المقالات
السياسة
شروط ومعايير (الشحاد المحترف)
شروط ومعايير (الشحاد المحترف)
05-12-2016 01:08 PM

يعلم القاصي والداني ان الحكومة الانتقالية التي تم تشكيلها مؤخرا بين اجنحة الحركة الشعبية، جناح الحكومة وجناح المعارضة المسلحة والجناح الذي يعرف بالمعتقلين السابقين واطراف اخرى في البلاد في حقيقتها ليست بحكومة يرجى منها تقديم خدمات للمواطن الجنوب سوداني في صورته البسيطة وهي توفير حق لقمة العيش الكريم له، ناهيك من احداث تنمية وغيرها من الاقاويل التي ليست لها مكان في الاعراب داخل اروقة حكومة الفترة الانقالية المقبلة، وهذا لاسباب يمكن تلخيصها في الآتي اولا الحكومة المقبلة في ظل تراجع سعر النفط عالميا وقد وصل سعره (برميل النفط الخام) الي ادني مستوياته في السوق العالمي، ودولة السودان تاخذ ما يقارب (90%) من المبالغ التي تجنى من النفط كنصيبها نتيجة لتلك الاتفاقية الخاطئة بينها وبين دولتنا كرسوم عبور نفط الجنوب عبر اراضيها الي الاسواق العالمية، ولا شيء يشيرالي ان السودان قد قبل باعادة التفاوض مع جنوب السودان حول رسوم العبور بعد تراجع سعر النفط عالميا، وما تبقي من اموال بعد ان ينال السودان منها حصتها لا تكفي جيش الدستوريين وحدهم ، فدولتنا دخلت موسوعة جنيس للارقام القياسية ضمن الدول التي تعج بالدستوريين ( حالة ترهل)، فاذا ما تم تشكيل حكومات الولايات كلها ببرلمانتها سيكون لنا في الواقع اكثر من (226) وزيراً دون النواب، واكثر من (1000) عضو برلماني في بلد لا يتعدى سكانها (8) مليون نسمة، والمعلوم ان الدستوريين اكثر الفئات التي تتقاضى اعلى الرواتب في الدولة، وهذا يجعل من حكومة الفترة الانتقالية (حكومة مفلسة) لا تستطيع تقديم شيء للمواطن في ارض الواقع لان جيش الدستوريين لم يترك شيء يمكن تقديمه للمواطن.
ثانيا، الحكومة نفسها كما هي واضح من اسمها تسمى بحكومة الوحدة الوطنية لفترة انتقالية، وهذا يعني ان مهمتها في المقام الاول تنفيذ اتفاقية السلام الموقعة بين اطرافها والبلوغ بها الي نهايتها التي ستعقبها انتخابات عامة في نهاية الفترة الانتقالية بعد ثلاث سنوات، وكما هو معروف ان اطراف السلام اجبروا على هذه الاتفاقية جبرا ووقعوا عليها تحت تلويح دولي بعصا العقوبات الدولية التي كانت ستقع لا محالة فوق راس كل من عصى من الاطراف ، ولم يوقعوا عليها عن قناعة تامة بجدوى السلام، فهذا ايضا يجعل فصول الفترة الانقالية مليئة بمطبات وصعوبات جمة وصراعات جانيبة داخل الحكومة في بعض القضايا وهذه توقعات لا يمكن القفز فوقها او تجاهلها او التغافل عنها، واذا نجحت الوساطة الدولية ممثلة في الايغاد ومجموعة الترويكا ولجنة المراقبة والتقييم الراعية والمشرفة علي الاتفاقية السلام اذا نجحت في لجم لجام الاطراف المكونة لحكومة الفترة الانتقالية وابقت على عصا العقوبات مسلطة فوق رؤسهم وسار تنفيذ الاتفاقية بسلاسة دون عقبات وعوائق تذكر، فهذا يجعل مسألة التنمية والاعمار تتزيل ترتيب اولويات الحكومة وتصبح نسياً منسيا من قاموس الحكومة على الاقل في الفترة الانتقالية.
ثالثا، اذا فرضنا جدلا ان الامور سارت على ما يرام (سمن على عسل) داخل الحكومة فانا لا اعتقد ان الحكومة ستكون لها مال بحجم الذي كان تملكه عندما كان اقتصاد البلاد في احسن حالاته قبل اندلاع (ازمة الرفاق) والبترول في اعلى مستوياته في السوق العالمي. باختصار لن يعود الوضع الي فترة ما قبل الازمة في القريب العاجل، ومن اجل كل ما ذكر يجب على المواطن ان يتعلم تدبير اموره الحياتية خارج حسابات مرتبات الحكومة، لانها لا تكفي لكم وجيش الدستوريين، كما نتمنى من الحكومة ان تتعلم منذ الان فنون (الشحاد المحترف)، فالاوساط الدولية مثل بنك النقد الدولي والدول الكبرى لا يمكنها دعم دولة لا تفي بشروط ومعايير (الشحاد المحترف)، واعتقد ان الشروط بسيطة ومقدور عليها ، وهي ان تتوفر في الدولة المعنية قدر معقول من الديمقراطية وسجل مرضي في مجال حقوق الانسان والحريات العامة مع توفر هامش من الشفافية في اروقة نظام الحكم وقليل من القوانين الصارمة ضد الفساد، هذه هي الشروط المفترضة للشحاد المحترف ان يتحلى بها وهذه الاشياء نفتقد الكثير منها في دولتنا الوليدة، واذا لم تترفع قادتنا السياسيين فوق المصالح الشخصية الضيقة ويتركوا ولو مؤقتاً خلافاتهم السياسية ويقابلوا العالم والمجتمع الدولي بروح رجل واحد ويظهروا اقصى درجات الانسجام فيما بينهم، فليعلموا انهم فشلوا في الايفاء بشروط الشحاد المحترف، ولن يساعدهم العالم
القاكم.


سايمون دينق


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2271

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1460822 [حاجي تشقند]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 06:02 PM
هيييي غاب الراحل رجل الوحدة الدكتور جون غرتق ديمابيور والذي كنا نامل ان يكون رئيس السودان شماله وجنوبة وكان املنا ان يكون السودان امريكا الشرق الاوسط بتعدد ثرواته البشرية والمادية وتعدد اعراقه وثقافاتها والتي قال جون غرنق انها منحي ايجابي لتكوين دولة عظمة 38

[حاجي تشقند]

#1460799 [faris]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 05:15 PM
ونحنا مالنا ومال الكلام دة
باقان رئيس وفد التفاوض رفض حساب رسوم عبور النفط بالنسبة .
لتوقعة الزيادة فى الاسعار ليحرم الشمال
من الزيادة تبعا فى حال ارتفاع اسعار النفط
الراجل عامل فيها مفتح خليهو ينظر ليكم لسة كمان
لماذا العويل على رسوم عبور النفط .
اليست هذه شروط حكومة الجنوب والمفكر الخبير باقان .

[faris]

#1460638 [ود الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 09:54 AM
الاخ سايمون انتو حتي امراض الدستوريين دي ورثتوها من عندنا !!
الحال من بعضو

[ود الشريف]

#1460309 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2016 11:10 AM
عندما كان اقتصاد البلاد في احسن حالاته قبل اندلاع (ازمة الرفاق) والبترول في اعلى مستوياته في السوق العالمي.

اللسمع الكلام يقول بتتكلم عن الاتحاد السوفيتي.

انفصلتو بي أمراضكم طيب ما كان تخلو العدة في لخبتتا سرقة لي سرقة أحسن من الكوم الكبير.

[مريود]

#1459928 [Sudanese]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 03:32 PM
لآ تنسي آخي Simon آن ترسل نفس آلنصإيح للفرعون في إلشمآل....
لقد تعبنآ من فرعون -بشة-وهآمآن-سلفإ...

[Sudanese]

سايمون دينق
سايمون دينق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة