المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الدقير والهندي ...الضرب تحت الحزام
الدقير والهندي ...الضرب تحت الحزام
03-31-2011 12:49 PM

الدقير والهندي ...الضرب تحت الحزام

هاشم عبد الفتاح
[email protected]

ما الذي يجري بين الهندي والدقير او بالاصح ما هي طبيعة العلاقة بين الحزب الاتحادي نسخة الدكتور جلال الدقير الامين العام للحزب وبين المجموعة المناهضة لمعسكر \"الدقير\" التي يتبني قيادتها الشريف صديق الهندي والذي خرج من اسوار \" المسجل\" باستقالته الداوية في اكتوبر 2009..؟ سؤال الاجابة عليه تكلف الباحثين عن الحقيقة جهدا كبيرا للنظر في خلفيات الصراع الاتحادي /الاتحادي ومدي تاثير الجوانب الاسرية والميراث علي الاجيال التي تتعاقب علي الخلافة والسلطة والزعامة ..وما بين القادمين علي صهوة المبادي والاسس التنظيمية وبين القابضين علي \"عصا\"الحقوق الموروثة والولاء الطائفي للحزب تشتعل جزوة الصراع والخلافات وبين هؤلاء واؤليك ضاعت هوية الحزب وتعمقت جراحاته واهدر قادته زمنا طويلا وهم يبحثون عن فكرة وارادة سياسية واحدة .
هذه استهلالية لا غني عنها للوقوف علي اصل الحكاية لفهم ان الذي جري في اوقات سابقة بين ساحة المجموعتين ويجري الان هو في الاساس شكل من اشكال هذه \"الفرضية\" ولكن ما حدث للصديق الهندي عشية السبت الماضي علي مداخل ولاية النيل الازرق حيث منعته السلطات هناك هو ومجموعته من الدخول الي الولاية لاقامة نشاط سياسي تحت مسمي \" مؤتمر استثنائي الا ان سلطات النيل الازرق ردت وفد الهندي علي عقبيه تنفيذا لاشارة واردة من الخرطوم او هكذا قالت الرواية الخبرية فالخرطوم هنا بالضرورة تعني الجهة الاعتبارية ذات المنفعة الحقيقية في عدم دخول وفد الهندي الي مدينة الدمازين لاداء مهمة سياسية وحزبية .
والواقع ان هذه الحادثة تؤكد بجلاء ان فصلا جديدا من مسلسل الحرب السياسية والتنظيمية داخل اجهزة الاتحادي المسجل قد اشتعلت مجددا مسببة المزيد من الخراب والاوجاع داخل الكيانات الاتحادية بمختلف مسمياتها با خصوصا ان الهندي طالب بتحقيق عاجل لكشف تلك الجهة التي اصدرت الاوامر باعتراضه في النيل الازرق ووقف نشاطه الحزبي هناك ربما يعلم ود الهندي تماما الذين يحاولون تعويق تحركاته التي كان قد اعلن عنها في وقت سابق بقيادة ما اسماها بالحملة الاصلاحية والانتصار لذات الحزب وثوابته ومبادئيه التاريخية وابعاد الذين يتاجرون باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي ..ومن هذا المنطلق بني الهندي خطته ومشروعه السياسي \" الاصلاحي \" فنشط هو واخرين في اوقات سابقة نظم عبرها عدد من اللقاءات والندوات السياسية المفتوحة علي مستوي ولاية الخرطوم لجهة توسيع قاعدة مؤيديه والراغبين في ضرورة اتخاذ اجراءات \"حاسمة\" داخل الحزب ومعالجة ظاهرة \"الخلل التنظيمي\" حيث ظل الصديق الهندي يكيل الاتهامات والانتقادات ضد من يسميهم \"بمثلث الاخفاق\" في اشارة\" للدقير وبلال والسماني\" واخيرا تم اقحام اشراقة سيد ضمن المجموعة التي نصب في وجهها الهندي مصداته ومدافعه الهجومية وكانت هناك عدة محاولات هدف من خلالها الامين العام السابق للاتحادي المسجل بلورة راي موحد ضد القيادة الحالية للحزب وتحميلها مسوؤلية فشل الحزب وعدم تواصله مع جماهيره فضلا علي ان مجموعة الدقير في نظر الهندي مجرد روؤس \"بلا قاطرات \".
ويبدو ان الصديق الهندي ومجموعته مغرمون بفكرة \"الجبهة الوطنية\" التي اسسها عمه الشريف حسين الهندي و شهدها العام 1971 واحتضنها \"مارس\" وهو ذات الشهر الذي انطلق منه الهندي بالدعوة الي تجديد فكرة الجبهة الوطنية فالرجل ربما يريد ان يكون حزبه صاحب المبادرة لهذا المشروع السياسي \" الاتحادي\"
فالقضية اذن في اعتقاد الشريف صديق الهندي نزاع متجزر ونوازعه تاريخيه وان كان مظهره الحالي في المناصب والاختصاصات فماكان للهندي ان ينتصر في معركته هذه علي الدقير ورفاقه في قيادة الحزب سوي الاتجاه الي قواعد الحزب بالولايات وتنويرها بحقيقة ما يدور داخل اروقة الحزب من محاولات لاعادة صيغة جديدة لمنفستو الحزب وهذا ما عنته الجولات السياسية الاخيرة التي قامت بها مجموعة الشريف صديق الي الجزيرة ابا وسنار والجزيرة في اطارحملة سياسية واسعة لحشد اكبر قوة جماهيرية من الاتحاديين تنصار الهندي ولكن في المقابل ومن غير المستبعد استعانة الدقير بحلفائه في المؤتمر الوطني وممارسة \"اللعب الخشن\" والضرب تحت الحزام لتصفية خصوماته السياسية ليس داخل الاتحادي المسجل ولكن علي مستوي فصائل الحركة الاتحادية عموما ولذلك فان كثير من الاتحاديين يعتقدون ان القيادة العليا \" للمسجل\" بنت علاقات تواصل مع اجهزة المؤتمر الوطني بشكل اكبر واقوي من علاقات هذا الحزب مع جماهيره الاساسية التي حملتهم الي السلطة والنفوذ بل ان الاتهام وصل حد الاعتقاد \"بذوبان \"الحزب في دماء الوطني واوصاله .
وقريبا من فرضية \"اليد الاتحادية\" في منع الهندي من التواصل مع الجماهير الاتحادية بالدمازين قطع القطب الاتحادي \" الاصل \" والمسوؤل الاعلامي بالحزب علي نايل بحقيقة المؤامرة ضدة مجموعة الشريف صديق الهندي ووصف هذة الخطوة بانها تطور خطير في شكل العلائق السياسية بين الاحزاب وقال \" هذا تدخل سافر يحتاج للادانة \"


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2480

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#120513 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2011 02:02 AM
الاتحادى دقير وصحبه والهندى كلهم ازيال المؤتمر الوطنى انهم المتسولون السياسيون والشحاد مابيدور يشحد معاهو زول تانى


#120343 [عبدالرازق الجاك]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2011 05:14 PM
وهل هناك حزب اسمه الاتحادي الديمقراطي بالأساس ؟ هذا الجيل الجديد لم يري هذا المسمي اصلا \" واذا كانت هذه الا حزاب تدار بالنقاش المؤسس لعلم الشباب الحالي بها لكن هذه بيوتات لم تخرج من ثلاث اضافة لعنصرين أخرين يهيمنان علي كل السودان وهذا أس المشكلة السياسية في بلادنا فيا أيها الناس اذا كنتم تريدون ان تعيدوا هذا الحزب لدائرة الضوء مرة أخري عليكم ان تعلنوا في الهواء الطلق وتحت قبة السماء الصافية مؤتمر يسبقه تسجيل حقيقي لكل من تنطبق عليه أوصاف مكتوبة بدستور مراجع بواسطة قانونيين وما أكثرهم بالحزب وبعدها ليرى من يرى لمن تكون الغلبة ولمن تكون السيادة لكن لعمرى هذا عمل معوج أكبر الأحزاب بالبلاد يكون مطية لاظهار اشياء أخرى


هاشم عبد الفتاح
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة