المقالات
السياسة
الشيخان قريب محمد راجع وابو بكر يحي (تشابه السيره والمسيره)
الشيخان قريب محمد راجع وابو بكر يحي (تشابه السيره والمسيره)
05-13-2016 07:43 PM


ان كانت الذاكره السودانيه الاكاديميه قد خلدت الشيخ البروف/ قريب محمد راجع الذي بدأ حياته راعيا ومزارعا وتلميذا في معهد امدرمان العلمي وخفيرا في الجامعه الاسلاميه ثم خريجا واستاذ جامعيا بها بعد ان نال الماجستير في علوم الحديث والدكتوراه في دراسة كتاب التوحيد فان هنالك قرييب اخر مر بمسيره مشابهه لمسيرة الاول الاوهو الشيخ ابو بكر يحي يونس (47) عاما تعرفت عليه في خلوة العليقه* الشيخ فقد كان طالبا بها بعد ان امتهن الرعي والزارعه في باديه كردفان ذات الرحم الخصب الطهور الذي انجب البروف قريب درس الشيخ ابو بكر القرءان الكريم في العليقه و الفقه علي يدي الوالد العلامه الشيخ البله الخليفه عبد الله خليفة الشيخ ودمضوي وراعي خلاويه كما نال التجويد علي يد الوالد الشيخ / علم الهدي الصديق الخليفه . لينتقل بعدها في رسالته العلميه الي خلوة الامام عبد الرحمن المهدي في ام درمان – ودنوباوي شيخا للخلوه لثلاث سنوات تلقي ابانها الدراسه في معهد امدرمان العلمي (نزل الاذكياء ومحضن الفطاحله ) وبعد ان اجيز التحق بجامعة غرب كردفان وتخرج فيها ونال الماجستير والدكتوراه من الجامعه الاسلاميه .
ولان للمكان شرف وللعلم دوره لابد من الاشاره الي خلوة العليقه
هذه الخلوه الباذخه سبق تأسيسها الدعوه المهديه بقرون ومثلت حاضنة وحافظة لها في الدعوه السريه حيث زارها الامام المهدي اكثر من مره وتعرف علي (راجلها ) الشيخ ودمضوي كما خلدته بهذه الصفه ذاكرة الصوفيه انئذ اشتهرت بالقرءان وتوحيد الله والفقه وكان يسمي قرءانها (ابو اللصيق) لشدة رسوخه في ذهن الحافظ ومداولة تلاوته اناء الليل واطراف النهار وكتابته علي رمالها الطاهره والطرس النصوع (مصحف اليد ) والعرضه التي يستعرض خلالها الطالب كتاب الله كاملا علي شيخه تلاوة محبره في يوم مشهود فان كسر( اخطأ في التشكيل ) عليه اعادة المصحف كاملا لمزيد من التجويد
هذه المنطقه المباركه خرجت الالاف من الطلاب علي رأسهم الخليفه علي ود حلو الخليفه الثالث للمهدي وامير الرايه الخضراء والذي انتقاه الشخ محمد ودمضوي انتقاء العظيم للعظماء لمرافقة الامام المهدي عليه السلام بطلب منه لتدريس الطلاب في خلوة الجزيره ابا معقل الدعوه والثوره المهديه فكان ود حلو خير مبعوث وخير ممثل وخير طالب وخير معلم ومجاهد وشهيد .
قلوب العاشقين لها عيون تري مالايراه الناظرون
واجنحة تطير بغير خفق الي ملكوت رب العالمين
استمرت الخلوه عقب رحيل الشيخ ودمضوي فكان قطباها القمرين النيرين الشيخين البشير محمد ودمضوي واخيه الشيخ الطيب محمد ودمضوي الذين غرسا النواة الطاهره عطاءا وتدريسا ورعايه فكما خرجت العليقه الامير الخليفه علي ودحلو خرجت الشيخ ابو بكر يحي الانصاري الذي اسس خلوة الانصار بالنهود مطلع الالفيه فنال الخيريه بتعلمه للقرءان وتعليمه في رسالية ادرك كننها الطالب المثال ابوبكر ولازالت خلوته تعطي وستسمر كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء رافعا من روافع العلم خالدة كالمجد كما ظلت خلوة العليقه .
لقد كان الشيخ ابو بكر فتي صادقا متواضعا شغوفا بالعلم والمعرفه موطأ الاكناف دمث الاخلاق عليه سمت العلماء وصمت الصالحين لين الجانب مع زملاءه التلاميذ جم الوفاء لمشايخه حافظا للفضل وهكذا اهل القرءان لم تنسيه شواغل الدراسه والفكر ان يهدي رسالة الماجستير لشيخه الخليفه البله وعلم الهدي الصديق .
نال الشيخ ابوبكر مؤخرا رسالة الدكتوراه بدرجة امتياز في التفسير التحليلي الاشاري بعنوان (اختيارات ابن عجيبه في تفسيره البحر المديد ) توج رئيسا لقسم القرءان الكريم بجامعة غرب كردفان وعضوا في هيئة علماء السودان – ولاية غرب كردفان
رفعه الله بالقرءان الكريم مترقيا في سلك النور محاضرا بالجامعه وشيخا للخلوه واماما راتبا حفظ الله الشيخ ابو بكر يحي رمزا للخير والعلم والعليقه وكردفان والسودان .
*قرية العليقه الشيخ ش غ مدينة كوستي علي بعد 65 كيلو متر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1635

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد علم الهدي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة