المقالات
السياسة
شعب جبال النوبة فى الحالتين هو الضائع ( 2)!!
شعب جبال النوبة فى الحالتين هو الضائع ( 2)!!
05-12-2016 02:35 AM


فى المقال السابق
http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-66670.htm
أخذنا محلية قدير نموذجا لمايعانيه أبناء المنطقة والمنطقة من جراء وقوعهم ضحية لنظام فاشى أستنفذ جميع وسائل القتل القذرة والجبانة فى قتلهم بصور وحشية لم تتوقف،وكيف أن انسان هذه المنطقة يعانى طوال عهد هذا النظام وما قبله (الديمقراطية الثالثة) حيث الحرب التى كانت تدور رحاها بين قوات الحركة الشعبية والقوات الحكومية أنذاك ،فوق أراضى المنطقة والتى دفع سكانها من المدنيين خسائر كثيرة لم تتوقف فى الأرواح والممتلكات ممادفع سكان المنطقة لهجرة قسرية لازالت أيبابها قائمة حتى الآن.
**المنطقة موقعها الاستراتيجى وتأثيره هو ذنب سكانها الوحيد،ورغم ما قدمته من تضحيات للجانبين النظام والحركة الشعبية الا ان انسانها للأسف هو الخاسر فى الحالتين بجميع الحسابات ومختلف الطرق،وللذين يجهلون التاريخ هو أن حتى أسم (الحركة الشعبية) هو ابتكار من خالص من أبناء المنطقة وبعد ذلك عرفت به الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد أن لجأ أبناءها أنذاك لأبناء المنطقة،فوقعت الحركة الشعبية اتفاقية نيفاشا للسلام مع النظام الحاكم كان ثمنه الفادح انفصال الجنوب،لا أود التطرق للتضحيات التى قدمها أبناء المنطقة ولازالوا للحركة الشعبية الآن قطاع الشمال تدفعهم مبادئهم ،ولا للنظام الحاكم والذى أكثر من أستغل المنطقة وأبنائها ولا زال وبل يسرق ثرواتها عبر أخرين ويحرم أبنائها من خيراتها والمقال السابق كان نموذج مصغر للحالة التى تعيشها المنطقة فى أحد أغنى مناطقها بالذهب الذى تسرقها عصابات النظام وتنهبه بالقانون والقوة،واذا تحدث أحد أبناء المنطقة من منطلق مصلحته فهو عند النظام فيه رائحة تمرد،واذا تحدث كذلك للحركة فهو فيه رائحة غوص!!!!!!!
**ماذا جنت المنطقة من وضعها فى جغرافيا نيفاشا وماذا حصد أبنائها غير أن جزء منهم وقف جانب الحركة وأخر وقف موالسا الى جانب النظام الذى يقتل أخوته ويحرق قرى أبناء المنطقة ويهدم مدارسهم فوق رؤس أبنائهم؟؟؟
**لم تنعم المنطقة بسلام لثلاثة عقود ولم تنعم بتنمية حتى مثل التى حصل عليها النيل الأزرق فى استحقاق نيفاشا ولازالت هى التى تدفع ثمن تصفية الحسابات ما بين النظام الفاشى والمعارضة بقيادة الحركة الشعبية،ولازالت هى الورقة الرابحة فى اللعب بين كل الأطراف فى المعادلة السياسية السودانية وهذه هى الحالة الثالثة فماذا ستجنى او يجنى انسانها ولها أن تتعظ من تلك الحالة فى استحقاقات نيفاشا التى لازالت تعانى من (الملوص) الكبير الذى أخذته فى هذه الاتفاقية ولا تعشم فى ما يعرف بالحوار المجتمعى أو الكوزى او اى كان أسمه..
**على المنطقة أن تصحو على فظاعة جرائم القتل التى ترتكب فى حق مدنيها وعلى أبنائها التحرك لتقديم البلاغات للهئيات الدولية والأمنية المختصة بجرائم الحرب التى يرتكبها النظام فى حق سكان المنطقة من المدنيين .


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2162

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1459600 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 08:28 AM
شعب جبال النوبة ليس هو الضائع بل الشعب السوداني الذي ارتضي هذه المهازل و كانها تحدث في كوكب اخر و يحمد لشعب النوبة انهم وقفوا في وجه هذا الظلم

[سوداني]

ردود على سوداني
European Union [عبد الغفار المهدى] 05-12-2016 04:05 PM
سودانى
تحياتى
نعم الشعب السودانى هو وأرضه ضائع لكن مظل يجرى فى جبال النوبة طوال ثلاثة عقود وأرتفعت وتيرته فى الثلاث أشهر الماضية ولازالت جبال النوبة ترزخ تحت القصف المباشر ،فهناك من هم أفضل حالا منهم رغم ما يعانيه الشعب السودانى فى عهد عصابات الانقاذيين،وأنظر للجريمة التى وقع ضحيتها أطفال هيبان ألا يكفى هذا ؟؟؟
ألا يصحى هذا ضمير الانسانية النائم فى حضن أحلام الساسة والطامحين وأصحاب الأغراض،،،هل تهز مناظر جثامين هؤلاء الضحايا من المدنيين والأطفال والنساء فى كل مناطق الجبال بلا استثناء ضمائر هؤلاء؟؟؟
لهذا يجب على أبناء المنطقة أن يقفوا وقفة رجل واحد من أجل المنطقة فقط وليس من أجل طرف من الأطراف المتصارعه وهذا صراع الفيلة الذى قتل الشعب وليس (العشب) كما فى الحكمة او المثل.


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة