المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مابين د/ زهير وأ/ ابراهيم عيسى --ثوره اا
مابين د/ زهير وأ/ ابراهيم عيسى --ثوره اا
03-30-2011 07:07 PM

مابين د/ زهير وأ/ ابراهيم عيسى --ثوره

محمد حجازى عبد اللطيف
[email protected]

لكل ثوره سبب او اسباب ولكل ثورة تضحيات وضحايا ولكل ثورة قياده وقاده ولكل ثورة بدايه ونهايه ثم تدبر وعمل وحمايه ولكل ثورة اعداء واكثرهم عداوة وضررا ما ياتى من داخل الثوار عندما تقسم الغنائم ويظهر المدعين والمتسلطين والمتسلقين واخطرهم اصحاب المصالح السابقه واللاحقه والذين لا يتوانون فى السقوط على كل الموائد مثل ال-----------!!
وعودا للموضوع والعنوان فان ما تعرض له الكاتب الدكتور زهير السراج صاحب القلم (السنين ) من ظلم واقصاء متعمدين من قبل فلول المؤتمر الوطنى والانقاذ وتابعيهم من الهتيفه اصحاب المصالح حديثى الصله بالنظام .
تلك المؤامره التى استهدفت الكلمه الصادقه والتعبير الحر المتوازن من اجل احقاق الحق وازهاق الباطل الظلوم وكالعاده مارسنا حقنا الطبيعى والذى سجل باسمنا كعلامه مميزه والمتمثل فى السكون والسكوت على كل المصائب التى اصابت وتصيب الوطن فى عزته وفى وحدته وكرامته وكينونته وشعبه شيوخا وعلماء عمال وزراع وشباب وشابات واطفال لم يسلموا من جور الحكام المتسلطين باسم اسمى الاشياء فى الدنيا .
بالامس وقبيل انطلاق الثوره المصريه الظافره كانت هنالك ثورات وشرارات ارتبطت ببعض الاحداث والتى نراها نحن فى سوداننا الحبيب ونتعامل معها وكانها من المسلمات التى يجب السكوت عليها وتاريخيا كنا اصحاب المبادرات الثوريه والتغيير .
قضية الكاتب الصحفى أ/ ابراهيم عيسى رئيس تحرير جريدة الدستور الواسعة الانتشار وصاحبة الرقم القياسى من حيث الدخل المادى من حيث الاعلانات التجاريه الضخمه وبدأت القضيه عندما اقدم اصحاب الجريده باقصائه من منصبه بايعاز من القياده العليا واجهزتها الامنيه وبمجرد صدور القرار وقبل مغادرة الاستاذ ابراهيم لمبنى الجريده تحرك زملاؤه معلنين تضامنهم ووقوفهم مع زميلهم المغدور وتوقف العمل بسبب الاعتصامات والاضراب عن العمل لحين عودة رئيس التحرير ولم تفلح كل محاولات مجلس الاداره مع اعتماد الحوافز والهبات لكل العاملين وزيادة الرواتب ومع كل ذلك ظل العاملين بالجريده فى اضراب مفتوح الى ان تم بيع الجريده لمستثمر آخر وبسعر منافس جدا .
وكانت هذه واحده من الشرارات التى اوقدت نار الثوره والتى حققت كل مقاصدها وفى وقت وجيز وذلك لثباتهم ورفعهم لسقف المطالب يوما بعد يوم .
هل سمعتم سادتى صوتا واحدا او اعتصاما ولو ليوم تضامنا مع زميلهم وهل سمعتم عن وقفه احتجاجيه ولو لدقيقه حدادا على ضياع الكلمه فى تلك المؤسسه الصحفيه التى تحمل اسم الوطن .
وهل سمعت بوقفات احتجاجيه من بقية الزملاء فى المهنه تعبيرا عن رفضهم واستنكارهم لما حدث واو باضعف الايمان .
شكرا د/ كمال الهدى على المقاله التى الهمتنا لكتابة هذه السطور وشكرا لكل من ابدى استنكاره وشجبه لما حدث من تكبيل وتكميم فى زمن الديمقراطيه الاكتساحيه .
ثم ماذا بعد كلما قيل وكتب --ها قد حانت لحظة ممارسة الشعار والحكمه السودانيه الخالصه وهو ترك الامر على ما هو عليه وعلى المتضرر التحلى بالصبر لانه لا حول ولا قوة له ولا اى احد كان الوقوف فى وجه الوجيه فلان والمقرب من السلطه علان وصاحب الجاه والمال والسلطه والصولجان فلتكان وهكذا فقدنا فرصه اخرى من الفرص التى اتيحت لاشعال الثوره المنتظره من اجل التغيير ومن اجل الحريه والديمقراطيه ومن اجل رد الحقوق .عليه فانه يترتب علينا اختلاق الاعذار والمسببات وتحميل المغدور المظلوم كلما حدث وفى النهايه (يا آخى ما يسكت يأكل عيش ).
اللهم يا حنان ويا منان وحد كلمة السودانيين ---آمين .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2279

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#120748 [احمد حداد]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2011 08:22 PM
لو تمادي ضياء البلال سوف نبداء له بالتاريخ الموثق والادلة الدامغة دكتور زهير معروف وله تاريخ ضارب في القدم ولم يظهر كما النبت الشيطاني مثل ضياء البلال. ضياء غير معروف ويفتقد للارث التاريخي الاسري. ينطبق عليه قول الطيب صالح من اين اتي هؤلاء. ان المال عندما يجري في يد المحروم ردحا من الزمن يجعله كلبا مسعورا وعلي استعداد لبيع اي شي من اجله فضياء متهافت تهافت الجياع ومستعد ان يسبح بحمد الانقاذ طالما سوف تمده بالمال الذي وحتي بعد منتصف التسعينات كان لا يستطيع ان يحسب ويعد اكثر من 100 جنيه اتركوه يا قوم والما شفتو في بيت ابوك بخلعك


#120374 [عبدالرازق الجاك]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2011 06:11 PM
لكنك لم تكتب لنا الاسباب التي ادت لاقصائه ؟ هل هي اسباب موضوعية ام سياسية؟ من المفترض ان نعلم بكل جوانب القضية قبل ان نخوض فيها ونظلم اناس هم منها براء وهل هذه هي المرة الاولي التي يترك د زهير العمل وينتقل لصحيفة أخري ؟ وكم كان يتقاضي راتبأ؟

وهل ما يسمي بالصحافة السودانية مهنة نكد ؟ اي علي تالصحفيين \" ام هي نكد علي المتلقي الذي يخمونه ليدفع ما يحتاجه ابناءه ليذهب لجيوب هؤلاء المهرجين ويظل الفقير فقيرأ ويأكل هؤلاء عرقه سرقة مقننة\"
هذا مع بعض الاستثناءات القليلة جدأ لان هناك بعض الشموع التي ما زالت تضئ برضك تقولي عندنا صحافة \"\"\"


#120177 [هاشم عبد الماجد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2011 12:35 PM
دكتور زهير ما محتاج لهؤلاء الجبناء من الصحفيين والاعلاميين الذين يقبضون الرشاوى والتسهيلات
دكتور زهير قبض ثمن ضميرة محبة المخلصين لهذا الشعب الوفى الكثيرون من ابناء جلدتنا اصابة الحزن لهذا التصرف الجبان
يدفعون الملايين لمتعاطين المخدرات لكى يخرجونهم من السجن ومليارات للعيبة كرة قدم فشنك
المليارات التى يدفعها الوالى كفيلة بمحاربة الفقر فى ولاية الخرطوم
دكتور زهير نحن معك بقلوبنا الصادقة والمتمنية لك دوام الصحة والعافية كما نرجوا منك عدم التأثر لهؤلاء البسطاء والسذج
قال احد الصالحين لم يترك لى قول الحق صديقا
نتشرف بان تكون احد ابناء هذا الوطن دكتور زهير


#119923 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2011 07:52 PM
ولعلك تعلم أن دكتور زهير أحد مساهمي نهضة ( السوداني ) في اطلالتها الجديدة في التسعينات مع الاستاذ / محجوب عروة كاتب العامود الذي عن يمينه في الصفحة الاخيرة . لم يتضامن معه ولو من باب رد الجميل .

الخنوع والخضوع من أجل المصالح هي صناعة سودانية خالصة . لك الله ياوطن .


محمد حجازى عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة