المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
في كلتا الحالتين السودان هو الخاسر: اذا فازت هيلاري او ترامب...
في كلتا الحالتين السودان هو الخاسر: اذا فازت هيلاري او ترامب...
05-13-2016 12:18 AM



١-
***- من عاين وتابع اخبار الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة هذا العام الحالي ٢٠١٦، يجد انها قد دخلت مرحلة كسر العظام بين المرشحين من:
الحزب الجمهوري،
الحزب الديمقراطي،
حزب الخضر الامريكي،
الحزب الليبرتاري الأمريكي،
حزب الإصلاح الأمريكي،

٢-
***- الانتخابات الامريكية التي تجري علي قدم وساق هذه الايام، هي الثامنة والخمسين في تاريخ الولايات المتحدة، والذي سيفوز بها المرة القادمة سيكون هو الرئيس رقم ٤٥ في تاريخ الولايات المتحدة، الانتخابات مقرر إجراؤها في يوم الثلاثاء ٨ نوفمبر ٢٠١٦. عندها سيقوم الناخبين بتحديد المجمع الإنتخابي من الرئيس ونائب الرئيس من عام ٢٠١٧ إلى عام ٢٠٢١، (بحسب التعديل للمادة ٢٢ من الدستور الأمريكي سيمنع الرئيس باراك أوباما من الترشيح لولاية ثالثة).

٣-
***- الصراع يدور الان بين المرشحين من:
(أ)-
هيلاري كلينتون، برني ساندرز- من (الحزب الديمقراطي الأمريكي)-وشعار الحزب هو الحمار-.
(ب)-
دونالد ترامب - من (الحزب الجمهوري الأمريكي).- شعار الحزب هو الفيل-.
(ج)-
الحزب الليبرتاري الأمريكي: مارك فيلدمان،غاري جونسون، جون مكافي،
أوستن بيترسن،جيل ستاين -من(حزب الخضر الأمريكي).
(هـ)-
روبرت دافيد ستيل-(حزب الإصلاح الأمريكي).

٤-
***- كل شعوب العالم تقريبآ تتابع باهتمام شديد الانتخابات في امريكا خصوصآ انها المرة الاولي في تاريخ امريكا تصل فيها احدي المرشحات (هيلاري كلينتون) الي اكتساب شعبية فاقت كل التوقعات، ايضآ في وجود مرشح اخر ينادي علانية بالكراهية والمقت للمسلمين بصورة خاصة ولا يخفيها او يقلل من خطورة تصريحاته المستمرة بلا توقف!!

٥-
***- كل شعوب العالم تتابع باهتمام ما يجري في الانتخابات، وتعددت تبعآ لذلك الاراء حول المرشحين الامريكيين، العرب يتمنون الا يفوز دونالد ترامب الذي يكره المسلمين والعرب، وقال في احدي المرات في لقاء جماهيري مع اعضاء حزبه:( سأحظر المسلمين من دخول أمريكا ولا أحب الشريعة الإسلامية)!!

٦-
***- قال ايضآ:
( لقد جعلنا الشرق الأوسط فوضويا ومضطربا بدرجة أكبر، وتركنا المسيحيين عرضة للانتقام الشديد وحتى المذابح"..احتواء انتشار الإسلام الراديكالي يجب أن يكون هدفا رئيسيا للولايات المتحدة والعالم". ووجه حديثه إلى عناصر تنظيم "داعش"، قائلا: "أيامكم باتت معدودة"..أعرب ترامب عن استعداده للتعاون مع الحلفاء الإسلاميين لمواجهة "الإسلام الراديكالي إنهم أيضا عرضة للعنف والهجمات يجب أن نعمل مع أي دولة في المنطقة مهددة من تصاعد الإسلام الراديكالي).

٧-
***- الغريب في الامر، ان الهندوس صلوا لأجل ترامب لإنقاذ البشرية من "التطرف الإسلامي"!!..
***- ليت الامر وقف فقط عند الهندوس، فقد صرح رئيس الخطوط الجوية القطرية للمحطة الفضائية الامريكية (CNN) في يوم ٢٨ ابريل ٢٠١٦:( لا أمانع العمل مع الشيطان إذا كان الأمر مربحاً )!!

٨-
جاء الدور للحديث عن اهمية ما بعد الانتخابات الامريكية، وهل حقآ سيكون الحال كما عليه الان حيث تمارس امريكا منذ اكثر من تسعة عشرة عامآ سياسة (الجزرة والعصا)؟!!..ام سيتبدل الحال تمامآ في العلاقات السودانية الامريكية بغض النظر ان كان رئيس الولايات المتحدة هو تدونالد ترامب ام هيلاري كلينتون؟!!

٩-
***- لو فاز ترامب فعلي ما تبقي من علاقات جيدة ما بين السودان وامريكا السلام، وتستمر القطيعة لكن بشكل اشد ضراوة وحدة، وتدخل الدولتين مجددآ في حرب داحس والغبراء!!..

١٠-
***- كل تركة اوباما القديمة تجاه السودان من مقاطعة اقتصادية وعدم رفع اسم السودان من قائمة (الدول الراعية للارهاب) وحظر سفر بعض القادة السودانيين الي امريكا ومن بينهم البشير ستؤل الي ترامب، بالطبع سيقوم ترامب بتطويرها وترقية بنودها!!

١١-
***- اذا فازت هيلاري كلينتون في الانتخابات، واصبحت هي الرئيسة رقم ٤٥ في تاريخ البلاد، عندها ستصبح العلاقات السودانية- الامريكية في اسوأ حالاتها خصوصآ ان هيلاري تكره عمر البشير كره لا حدود له ولم تخفي هذا الكرة والمقت عندما كانت وزيرة الخارجية وطالبت في عدة مرات باعتقال البشير وتقديمه الي محكمة الجنايات الدولية.

١٢-
***- هناك حادثة مشهورة وقعت في يونيو عام ٢٠١١، وتقول تفاصيلها:
جاءت هيلاري كلينتون بصفتها وزيرة خارجية امريكا الي اديس ابابا بدعوة رسمية للمشاركة في قضية النزاع حول منطقة ابيي بين السودان ودولة السودان الجنوبي، سافر البشير الي اديس ابابا للمشاركة في الجلسات، وهناك وقعت مفاجأة لم تقع في الحسبان، فقد رفضت هيلاري رفضآ شديدآ ان يحضر البشير الجلسات!!، دارت المشاورات وتدخلت الاجاويد لكي تقبل بالبشير في الجلسات الا انها اصرت وطالبت بشخص اخر يحل مكانه في الجلسات، بالفعل اختيار الدكتور نافع علي نافع الذي ترأس وفد السودان في الجلسات التي تمخضت عن قبول السودان بدخول قوات اممية من اثيوبيا الي منطقة ابيي وانسحاب القوات السودانية..(هناك صورة معروفة تنشرها صحيفة "الراكوبة" في بعض الاحيان وتجمع بين هيلاري ونافع وهما يضحكان، هذه الصورة التقطت في اديس ابابا).

١٣-
***- في مارس عام ٢٠٠٩، صرحت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون وقتها ، أن الرئيس عمر البشير يتحمل مسؤولية "كل وفاة" تحصل في مخيمات اقليم دارفور جراء قراره طرد ١٣ المنظمات الدولية غير الحكومية" . ووصفت كلينتون الوضع في دارفور بانه "مريع" مشددة على ان طرد البشير لمنظمات المساعدات الانسانية يضع ١،٤ مليون شخص في خطر مضيفة ان الرئيس السوداني "سيكون مسؤولا عن كل وفاة تحصل في هذه المخيمات".

١٤-
***- منذ عام ٢٠٠٩ حتي اليوم ما تغيرت الاحوال بل زادت اشد سوءآ ، ياتري، ماذا ستقول حكومة الخرطوم اذا ما تطرقت الرئيسة هيلاري مع البشير الاوضاع في غرب السودان؟!!

١٥-
***- قبل ان يغادر اوباما الرئاسة ويودع حياة الابهة والسياسة، نقول انه قد اضاف الي تاريخه انه قد ذل البشير الذي شتم امريكا ووضعها تحت حذائه ومنعه من دخول نيويورك ثمانية مرات.

١٦-
كل حكومات العالم المتطورة والراقية بدأت تفتح ملفات علاقتها مع امريكا وتخطط لما هو جديد لمرحلة ما بعد الانتخابات الامريكية وتعيين رئيس جديد عام ٢٠١٧، اما بالنسبة الذي هو اصلآ لا راقي ولا متطور، فما عنده شي الا انتظار المفاجأت من الرئيس الامريكي الجديد!!

١٧-
***- يا تري، بعد التنافس الضاري بين هيلاري وترامب، هل مازال حزب البشير متمسك بشعار:(امريكا قد دنا عذابها)؟!!...

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1460814 [بكري الصائغ]
1.00/5 (1 صوت)

05-14-2016 05:43 PM
اوباما قبل ان يودع منصبه مازال يكره البشـير

وزارة الخارجية الأمريكية: مسؤولون أمريكيون ودول
أوروبية غادروا مراسم تنصيب رئيس أوغندا
احتجاجًا على وجود الرئيس السوداني عمر البشير
******************************
المصدر:- "الراكوبة"- "وكالات"-
-05-13-2016-
--------------
***- قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن ممثلين عن الولايات المتحدة وكندا ودول أوروبية غادروا مراسم تنصيب الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني في كمبالا، يوم الخميس، احتجاجًا على وجود الرئيس السوداني، وتصريحات أدلى بها موسيفيني عن المحكمة الجنائية الدولية.
وحضر الرئيس السوداني عمر حسن البشير مراسم التنصيب في تحد لأمري اعتقال أصدرتهما المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي في عام 2009 وعام 2010، لاتهامه بتدبير إبادة جماعية، وأعمال وحشية أخرى في إطار حملته لسحق تمرد في منطقة دارفور في غرب السودان.

[بكري الصائغ]

#1460483 [بكري الصائغ]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2016 09:56 PM
١-
من هي هيلاري كلينتون؟!!
*****************
***- هيلاري كلينتون ولدت في يوم (26 أكتوبر 1947).
***- نشأت في أسرة محافظة سياسيًا.
***- والدها هيو إلسوورث رودهام (1911-1993) ويلزي الجنسية ذو أصول إنجليزية.
***- والدتها دورثي إيما هاول (1919-2011) ربة منزل انجليزية-اسكتلندية، فرنسية-كندية الجنسية، تندرج من أصول ويلزية.
***- كانت هيلاري هي الابنة الكبرى؛ حيث كان لها أخين صغيرين هما هيو وتوني.
***- التحقت رودهام بعد ذلك بكلية ييل للحقوق. حيث عملت في هيئة تحرير مجلة ييل للقانون والعمل الإجتماعي، خرجت هيلاري من كلية وليسلي في العلوم السياسية عام 1969 حيث كانت أول الطلاب المتحدثين في حفل التخرج. وانتقلت بعد ذلك إلى كلية ييل للحقوق لتحصل على شهادة الدكتوارة عام 1973.
***- تزوجت من بيل كلينتون رئيس الولايات المتحدة الثاني والأربعين عام 1975 ، كما كانت هي السيدة الأولى للولايات المتحدة خلال فترة حكمه التي استمرت منذ عام 1993 وحتى عام 2001.
***-في منتصف نوفمبر 2008 ناقش الرئيس المنتخب أوباما وكلينتون احتمالية توظيفها وزيرة الخارجية. أعرضت عن الأمر في البداية لكن في العشرين من نوفمبر أخيرت أوباما بقبولها المنصب. في الأول من ديسمبر أعلنها الرئيس المنتخب أوباما رسميا أنها مرشحته لمنصب وزيرة الخارجية. قالت كلينتون أنها لم ترغب في ترك مجلس الشيوخ لكن المنصب الجديد يمثل "مغامرة صعبة و شيقة".
***-قامت كلينتون بزيارة 112 دولة خلال فترة ولايتها، مما يجعلها أكثر وزير خارجية سافر خارج الدولة على نحوِ واسعِ (وكتبت مجلة تايم أن "قدرة تحمل كلينتون ما هي إلا أسطورة"). وكانت أول وزير خارجية يقوم بزيارة دول مثل توجو وتيمور ليستي، ووجدت أن الزيارات التي يقوم بها الإنسان شخصيًا أكثر أهمية من العالم الافتراضي الذي نعيش فيه على الحاسوب. وفي بداية مارس 2011، أشارت إلى أنها لم تكن مهتمة في قضاء فترة ولايتها ثانيًة وأن على أوباما أن يعيد الانتخابات في 2012، وفي ديسمبر 2012 ،
***- بعد إعادة تلك الانتخابات، رشح أوباما السيناتور جون كيري ليكون خليفة كلينتون. وكان يوم 1 فبراير 2013 هو أخر يوم لها كوزيرة خارجية. وبعدما تركت منصبها، علق محللون أن فترة حكم كلينتون لم يكن فيها أي علامة عن أية اختراقات دبلوماسية مثلما فعل وزراء الخارجية الآخرين، وسلطوا الضوء على تركيزها على الأهداف التي رأتها أقل مادية ولكنها ذات تأثير أكثر دوامًا.
***- في 12 إبريل، أعلنت كلينتون رسميًا عن ترشحها للرئاسة في انتخابات عام 2016. فكان لها حملة بالفعل في انتظار الانتخابات، بما في ذلك شبكة كبيرة من الجهات المانحة، والنشطاء ذوي الخبرة، ولجان العمل السياسي مستعدون لهيلاري وأولويات الولايات المتحدة الأمريكية، وغيرهم من البنى التحتية. وشملت المحاور الأساسية لحملتها الانتخابية زيادة دخل الطبقة الوسطى، وتوفير التعليم في مرحلة ما قبل المدرسة عالميًا، وأن تكون رسوم الجامعة معقولة، وتحسين قانون الرعاية بحيث يكون بأسعار معقولة. وبدايًة اعتبرت الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي بمثابة وجهتها المفضلة صعبة المنال، حيث واجهت كلينتون تحديًا قويًا غير متوقع مع الاشتراكي الديمقراطي السيناتور بيرني ساندرز من فيرمونت، الذي له موقفًا ضد مشاركة الشركات والأثرياء في السياسة الأمريكية، وتردد صداه مع المواطنيين الممتعضين المتأثرين بآثار عدم المساواة في الدخل في الولايات المتحدة الذي يتناقض مع روابط وول ستريت.

٢-
من هو دونالد تـرامب؟!!
***************
ولد في 14 يونيو 1946.
***- جديه الأب مهاجرين من ألمانيا فريدريك ترامب. هاجر إلى الولايات المتحدة في عام 1885، وحصل على الجنسية الأميركية في عام 1892.
***- درس ترمب في مدرسة كيو - فورست في فورست هيلز في منطقة كوينز، ولكن بعد المتاعب هناك وذلك عندما كان في الثالثة عشرة، أرسله والداه إلى نيويورك الأكاديمية العسكرية على أمل تركيز طاقته وتأكيد الذات بطريقة إيجابية. كانت فكرة نقله جيدة إلى حد معقول: فبينما هو في NYMA، في شمال ولاية نيويورك، حصل ترامب على درجة الشرف الأكاديمية.
***- درس ترمب في جامعة فوردهام لمدة عامين قبل أن ينتقل إلى كلية وارتون التابعة لجامعة بنسلفانيا. بعد تخرجه في عام 1968 وحصوله على بكالوريوس في لعلوم الاقتصاد والتركيز في مجال التمويل، انضم إلى والده في الشركة العقارية.
***- بدأ حياته المهنية في شركة والده، وشركة ترامب، وتركز عمله في البداية على الطبقة المتوسطة اسوة بوالده باستئجار المساكن في بروكلين وكوينز وستاتن ايلاند. واحدة من أول مشاريع دونالد، بينما كان لا يزال في الكلية، كان تنشيط المجمع السكني سويفن فيلج (Swifion village) مجمع سكني في سينسيناتي، أوهايو—و تحويل 1200 - وحدة سكنية، من نسبة شغور 66 ٪ إلى 100 ٪ في غضون سنة. عندما باعت مؤسسة ترامب سويفتن فيلح مقابل 12 مليون دولار، حصلت على 6 ملايين دولار من الربح.
***- بحلول عام 1989، وآثار الركود أصبح ترامب غير قادر على الوفاء بدفعات القرض. قام ترامب بتمويل بناء الكازينو الثالث له، الذي يعادل 1 مليار دولار و يدعى بتاج محل في الهند، باستخدام السندات العالية. على الرغم من انه عزز أعماله التجارية مع قروض إضافية وتأجيل مدفوعات الفائدة، إلا أن زيادة الديون بحلول عام 1991 جلبت ترامب إلى إفلاس الأعمال ، وعلى حافة الافلاس الشخصي. المصارف وحاملي السندات قد فقدت مئات الملايين من الدولارات، لكنها اختارت لإعادة هيكلة ديونه لتفادي خطر فقدان المزيد من المال في المحكمة. عاد تاج محل للظهور مرة أخرى من الافلاس يوم 5 أكتوبر عام 1991، مع التنازل ترامب عن ملكية 50 ٪ من الكازينو لحملة السندات الأصلية في مقابل خفض معدلات الفائدة على الديون ومزيد من الوقت لسدادها.
في 2 نوفمبر، 1992، اضطر فندق ترامب بلازا لتقديم طلب من الفصل 11 للافلاس ووضع خطة للحماية بعد أن عجز عن تقديم دفع ديونها. بموجب الخطة ،وافق ترامب على التخلي عن حصة 49 ٪ في فندق فخم لسيتي بنك (City Bank) وخمس وغيرها من المقرضين. في المقابل سيحصل ترامب على شروط أكثر ملاءمة على المبلغ المتبقي وقدره أكثر من 550 مليونا المستحقة للمقرضين والاحتفاظ بمنصبه كرئيس تنفيذي، لذلك وبموجب الخطة لم يقم بالدفع ولن يكون له دور في الأعمال اليومية.
بحلول عام 1994، كان ترامب قد تمكن من القضاء على جزء كبير من الـ 900 مليون دولار من الديون الشخصية ، وخفض كبير لما يقرب من 3.5 مليار دولار من الديون التجارية. في حين انه اضطر إلى التخلي عن (Trump Shuttle) ترامب شاتل (الذي كان قد اشتراه في عام 1989)، وتمكن من الحفاظ على ترامب تاور في مدينة نيويورك، والسيطرة على ثلاثة كازينوهات في اتلانتيك سيتي. مصرف تشيس مانهاتن، التي أقرضت ترامب المال لشراء ويست سايد يارد (West Side Yard)، أكبر حزمة له في مانهاتن، اضطره لبيع قطعة من الحزمة لمطورين من اّسيا. وفقا لأعضاء سابقين في منظمة ترامب، لم يحتفظ ترامب بأي ملكية عقارية—قام المالكين بمنحه وعد باعطائه نحو 30 في المئة من الأرباح مرة واحدة في الموقع إن تم الانتهاء من تطويرها أو بيعها. وحتى ذلك الوقت، والمالكين يريدون ابقاء ترامب على أن يقوم بأفضل عمل له وهو: بناء الأشياء. فقد أعطوه رسوم متواضعة للبناء ورسم إدارة للإشراف على التطوير. وقد سمح له الملاك الجدد ان يضع اسمه على المباني التي ارتفعت في نهاية المطاف على الساحات بسبب مواقفه المعروفة واللقبه الذي سمح لهم باعطائهم علاوة على الشقق الأخرى.
***- في فبرايرمن عام 2015 قدرت مجلة فوربس ثروة ترامب بما يصل إلى 4 مليارات دولار. وهي من خصائص ترامب المعروفة.
***- يملك دونالد ترامب منظمة ملكة جمال الكون وشركة الاذاعة الوطنية (ان بي سي). وتنتج منظمة ملكة جمال الكون، ملكة جمال الولايات المتحدة، وملكة جمال مراهقات أمريكا.
***- هو رجل أعمال، وملياردير، ومرشح رئاسي للانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016.

٣-
المصادر من (ويكيبيـديا) الموسوعة الحرة.

[بكري الصائغ]

#1460293 [ahmed ali]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2016 10:36 AM
يا بكري الصايغ
أخي حيكومة الطير تتمني أن يصل ترامب للسلطة لأن هيلاري كلنتون تكره البشير شخصياً ولكن ترامب يكره المسلمون والجماعة ديل قالوا خليه يفتش علي المسلميين !!!!! يعني بالواضح الما فاضح ديل إتنكروا للإسلام .

[ahmed ali]

ردود على ahmed ali
[بكري الصائغ] 05-13-2016 05:44 PM
أخوي الحبوب،
Ahmed Ali - احمد علي،
(أ)-
جمة مباركة سعيدة باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع،

(ب)-
كل هم الحكومة في الخرطوم الان يتمثل في كيفية صياغة تهنئة للرئيس الامريكي الجديد بمناسبة تولية الرئاسة!!، لذلك ستتكون لجنة من كبار (جهابذة) اللغة الانجليزية والعربية لاعداد خطاب التهنئة، وما عداها من خطط اخري فدونه خرط القتاد!!

(ج)-
***- بعض الرؤساء سيسافرون الي واشنطن يوم ٢٠ يناير ٢٠١٧ للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس الامريكي الجديد ويستمعون الي خطابه الرسمي بعد اداء القسم، لا اعتقد ان البشير سيفكر في السفر الي هناك كمحاولة منه البدء في علاقة جديدة لا تشبه نفس العلاقة السابقة مع اوباما ، وسيكتفي فقط بارسال البرقية!!...وينتظر نتيجة التهنئة!!


#1460216 [ود الحاجة]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2016 07:16 AM
الاستاذ بكري و نحية طيبة ,

لا أدري لماذا نبني الامر السياسية في السودان على الخيال و ليس على الحقائق على الارض!

من الامثلة على ذلك تعويل بعض الساسة السودانين على الصين فيما سبق في حماية السودان من الامريكان فيما يتعلق بفرارات مجلس الامن , نت دون تفييم وزن المصالح الصينية في السودان مع مثيلتها في بلاد الامريكان على ارض الواقع.
شاهدت جزءا من حديث وزير الخارجية الصيني وانغ يي في برنامج بلا حدود على قناة الجزيرة قبل يومين و بالرغم لم احضر كل الحلقة الا انني لاحظت انه ذكر حجم التعاون التجاري بين الصين و دول عربية عدة و لكني لم اسمع السودان و بما انني لم اشاهد كل الحلقة فسافترض انه ذكر اسم السودان و لكن بكل تاكيد بحجم اقل من الدول العربية الاخرى .

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[بكري الصائغ] 05-13-2016 05:32 PM
أخوي الحبوب،
ود الحاجة،
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم، مشكور الف مرة علي التعليق الجميل،

(ب)-
***- اغلب حكومات العالم بدأت في تخطيط برامجها المستقبلية وكيفية التعامل مع الرئيس الامريكي القادم علي ضوء سياسات واضحة ومحددة لا غموض فيها ولا مجاملات.

(ج)-
***- اغلب الدول انهت ما كان معلقآ مع حكومة اوباما من مواضيع وبرامج واغلقت الملفات القديمة، قام الرئيس اوباما بزيارة رسمية الي المملكة العربية السعودية في يوم الأربعاء (٢٠ أبريل ٢٠١٦) للبحث في تعزيز جهود مكافحة الجهاديين وملفي النزاع في سوريا واليمن، ومحاولة ترطيب أجواء العلاقات بين الحليفين التقليديين.

***- زار اوباما كوبا في شهر مارس الماضي ٢٠١٦، وهناك في هافانا قال الرئيس الأمريكي للكوبيين إنه يقوم بهذه الزيارة التاريخية إلى هافانا "لدفن آخر بقايا الحرب الباردة في الأميركيتين".

(د)-
***- تبقت شهور قليلة بعدها يودع اوباما البيت الابيض في ٢٠ يناير القادم ٢٠١٧، يقضي اوباما اخر شهور رئاسته في رحلات متواصلة، زار خلالها العديد من الدول برفقة عائلته، لكنه ما فكر ولا لحظة ان يتذكر سودان البشير او حتي يقول عنه كلمة وداع!!..لا توجد عند اوباما اي برامج لزيارة الخرطوم او حتي فكرة الغاء القرارات الاقتصادية التي كبلت السودان وابقته اسير مقاطعة دخلت عامها التاسع عشر:
(ﺍﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻥ ﺟﻤﺪﺕ ٦٥ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺎﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻭ١١٧ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ...ﺗﻢ ﺭﻓﺾ ٥٧٦ ﺍﺟﺮﺍء ﺑﻘﻴﻤﺔ ١٣٣ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ،ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ ﺍﻟﻐﺮﺍﻣﺎﺕ ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻭ٥٣٠ ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ... ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻋﺪﺩﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﺜﻞ ﺳﻴﺘﻲ بنك بجانب ﺧﺮﻭﺝ احدي ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻻﻟﻤﺎﻧﻴﺔ الكبيرة...واﻗﻔﻠﺖ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ١٣٣ ﺷﺮﻛﺔ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﻟﺮﺟﺎﻝ ﺍﻋﻤﺎﻝ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﻢ اصلآ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺍﺳﺘﺜﻨﺖ ﺳﻠﻌﺔ ﺍﻟﺼﻤﻎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻻﻫﻤﻴﺘﻬﺎ ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﺸﻴﺮﺍ ﺍﻟﻲ ﺩﻭﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﺷﻌﺎﻝ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻓﻲ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ).

(هـ)-
***- الحكومة الحالية في الخرطوم ،ايضآ السابقات تعاملت مع امريكا (رزق اليوم باليوم)، بلا خطط او برامج محددة وواضحة، علاقة الخرطوم مع واشنطن يغلب عليها طابع التصريحات الجوفاء وراء التصريحات الفارغة بلا توقف منذ عام ١٩٨٩ حتي اليوم!!..بالمقابل تتعامل حكومة واشنطن بوضوح وبشروط ماتنازلت عنها منها وقف حرب الابادة في دارفور.

(و)-
***- مشكلة اخري كبيرة اسمها:(وزير خارجية السودان الحالي البروفيسور إبراهيم غندور، ضعيف الشخصية ويفتقد "الكارزما"، غير قادر علي حسم الملفات المعلقة بين الخرطوم وواشنطن، ومنذ تعيينه وزيرآ في يونيو الماضي لم يقم باي انجاز يدخل في ميزان حسناته، بل زاد الطين بلة مع واشنطن بسبب عدم وجود اي تقدم في الحوار السوداني- امريكي )!!، الامر الذي يجعل بقاء هذه الملفات مغلقة الي ان يعدلها الرئيس الامريكي الجديد او تلغيها!!


#1460213 [بنت الناظر]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2016 07:05 AM
بإذن الله سوف تفوز هيلارى كلينتون ونتمنى أن تكمل مشوارها مع البشير المجرم وتقوم بجره من أضانه للمحكمة الدولية هو وبقية العصابة المطلوبين ...

[بنت الناظر]

ردود على بنت الناظر
[بكري الصائغ] 05-13-2016 03:56 PM
أختي الحـبوبة،
بنت الناظر،
(أ)-
الف مرحبا بك وبقدوم الكريم، سعدت بالزيارة والمشاركة القيمة،

(ب)-
عمر البشير عاصر اربعة رؤساء حكموا الولايات المتحدة من عام ١٩٨٩ حتي الان، وهم:
١/- جورج بوش الاب- (حكم من يوم ٢٠ يناير ١٩٨٩-حتي ٢٠ يناير ١٩٩٣)- المدة اربعة سنوات-
٢/- بيل كلينتون، ( حكم من يوم ٢٠ يناير ١٩٩٣- حتي ٢٠ يناير ٢٠٠١)- المدة ثمانية اعوام،
٣/- جورج دبليو بوش، (حكم من يوم ٢٠ يناير ٢٠٠١- حتي ٢٠ يناير ٢٠٠٩)- المدة ثمانية اعوام،
٤/- باراك أوباما،( حكم من يوم ٢٠يناير ٢٠٠٩ - مازال في المنصب).

(ج)-
***- كل هؤلاء الرؤساء الامريكان اعلاه حكموا بلادهم ٢٧ عامآ، خلال هذه المدة ماكان احد فيهم علي وفاق مع نظام البشير.

(د)-
***- بيل كلينتون ضرب مصنع "الشفاء" في الخرطوم بحري بصاروخين من بارجة كانت راسية في البحر الاحمر، خرجت المظاهرات الاخوانية تندد وتهتف:(امريكا قد دنا عذابها)!!

(هـ)-
***- الرئيس جورج دبليو بوش كان هو اقسي الرؤساء في تاديب نظام الخرطوم:
***- ارغم البشير علي طرد قوات "الحرس الثوري " الايراني من السودان،
***- وكان وراء ايضآ طرد منظمة "حماس"،
***- ارغم بوش البشير علي ان يقبل بخطط امريكا في محاربة الارهاب،
***- وطرد اسامة بن اللادن من الخرطوم،
***- في عهد رئاسته وصلت قوات من "المارينز" الي السودان وقامت بتفيش في البنوك لمعرفة ان كان نظام البشير يقوم بارسال دعم مادي لمنظمات ارهابية، بالفعل فتشوا في ملفات بنك السودان ورقة ورقة،
***- اعتقلوا مدير بنك "بركة" الاسلامي الذي كان اسامة بن اللادن عميل فيه،
***- طلبت امريكا من الخرطوم ان يكون جهاز الامن السودان متعاون بشكل كبير مع "السي اي ايه" ووافقت الحكوة علي الفور!!

(و)-
***- اما الرئيس اوبا فقد مارس سياسة التاديب ب(القطاعي)!!، استخدم في معاملته مع البشير سياسة (الجزرة والعصا)،
***- ارغم البشير علي اجراء استفتاء الجنوبيين،
***- كان هو وراء دخول القوات الاممية الي ابيي،
***- رفض رفض بات السماح للبشير بدخول نيويورك،
***- ايد قرار محكمة الجنايات الدولية واعتقال البشير،
***- رفض رفع اسم السودان من قائمة "الدول الراعية للارهاب"،
***- ارغم السودان علي دفع تعويضات بملايين الدولارات لاسر ضحايا الباخرة "كول"،
***- ابقي علي المقاطعة الاقتصادية.

(ز)-
***- لا حل امام حكومة البشير بعد تعيين الرئيس الامريكي الجديد الا السمع والطاعة والا....."العصا لمن عصي"!!


#1460196 [بكري الصائغ]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2016 02:17 AM
مواقف هيلاري كلينتون من نظام عمر البشـير
*************************

١-
كلينتون تتهم البشير بالعمل على تقويض دولة جنوب السودان -(01 - 03 - 2012)-
٢-
هيلاري كلينتون تطالب السودان بوقف غاراته على جنوب السودان-(06 يوليو 2014)-
٣-
رسائل بريد «هيلاري كلينتون» تكشف محاولتها التقريب بين «مرسي» و«البشير»-(2016-01-03)-
٤-
مسؤول سوداني : جولة هيلاري كلينتون لا تشمل السودان لعدم بلورة سياسة أمريكية "محددة" تجاه الخرطوم-(2009:08:06)-
٥-
كلينتون تصل إلى جوبا وتحث دولتي السودان على القبول بتسويات-(03.08.2012)-
٦-
هيلاري كلينتون توبخ دولتي السودان:
(لقد نفد صبر هيلاري كلينتون، فقد نصحت وزيرة الخارجية الأمريكية دولتي السودان خلال زيارة خاطفة لها استمرت ثلاث ساعات في جوبا عاصمة جنوب السودان "بإيجاد تسوية" بشأن نزاعهما علي البترول، ولعدم قدرة هيلاري كلينتون علي التوجه إلي الخرطوم عاصمة السودان، التي مازالت مدرجة علي القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، فقد التزمت وزيرة الخارجية في جوبا، أحدث عاصمة في العالم، بموقف حيادي بين الطرفين.
وكانت وزيرة الخارجية تبدو أكثر صراحة حين أعربت في جوبا قائلة: "يجب أن يتدفق البترول من جديد، فالحصول علي نسبة قليلة أفضل من لاشيء)-(5/8/2012)-
٧-
كلينتون تهدد البشير:
(قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن الرئيس السوداني عمر البشير سيتحمل المسؤولية عن أي وفيات تقع بسبب طرد 13 منظمة معونة أجنبية كانت تعمل في إقليم دارفور المضطرب غربي السودان).
٨-
هيلاري كلينتون : سيكون من الصعب التعامل مع الخرطوم..لا نعرف ما يريدونه وملتزمون بإجراء الاستفتاء في جنوب السودان-(10-07-2010)-
٩-
مراسلات لكلينتون: الخرطوم نسقت مع منشقي (الشعبية) لافتعال نزاع في أبيي-(الجمعة 8 يناير2016)-
١٠-
هيلاري كلينتون: حكومة الخرطوم اتخذت قراراً شجاعاً باجراء الاستفتاء-
(12 يناير 2011)-
١١-
هيلاري كلينتون: الخرطوم أمام خيارين إما السلام أو الفوضى-(03.01.2010)-
١١-
دعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان لتعليق قوانين الأمن الوطني والنظام العام، باعتبارها متعارضة مع اقامة انتخابات نزيهة-( السبت, 9 يناير2010)-
١٢-
حثت كلينتون القادة السودانيين على مضاعفة الجهود لضمان اجراء انتخابات عادلة، وإلا واجهوا احتمال العودة إلى الفوضى والعنف. وان الأحزاب السياسية في السودان أمام خيارين "يمكنهم أن يعودوا مجددا إلى فترة سوداء من النزاع أو يمكنهم أن يتحركوا إلى الأمام سويا من أجل سلام دائم". شددت كلينتون على أنه "يجب ألا تكون هناك مساع لتقييد حرية التحدث والتجمع، ولا أن يكون هناك حظر للمظاهرات السلمية"-
(السبت, 9 يناير2010)-
١٣-
كلينتون تقول إنها “ستعلن انذارا” بشأن دارفور
***************************
-13.01.2009-
واشنطن (رويترز) – قالت السناتور هيلاري كلينتون يوم الثلاثاء انها ستركز على أزمة دارفور حينما تتولى وزارة الخارجية، وان ادارة أوباما تدرس عددا من الخيارات بما في ذلك اقامة منطقة لحظر الطيران. وأضافت كلينتون خلال جلسة اقرار تعيينها وزيرة للخارجية في مجلس الشيوخ “هناك حاجة كبيرة لان نعلن الانذار مرة أخرى بشأن دارفور. انها أزمة انسانية فظيعة سببها نظام فاسد وقاس جدا في الخرطوم.”

وأشارت الى أن ادارة أوباما تجري مراجعة للسياسة الامريكية بشأن دارفور ويتعين نشر قوات الاتحاد الافريقي والامم المتحدة بالكامل.
وتابعت “تحدثنا بشأن خيارات أخرى مثل مناطق لحظر الطيران وعقوبات أخرى ومناطق أخرى محظورة والسعي لنشر قوة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي من أجل حماية اللاجئين مع صد الميليشيات في الوقت ذاته.”
وقالت “هناك الكثير من الاشياء قيد الدرس.”

[بكري الصائغ]

بكري الصائغ
بكري الصائغ

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة