وداعاً (دهب) !!
05-15-2016 08:48 AM




*منذ غروب الشمس وحتى شروقها كنا بمطار القاهرة..
*والسبب أن طائرة سودانير لم تصل في مواعيدها (كالعادة)..
*والتي وصلت عوضاً عنها أخرى أردنية مستأجرة..
*وربما كان هذا سبباً في انقاذ امرأة أُصيبت بأزمة تنفسية..
*فما أن صرخت صرخة واحدة حتى هب لنجدتها مساعد الطيار بنفسه..
*ثم تبعه طبيب يحمل جهاز التنفس الاصطناعي..
*ومن ورائه كبير المضيفين لتقديم يد المساعدة..
*وتخيلت لو أن هذه المرأة كانت في السودانية وليست الأردنية..
*ربما كان انطفاً نور عينيها وغمرهما الظلام..
*ولكن ليس هذا ما يهمنا الآن على أية حال..
*ما يهمنا أننا تدهورنا من (سفريات الشمس المشرقة) إلى (سفريات الظلمة المقلقة)..
*ظلمة الحاضر والمستقبل والوعود و(المواعيد)..
*بعد أن كانت سمعتنا تحلق في السماء باتت (تبلبط) في الأرض..
*بعد أن كنا نمتلك أسطولاً من الطائرات صرنا بلا طائرة الآن..
*وربما يصوبنا أحد مسؤولي سودانير - غاضباً- بأننا نمتلك واحدة..
*وإن فعل نقول له (ياخي مبروك عليكم وعلينا ، وربنا يحفظها، وتتربى في عزكم)..
*وقبل أن نوغل في ظلمة ناقلنا الجوي يطرق على قلمنا أصبع التأريخ..
*يطرق عليه برفق لافتاً انتباهه إلى ظلمة أخرى تخص ناقلنا البحري..
*ويتجه بصر قلمنا شرقاً- صوب الثغر- ليُفاجأ بالسفينة الوحيدة (اللي حيلتنا) مظلمة..
*ونعرف أن (دهب) أطفأت أنوارها بعد افتقارها إلى الوقود..
*ثم قيل لطاقمها (خلوها مضلمة) لأن الشركة ذاتها ستغرق في الظلام..
*وستلحق (دهب) بأخواتها اللائي تم بيعهن واحدة إثر أخرى..
*ويبقى السودان الدولة الوحيدة في العالم التي لا تملك طائرة ولا باخرة..
*والدولة الوحيدة في العالم - كذلك- التي تدمن سياسة البيع في (الظلام)..
*ويكفي حديث والي عاصمتها الشهير (الحتات كلها باعوها)..
*فقد بيعت أراضٍ كثيرة - حسبما رشح- لمستثمرين أجانب وغابت في (الظلام)..
*وبقي ناقلنا الحديدي دون بيع لأنه - ببساطة- لا يُشترى..
*ولكنه أضحى لا كبير فرق بينه وبين الذي نحتفظ به في متحفنا القومي..
*وأمسى (الإظلام) هو عنوان المرحلة فيما يلي خطوطنا الجوية والبحرية والحديدية..
*بل حتى خطوطنا النهرية أظلمت لتختفي من حياتنا مفردة (الوابورات)..
*والآن يعم الظلام عاصمة بلادنا نفسها بالساعات الطوال..
*والغريبة أننا ما زلنا نسمع من يتحدث عن (الإشراقات) وسط كل هذا (الظلام)..
*وهذا لا يعني سوى أحد أمرين :
*إما أننا جميعاً- أفراد الشعب- أُصبنا بالعشى الليلي جراء سوء التغذية ..
*وإما أنهم ينظرون عبر مناظير(الرؤية الليلية!!).



الصيحة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3465

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1461245 [هميم]
4.10/5 (6 صوت)

05-15-2016 03:33 PM
لم يتبقى غير أن يدق المؤتمر الوطني المجرم الجرس على مزاد بيع الشعب السوداني.... هذا إن لم يفعلوا ذلك مسبقاً في الظلام! شعب للبيع ...يا عالم ... ياناس! كم تدفعوا؟ الوسطاء يمتنعون!

[هميم]

#1461238 [ابو الهول]
4.19/5 (6 صوت)

05-15-2016 03:19 PM
كلامك دهب الليلة
ويكاد عقلي يذهب!!!
لكين كلو دا ياهو القعد نكتبو نحنا بالكيبورد
ونحنا- البتشتمنا يوماتي ديل - وتعيرنا بي مناضلي الكيبورد
لاننا ما لاقين جريدة زيك تقبل تنشر لينا -نفس الكلام القعد تقولو دا..
ما عارف اش معنى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جنس محن ....

[ابو الهول]

ردود على ابو الهول
[د. هشام] 05-16-2016 07:22 AM
ياأبو الهول زولك دا (حِرْبوية)!!!


#1461188 [alaaza bit wad almsaed]
4.19/5 (6 صوت)

05-15-2016 01:42 PM
يا صاحب فقه ( السترة ) أبو / قبلة طويلة / "" تمها ضحك "" وانكتم .. أول

مرة تعرف الحقائق دي..


[alaaza bit wad almsaed]

#1461146 [جملون]
4.11/5 (9 صوت)

05-15-2016 11:49 AM
لله درك يا عووضه انا من اشد امعجبين بكتاباتك المحشوه معانى ومعانى شكرا جزيلا

[جملون]

#1461112 [سيف الدين خواجة]
4.16/5 (7 صوت)

05-15-2016 10:58 AM
عزيزي ابو صلاح دهب تم شراؤها وهي خردة من مصر باربعة مليون دولار وعملوا احتفال بها مشهود وهي تخلف اسطولا قدره15باخره كانت في اعالي البحار والغريب ان الدولارات تظهر فيما لا يرجي منه وتختفي عند الحاجة تظهر لمستشفي في جيبيوتي وفي الخرطوم المستشفيات تباع اما ناقلك الحديدي والنهري لعلمك بيعت خردة واسوا ما في البيع ان الالاف مؤلفه جلست عاطلة وجماعتك لا يدركون ان نسبة العطالة جزء هام من دراسة ونمو الاقتصاد وصدق حكيمنا الاوحد الطيب صالح حين (من اين اتي هؤلاء ) بل من هم هؤلاء هذا البيع اضافة لميزانيات منهوبة لا نحس بها ولكن نحس بالضياع فمن اكل ميزانيات الداخليات من الاولية حتي الجامعه واصحابك هؤلاء هم اولاد الحكومة ولولا الداخليات لكانوا كما جنرال سوداني بالجيش الامريكي (لكانوا ماسحي احذية ) واين ميزانياتالرعاية الاولية الصحية في الشفخانات والمراكز الصحية والمستشفيات الحكومية بل اين وحدة الامدادات المركزية السودان منهوب لذلك تري حاله يحتاج لرصاصة الرحمه كحصان فاقد!!!

[سيف الدين خواجة]

#1461064 [زكريا]
4.19/5 (6 صوت)

05-15-2016 09:42 AM
أولاً السفينة دهب لم تكن درة الأسطول البحري السوداني حتى نبكيها وإنما كانت خردة مصرية بيعت للسودان وعمرها يربو عن ال35 عاماً. وسفينة الركاب -حسب المعاهدات الدولية البحرية المعنية بسلامة الأرواح- يجب الا يفوق عمرها على سطح البحر ال25 عاما بأية حال. فإذا أردنا الكلام بموضوعية عن الناقل البحري يجب أن نحفز أجهزة المحاسبة في الدولة ونذكرهم بحساب رب العالمين عسى ولعل ذلك أن يفيد. فالباخرة المبكاة في الأساس عبارة عن حديد خردة منذ فجرها لا أقل ولا أكثر.

نهاية سودانلاين كانت حتمية تأريخية وذلك بسبب تقدم تكنولوجيا النقل البحري ، وعدم الإستقرار الإقتصادي والسياسي بالبلاد ، وثالثة الأثافي الا وهي جهالة الإنقاذ وسوء نيتها. مافعلته الإنقاذ بسودانلاين هي أنها نهبتها حتى آخر رمق لها دون واعز ودون إحساس بالمسئولية والوطنية ، ودونكم شراء خردة الحديد المسماة الباخرة دهب.

[زكريا]

صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة