المقالات
السياسة
تشغيل مكبرات الصوت في الأ حياء السكنية بين التبيه والتنفير
تشغيل مكبرات الصوت في الأ حياء السكنية بين التبيه والتنفير
05-14-2016 10:59 AM



بداية اعتذر لموقع الراكوبة إدارة وقراء وللمواقع الصديقة التي تنقل عنها عن الخطأ غير المقصود في مقالنا السابق. فعند ارسال المقال لم انتبه للمادة الخام المكتوبة بعد نهايته. وقد ارسلت المقال المعني بعد التصحيح للراكوبة وهانذا بعون الله اصوغ المادة الخام مقال منفصل وارجو ان يعذرنا القراء ولهم من الشكر اجزله.
مرة اخرى نرجو الإنتباه لمسألة تشغيل مكبرات الصوت في الأحياء بالقرآن الكريم في أوقات العمل والراحة. إن من يصلى خمسه ويقرأ حزبه ويسمع خطبة الجمعة وماتيسر من التذكير قد لا يكون ردمه بالمزيد من مكالأصوات في أوقات عمله أو راحته أمرا جيدا. هنالك مدارس تقوم بتشغيل مكبرات الصوت لمدة طويلة تتجاوز الفترة القصيرة في طابور الصباح. وهنالك اصحاب محل يقومون بتشغيل القرآن الساعات الطوال. وهو أمر فيه تنفير وتكريه. القنوات الفضائية والإذاعات والموبايلات والذواكر مشحونة القرآن الكريم والأحاديث والمحاضرات والكلم الطيب.يعني ان الإستماع أمر متروك للشخص لتشغيلها والإستماع إليها في الأوقات التي تلائمه. من يقرأ ليحفظ ومن يتدبر ويتفكر وفي كل جمع للحسنات . لكن ان يأتي هذا في غير وقته قد لا يحقق النتائج المرجوة .كما ان التشغيل مكبرات الصوت امر يحتاج إلى خبرة. فهنالك الأصوات العالية وهنالك الصوت الحاد والغليظ وهو غير الصوت المرتفع. هنالك ضبط ووزن معين يعرفه أهل الصنعة. وهنالك تحذيرات في بعض الموبايلات من رفع مستوى الصوت. وبعض مكبرات الصوت تهز كل كيان القريب منها.
كما نجد في الأسواق ضوضاء من المكبرات بأصوات قد تؤذي آذان الضعفاء والأطفال. الاصوات تقاس بالديسبل- وهنالك درجة إن تعداها الصوت يسبب الأذى للأذن. ولاننسى ان تشغيل هذه المكبرات أوقات طويلة يقود تلقائيا للتاثير في الذين يجاورونها.فهي تقودهم احيانا للتوتر وبما انهم يضطرون للتحدث بأصوات عالية ومع مرور الزمن قد يعتادون على ذلك .فترتفع أصواتهم بحكم التعود.
تنبيهات صلاة الصبح تختلف ربما لإختلاف المناطق السكنية ويبدو ان سكان الأحياء البعيدة يفضلون التبكير للحضور إلى اماكن اعمالهم. لكن المساج التي تكون في الأحياء ينطلق منها اكثر من آذان وعدد من الصلوات مما يعني ان المهمة ليست تنبيه الناس مرة بل تكرار ذلك عدة مرات في كل وقت. وهو ما قد يشتت تركيز من تصلي أو يصلي في منزله لعذر. ونود هنا ان نطرح بعض الاسئلة ونرجو ان يكون لنا -ولمن يضيف اليها المفيد - علم نافع .
لماذا تبدأ بعض مكبرات الصوت منذالرابعة فجرا والشمس تشرق بعد السابعة ؟ الايدرك الفجر من صلى قبيل طلوع الشمس ؟
ماحكم الحلق بكسر الحاء (حلقات الذكر ) وتشغيل مكبرات الصوت قبل الجمعة بساعات ؟ الا يشوش ذلك على المسلم؟ ألا يشغله من تهيئة نفسه وإعداد عقله لاستيعاب اكبر قدر من خطبه الجمعة ؟
ماحكم من يقوم بتشغيل القرآن بأعلى صوت يوميا من الصباح وحتى المساء فى حى سكنى بوجود المصاحف وعشرات القنوات الفضائية والاذاعات والتسجيلات والموبايلات بالسماعات ؟
لماذا تريد بعض الاذاعات ان تحمل الناس على مقرئ واحد وقد نزل القران على سبعة أحرف ؟
لماذا لاتتيح الفرص لمقرئين خريين يقدمون لانفسهم ويرطبون ألسنتهم بتلاوة القرآن الكريم ويجتذبون بأصواتهم الندية المزيد من طالبي الأجر؟
لماذا يناقش عضو لجنة الحى امرا صغير عبر مكبرات الصوت ؟
لماذا يصر بعض الأئمة على نقل صلاتي الظهر والعصر(جهرا) وهي (سرا) بمكبرات الصوت ؟ ألا يشغل ذلك الطلاب عن استذكار دروسهم ويقلق راحة المرضى ومن يقضون ليلهم في العمل ؟
لماذا يسرف الناس فى الوضؤ ( بالموتور احيانا ) والآية الكريمة تقول ( أمسحوا.. )؟
لماذا يسحب المسلم الماء من جاره بالموتور؟ و يملا صهريجه ثم يفرغه بعد ايام فى الارض بدواعى غسل الصهريج ؟
لماذا تٌشغّل المكبرات بأعلى صوت وفي كل مربع جامع واكثر من مصلى صغير(فرشة صلاة)؟ ألا تقلل كثرة التنبيهات والآذانات والإقامات للوقت الواحد وإذاعة الصلاة الجهرية من إشتياق المؤمن للصلاة؟
ألا يخشى الإئمة من تسلل الرياء إلى أعمالهم كلما إزدادت قوة مكبرات الصوت؟
افيدونا افادكم الله

والمقام مقام عبادة نضيف امرا له علاقة يالخشوع .مع ارتفاع اسعار الاحذية نقترح ان تعفى مصانع الأحذية من الرسوم.نقول ذلك حتى تنتج احذية محلية باسعار مخفضة . هذا يساعد في تتشجيع الصناعات المحلية من جهة ويساعد المصلين على الخشوع. يقلل من حمل الأحذية إلى داخل المساجد خشية فقدانها او تبديلها سهوا. حملها إلى داخل المساجد قد يحمل معها بعض الاتربة. هذه الأنعل أو النعلات أو النعلين- ايا كان جمعها- كلما غلا ثمنها قل خشوع صاحبها.
إذن إعفاء مصانع الأحذية المحلية من الرسوم قد يساعد في زيادة خشوع المصلين. كما انه يساعد اصحاب هذه المصانع في زيادة الإنتاج ومنافسة المستورد بالعملات الصعبة.وهم الذين يشيّدون المساجد واماكن الصلاة لعمالهم وزوارهم وابناء السبيل. ونرجوا ان يوفق الله بعض المخترعين في ابتكار مواد خام زهيدة التكلفة تنحفض بها أثمان الأحذية.

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1726

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1460951 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2016 01:13 AM
إعلان الإقامة والصلاة وصلاة الجمعة
كلها بالمايك، من البدع، لأن هذه الشعائر لم يشرع إعلان الصوت بها إلا لمن يحضرها بخلاف الأذان،
أيضًا فالقرآن يجب الإنصات له إذا قرئ، فلا يجب أن يقرأ إلا في موضعه، ولا يجهر أحد على أحد بتلاوته
وقد ثبت في موطا الإمام مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج علي أصحابه في المسجد يصلون ويجهرون بالقراءة فقال :
فقال: "عليه الصلاة والسلام: " لا يؤذين بعضكم بعضا في القراءة
وهذه هي فتوى العلماء المعاصرين في ذلك
فيقول الشيخ الألباني:
وهذه الفتوى عندما كان رحمه الله مريضا بالطائف فقال: ....فصليت في الدار فشعرت وأنا اصلي وأنا اقرأ والإمام يقرأ شوش"علي من ساعتها انتبهت عن شئ كنت غافلا عنه فطلع معي التنبيه التالي: هو لا يجوز إذاعة الإقامة كما يذاع الآذان ولا يجوز إذاعة قراءة الإمام من المسجد إلي خارج المسجد . النقطتين دول" كنت أدندن حولهم وأنا علي يقين أن عمرهم ما سمعوها هذه كلمات بلاشك والسبب هنا التأمل في السنة . نحن نعلم أن المؤذن في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام كان علي مكان مرتفع والإقامة في المسجد(الِلبِسَوِي) بين الآذان والإقامة في إعلان الصوت يكون خالف السنة .كذلك الذي يعلن قراءة الإمام في الصلاة لخارج المسجد معناه يشوش ... إلي أن قال فينبغي القضايا تكون محصورة تماما .آذان مسجد إعلانه إلي ابعد مكان بالآلات الموجودة اليوم هذه غاية شرعية أما إعلان الإقامة وإعلان القراءة فهذه بدعة عصرية

[أبو أحمد]

#1460911 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 09:51 PM
المفروض من الجهات المسئولة في الشئون الدينية اصدار تبيهات بايقاف اصوات الميكرفونات والاكتفاء برفع الاذان والاقامة والصلاة الجهرية بنسب صوت منخفضة وعدم التشويش على المرضى وكبار السن .

[داوودي]

#1460832 [kokab]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 06:28 PM
جميع الفئات دي بتاعين النباه من اول الصباح والمؤذنين باطيافهم المختلفه والائمه وغيرهم جميعهم اذوا امة محمد بمايكرفوناتهم هذه اذيه فظيعه كما ان اخوتنا المسيحيون عانوا منهم وكذلك المرضى والتلاميذ والعجزه .. خلوا امة محمد في حالة توتر 24 ساعه.. حسبنا الله عليهم ونعم الوكيل....

[kokab]

#1460711 [الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2016 12:42 PM
أصوات مكبرات الصوت نعانى
منها فى جميع الأحياء وايضاً الباعه الجائلين من خرده وخضار ومولدات كهرباء ايضا نتراخيص أماكن المخابز والفطائر وسط الأحياء

[الصادق]

منيرعوض التريكي
منيرعوض التريكي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة