المقالات
رياضـة
يحاولون تخديرنا بالكورة
يحاولون تخديرنا بالكورة
05-09-2016 10:33 AM


• أكثر ما أحزنني أن ( اللعبة) المكشوفة انطلت على الكثيرين.
• خلقت نفرة دعم المريخ ضجيجاً واسعاً، وهو بالضبط ما أراده من قادوا النفرة التي استضافها القصر الجمهوري وبرعاية شخصية من نائب الرئيس.
• المطلوب هو هذا الضجيج وشغل الناس بأمر انصرافي عند مقارنته بما جرى في الجامعات السودانية وبعض شوارع العاصمة خلال الأيام الماضية.
• مع حالة الهيجان التي شهدتها الخرطوم كان لابد من التفكير في أمور تشغل الناس، وقد وجدوا في الكرة ضالتهم.
• المتأمل لجملة من الأمور سيتأكد من أن الأمر لم يتعلق بدعم المريخ بقدر ارتباطه بحالة الهيجان والرفض التي سادت.
• وجملة الأمور الواجب تأملها تبدأ بوضع المريخ نفسه والبطولة والمنافس الذي كان بصدد ملاقاته.
• فهل لاعب المريخ بالأمس فريقاً خطيراً حتمت ملاقاته تنظيم نفرة الدعم في هذا الوقت بالذات؟!
• بالطبع لا، فقد كان المنافس أكثر من عادي وفي البطولة الأفريقية الثانية بعد أن فقد المريخ حظوظه في البطولة الأولى.

• لكن من تابع النفرة وأخبارها والضجيج الذي أحدثته لابد أنه خُيل له أن مريخ السودان اقترب من الظفر ببطولة عالمية لذلك كان لابد من دعمه بالمال في هذا التوقيت.
• ثاني الأمور الواجب تأملها هو أن الكثيرين ممن دعموا النفرة التي دعت لها لجنة التسيير المريخية كانوا من أشد المعارضين والمحاربين للجنة التسيير نفسها!!
• أليس في ذلك غرابة وموضوع تساؤل كبير!!
• الإعلان عن الأرقام الكبيرة لمبالغ دُفعت خلال النفرة أمر يحير حقيقة مع أنني أشك في أن تكون كلها حقيقية.
• في مثل هذا الظرف الذي تمر به البلاد تتبرع مؤسسات الدولة مثل وزارة المالية وبنك السودان بمبالغ كبيرة بداعي دعم المريخ في مشواره الأفريقي!! هذا هو ما يجب أن نقف عنده، بدلاً من الحديث عما إذا كان المريخ يستحق الدعم أم لا يستحقه.
• هل الأجدى والأنفع لمواطن السودان أن تتوفر الكهرباء في هذا الصيف القائظ أم في ظفر المريخ أو الهلال ببطولة خارجية؟!
• الدعم لا يقتصر على المريخ وحده، رغم أنه حظي بنصيب الأسد منه في الآونة الأخيرة، فقد سبق أن دعموا الهلال أيضاً بالمال وببعض الشخصيات المرتبطة بالحزب الحاكم.
• حتى الرئيس الحالي الكاردينال الذي جاء عبر صناديق الاختراع يجد منهم الدعم بشكل أو بآخر, وإلا لما انتعشت أعماله التجارية ولما مكنوه من الهلال.
• وإن لم يكن الوضع كذلك كما يتوهم البعض فما الذي يجعل الكاردينال ينفذ كل التعليمات التي تصدر له من القصر دون أي مناقشة، حتى وإن تظاهر بغير ذلك.
• أليس منسقته الإعلامية التي باتت تتحكم في كل شيء في النادي هي من كرمها القصر الرئاسي بعد أن شتمت في ذلك المقال الكريه كل بيوت السودانيين؟!
• إذاً رعاية نائب الرئيس للنفرة المريخية لم يكن من أجل عيون المريخاب، بل الهدف هو التخدير وإلهاء الناس.
• عندما سمعت أن الوالي تبرع بـ 500 ألفاً وأن مزمل تبرع بـ 50 ألف جنيه أطلقت ضحكة مجلجلة.
• أتدرون لماذا؟!
• لأنه ليس منطقياً أن يكون الدعم للجنة التسيير وفي ذات الوقت يسارع جمال بتقديم هذا المبلغ الكبير ويدفع مزمل 50 ألفاً من الجنيهات.
• فالحملة الشرسة التي قادتها صحيفة مزمل في الآونة الأخيرة لم تكن إلا بغرض الضغط على لجنة التسيير حتى يفقد رجالها صبرهم ويذهبوا في أقرب فرصة لافساح المجال لعودة جمال الوالي رئيساً للمريخ.
• كما أنني ربطت بين مقال سياسي خطه يراع مزمل قبل أيام وبين حماسه المتأخر للنفرة.
• المقال المقصود والذي بدا لي غريباً ومستهجناً جداً بدأه مزمل بطرفة تتعلق بالصادق ويو والد الشهيد (بإذن الله) محمد عندما كان لاعباً بنادي الموردة.
• أصلاً لم أر داعياً للربط بين طرفة (خليك حنين يا ويو) وبين دعوة مزمل في نهاية المقال للأجهزة المعنية بالتحقيق في مقتل الطالب محمد الصادق.
• فالمقام كان مقام موت، ولم يكن يحتمل أي طرفة.
• لكن مزمل فيما يبدو أراد أن يفعل ذات الشيء الذي فعله نائب الرئيس بتبنيه للنفرة موضوع حديثي في هذا المقال.
• أعني أن مزمل أراد أن يجذب لمقاله ( الكورنجية) المهووسيين بهذا النشاط الرياضي وبعد ذلك فعل ما يعرف بـ ( دس السم في العسل).
• أي أنه سار في مقاله على نهج قناة الشروق التي ساوت تماماً في أحد برامجها بين القاتل والمقتول.
• ولو أنه أتى بالطرفة وفي نهاية المقال حدثنا دون مواربة عمن قتلوا ابن الصادق ويو لقبلناها على مضض.
• لكنه لم يفعل ذلك ، بل اعتبر الأمر في نهاية مقاله مجرد عنف طلابي، مع أن راعي الضان في الخلا يعرف أن الطلاب كانوا في حالة ثورة ضد الظلم والطغيان ومحاولات بيع جامعتهم مثلما بيعت الكثير من مؤسسات الدولة.
• الكل يدركون أن طلاب المؤتمر الوطني هم من ظلوا يلجأون للعنف في كل نقاش لأنهم في مأمن من الحساب، فكيف يريدنا مزمل أن نقتنع بدعوته للأجهزة المعنية بالتحقيق فيما جرى ومحاسبة المسئولين عن تلك الأحداث!!
• هي ليست مجرد أحداث، بل هو قتل ممنهج تكرر كثيراً دون أن يجد المسئولون عنه الحساب.
• وهل تمت محاسبة من قتلوا العزل إبان هبة سبتمبر، حتى نطالب بمحاسبة من قتلوا طلاب الأمس؟!
• وهل تمت محاسبة ابن وزيرة الدولة بوزارة العدل على حيازة المخدرات؟!
• وهل وهل وهل!!
• ربطت بين هذا وذاك، فلم أجد سبباً للحماس المفاجئ للنفرة المريخية سوى أنها محاولة للتخدير وشغل أهل الكرة بما هو أدنى في هذا الوقت.
• مشكلة بعضنا أنهم يتعاملون مع الكرة كأفيون لتخدير الجماهير وهنا تكمن المأساة.
• فالكرة نشاط رياضي بالغ الأهمية للجسد والروح.
• ويفترض أن يكون الرياضيون أول الرافضين للظلم وأكثر المتحمسين للعدالة وتكافؤ الفرص.
• أما جر جماهير الكرة جراً نحو الأدنى دائماً وشغلها عن الأهم في في بعض الأوقات، فهو ما يجب أن نرفضه رفضاً قاطعاً ونقف في وجهه بكل قوة.
• وعموماً أرجو ألا تنخدع جماهير المريخ فالعديد ممن أعلنوا عن تقديم مبالغ اليوم ( سيحفرون) للجنة التسيير غداً طالما أنها لا تروق لهم.
• أدركنا منذ زمن فكرة التقلب في المواقف لكن من يقنع الديك!!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2738

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1458516 [سيف الدين خواجه]
1.00/5 (1 صوت)

05-10-2016 12:17 PM
يا عزيزي لمن تتكتب هل تذكر مقالي عن جمال الوالي كرجل اعمال في الرياضة يومها كنا نبكي علي وطن ومن نار التمكين اللعين التي شقت جماهير الكرة الي نصفين اوافقك كل شئ محسوب لذلك تتعطل الثورة لان الافيون نوعين نوع تدخل حاوباته ويباع ولا نعرف المتهم ونوع هوس الكورة يباع بالنفرات اليس غريبا وعجيبا ان تصبح البلد كلها كورة وفنانين وهما من حاربتهما الانقاذ بلا هواده اول عهدها ثم اخيرا حين انفض السامر لم تجد الي الكورة والفن ودقي يا مزيكه كما تري في هذه الاجواء كيف تنجح الثورة

[سيف الدين خواجه]

#1458282 [أبو عيون حمر]
1.00/5 (1 صوت)

05-10-2016 07:21 AM
من مزمل الكاتب الرياضي الى مزمل الكاتب السياسي !! كان ما جبت سيرة مزمل ما بترتاح !!! لماذا كل هذا الحقد والغريبة إنه لا يرد عليك إطلاقا ...

[أبو عيون حمر]

#1458154 [خالد عمر]
3.00/5 (2 صوت)

05-09-2016 09:48 PM
اليفقع المرارة اكتر يا علم الهدي انو ابن لاعب المورده و المنتخب الوطني الصادق ويو تم اغتيالوا في الجامعة الاهلية و الاعلام الرياضي مشغول بالمهاترات ولا حتي مجرد تعزية

[خالد عمر]

#1458141 [المكوجي]
1.00/5 (1 صوت)

05-09-2016 09:17 PM
اشكرك بحرارة يا كاتب المقال لانك كشفت حيل والاعيب الانقاذيين الذين خضعوا المواطن باسم الدين لكي يبقوا في الحكم وينهبوا خيرات الوطن والان يلهونه بكرة القدم التي يعشقها غالبية السودانيين. فالمواطن الان ليس في حاجة لهلال مريخ بقدر ما هو في امس الحاجة للماء النظيف والطعام والكهرباء.

[المكوجي]

ردود على المكوجي
[mohy] 05-10-2016 09:12 PM
الغلط المطبعي في محله أخي المكوجي ( أخضعوا) أفضل من خدعوا

[المكوجي] 05-10-2016 02:32 AM
عفوا، اقصد خدعوا وليس خضعوا.


#1457789 [أبوعلي]
1.00/5 (1 صوت)

05-09-2016 11:26 AM
نحن لسنا كتّاب مقالات فقط نعلّق على ما يُكتب
ما تناولته أنت اليوم هو عين ما يُخططون له
مرّات ومرّات أشار الكثيرون إلى هذا في آرائهم
لكن آلة إعلام النظام المضلّلة مهيمنة وقويّة
مزمّل وغيره أخطر من انتشار السرطان في الوطن
ألق نظرةعلى ( كفر ووتر) واقرأ للمنحط شوربجي
,,, حتما سوف تتقيّأ ,,,

[أبوعلي]

كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة