المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
د. لوال أشويل وزير البترول.. هل يفعلها؟ا
د. لوال أشويل وزير البترول.. هل يفعلها؟ا
03-31-2011 12:54 PM

نمريات

د. لوال أشويل وزير البترول.. هل يفعلها؟

اخلاص نمر

٭ لحل الصراع في مناطق البترول دفع الدكتور لوال اشويل وزير البترول بحلول «جهنمية» تعمل على توفير التنمية اولا والايدي العاملة ثانيا فمشكلات السكان حول تلك المناطق بدأت مع «دق اول معول» في الارض وظهور الآليات وبداية المسح الذي بشر بوجود «الخام» فيها، ولكن ثمة اختلافات ـ قادت ل «وجهة نظر مغايرة ـ بدأت تتسرب الى المنطقة المتأثرة بحفر الآبار اذ بدأت تظهر جليا مما دفع بالدكتور اشويل لاجراء مسح ميداني شامل لكل المنطقة للوصول لحل يرضي جميع الاطراف.
٭ جاءت قطرة الغيث الاولى على يد الوزير نفسه الذي امسك زمام المبادرة من كف السكان الذين ابدوا استياءً عاما من استجلاب ايد عاملة خارجية للعمل في مناطق الصناعات البترولية والمشاركة في التعمير بينما المنطقة تزخر بالشباب القادر على اختراق المستحيل وعلى ضوء ذلك مهر د. لوال اوراق السكان ب «الرضا والاتفاق» فجاءت فكرة انشاء مشاريع ولايات التماس في جنوب كردفان وجنوب اعالي النيل وولاية الوحدة وشمال جونقلي وهي مشاريع الزراعة المروية داخل الزراعة الآلية بطريقة المايكروارقيشن micro Irrigation اذ توفر هذه الزراعة لكل مزارع اربعة وعشرين فدانا تمكنه من زراعة انواع مختلفة من الخضروات والاعلاف للحيوان الذي تتم تربيته داخل المشاريع المذكورة في كل من «بليله ـ فلج ـ اونقلي ـ ترجاس» والتي تعني ولاول مرة «كشكولا» من الخضر والاعلاف وتربية «خمسمائة نعجة» يستفيد منها المزارع الذي تباعد هذه «الفكرة الجديدة» بينه وبين «الخسارة» حتى لو فشل المشروع الزراعي فهو لا محالة «رابحا» ب «تربية وتسمين الحيوان» الذي يسعى ويمرح ويرتوي من «الحفير» الذي يمثل حصاد المياه داخل المشروع ويستوعب «عشرين مليون جالون» من المياه بواسطة الطلمبات التي تعمل بالطاقة الشمسية بقوة «5 ـ 51» حصانا.
٭ لمواكبة التنمية وقيام المشاريع الزراعية المختلفة واكتساب المهارة اللازمة تستقبل «فلج» ميلاد احدث كلية للعلوم الصناعية المهنية «هدية الوزير» لاهله في مناطق البترول والتي تستوعب مائة طالب بعد الثانوي ـ كدفعة اولى ـ من «ابناء المنطقة نفسها» ويبدأ العمل والدراسة هذا العام باذن الله.
٭ الكلية المذكورة تعتمد التدريس عن طريق «الكمبيوتر» وتقدم للطلاب مناهج مختلفة في مجالات متعددة النجارة، التكييف، التبريد، الخراطة والكهرباء وانظمة التحكم بها في كل ذلك من اجل اكتساب المهارات الحديثة وعلى احدث «الطرق والوسائل والطراز» لتوصيل المعرفة بوجود «المعلم الآلي» وهي كلية «نظيره» لكلية كاربولي Carpolly في ولاية كاليفورنيا الامريكية.
٭ والآن هل يفعل د. لوال اشويل ما عجزت عنه وزارة الزراعة الاتحادية في تحديث الزراعة الآلية؟؟؟؟
٭ وأين كان الري ب «المايكرو ارقيشن» micro Irrigation يا زراعة يا اتحادية؟!
٭ د. لوال وزير «فريد» يجلس على كرسي «وزارة البترول».
٭ كم اتمنى ان يسمح لي د. لوال بحوار مطول على صفحات الصحافة.. فهل اطمع؟
همسة:
وتشتهي سفني مراسي الدفء في الوطن الكبير
بيد ان البحر ثائر...
والموج يخترق المستحيل
فلا سفني ابحرت باتجاه الريح
ولا مرسى دافئا ساقه الحظ الي.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2068

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#120607 [ragl]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2011 11:43 AM
هذا طلب لاجراء حوار وليس موضع صحفىز;)


#120561 [أحمد رباح]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2011 10:01 AM
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
غايتو مجرد التفكير بهذه الموضوعية يشكر عليها د لوال وهو بالمناسبة يديك احساس بالمسئولية والمنطق وقد استمعنا اليه وشاهدناه في عدة فضائيات - نسأل الله له بالتوفيق- شخصيا كنت اعمل مدير شئون العاملين باحدى اكبر شركات الحفر بحقول البترول وحقيقة معظم العاملين من مناطق البترول نفسها ولكن توجد بعض الوظائف التي تحتاج الى مختصين (البرادة - الحدادة - الكهرباء - التكييف ) لا يتوفر منها من ابناء تلك المناطق العدد المطلوب - اذا تحقق هذا المشروع فسيحقق مكاسب جمة وحبذا لو انشئت بعض المدارس الصناعية التي ترفد تلك الكلية - دون ادنى شك سيكون هذا الامر بردا وسلاما وخيرا ونماءا لاهالي تلك المناطق وللسودان قاطبة


#120423 [hill]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2011 08:15 PM
بقعه ضوء في نفق الحاضر الذي نعيشه له التخيه د. لوال ان كان هنا ام هناك


#120330 [السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2011 04:38 PM
واللة الزول دة انا بحبو مفروض تتعاقد معاه الحكومة ليكون وزير بترول


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة