المقالات
السياسة
النهب ...النهب.. يكاد عقلى يذهب!
النهب ...النهب.. يكاد عقلى يذهب!
05-13-2016 03:53 AM


(او فى سايكوباتية الفساد/الإفساد)
لعل الكثيرين منا لا يزل يذكرتمثيلية عابد الذهب (الماخوذة بالتصرف عن قصة الملك ميدياس او ربما قصص اخرى ايضاً) المبذولة فى كتاب الاناشيد للصف الرابع الابتدائى فى القرن الماضى حيث تدور احداثها حول شخصية عابد الذهب الذى من فرط حبه للذهب يتمنى ان تتحول كل الاشياء من حوله الى ذهب. فتتحقق امنيته ويصير كل ما يلمسه ذهبا لكنه سرعان ما يكتشف ضرورة ان تبقى بعض الاشياء كالمأكل و المشرب ومن نحب على ما هى عليها، اكتشف ذلك بعد ان جن جنونه و كاد ان يفقد عقله و كان ان تفاقمت مأساة عابد الذهب عندما تحولت إبنته التى يحبها إلى تمثال من الذهب بعد ملامسته لها... يندم عابد الذهب غاية الندم على حبه المرضى للذهب و يتخلى عنه، فتتحقق امنيته وتعود إبنته إليه إنسانا من لحم و دم وتعود كذلك الاشياء الاخرى الى حالتها الاصلية.
فى تاريخنا الحالى لا يضاهى مأساة عابد الذهب و رحلته المرضية فى حب تملك الذهب الا عشق نظام الاسلاميين فى السودان للفساد و الافساد و حبهم المأزوم للنهب الذى اصبح بمثابة تاجاُ لهذا الفساد و عنواناُ له (مع الانتباه للفرق بين ما هو خيالى و ما هو حقيقى واقعى).
عشق اهل النظام للفساد عشقى شبقى شهوانى و داعر... عشق لا يوقفه كل القيم المعروفة للبشر: الآلهة، الجنون، الضمير،الحياء،... الخ، نقول عشق اهل النظام للفساد ضرب بعرض الحائط كل تلك القيم: فكذب من اجل الفساد و الافساد و قتل و عذب و سحل و كل تلك ليست سوى بعض من تمظهرات الحب الفاجر والمفرط للذات و التى تُشكّل ما يمكن ان نطلق عليه سايكوباتية الفساد. لقد غرق اهل النظام الاسلاموى فى الفساد بالدرجة التى ما عاد هؤلاء يرى الفساد اصلاً و ذلك لانتفاء نقيض الفساد فى حياتهم (أوليست بآضادها تُعرف الاشياء!)، فزاد موالو النظام من التشدق بنكران وجود الفساد.. و عادة ما يأتى نكرانهم لوجود الفساد مغلف بمبررات دينية و ادعاء الطهر (حلم الجوعان...) و هم بهذا لا يحاولون فقط الكذب على البشرو حسب و لكنهم يكذوب حتى على الله الذى يدعون انهم يعملون من اجل اعلاء قيمه التى تدعو الى الرفاه الانسانى و الكرامة الانسانية؛ او هكذا يزعمون!!
و كانما فنون فساد النظام ليست سوى "مسرحة" او إعادة انتاج اكثر ايلاما للحقبة الكولونيالية بأدوات جديدة؛
فإذا كان قد برر الاستعمار لانتشاره بمقولة نشر المدنية و الحضارة، ها هو النظام يبرر لوجوده بمقولة "التوجه الحضارى" و "إعلاء قيم السماء"، وإذا استخدم الاستعمار سياسة فرق تسد ليضرب به كتلة الاغلبية الوطنية حتى يضمن بقاءه كأقلية فى مأمن عن تهديدات تلك الاغلبية، تبنى النظام نفس السياسة البغيضة فصب وقود الافلاس على احطاب الجهوية و قدح عليها بكل ما يملك من قوة من مخزون الكذب و الاحتيال و الرشاوى المعنوية والاخلاقية: فعلّى من مكانة مُتخيّلة لتصنيفات مجتمعية/جماعية بعينها و حط من تصنيفات اخرى (وحديث خرافة حول ‘الجعلى و الغرابية‘ المنسوبة الى رأس العصابة التى لا تزل تنهق فى حقل البشاعة خير مثال فى هذا الصدد).
و إذا تجاهل الاستعمار سؤال التنمية و فضّل نهب خيرات البلاد بأقل تكاليف ممكنة، فعل النظام نفس الشيئ و لكنه تجاوز بفساده نهب الخيرات المادية إلى المكونات الروحية و الذاكرة... و هو اخطر انواع الفساد و ذلك لأن ذاكرة الشعوب مجسدة فى الاشياء و الاماكن الاليفة و التالدة وهى التى تعطى لوجود الجماعة معنىً و إستمرارية ولعل مصطلح "الجذور" المستخدم فى توصيف الناس والاشخاص هو ابغ تعبير عن علاقات الناس المتجذرة فى الاشياء والامكنة و الازمنة.
فالانتفاضة التى رافقت "شائعة" محاولة النظام بيع مبانى جامعة الخرطوم، تلك الانتفاضة ليست امرا تافها أو أنصرافيا و لكنها تصب فى قلب صراع الجماعة من اجل البقاء و الاستمرارية و الذاكرة لان وجودها (أى الجماعة) و انوجادها لا يتحققا الا بإمتداد الجماعة فى الزمان و المكان و فى أشياء الزمان و اشياء المكان (فليس بالخبز وحده يحيا الانسان)... واحيانا يكون الاعتداء على المكان و اشياء المكان اكثر إيلاما و رعباً من الاعتداء على جسد الاشخاص لان العنف ضد المكان و اشياء المكان هو عنف ضد الجسد الجمعى و لانه يهدد هذا الجسد الجمعى و بالتالى يهدد وجود الافراد و معنى وجودهم!
لكن مع حُمّى عابدى الفساد و عشاقه الكارثيين كل شيئ يهون وتنهار كل القيم و كل المعانى!
مراهنة النظام على "التدين البسيط" لانسان السودان و مغازلته له هى محاولة لزحزحة مفهوم الفساد من السياسي و الاقتصادي المحسوس إلى الاخلاقى غير المحسوس و غير المعروف أو المحدد، لذا نجده يهتم بإزياء النساء(او عرينهن المستبطن فى دهاليز الذوات المأزومة) مراهنا على قيم المحافظة السائدة و التى لا تزل ترى المرأة عورة،... إلخ، مراهناً اكثر من إهتمامه بقضايا الجوع و المرض و الفاقة التى ضربت غالبية مواطنى البلاد و بدلا من الاهتمام بهذه القضايا الحقيقية و العمل على معالجتها و مد الاطراف النائية بالخدمات الطبية و الصحية وكل ما من شأنها ان تساعد فى المحافظة على الحياة، نقول بدلاً ان يهتم بتلك القضايا يرسل النظام مروحياته باهظة الثمن لقتل و ترويع المواطنين العزل و مصادرة الحياة و الحق فى الحياة و كل ذلك ارضاءاُ لحبه الشبقى للسلطة و الفساد و الإفساد!
و لان "الفساد" هو شرط اساسى وجوهرى لبقاء و استمرارية الدولة الدينية يحتاج النظام إلى وجود الفساد أولاً لان خطابه التجييشى يتأسس و ينهض فى الاساس على هذا الفساد و حتى فى حال "انعدام الفساد" يعمل النظام بكل ما اُتى من قوة على أنتاجه و نشره و من ثم يقول للناس انظروا: الفساد! الفساد! و ثانيا بتوجيه انتباه الناس الى اشكال اخرى من "الفساد المُتخيّل" يحاول النظام اخفاء فساده المؤسسى و الخطير.
اغدق النظام على منسوبى الاجهزة الامنية و القوات النظامية ممن باعوا ضمائرهم لشيطان الانانية و الذاتية المفرطة و الجبن حتى استمرأت هذه القوات فراش السلطة الذى اصبح وجودها رهين بوجود هذا الفراش، فخلعت أثمال القيم التى لربما كانت تتستر بها ووقفت هكذا عارية تماما من كل القيم الحميدة تحمى فراش السلطة- فراشها. و ليحتار المرء من مواقف هذا الكيان الهلامى المُسمى "هيئة علماء السودان"؛ هذا الجسم الذى يجسد بشكل شبه مطلق نموذج الانحطاط فى ابهظ مظاهره.. جسم يتسول العلم و المعرفة حتى يلفق له شرعية يحتال بها على الناس من ناحية و يكسب ود السلطان من الناحية الثانية و كل ذلك لكى يتمكن من التمرغ هكذا عارياً من كل قيم العلم التى تدعو الى قول الحق و الشجاعة و الانتماء الى ما هو انسانى بعيدا عن كل مسوغات ايدولوجية و مصلحية ذاتية؛ و لكن مع هذا الجسم الغريب تتحول رمزية العلم الى ماخور من اجل المصلحة الذاتية و دليل على الجبن و الانانية المرضية! إذن إذا كان هذا الفساد و الافساد الذى يقوم به النظام الاسلامى فى السودان هو الذى يطلق عليه اهل النظام قيم السماء، لا يسعنا الا القول: فلتذهب تلك القيم الى الجحيم لتنتظر قدومهم هناك!
محمد عثمان (دريج)
مايو 12/2016
zalingy@gmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3290

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1460236 [واحد من أياهم]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2016 08:23 AM
شكرآ فقد كتبت معبرآ بل وأكثر مما تخيلت عما عن بخاطرى فى عدم وجود الفساد .هاتو الدليل على الفساد ! التحلل والقتل العمد حتى وأن دخلت بيت اللّه ذاته !(من غسان حتى هاشم الأقطان)

[واحد من أياهم]

محمد عثمان (دريج)
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة