المقالات
منوعات
العرجا لي مُراحا
العرجا لي مُراحا
05-11-2016 01:32 AM


ابراهيم سليمان أبوناجي
تسكن"روزا" بذات البناية الشاهقة التي أقيم فيها بأحد الأحياء الهادئة وسط مدينة تورنتو الكندية، لكني لم أتعود رؤيتها على ما كانت عليه بالأمس، فدوماً ما كانت تبدو باسمة الوجه، ضاحكة مقبلة على الحياة بأحلام الصبا والنضار العشريني..! ورغم إنها في العقد الثامن من عمرها"75" ربيعاً أو تزيد إلا إنني كل ما كنت أشاهدها أراها في هالة من البشر والفرح والنشاط لكأنه لا نهاية للحياة عندها ما دامت مستمتعة بكل ما فيها، بالأمس كانت على غير ما إعتدت عليه، رأيتها حزينة، شاحبة الوجه، دامعة العينين، منكوشة الشعر وقد بدت ملامحها أن هناك أمراً جللاً قد ألمَ بها...!
عندما رأيتها للوهلة الأولى ظننت إنها قادمة للتو من موكب جنائزي حزين لوداع عزيز لها، رغم إن مثل تلك المواكب في هذه البلاد عادة ما يُلبسْ لها أجمل الثياب ويُزَينْ الناس فيها بأجمل ما يكونون بالعطور والورود وتُعزفْ الموسيقى ويصدحون بألحان حزينة بل ويرقصون أحياناً أيضاً، لكني لست أدري لماذا قرنتُ مظهر ومنظر"روزا" بتلك الملمة الحزينة في هذا المساء الصامت بسكونه...؟
أسكن في الطابق ال22 بهذه البناية الضخمة، وأعرف أن روزا تقيم بشقة في الطابق العاشر حيث إعتادت على مغادرة المصعد عندما يقف قبالة ذلك الطابق...!! قبل منتصف الليل بساعة نزلتُ وتمشيتُ الى السوبرماركت الذي لا يبعد عن البناية سوى خطوات قلائل لشراء بعض الحاجيات، في مساء ذلك الأحد وعند عودتي كانت"روزا" وكانت المفاجأة في المساء الهاديء حيث لا وجود لشخص في بهو البناية رغم ضخامتها عدا المرأة التي دوماً ما تذهب وتأتي وبرفقتها لا شيء سوى شنطة ضخمة تسحبها خلفها وبها أغراضها أو كلباً إتخذته أنيساً تلاعبه وتحادثه في الحديقة أمام البناية، كانت روزا في إنتظار أحد المصاعد الثلاثة ليأخذها الى حيث تسكن، رأيتها تحرث البهو جيئة وذهاباً لا تستقر في مكان واحد وتتحدث بحديث هامس لم أستطع تجميع مفرداته وهي تضع يديها على ظهرها تارة وأخرى على رقبتها ويكاد الحزن أن يشل حركتها ويقتلها، بادرتها بالسلام فردت بفتور يكسوه الألم وعينين غارقتين في الدموع....!!
عندما أتى المصعد رأيتها همت بسحب الشنطتين إحداهما كبرى تحوي ملابسها والصغرى لا أدري ما بها، قلت لها دعيني أسحب الشنطة عنك إلى داخل المصعد، وبحجم التعب الذي يكبح قواها رأيتها وقد تنفست بعمق وإرتاحت نفسياً لتلك المبادرة وتكفلتْ هي بسحب شنطتها الصغرى، داخل المصعد بادرتها بالقول: إنك تبدو مُتعبةٌ هذا المساء، فهل أنت بخير..؟ ردت على الفور: لا لست بخير فأنا في مشكلة كبيرة...!! قلت يا إلهي ماذا بك..؟ فردت: إن"البوي فرند" بتاعي"صديقي" قد ضربني بشدة وكسر رقبتي وطردني وهأنذا أعود الى منزلي...!!
قلت يا الله لماذا وكيف فعل ذلك..؟ في الحقيقة ما كنت أنتظر إجابات والمرأة غارقة في وجومها وما كان همها سوى أن تصل شقتها بسلام...!!
توقف المصعد عند الطابق العاشر وقمت بسحب شنطها خارجه وتمنيت لها ليلة سعيدة وأنا أعرف إنها ستقضيها في وجوم وتفكير لا نهاية له وقد لا تنام..!! عندها عرفتُ إن كل مرة كنت أرى فيها روزا بعد كل فترة بشنطتها قادمة للبناية أو مغادرة لها كانت في غدو ورواح الى بيت صديقها،، ولا يعدو ذلك عن كونه شد وجذب بينهما، فإن كاجرت المعيشة معه عادت الى شقتها وإن تصالحا وزادت الأشواق بينهما غادرت إليه وهي في دوامة مطلوقة ومرجوعة....!!
روزا الشقية ما تزال شديدة وتعرف الحب والريدة والأشواق وبث العشق الحميم، بل يبدو إنها غيورة وتعرف المشاكسة والمكاجرة ولا تريد الإنفكاك من نذوات عواطفها الجامحة..!!
ذكرتني روزا حبوبتي بت الحرم الله يرحمها وقد لازمت العنقريب في عمرها وكانت تخدمها أمي، مات عنها زوجها قبل مماتها بسنوات طويلة لا أذكر متى كان ذلك، لكنها لم تعرف زوجاً بعده وقضت ما تبقى لها من عمر معنا في مساعدة أمي على تربيتنا إلى أن ذهبت بسلام، لا أرى في روزا الثمانينية تلك الحبوبة المتصالحة مع نفسها ومن حولها، وعلى النقيض من ذلك أرى عنفوان إمرأة لم يهدها الزمن وتقاوم لتملك كل شيء وإن كان الثمن هو العراك حد الضرب وكسر الرقبة حتى تعرج وترجع العرجا لي مُراحا...!! ترجع إلى بيتها وتعيد حساباتها وتتواصل مع صديقها من جديد، وغداً سأراها برفقة شنطتها قادمة أو مغادرة للبناية، ولكن أما تعبت..؟ أما تعبتي يا"روزا" وقد تعبت الأرض وتغطت بالتعب...؟
...أبوناجي...

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1459004 [smith]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-2016 10:09 AM
بس داير اعرف شي واحد قصتك دي نستفيد منها والعبره شنو ?????

[smith]

ابراهيم سليمان أبوناجي
ابراهيم سليمان أبوناجي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة