية?..ولاكيف مرت الشحنات من الجمارك?!!، كل الحكومات التي مرت علي البلاد منذ عام 1978 حتي اليوم ماوضعت خطط ثابتة وواضحة تسير عليها في مجال الانشاءات والتعمير، كل هذه الحكومات تركت امر اسعار البناء الضرورية بيد التجار وعصابات \"المافيآ\"!!

3-
***- وبعد طول كلام وحديث محبط عن الحال في السوداني اقترح علي قريبي ( الذي يقيم بالاسكندرية) ان اقايض قطعة الارض التي عندي في الخرطوم ب"شقة" سكنية جاهزة في الاسكندرية ودون ان ادفع اي مبلغ اضافي فوق المقايضة. وافهمني بانه هناك تجارة من هذا النوع في مصر ويستفيد السودانيين منها بصورة خاصة من هذه التجارة ، وان اكثر فئة استفادت من عمليات مقايضة اراضيهم في السودان ب(شقق) وفلل هم فئة المغتربيين الذين ملوا من الجري وراء سراب اسمه تشييد منازل بالسودان، وانهم ليسوا علي استعداد لتضييع ماتبقي لهم من عمر فقط من اجل البناء !!.

***- وشرح لي قريبي بانه وهناك سودانييون يقيمون بالقاهرة والاسكندرية ويمارسون هذا النوع من التجارة منذ زمن طويل، وقد اكتسبوا الثقة الكاملة لانهم لايخدعون ولايغشون في جارتهم و( عيونهم مليانة)!!.

4-
***- ترددت كثيرآ في بداية الامر في قبول الاقتراح خصوصآ وانني لم استوعب اشياء كثيرة فيه ، ولكن مع مرور الزمن وبتواجدي في الاسكندرية وزيارتي لاسر سودانية كثيرة جاءت للاسكندرية واستوطنت فيها بصفة دائمة بعد استبدلوا اراضيهم السكنية او منازلهم في السودان...ورأيت بنفسي كيف يعيشون في راحة نفسية وهدوء بال بلا مشاكل او معاناناة يومية، وايضآ وبعد ان تناقشت مع العديدين منهم حول مزايا السكن والمعيشة بصفة دائمة في (بلدآ مابلدك) الذين اكدوا لي انهم لم يجدوا في يوم من الايام وطوال حياتهم بالسودان بمثل هذه الحياة الطيبة الهانئة بالاسكندرية ....ولكنهم اشاروا صراحة الي ان اولاد وبنات الجيل الجديد وبعد ارتباطهم بالارض الجديدة لايحبذون ولايرغبون في زيارة ولو طارئة للسودان ،وهي ايضآ مشكلة تعاني منها كثيرآ من الاسر السودانية في السعودية وباقي دول الخليج بصورة خاصة...ماعدا هذه المشكلة فكل شيئ علي مايرام في حياتهم الجـديدة!!...

***- عندها بدأت افكر جـديآ في استبدال قطعة ارضي (الخرابة) ب(شقة) سكنية وتحميني واسرتي من غدر الزمان.

5-
***- وبالفعل بدأت ومعي قريبي في اجراء اتصالات مع ملاك "الشقق" في الاسكندرية، وتوفقت في توقيع عقد مبدئ مع احد الاخوة السودانيين لحين وصوله للخرطوم ومعاينة القطعة بنفسه. وبموجب العقد المبدي ان اتحصل علي "شقة" بمنطقة "الشاطبي" وتم اخطاري بكل التفاصيل عن العمارة والشقق التي ب"العمارة" وتاريخها ومتي تاسست ولم يخفي علي عيبها في انها- باردة شتاءآ الي حد كبير- مثلها ومثل كل بيوت و"شقق" المدينة شتاءآ!!

***- وهناك ايضآ عيب اخر يتمثل في انه وفي عملية المقايضة تكون هناك عروضآ محددة لل(شقق) يختار منها صاحب الارض "شقة" محددة ... عكس الذي عنده مال ويمكنه معاينة مئات "الشقق" ويختار مايريد. لهذا يفضل بعض السودانيين ان يبيعوا اراضيهم في السودان وياتون لمصر باموالهم لمصر ويعاينوا البيوت والفلل و"الشقق" وبعدها يشترون، وايضآ بعض المغتربيين ياتون للشراء بعيدآ عن المقايضة والسماسرة!!

6-
***- جاء الي السودان صاحب "الشقق" وعاين الارض السكنية، وصراحة لم تعجبه كثيرآ ولكن رغبة منه في مساعدتي ولعلاقته القوية بقريبي بالاسكندرية وافق علي المقايضة واكملنا الاجراءات بالخرطوم والاسكندرية ( وماادراك ماهي من اجراءات) ولكن في النهاية استقرينا باللاسـندرية وبدأنا حياة جديدة!!

7-
***- انه يقول في ختام كلامه، هناك تسهيلات كثيرة وقيمة قامت بها الحكومة المصرية للسودانيين لايتمتع بها اي اجنبي اخر وخاصة في مجال الاقامات والتمليك، ولايلمس هذه التسهيلات الا من يعيش بمصر.

[بكري الصائغ]

ردود على بكري الصائغ
[بكري الصائغ] 05-08-2016 03:58 PM
أخوي الحبوب،
عبد الرحيم،
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم،

***- ماعاد يخفي علي احد ان هجرة السودانيين الي مصر قد زادات في السنوات الاخيرة هربآ من الاوضاع المزرية والغلاء والفساد والعطالة او بغرض السفر من مصر عن طريق التهريب الي اوروبا او اسرائيل. الصحف المحلية كتبت الكثير من المقالات التي اكدت فيها ان الوضع جد خطير بالنسبة الي البلدين، هجرة السودانيين - كما كتبت بعض الصحف - احرجت السلطة الحاكمة في الخرطوم وانها طاردة لاهلها، ومن ناحية لا تثق السلطات المصرية كثيرآ في هجرة السودانيين اليها ، لذلك اصرت علي حصول المواطن السوداني علي تاشيرة دخول الي مصر حتي تراجع اسمه لدي السلطات الامنية وان كان ممنوع دخوله الي مصر ام لا؟!!

***- جهاز المغتربين رفع يده عن السودانيين لانه لايستفيد منهم ماديآ !! وفي نفس الوقت اصلآ السودانيين لا يعترفون بهذا الجهاز الذي لا يقدم خدمات ولا التزم بما وعد في مرات عديدة منح المغتربين اراضي سكنية!!

European Union [عبد الرحيم] 05-08-2016 10:15 AM
انا اعرف صديقي وزمليي باع منزله بالثورة واشتري شقةبمصر الجديدة وهو الان اغترب الى السعودية ولكن ترك اولاده بمصر مع زوجته وعايشين في امن وامان .. وقد شرح له ميزة شراء شقة بمصر ودراسة ابناءه في مصر وان مصر تعامل السودانيين معاملة المواطنين المصريين تماما في كافة الرسوم وان بنته الكبيرة دخلت كلية الطب جامعة القاهرة مجانا ..
والحقيقة ان كل دول العالم بها من العدل والانصاف والمعاملة الراقية ما لا يوجد مثله في السودان - دولة المشروع الحضاري - دولة الدين الاسلامي ..

تخيل ما يحدث من قتل لطلاب بالجامعات السودانيية لمجرد ان ترفع صوتك ضد المؤتمر الوطني والحركة الاسلامية

تخيل لمجرد ان تتظاهر للمطالبة بحق اما ان تقتل او تعذب او تفصل من الجامعة ؟؟

وكل ذلك والحكومة ترمي مشاكلها على المعارضة وعلى الجهات السياسية مع العلم ان طلاب الحكومة يتلقون الدعم ويمسكون بقبضة الاتحاد ولا يوجد تنظيم اخر يمسك الاتحاد غيرهم بالاضافة الى ان مدراء الجامعات ونوابهم وعمداء الكليات كلهم من فئة واحدة
بل ان 90% من المحاضرين هم من الكيزان والمنتسبين للمؤتمر الوطني ؟؟


#1457055 [عمر الحاج حلفاوي]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 10:33 PM
كل الارقام التي ذكرتها يمكن الاتفاق حولها او الاختلاف الا الارقام التي قيلت عن السودانيين في مصر -صراحة لا علاقة لها بالواقع او حتي بالخيال عدد اربعة ملايين سوداني بمصر ؟. لوكان الرقم صحيحا فان عددنا نحن السودانيون بالسعودية اكثر من مائة مليون سوداني منهم (المحس والدناقلة والحلفاويين ) عشرون مليونا -ياخي بكري انت شخص توثيقي ابتعد من الارقام التي تقال للسزج والبسطاء..

[عمر الحاج حلفاوي]

ردود على عمر الحاج حلفاوي
[بكري الصائغ] 05-08-2016 04:30 PM
أخوي الحبوب،
soho - سوهو،
الف مرحبا بقدومك الكريم،

"مجمع التحرير" في القاهرة المسؤول عن تسجيل الاجانب في مصر، اورد من قبل معلومة ان عدد السودانيين في مصر قد وصل الي اربعة ملايين، وانهم يشكلون اكبر جالية اجنبية في مصر.

[soho] 05-08-2016 07:14 AM
يا عمر الحاج الحلفاوي
أربعة مليون سوداني في مصر هو الرقم الذي أوردته جهات الإختصاص في مصر وليس من وحي الخيال ،مشكلتك إنك بتعتقد أن السودان فقط هم المحس والدناقلة والحلفاويين متناسياً الغرباويين والجنوبين أيضاً تم إدراجهم في تلك الإحصائية لأنهم ببساطة سودانيون .

[بكري الصائغ] 05-08-2016 02:00 AM
أخوي الحبوب،
عمر الحاج حلفاوي،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة لشخصك الكريم،

(ب)-
استعجلت كتير يا حبيب وكتبت في تعليقك:
(كل الارقام التي ذكرتها يمكن الاتفاق حولها او الاختلاف الا الارقام التي قيلت عن السودانيين في مصر -صراحة لا علاقة لها بالواقع او حتي بالخيال عدد اربعة ملايين سوداني بمصر؟!!)...

اولآ:
ما جاء بخصوص ال٤ مليون سوداني يقيمون في مصر، هو رقم ليس من عندي ولا من اختراعي، انما من احصائية (غير رسمية) -بحسب ماجاء في المقال-.
ثانيآ:

جاء ذكر ال٤ مليون سوداني للمرة الثانية في تعليق من احد السودانيين مقيم حاليآ في مصر، "ارجو شاكرآ مراجعة تعقيبي علي تعليق أخونا ابو ايه" في اسفل الصفحة!!

(ج)-
وبدوري اسال:( اذا كان عدد الاجانب فقط في العاصمة المثلثة نحو ٤٧ % من جملة السكان، وعدد الاثيوبيين والارتريين في كسلا والقضارف بنحو ٣٠ الي ٤٠% من جملة سكان الولايتين، فما الذي يمنع ان يكون عدد السودانيين في مصر نحو ٣ مليون؟!!)...


#1457018 [على]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 08:51 PM
لم تذكر لنا كم مصرى فى السودان غير المتجنسين من الاقباط؟؟؟؟؟؟؟؟ وحلايب سودانية

[على]

ردود على على
[بكري الصائغ] 05-08-2016 02:20 AM
أخوي الحبوب،
على،
الف مرحبا بك وبقدومك الكريم،
(أ)-
لا توجد احصائية دقيقة بعدد المصريين في السودان، المصري منذ قديم الزمان لا يفضل ان (يقيم) بصفة دائمة في السودان، وانما هو عامل او موظف موسمي، بعضهم ينقب الان في مناطق التعدين لكنهم ليسوا بالكثرة الملفتة للنظر.

(ب)-
***- منطقة حلفا وارقين في شمال البلاد، من اكثر المناطق ازدحامآ بالمصريين حيث يعملون في الزراعة، كل الانتاج الزراعي "فاكهةخضر" يذهب رأسآ الي مصر، سبق ان كتبت عدة مواقع عن هذا الموضوع!!

(ج)-
***- بحيرة النوبة مفتوحة للسودانيين والمصريين لصيد الاسماك، لكن الغلبة فيها لصيد السفن المصرية المتطورة.

(د)-
أغلبية سكان حلايب البالغ عددهم نحو ٢٧ ألف نسمة من البجا، وينتمون إلى قبائل البشاريين المنتشرة من شلاتين شمالا وحتى ميناء بورتسودان وإلى حدود نهر عطبرة جنوبا، كذلك قبائل الحماداب، والشنيتراب والعبابدة، ويعد الرعي النشاط الأكثر شيوعا بينهم.


#1457007 [بكري الصائغ]
3.00/5 (2 صوت)

05-07-2016 08:02 PM
وصلتني رسالة من القاهرة، كتب فيها صاحبها.
(...يا بكري الصائغ، قالوا في المثل "مصائب قوم عند فوائد"، اغلب القادة الكبار في حزب المؤتمر الوطني بالخرطوم فرحوا فرح شديد من الحالة الاقتصادية الصعبة الموجودة في مصر، ومن تدهور العملة المصرية وهبوط اسعار الشقق، طوالي نزلوا شراء في شراء المساكن والبيوت الفخمة المعروضة للبيع، الحالة الاقتصادية السيئة هذه الايام في مصر وقعت لهم في جرح!!..مصائب مصر الاقتصادية كانت بالنسبة لهم فائدة جنوا منها الكثير، لذلك يستعجلون تطبيق "الاتقاقيات الاربعة" بين البلدين عشان يتحركوا بسهولة وبدون موانع!!..
بالمناسبة: المصريين ما فاتت عليهم خطط الشراء، وعارفين شنو ناس البشير بخططوا؟!!)...

[بكري الصائغ]

#1456830 [عثمان خلف الله]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 12:49 PM
مقال ممتع
هسى لو سالو سوار الدهب قالو ليهو العددكم يقول ليك والله ما عارف لكن كتيرين كتره شديده

[عثمان خلف الله]

ردود على عثمان خلف الله
[بكري الصائغ] 05-08-2016 12:10 AM
أخوي الحبوب،
عثمان خلف الله،
(أ)-
الف مرحبا بك وبقدومك الكريم،

(ب)-
قيادات بارزة:
نقسم بالله ان توطين البدون
الكويتيين بشرق السودان دونه أرواحنا
***********************
المصدر:- Sudanjem.org © 2002 - 2012 - (حريات)-
-16.03.2014-
---------------
***- نددت قيادات بارزة من شرق السودان بخطة حكومة المؤتمر الوطني لتوطين عشرات الالاف من ( البدون ) الكويتيين بولاية البحر الاحمر ، مقابل ان تدفع الكويت رشاوى لقيادات متنفذة و( 5 ) مليار دولار لما يعرف بصندوق إعمار شرق السودان. وصرح الأستاذ حامد إدريس سليمان القيادي البارز بشرق السودان ونائب الدائرة (طوكر) بمجلس تشريعي البحر الأحمر ، لـ (حريات) : ( على (البدون) البقاء حيث هم والعمل على تعديل وضعهم في بلدهم الكويت بدلاً من ان يزج بهم في حروب سيصبحون وقودها حال فكروا في القدوم والإستيطان بشرق السودان). وأضاف ( يبدو ان حكومة المؤتمر الوطني لم تكتفى ببيع اراضى السودان وتريد إستيراد شعوب بديلة عن السودانيين).

***- وقال ( المؤتمر الوطني لا يستطيع تحمل الثمن في حال أقدم على هذه الفكرة الشيطانية) مضيفاً (مواطن شرق السودان ومواطن طوكر خاصة يعاني من الجوع والفقر والسل ويعيش معيشة ضنكة والحكومة تتعامل معه كبدون ، لذا فاننا لسنا بحاجة إلى بدون آخرين). وأضاف : ( على دولة الكويت ان تعرف قبل ان تخطو أي خطوة وتتورط مع حكومة المؤتمر الوطنى ان أهل شرق السودان لم يستفيدوا مليماً من الأموال التي تدفعها لما يسمى بصندوق إعمار الشرق ، وان أموالهم لا تغادر حدود الخرطوم ، واما بعض المباني الهزيلة التي بنيت بدون خطة أو دراسة فلا أحد يستفيد منها ومهمتها ذر الرماد في عيون الكويتيين ونهب المزيد من الأموال منهم).

***- وحذر حامد من الإقدام على مثل هذه الخطوة قائلاً : ( دارفور تشتعل بنفس الأسباب حيث الماليين والتشاديين الذين إستوردهم المؤتمر الوطني (زادو الطين بلة) وهاهو المؤتمر الوطني الذي لا يتعظ يريد تكرار التجربة في شرق السودان ) مضيفاً ( نقولها بالصوت العالي لن يحل أي بدون أو غير بدون محل أهلنا بشرق السودان ولن يكون لهم مكان إطلاقاً في شرق السودان وهذا أمر دونه حياتنا ، وأهلنا البجا قادرون على التعامل مع الأمر ونحذر المؤتمر الوطني قبل وقوع الكارثة).

***- وقال الدكتور أبومحمد ابوآمنة رئيس مؤتمر البجا بالخارج لـ (حريات) : ( البدون الكويتيون هم مجموعة سكان تشعر انها مضطهدة ومهمشة ولا تنال الجنسية الكويتية. الا انهم رغم ذلك يعتزون بكويتيتهم ولا يرضون عنها بديلا . بل يرفضون شهادة الجنسية الكويتية عندما تمنح لهم كمجنسين . أعداد منهم انصهرت في المجتمع الكويتي ونالت الجنسية بشكل او آخر ، منهم محامون وحقوقيون ومثقفون ، وصحفيون . لم يسكتوا عن الظلم الذين وقع عليهم ، فهم يرفعون كل شعارات النضال السلمي لنيل الحقوق من مظاهرات ومواكب ومذكرات وأسسوا جمعيات حقوقية وإتصلوا بالمنظمات الدولية وخاصة الامم المتحدة لنيل حقوقهم ، هم في صراع دائم لنيل الحقوق ، واعتقد انهم سيكافحون حتي ينالوا حقوقهم داخل الكويت ولن يرضوا باي تهجير).

(ج)-
***- السودان اصبح مقبرة نفايات دول العالم...واصبح ايضآ صاحب فكرة انشاء ملجأ ل"بدون" الكويت!!


#1456745 [الحلومر/خريج الابتدائية]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 10:23 AM
كل ما نسمعه من الأهل والمعارف الفادمين من السودان وما نقرأه في الجرايد وما نسمعه في الاعلام يجعلك تحيا كالميت أحياناً والله العظيم أُصَاب بحالة من الإكتئاب الشديد وانزوى عن الناس وعن القراءة والتلفزيون ولا تكون لي رغبة في الحياة واستعيد نفسي بالقوة بعد فترة طويلة قد تمتد ثلاثة شهور احياناً، فكلما نري بارقة أمل تختفي وكلما نري شمعة في الظلام تموت كيف الخلاص؟
قل لي بربك يا ودهب
صحيح 90 في المية من الشعب السوداني كرهت الانقاذ والعشرة في المية تربطهم مصالح قوية بالإنقاذ وهم مستعدين لإبادة ال90 في المية من اجل المحافظة علي هذه المصالح
و90 في المية الكارهون للإنقاذ لا تواصل بينهم ولا حبل متين يربطهم ما عدا صحفية الراكوبه الاستاذ تاج السر نادي بضرورة امتلاك تلفزيون حتى بح صوته 90 في المية من الشعب السوداني لاتستطيع امتلاك تلفزيون شيء يدعو للإحباط فعلاً
وكل يوم يعتقل العشرات ويموت الناس بالميات والحروب مستمره هل نستسلم للإعتقال والموت الي متي؟؟
الي متي ياناس

[الحلومر/خريج الابتدائية]

ردود على الحلومر/خريج الابتدائية
[بكري الصائغ] 05-07-2016 11:53 PM
أخوي الحبوب،
[الحلومر/خريج الابتدائية،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالخير، مشكور كتير علي قدومك الثاني، وسعدت بمساهمتك الكريمة،

(ب)-
هاك يا حبيب بعض عناوين أخبار محبطة:
١-
خمسة عشر سودانيا يطلبون التنازل عن الجنسية- (29 - 11 - 2013)-
٢-
*الفريق شرطة صلاح الشيخ: العدد المحدد ب(20) طلباً في الشهر للتنازل عن الجنسية ليس بكبير ولا يدعُو للقلق!!

٣-
طالب الصيدلة هيثم الوسيلة يقرر الانفصال
من دولة الانقاذ والتنازل عن جنسيته السوادنية.
*************************
الموقع:- "الراكوبة" -
-12-29-2010-
---------------
أحبتي الكرام :
***- أن يسعى شاب سوداني - وبمحض ارادته - لمخاطبة الجهات الرسمية في بلاده طالبا التخلي عن جنسيته بالميلاد رغم أنه لا يملك أي جنسية أخرى بديلة .. و بعد أن أغلقت في وجهه وأمام مستقبله كافة المنافذ مع سبق الاصرار ومن جهات مسؤولة .. انه - لعمري - لأمر مخز ومخجل ويشكل وصمة عار في جبين دولة لا تعرف قيمة لشبابها عماد المستقبل الآتي.

***- واليكم تفاصيل الرسالة التي تحكي عن نفسها وقد تسلمتها عبر بريدي الاليكتروني اليوم من هذا الشاب الغاضب من الخرطوم مشفوعة بأرقام هواتفه ورد رسمي من وزارة الداخلية عليه سأعمل على انزاله لاحقا هنا:
السيد /خضر عطا المنان
بعد التحية والاحترام
ارجو منك الرد علي اذا كان الموضوع المرسل والمرفق اليك يستحق النشر ,,, لترى أين وصلت دولة النفاق التي أصبحنا فيها غرباء نبحث عن ملجأ ووطن آخر.. وشكرا:

***- اريد منك وانتم تمثلون الحق ان تنشر قصتي التي ارتكزت على سيناريو حقيقي ومستندات لا جدال فيها ,, وقد نشرت قصتي يوم الثلاثاء والاربعاء الماضيين في جريدة التيار. قصة عن طالب تنازل عن الجنسية السودانية ,,,ما اريده منكم بعد نشرها مساعدتي بالوصول لمنظمات حقوق الانسان.

***- اسمي هيثم الوسيلة فضل المولى محمد- سوداني الجنسية كنت ادرس الصيدلة في الهند في العام 1999م بعدها سمعت بالقرار الجمهوري الصادر باستيعاب جميع الطلبة بالخارج الي الجامعات السودانية.

***- أتيت الى بلادي وكلي امل في تكملة دراستي في وطني وبين اهلي علما باني كنت ادرس على النفقة الخاصة حيث قمت بتقديم اوراقي الي جامعة امدرمان الاسلامية – كلية الصيدلة في العام 2001م.

***- تم استيعابي في السنة الثانية ولكن بعد مرور ستة اشهر وفي امتحانات الدور الاول فوجئت بقرار ايقافي من الدراسة بحجة ان اجراءات القبول لم تكتمل وعلي العودة السنة التي تليها لاستيعابي بصورة رسمية علما بان التاخير كان من قبل مسجل الكلية , رجعت الي البيت اجر اذيال خيبة الامل متسائلا عما فعلته بنفسي ( هل هذا هو جزاء من اختار وطنه على الغربة ؟!.

***- رجعت في العام الدراسي 2002 – 2003 وقمت بمواصلة دراستي حتى نهاية السنة الثالثة وبعدها تكرر نفس السيناريو حيث فوجئت بقرار بايقافي من الدراسة بصورة نهائية موضحين بان شهادتي الثانوية رياضيات تخصص وليست احياء عليه لا يجوز مواصلة دراسة الصيدلة وعندما سالتهم لم لم يتم اخباري بذلك منذ البداية فردوا علي وبكل برود بانهم لم يلاحظوها من الوهلة الاولى.

***- رجعت الي عميد كلية الصيدلة سائلا اياه عن الحلول الممكنة فقال بانه يجب علي احضار استثناء من وزير التعليم العالي لمواصلة دراستي , فاجبته بان هذه المشكلة لا تخصني ولكني ساساهم في حلها لانها تمثل مستقبلي .

***- ذهبت الي الوزير ولكنه رفض حتى ان يقابلني وعندما عددت للكلية طالبتهم باوراقي الثبوتية فوجئت بضياعها بعدها ذهبت للعميد وسالته عن اخر حل ممكن فاجابني وبكل وقاحة بان احضر الاستثناء مهما كلف وبان ارجع للهند واستخرج الشهادات مرة اخرى لان الملف قد ضاع وبان احضر السنة القادمة لمواصلة دراستي وكان ذلك حلهم الذي خلى من اي وجه يتمثل فيه الجانب الانساني , تحطيم لشاب لاحول له ولا قوة .

***- منذ العام 2005 وحتي العام 2008م حاولت جاهدا حل الموضوع وديا حيث قمت بمخاطبة السيد رئيس الجمهورية والسيد نائب رئيس الجمهورية باعتبارهما مسؤولين عنا مسؤولية مباشرة ولكن لا حياة لمن تنادي ولا احد يابه للمواطن البسيط.

***- في العام 2008م قمت برفع دعوى تعويض تحمل الرقم 3487 وهذه كانت بداية النهاية حيث كنت اكسب كل المرافعات وذلك اعتمادا على المستندات التي امتلكها (من ايصالات مالية وشهادات قيد ) وشهود وعندما ادركت الجامعة بانها ستخسر القضية اصبحت تمارس سلطاتها اللامحدودة باعتبارها جهة حكومية وتابعة للنظام الحاكم وراعيها الاستاذ علي عثمان محمد طه من تاخير للقضية واستئنافات واشياء اخرى لا علم لي بها . وبعد مضي قرابة الثلات سنوات جاءت بمساومات عبارة عن الاختيار بمواصلة دراستي بالكلية وبين ان تاخذ القضية اكثر من 10 اعوام ليحكم فيها اذ بلسان محاميها باني املك الحق في المقاضاة ولكن ساعيش في دوامة لاادري متى ستنتهي , عندها سالتهم عن تعويضي عن السنوات التي ضاعت من عمري سدى وعن الضرر الادبي والمعنوي وعن التسبيب عن ضياع مستقبلي فاجابوني باني لست في امريكا وبان الدولة لا تملك مالا.

***- رجعت الي بيتي وجلست مع نفسي وادركت بان هذه الدولة لا تحترم المواطن كانسان ولا تحترم حقه القانوني ولا الدستوري وانما تحترم كل من يحمل السلاح ضدها ويعيث في الارض فسادا ويقتل الانفس بغير الحق لان مبداها يقوم على اساس ما اخذ بالقوة لا يرد الا بالقوة , حينها قررت قرارا وباقتناع بان اتنازل عن جنسيتي السودانية بالميلاد حيث قمت بتقديم طلب التنازل لوزارة الداخلية ,المجلس الوطني والقصر الجمهوري للسيد رئيس الجمهورية ذاكرا اسبابي عن التنازل وهذه بالبطع سابقة انسانية وقضائية وهو شئ لا افتخر به وانما حملت على فعله نتيجة التفرقة العنصرية الحزبية والظلم الواقع .

***- كانت ردة الفعل من قبلهم مزلزلة للوسط السوداني من محاميين وسياسيين وحتى مواطنين حيث ردوا علي قائلين بانه لا مانع لديهم في التنازل وبان قبولهم لتنازلي عن الجنسية مرهونا فقط على موافقة دولة اخرى لقبولي لديها وهذا ما استغربه الناس عامة فبدلا من الجلوس معي لمعرفة ما دفعني لذلك او محاولة منهم لحل مشكلتي اثبتوا للعالم اجمع بان المواطن السوداني اخر من يهمهم ولا مانع لديهم بان يهاجر جميع الشعب السوداني كما هو موضح في المستند المرفق من وزارة الداخلية .

***- انا الان اراسل الدول لاستيعابي ومنحي الجنسية املا منكم مساعدتي بتوصيلها لحقوق الانسان.

وجزاكم الله خيرا
هيثم الوسيلة فضل المولي محمد


#1456729 [nadus]
3.00/5 (2 صوت)

05-07-2016 09:52 AM
حبيبنا (ود الصائغ) ... صباحاتك مجرتقة بالقرنفل...
دعنا نبدأ (بالعكس) ...
فى الشرق الزبيدية والرشايدة وقبائل التماس الارترى ...
أغرت السعودية قبائلها الموجودة بالسودان لأخذ التابعية فرفضوا لا لشئ الا لانهم استمرأوا عمليات التهريب و(عيشة) الشتات فعاثوا فسادا فى السودان وكانت السعودية تسهل لهم طريق التهريب لتستفيد من (واردات) من غير ضوابط .. وبتراب الفلوس وتحملهم (أسكراب) السعودية وفائض (كساد) البضائع لتعود بها الى السودان .. وحينما ضاقت بهمالدولة وحاربتهم (تمردوا) وعادوا وزراء فى دولة (الهباب) .
فى الشمال وخصوصا اسوان تمصر كثير جدا من النوبيون وعلى راسهم محمد منير وصاروا اهل (كنانة) وجذورهم فى السودان ...
وغربا اختلط (الحابل ) بالنابل فهناك كثير من النافذين فى الدولة تشاديين بالميلاد ولاننسى قرابة تجانى ادم الطاهر بالرئيس دبى و(الصرة) فى الخرطوم .
حتى دولة تشاد لا ترضى ان تنتهك سيادتها ودخول الاجنبى اليها دون الاعراف والتقاليد وخصوصا السودانى ...
بالامس تم تنصيب سلطان عموم الفلاتة بمايرنو بحضور حسبو نائب الرئيس ممثلا للدولة وبحضور ممثل لسفارة تشاد ونيجيريا ... اعترافا ضمنيا باجنبية السلطان وقبيلة الفولانى ... ولسنا نتحدث بعنصرية لكن حتى فى القوات المسلحة صار هناك اعداد مقدرة منهم ... مع العلم انهم لا يخضعون لاداء الخدمة الوطنية ...
وكان الرئيس السابق جعفر نميرى قد ضاق بهم وبدأ فى ارجاعهم لدولتهم الاصل نيجيريا .. واستمرت تلك الحملات زمنا طويلا وخصوصا انهم اتوا للسودان كمنطقة عبور للحج واستقروا به وهذه قصة معروفة .
وحتى الان فى منطقة مايرنو لا تستطيع (انت المواطن) دخول هذه المستعمرة لتتملك او تقيم بصورة دائمة ....
اما قصة استخراج الرقم الوطنى لاجانب هذا موضوع كتب فيه (اسحق فضل الله) وشهد شاهد من اهلها . وخاصة فى الشرق .
اما اليهود والهنود الذين لم تتطرق اليه (واتمنى ان تفعل) فهم ايضا كبروا نسيجهم فى السودان من قديم الزمان ...
وبالعودة لهجرات السوريين والاحباش فاخر احصاء للسوريين كان 160 الف سورى ..
لكن الشوام صعب استقرارهم فى السودان لاسباب كثيرة لا مجال لها ولكن وجودهم المؤقت موثر على الوضع الاقتصادى بصورة كبيرة ..
اما الاحباش اغلبهم عبور الاوربا .. لكن تسهل اقامتهم وتنقلهم من والى ديارهم حسب مقتضى الحال ... لكن سياسة اثيوبيا هى التمدد فى الاراضى السودانية نسبة لضيق اراضيهم وكثرة اعدادهم وهدم وجود مساحات كافية لزراعة المحاصيل ..فالحديقة الخلفية ممهدة و (هاملة ) فكانت الهجرة بهذه الصورة سياسة دولة وليست رغبة افراد ....
اما هجرات مالى والنيجر والحركات ا(الدينية) فصار الامر معروف وكثير من سحنات البشر (الحايمين) فى العاصمة (لا تشبهنا) وكثير جدا من الناس (الحايمة) لا يجد من يسأله عن هويته ... ونحن عند الدولة (قاصرين) وشعب (طفل) ووصى علينا حكومة (عاقلة) تقرر ما تفعل (لنا) و(بنا) لانها ادرى (بمصلحتنا) ...
اما الاحصائيات عن الهجرة (الخروج) فاتحدى ان يمنح اى سودانى تاشيرة لاى بلد مع تذكرة(ذهاب) بدون عودة وفى طيران (كارقو) .. بكرة تلقى البلد دى خلا ..
ودمت

[nadus]

ردود على nadus
[بكري الصائغ] 05-09-2016 02:41 AM
أخوي الحبوب،
عوض عمر،

تحية طيبة، مشكور علي المرور والمشاركة.

[بكري الصائغ] 05-09-2016 02:39 AM
أخوي الحبوب،
Abbakar - ابوبكر،

مساكم الله بالعافية،
والله ما سمعنا من الفلاتة الا كل خير، عاشوا في السودان بكل احترام ولهم تاريخ ناصع.

European Union [Abbakar] 05-08-2016 10:43 AM
الاخ عوض عمر , صحيح انه النكتة شيء مفبرك لكنها ما بتكون بعيدة عن الواقع و واقع الفلاتة انهم حتى في نيجيريا ما بيضايقوا من الاجانب

[بكري الصائغ] 05-07-2016 11:30 PM
أخوي الحبوب،
Nadus - نادوس،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك الميمون، سعدت بالتعليق الجميل،

(ب)-
تعليقك تناول بوعي شديد حال السودان اليوم، وكيف هو الان بعد ستين عام من الاستقلال و٢٧ عامآ من الانقلاب؟!!..سودان يسير ببطء نحو فقدان الهوية والتهميش ولن استغرب ان اصبح جيلنا القادم يحمل صفة "البدون"!!

(ج)-
***- ابناء وبنات الجالية السودانية في المانيا واعدادهم كثيرة للغاية، لكن مع الاسف الشديد، نجد ان اكثر من ٨٠% منهم يرفضون فكرة الاقامة مستقبلآ في السودان بل حتي مجرد السفر للتعرف علي هذا البلد، والاغرب من كل هذا، ان اغلب الاسر السودانية (الاب سوداني والام ايضآ ) لايحبذون تجنيس اولادهم بالجنسية السودانية او حتي تعلم اللغة العربية!!..

(د)-
***- اولادنا في المانيا احسن حالآ من اولاد بريطانيا الذين تطرفوا وما طلاب وطالبات "جامعة حميدة" ببعيدة عن الاذهان!!

(هـ)-
***- والله يا حبيب، تجدني جد متشائم من مستقبل السودان ولا اري اري مستقبل زاهر نضر له. عن نفسي عشت زمني وحزين علي زمن من بعدي.

[ود الحاجة] 05-07-2016 10:17 PM
. ولسنا نتحدث بعنصرية لكن حتى فى القوات المسلحة صار هناك اعداد مقدرة منهم ... مع العلم انهم لا يخضعون لاداء الخدمة الوطنية ...

تعليق :حكاية عدم ادائهم للخدمة الوطنية ده كشفت ان الرفيق نادوس بيهضرب هضربة ماكنة

[عوض عمر] 05-07-2016 09:52 PM
يوجد فلاتة في مكة دون هوية رغم أنهم يعيشون منذ زمن بعيد و تناسلوا.!
نكتة فلاتية:
قيل أن واحد فلاتي حصل علي التابعية بعد سنين طويلة,أي بعد أن مات جده ثم والده. و بمجرد أن أصبح مواطن سعودي أخذ يجلس في الحرم و كل ساعة ينخس خشمة بالمسواك و يتأفف من الأجانب و يعلق: و الله أجانب دة كمات ضايقنا في بلدنا!!!


#1456697 [حسن - الخليج]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 09:06 AM
الاخ العزيز بكري المقال دسم و يستحق المداخلات و المراجعة معكم لتعم الفائدة
اولا اغلب او نقول 90% من الهجرات لدول الخليج من السودانيين لتحسين الاوضاع فقط
و لا اعتقد شئ غير ذلك و هي موجودة منز الازل
ناتي لمصر - علماباني زياراتي لمصر عديدة لاسباب مختلفة و لكن
يلاحظ ان النوبة المصريين يقال لهم سودانيين و هم ايضا النوبة المصرين لا يمانعون
من ذلك لاسباب عدة منها ترفعهم من كونهم مصريين
ان هنالك اعداد ضخمة من النوبة السودانيين من اهلنا من مناطق تهجير السد العالي اهلنا الحلفاويين و كما تعلم اخي انه كان هنالك خيار للعديد منهم اما بالهجرة الي حلفا الجديدة و منهم من فضل البقاء في ارض الاجداد و منهم من هاجر الي مصر و استقر به المقام و الان المتواجدين هم الجيل الاول او الثاني من انقطع اتصالهم بالسودان كما يوجد جزء من اهلي و للعلم انا من نوبة الشمال من كان يعمل في الجيش اللمصري و استقر به المقام هنالك حيث ان لي اقارب يكاد يكون من الدرجة الاولي يصرف معاش من الحكومة المصرية
و لكن دعني اقول ان الهجرة الحقيقية التي تقال هي التي حدثت بعد مشاكل دارفور و الجنوب و هي هجرة اذا تك مقارنتها فليس بالكبيرة
اما من ذهب في السنوات الاخيرة بفكرة سترة الحال فهم عداد ليست بالكثيرة و خاصة الان لمشابهة الاحول او قربها من السودان حيث لي عدد مقدر يفكر الان بالعودة

و لكم عميق تحياتنا

[حسن - الخليج]

ردود على حسن - الخليج
[بكري الصائغ] 05-07-2016 10:52 PM
أخوي الحبوب،
حسن - الخليج،
(أ)-
مسكاقنا وتحية طيبة ممزوجة بالشكر علي القدوم الكريم ومواصلة صلة الدم، الف شكر ايضآ علي المساهمة الرائعة.

(ب)-
كتبت في تعليقك:
(اولا اغلب او نقول 90% من الهجرات لدول الخليج من السودانيين لتحسين الاوضاع فقط ولا اعتقد شئ غير ذلك و هي موجودة منز الازل !!)..
***- لاخلاف بيننا علي هذه النقطة، لكن هناك من هم هاجروا هربآ من الاضطهاد والظلم رغم ان اوضاعهم كانت في السودان ميسورة. ما كل سوداني جاء الي السعودية او دول الخليج فقط لتحسين اوضاعه انما لكي يبتعد عن (الباب البجيك منه الريح سده واستريح)!!

(ج)-
كتبت ايضآ:
(كما يوجد جزء من اهلي و للعلم انا من نوبة الشمال من كان يعمل في الجيش اللمصري و استقر به المقام هنالك حيث ان لي اقارب يكاد يكون من الدرجة الاولي يصرف معاش من الحكومة المصرية).
***- تقصد السودانيين الذين يعيشون في منطقة (الجبل الاصفر)؟!!،هم اصلآ كانوا يعملون في (سلاح الهجانة) زمن الملكية وحكم الانجليز في مصر، شاركوا في حرب فلسطين عام ١٩٤٨، فضلوا البقاء في مصر بسبب امتلاكهم لعقارات وبيوت وتربية الاولاد والمدارس.

(د)-
***- اما عن تعليقك الاخير وكتبت:
(اما من ذهب في السنوات الاخيرة بفكرة سترة الحال فهم عداد ليست بالكثيرة خاصة الان لمشابهة الاحول او قربها من السودان حيث لي عدد مقدر يفكر الان بالعودة)...

ده كلام غريب للغاية يا حسن!!...اكتر من تلاتة الف سوداني ماتوا غرقآ في البحر الابيض وبالقرب من سواحل استراليا واندونيسيا، ومئات ماتوا في احداث ليبيا بعد عام ٢٠١١، وسودانيين جازفوا بارواحهم ودخلو اسرائيل، واخرين نجوا من هربآ من "تجار البشر" في صحراء سيناء...بعد ده كله تجي وتقول: "اعدادهم ليست بالكثيرة"!!


#1456634 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 03:44 AM
شكرا لك استاذنا / بكرى الصائغ , ولكن بالمقابل الا توجد هجرة لأنصار النظام ( الكيزان ) الى الخارج ؟ نعم توجد هجرة لكنها من نوع آخر . هجرة الأموال التى سرقوها وما زالوا يسرقونها ويحتفظون بها ويستثمرونها فى الخليج وماليزيا والصين واثيوبيا وباقى دول العالم والتى تقدر بمائتى بليون دولار . عرفنا من تجارب الحياة ان لكل فئة أو مجموعة أو اقلية اثنية قوانين واخلاق تحكمهم . وحتى مافيا رجال العصابات وعالم تجارة الجنس والمخدرات الخ ... تحكمهم قوانين صارمة يلتزمون بها وكل من يخرج عنها تتم تصفيته وكم شاهدنا من الأفلام التى اخرجت عن عالم الجريمة تحكى عن ذلك . ما انا بصدده هو ان الكل يعرف أن التيارات الأسلامية فى كل دولة يحكمها التنظيم الأسلامى العالمى ويساعدها بشتى الوسائل لكى تتمكن من استلام السلطة فى بلدها . والسؤال هنا , كيف ارتضى هذا التنظيم سلوك النظام فى السودان الذى انفلت كالفرس الجامح لا يلوى على شئ الا السرقة ودمر السودان واعطى سمعة سيئة للأسلام لو كلفوا الد اعداء الأسلام بأن يقوم بذلك لما فلح ونجح بنفس القدر الذى قام به هذا النظام فى تشويه الأسلام . لماذا لم يتدخل فى نصحه ومساعدته فى ايقاف هذا التدهور الذى اضر به وبالنظام الأسلامى العالمى فى وقت تتنزل عليه الضربات فى العالم كله ؟. اقل شئ هو ان يتدخل بالزامهم باعادة استثمار هذه الأموال فى السودان لينقذوا النظام الذى اصبح يترنح وآيل للسقوط فى اى لحظة وياله من سقوط سوف يكون . سقوط لن تقوم لهم بعدها قائمة الى ان يرث الله الأرض ومن عليها , لأن اعمالهم بلغت من السوء والضخامة ما لا يقدر اكبر جهاز كمبيوتر ان يتحمله .توجد فرصة اخيرة للعقلاء منهم اذا كانوا فعلا موجودين بأن يتداركوا الأمر بسرعة فالبلد تغرق والنظام تعرى كراقصة الأستربتيز تبقت لها القطعة الأخيرة ترميها وينتهى العرض . اتعرفون من سيقط النظام ؟ سؤال فى غاية البساطة والجواب عليه ابسط منه . هو الجنية السودانى . نعم هذا الجنية الذى ادعوا عام ( 1989 ) انهم عندما اغتصبوا الحكم جاؤا لينقذوه . هو الذى سوف يسقطهم وهو الآن يمد لهم لسانه ويضحك ويقول لهم : التسوى كريت فى القرض * تلقاه فى جلدها . والأيام سوف تؤكد ذلك .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

ردود على كاسـترو عـبدالحـمـيـد
[بكري الصائغ] 05-07-2016 10:30 PM
أخوي الحبوب،
كاسـترو عـبدالحـمـيـد،
(أ)-
مساء الخير والبركات، الف شكر علي الزيارة والمساهمة الجميلة، لكن يا حبيب تعليق جاء متاخر وقلت:
(توجد فرصة اخيرة للعقلاء منهم اذا كانوا فعلا موجودين بأن يتداركوا الأمر بسرعة فالبلد تغرق)!!
***- لا توجد فرصة اخيرة علي الاطلاق، حتي ان افترضنا انه هناك فرصة، هل ممكن اصلاح خراب ٢٦ عام، وارجاع الجنوب؟!!

(ب)-
وصلتني اربعة رسائل كلهام من سودانيين يقيمون في مصر وكتبوا:
١-
الرسالة الاولي من القاهرة:
*****************
(..صحيح ان الاعلام المصري زودها حبتين في هجومه علي السودان بسبب حلايب واعتقال الطلاب المصريين في السودان، لكن الشعب المصري اصلآ غير مهتم بتصريحات المسؤولين حول حلايب او هجوم المحطات الفضائية الخاصة لانه مشغول بقضايا اهم بكتير اولها موضوع أمن وأمان البلد واهله.. والغلاء..وصراع الاخوة الاعداء في الشارع المصري. لذلك تجد السوداني في مصر سعيد للغاية ان غليان الاعلام المصري وسخطه علي السودان ماهي الا عبارة عن "زوبعة في فنجان").

٢-
الرسالة الثانية من القاهرة:
****************
(..استثمارات السودانيين في مصر وصلت الي ٢٢ مليار دولار...

٣-
الرسالة الثالثة من اسوان:
*****************
(..مدينة اسوان فيها اكتر من 40 الف سوداني بعضهم يقيم في هذه المدينة اب عن جد وجدود ويعتبرونها جسر التواصل بين السودان ومصر، هناك من اكد، ان الملك بعانخي اقام فيها هي ومدينة الاقصر وانهما كانتا في الزمن القديم داخل السودان).

٤-
الرسالة الرابعة من القاهرة:
****************
(..يا عمي بكري، والله ما كتبته عن ارباب المعاشات السودانيين المقيمين في مصر صحيح، وكل اعدادهم بتزيد واغلبهم من السعودية ودول الخليج. في حاجة مهمة في الموضوع ولازم اقولها بكل صراحة، السوداني العاش في دول الاغتراب مدة طويلة واشتغل في السعودية ودول الخليج بعشرات الاعوام لا يمكنه ان يتاقلم مع السودان في وضعه الحالي، لذلك يهاجر الي اكتر دولة عربية أمنه مثل مصر وبفلوس المعاش يعيش. مصر هي البلد الوحيد الممكن يعيش فيها السوداني بعد المعاش معزز مكرم، لكن لا يمكنه بفلوس المعاش يعيش في السعودية او السودان...والله مصر نعمة لمن يفهمها وملعون ابو السياسة!!)...


#1456617 [بكري الصائغ]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 01:17 AM
البلد ضاق بأهله:
السودان يشهد هجرة كوادر غير مسبوقة..!
*******************
المصدر:- صحيفة "الراكوبة"- "الجريدة"-
-08-27-2013-
-شمائل النور-
----------
***- ملخص المشهد الآن...شباب أكملوا دراساتهم الجامعية يشعون طاقة تبحث لمن يوظفها ويستفيد منها،هؤلاء لا يحلمون بوظيفة متواضعة توفر لهم المأوى ولقمة العيش كالمعتاد أو الشيء الطبيعي الذي أصبح سقفا للترف،هؤلاء قفزوا إلى ما بعد ذلك يفكرون في الهجرة اليوم قبل الغد،ولم تكن الصورة كذلك قبل أقل من خمس سنوات،خريجون جدد لم يحملوا خبرات ولم يتلقوا تدريبا يقفون صفوفا طويلة في وكالات الاستخدام والهجرة،ومنهم من يقع في فخ الغش..الآن الكل يبحث عن مخرج من هذا البلد الذي ضاق بأهله.. مكاتب الاستخدام تشهد ما يشبه الهجمة من حملة الشهادات،من أصحاب الخبرة أو حديثي التخرج،لا يهم،المهم هو الحصول على فرصة خروج،هذا غير الذين تركوا وظائفهم عن رضا وهجروا البلد ليهاجروا ربما بلا عودة.

***- السودان يشهد هجرة كوادر غير مسبوقة ولو أنه لم تُقدم دراسات إحصائية دقيقة حول أرقام الهجرة،لكن المعروف ان الدولة تشجع الهجرة بحجة اكتساب الخبرات والمهارات،إنها تنظر للنصف الممتليء وتتناسى النصف الفارغ،ليس بعيدا بالتأكيد أن يأتي يوماً لا تجد طبيبا،أو مهندساً أو حتى صحفياً ليكتب لك خبراً..إن كانت الهجرة اقتصرت على مر السنوات الأخيرة على الأطباء وبعض أصحاب التخصصات العملية،الآن الوضع اختلف بشكل جذري،ولم تعد تقتصر على الشباب الذين هم في بداية حياتهم العملية،حتى من اقترب من سن التقاعد بات يفكر في الهجرة..هناك اتجاه قوي من قبل الدولة لتشجيع الهجرة إن كان بجانبه المقصود بحجة كسب الخبرة،أو بجانبه الآخر،وهو سوء بيئة العمل وانعدام التدريب والتأهيل،وسوء الأوضاع الاقتصادية والمحسوبية في توزيع الوظائف،

***- أياً كان الصورة التي أمامنا تؤشر إلى خروج جماعي من السودان ، ولم تعد الهجرة مطلبا للشباب فقط بل حتى حمَلة الدرجات الكبيرة وذوي الخبرة العملية الطويلة،باتوا على قناعة ألا حلاً لأوضاعهم إلا الهجرة، خاصة بعد أن اقتنعوا أن نصف عمرهم راح في عطاء لا يُمنح قيمته الحقيقة،وليس من غرابة أن يقلل الأمين العام لوزارة التعليم العالي من هجرة أساتذة الجامعات كنوع جديد من الهجرة بعد هجرة الاطباء،فهو كغيره من المسؤولين يرى ما لا نرى،و هذا ربما يعكس سياسة الدولة تجاه هجرة العقول بشكل مجمل،آخر تقرير أعلنته وزارة الصحة كشف عن هجرة 3.000 طبيب سنويا كما كشف التقرير عن نحو 94230 سودانياً هاجروا خلال الفترة من 2012م مقابل 10032 عام 200،زيادة ضخمة في الأرقام لكنها أكثر من معقولة بقراءات الواقع الطارد،وكذلك آخر إحصائية حول هجرة الأساتذة الجامعيين بلغت "600" استاذ جامعي بمختلف التخصصات،وهذه لن تكون النهاية بل انها فقط بداية فعلية لهجرة جماعية،لا بد من إدراك حقيقة مهمة هي أن السودان لم يعد يحتمل غير فئة واحدة من بنيه..!
08-27-2013 02:11 PM
شمائل النور

ملخص المشهد الآن...شباب أكملوا دراساتهم الجامعية يشعون طاقة تبحث لمن يوظفها ويستفيد منها،هؤلاء لا يحلمون بوظيفة متواضعة توفر لهم المأوى ولقمة العيش كالمعتاد أو الشيء الطبيعي الذي أصبح سقفا للترف،هؤلاء قفزوا إلى ما بعد ذلك يفكرون في الهجرة اليوم قبل الغد،ولم تكن الصورة كذلك قبل أقل من خمس سنوات،خريجون جدد لم يحملوا خبرات ولم يتلقوا تدريبا يقفون صفوفا طويلة في وكالات الاستخدام والهجرة،ومنهم من يقع في فخ الغش..الآن الكل يبحث عن مخرج من هذا البلد الذي ضاق بأهله.. مكاتب الاستخدام تشهد ما يشبه الهجمة من حملة الشهادات،من أصحاب الخبرة أو حديثي التخرج،لا يهم،المهم هو الحصول على فرصة خروج،هذا غير الذين تركوا وظائفهم عن رضا وهجروا البلد ليهاجروا ربما بلا عودة.

السودان يشهد هجرة كوادر غير مسبوقة ولو أنه لم تُقدم دراسات إحصائية دقيقة حول أرقام الهجرة،لكن المعروف ان الدولة تشجع الهجرة بحجة اكتساب الخبرات والمهارات،إنها تنظر للنصف الممتليء وتتناسى النصف الفارغ،ليس بعيدا بالتأكيد أن يأتي يوماً لا تجد طبيبا،أو مهندساً أو حتى صحفياً ليكتب لك خبراً..إن كانت الهجرة اقتصرت على مر السنوات الأخيرة على الأطباء وبعض أصحاب التخصصات العملية،الآن الوضع اختلف بشكل جذري،ولم تعد تقتصر على الشباب الذين هم في بداية حياتهم العملية،حتى من اقترب من سن التقاعد بات يفكر في الهجرة..هناك اتجاه قوي من قبل الدولة لتشجيع الهجرة إن كان بجانبه المقصود بحجة كسب الخبرة،أو بجانبه الآخر،وهو سوء بيئة العمل وانعدام التدريب والتأهيل،وسوء الأوضاع الاقتصادية والمحسوبية في توزيع الوظائف،

أياً كان الصورة التي أمامنا تؤشر إلى خروج جماعي من السودان،ولم تعد الهجرة مطلبا للشباب فقط بل حتى حمَلة الدرجات الكبيرة وذوي الخبرة العملية الطويلة،باتوا على قناعة ألا حلاً لأوضاعهم إلا الهجرة،خاصة بعد أن اقتنعوا أن نصف عمرهم راح في عطاء لا يُمنح قيمته الحقيقة،وليس من غرابة أن يقلل الأمين العام لوزارة التعليم العالي من هجرة أساتذة الجامعات كنوع جديد من الهجرة بعد هجرة الاطباء،فهو كغيره من المسؤولين يرى ما لا نرى،و هذا ربما يعكس سياسة الدولة تجاه هجرة العقول بشكل مجمل،آخر تقرير أعلنته وزارة الصحة كشف عن هجرة 3.000 طبيب سنويا كما كشف التقرير عن نحو 94230 سودانياً هاجروا خلال الفترة من 2012م مقابل 10032 عام 200،زيادة ضخمة في الأرقام لكنها أكثر من معقولة بقراءات الواقع الطارد،وكذلك آخر إحصائية حول هجرة الأساتذة الجامعيين بلغت "600" استاذ جامعي بمختلف التخصصات،وهذه لن تكون النهاية بل انها فقط بداية فعلية لهجرة جماعية،لا بد من إدراك حقيقة مهمة هي أن السودان لم يعد يحتمل غير فئة واحدة من بنيه..!

[بكري الصائغ]

ردود على بكري الصائغ
[عوض عمر] 05-07-2016 09:58 PM
بإختصار الناس دايرين الراحات التي تعودوا عليها برة البلد.و لن تجد مغتربآ يقرر العودة الطوعية في هذا الوقت اللهم إلا إذا أرغم.
من سيبيت في الحوش و يعرض نفسه للسعات البعوض...من سيكنس الحوش و يشطف البلاعة...من سيعرض نفسه لقطع الموية و الكهرباء و الوقوف في صف الرغيف...من سيمشي طول يومه ليبحث عن الضروريات...من و من؟!
الإنسان بطبعه يحب الراحات و هذا من حقه.إذن لن يعودإلي الخلف و يعيش حياة التعب.
و لا ننسي الحكومات داخل بيوت المغتربين و توابعهم من الأبناء.لهؤلاء الصوت المرجح قي القرار.
المسألة نعقدت شوية و نسأل الله اللطف.


#1456614 [soho]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-2016 01:01 AM
اعلا معدلات الوفاة في العالم سببها ثلاثة
الأيدز والسرطان و العيشة في السودان .
يا بكري الصايغ بس أشرح لي التصريح التالي ~محمد مصطفى الضوء رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان قد صرح إن السودان استقبل أكثر من ٦٠ ألف سوريا، وأكد أن البلاد تعاملهم مثل معاملتها للمواطن السوداني من جهة الحقوق والخدمات.
ما هي الحقوق و الخدمات ؟؟؟؟؟

[soho]

ردود على soho
[بكري الصائغ] 05-07-2016 07:12 PM
أخوي الحـبوب،
Soho - سـوهو،
(أ)-
مساكم الله بالعافية، سعدت بحضورك الكريم، وبمشاركتك المقدرة،

(ب)-
المقال يا حبيب طرح سؤال مهم للغاية:
(هل في المستقبل القريب سيصبح حال السودان مثل حال قطر فيه عدد الاجانب اكثر من اهل البلد؟!!)...

***- في ظل هجرة السودانيين للخارج اصبحت هناك مناطق في كثير من ولايات البلاد خالية من السكان!!..

***- من يصدق بالله ان عدد النوبيين الذين تركوا نهائيآ "خشم القربة" واستوطنوا في منطقة "الكلاكلات" اصبح عددهم اكثر من عدد سكان حلفا الجديدة حاليآ؟!!...

***- من يصدق ان اكثر من ٤٠% من سكان كسلا والقضارف هم اصلآ من اثيوبيا وارتريا؟!!

(ج)-
***- لست ضد وجود الاجانب في السودان او ضد اللاجئيين، فانا ايضآ اجنبي في المانيا، لكن ضد سياسة الدولة في هذا التساهل الغريب وفتح الابواب علي مصرعيها لكل من هب ودب، فدخلوا عناصر من "داعش" و"بوكو حرام" وتنظيم "التكفير والهجرة"، ومافيآ "تجارة البشر" من اثيوبيا!!..بل ودخلوا اكثر من ٤٠٠ طبيب اجنبي مزيف!!

(د)-
***- قبل اعوام قليلة مضت، الكويت طردت نحو ٣٠٠ هندي وبنغلاديشي من البلاد بسبب سوء سلوكهم وعدم احترامهم للقوانين الكويتية، اغلبهم توجهوا الي السودان ومازالوا بها!!..فهل اصبح السودان قبلة كل من هو غير مرغوب في بلده او في بلدان اخري؟!!

(هــ)-
***- كل دول العالم تقنن وجود الاجانب، قامت المملكة العربية بابعاد عشرات الألآف من الاجانب، وعملت علي تصحيح أوضاع العمالة الوافدة ،...

***- الاردن طردت ٨٠٠ لاجئ سوداني، كل هذا تم لا كراهية في الاجانب انما من اجل ضبط وتقنين وجود الاجانب حرصآ علي سلامة البلدين من اي خلل يؤدي في المستقبل الي اضرار يكون من العسير معالجتها.

(و)-
***- دولة المانيا بعد ان دخلها نحو مليون لاجئ في الفترة الاخيرة، بدأت اخيرآ في ابعاد بعضهم، والاستفادة من اصحاب كفاءات وشهادات عليا.
(ز)-
***- نعم والف نعم، موضوع (سبهللية) دخول الاجانب الي السودان يحتاج الي وقفة وتفكير في سؤال:(ثم ماذا بعد دخولهم بالملايين)؟!!

[بكري الصائغ] 05-07-2016 01:00 PM
أخوي الحبوب،
الحلومر/خريج الابتدائية،

(أ)-
تحية طيبة، مشكور علي الزيارة والتعقيب الجميل علي اخونا Soho،

(ب)-
معلومة مهمة جاءتني من صديق سوداني يقيم في الخرطوم افاد فيها:
( ان كل الاثيوبيين والارتريين الذين دخلوا السودان لا يرغبون البقاء فيه طويلآ، انهم يعتبرون السودان مجرد محطة يرتاحون فيها قليل قبل الاستعداد الي الهدف الذي هاجروا من اجله: السفر الي اوروبا، السودان بالنسبة قطعة من جهنم مثلها مثل اثيوبيا وارتريا لكن اخف وطاءة، كلهم بلا استثناء لا يرغبون في البقاء في بلد كل اوضاعه مشابهة تمامآ لاوضاع بلديهما. السوريون ايضآ يفكرون في الهجرة من السودان باي طريقة الي اوروبا او السعودية. وبالفعل بدأت عمليات الهروب سرآ من السودان تظهر في الافق وكتبت عنها الصحف: "بالطبع لهم الحق في الهروب طالما اهل البلد انفسهم يهربون منها!!".

[الحلومر/خريج الابتدائية] 05-07-2016 10:30 AM
اصلاً ما في حقوق ومافي خدمات
الضئيل الموجود يصادر منك ويعطي للإخوان اللاجئين اصحاب البشرة البيضاء
نحن كفار وشينين ما بستحق لذا سُلبَ منا حق التعليم وحق العلاج ومنح لعيون المها


#1456602 [ابو ايه]
3.00/5 (2 صوت)

05-07-2016 12:29 AM
غريب والغربه سترت حال .مقال ممتع

[ابو ايه]

ردود على ابو ايه
[بكري الصائغ] 05-07-2016 12:41 PM
أخوي الحبوب،
ابو ايه،
(أ)-
حياك الله ومتعك بدوام الصحة والعافية،

(ب)-
وصلتني رسالة من صديق عزيز يقيم في القاهرة، وكتب:
(..مسكاقنا عمي الصائغ، ليه ما كتبت عن هجرة اعضاء وتجار حزب المؤتمر الوطني في السودان لمصر؟!!، ليه ما كتبت عن العمارات الشاهقة، والشقق الفاخرة، والقصور الابهة في القاهرة والاسكندرية واسوان التي امتلكوها ناس انقاذ السكان؟!!.

ياعمي الصائغ ما من كبير او سياسي نافذ في السودان الا وعنده شقة اوشقتين في ارقي احياء القاهرة الجديدة، اولادهم اصبحوا يتعلمون في جامعات مصر هروبآ من جامعات الافك والغش التي اسسوها في السودان، اولادهم ديل حالهم حال السرور وماعندهم علاقة مع السودانيين التانيين المساكين بتاعين العتبة والموسكي وشبرا!!، ما من عضو كبير في المؤتمر الوطني الا واغتني في مصر وعنده سكن فاخر او علي الاقل ثلاتة شقق، واحدة له والتانية لزوجته والتالتة لابنه...وكله علي حساب عائدات النفط!!،

ياعمي الصائغ انت بتعرفني كويس اني عايش في مصر من سنة 1971، لذلك تجدني بعرف كل خفايا السودانيين في مصر ، وما مر علينا يوم الا ونسمع بأمير سوداني من امراء حاشية البشير قد امتلك شقة حدادي مدادي في مصر!!،

اكتر من ٣٠% من اعضاء حزب البشير الكبار اغتنوا املاك في مصر تحسبآ من وقوع الزلزلة، ومتي ما حدثت في السودان طاروا الي مصر "وياروح مابعدك روح"!!، ظهرت طبقة سودانية جديدة في القاهرة الناس الفيها ناس "هاي لايف" اصلآ ما عندهم علاقة بالناس الزينا!!صراحة ناس اصلآ مابشبهو السودانيين ولا عندهم اخلاق وطيبة اهلنا. من سابع المستحيلات ان يجد سوداني عمل في القاهرة يتعيش منه بسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة في مصر، لكن تلقي شركات ومؤسسات وفنادق اعضاء حزب البشير الكتيرة تقوم بتعيينات لفئة معينة من السودانيين اما علي اسس قبلية او حزبية او صلة قرابة متينة!!

والله ياعمي الصائغ احنا في مصر ماشغالين بالناس اي شغلة، لكن اخبار ناس المؤتمر في القاهرة وبيعملوا في شنو هي اخبار ومعلومات بتجي براها دون ارادتنا، بعضها نوعآ ما حقيقي واغلبها 100% حقيقي!!

لو سالتني عن سفارة السودان، اقولك الحقيقة، انو اخر مرة دخلتها كان سنة 1980 لاستخراج شهادة لابني ومنها ليوم الليلة ماعارف وين مقر السفارة الجديد!! دي اصلآ ما سفارة، ده مكتب علاقات عامة للناس الكبار!!مكتب خدمات و"بزنس" ولا يرتقي اصلآ لمرتبة سفارة بالمعني الدبلوماسي!!...

***- واصل الكتابة ياعمي الصايغ عن السودانيين في مصر، لاننا تعبنا من الكتابة والشكوي.

***- تصحيح لمعلومة صغيرة وردت في المقال عن عدد السودانيين في مصر، عددهم حوالي ٤ مليون سوداني مقيمين بصفة دائمة فيها والسبب انو السوداني البدخل مصر ما بطلع منها، والبموت بدفن هنا.
خليتك في رعاية الله ورحمته).


بكري الصائغ
بكري الصائغ

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة