المقالات
رياضـة
محطات دكتور كسلا (1 من 2)
محطات دكتور كسلا (1 من 2)
05-15-2016 06:22 PM

• خلال زيارة قصيرة لمدينة دبي التقيت الدكتور كسلا -لأول مرة- فأهداني مؤلفه " محطات في حياتي" فله جزيل الشكر والتقدير على هديته الثمينة.
• بعد أن أنهيت مطالعة هذا الكتاب الموسوعي رأيت أنه من المفيد أن أشرك فيه القراء ولو بقدر يسير، لأن الكتاب ليس مجرد محطات كروية في حياة نجم عشق الكرة لتبادله عشقاً بعشق وتمنحه حب جماهيرها داخل وخارج البلد.
• لم أجد المؤلف مجرد حكاوي وقصص ومواقف مرت بصاحبه أثناء ممارسته للكرة، بل هو قطعة أدبية قيمة وكتاب أشبه بالموسوعة تم تأليفه باحترافية كبيرة ليسلط الضوء على مسيرة كسلا كلاعب ومدرب وإداري ومحلل بطريقة مفيدة لمن يريد أن يتعلم من تجارب الآخرين.
• أثناء مطالعتي لمقدمة الكتاب التي أعدها مربي الأجيال الأستاذ والكوتش الراحل هاشم ضيف الله رحمه الله رحمة واسعة وتحديداً كلماته " سيجد القارئ – لاعباً كان أو إدارياً، ناقداً أو مشجعاً متحمساً، لذة فائقة في قراءة هذه القصة الممتعة وأستبعد أنا شخصياً أن يضع الكتاب جانباً قبل أن يكمل قراءته من الغلاف إلى الغلاف".. أثناء قراءتي لهذه الكلمات قلت لنفسي " كثيراً ما تنطوي مثل هذه المقدمات على شيء من المجاملة فالأفضل لي أن أتجاوزها سريعاً إلى قلب الموضوع."
• لكن بعد إطلاعي على عدد محدود من صفحات الكتاب تأكد لي أن أمثال هاشم ضيف الله ( رحمه الله ) لا يمكن أن يجاملوا أو يخدعوا الناس بعبارات رنانة دون أن يعنوا حقيقة كل حرف فيها.
• سريعاً ما اكتشفت أنه كان على حق، حيث وجدت صعوبة كبيرة في الانقطاع عن مصافحة الكتاب، وكلما فرضت علي الظروف ذلك وجدت نفسي أنتظر في لهفة لحظة المواصلة.
• الكتاب -حقيقة لا مجاملة- يستحق القراءة المتأنية، سيما من قبل لاعبي الكرة الشباب ففيه الكثير من النصائح ذات القيمة العالية من رجل عرف الملاعب وعرفته.
• كما قدم كسلا عبر محطاته الثرة أفكاراً ورؤى للنهوض بالكرة وكيفية التعامل الجيد مع النجومية، المدربين والإداريين، علاوة على رأيه حول الصحافة الرياضية وإدارة أندية الكرة وطريقة عمل اتحادات الكرة في السودان.
• باختصار لم يترك الكتاب شاردة ولا واردة دون أن يعطيها الاهتمام الذي تستحقه.
• وفوق هذا وذاك سيكتشف القارئ من خلال قراءته لهذا الكتاب التجارب الثرة التي صنعت كسلا النجم، الإنسان والطبيب.
• فقد كنت – ربما يشاركني آخرون في هذا الافتراض - أظن أن موهبة كسلا اقتصرت فقط على الكرة والبراعة في مهنة الطب، لكنني اكتشفت أنه امتلك ناصية اللغة أيضاً وغاص في تجارب عميقة في شتى مناحي الحياة، حيث عرفني الكتاب بمواهب الدكتور كسلا المتنوعة ويبدو أنها سر نجاحه الباهر كلاعب ومحلل وطبيب.
• في الكتاب ستجد عزيزي القاريء ما يشبع نهمك إن رغبت في الحصول على معلومات مفيدة عن بعض مناطق السودان والبلدان التي زارها كسلا لاعباً ومدرباً وطبيباً.. مثلما ستجد مواقف حول العديد من القضايا عبر عنها صاحبها بكل صراحة ووضوح.
• وبعد أن أنهيت الكتاب كاملاً تمنيت لو أن جميع لاعبي الكرة السابقين ألفوا كتباً شبيهة، لأن هذه وسيلة هامة للغاية في تحقيق عملية تواصل الأجيال التي ركز عليها كسلا كثيراً في كتابه، مثلما ركز على ضرورة أن يقتبس لاعب الكرة من مواهب من سبقوه في الميادين.
• والواقع أن انقطاع التواصل بين الأجيال يعد أحد أهم أسباب تدهورنا في شتى مناحي الحياة وليس في الكرة أو الرياضة وحدها.
• فعلى صعيد الأحزاب والسياسة مثلاً عندما تُطالع القصص المتداولة عن زعيم الزعماء إسماعيل الأزهري وأبناء جيله ، زهدهم, أمانتهم ووطنيتهم وتقارنهم بمن يحكموننا اليوم لابد أن تردد قول أديبنا الأريب الراحل الطيب صالح أنزله الله منزلة الصديقين والشهداء وتغمده بواسع عفوه ورضاه " من أين أتى هؤلاء" وتتساءل هل حقاً ينتمي هؤلاء لذات السودان الذي أنجب الأزهري والمحجوب وبقية العقد النضيد؟!.
• وفي الفن عندما تقارن ما قدمه ويقدمه عظماء الفن السوداني أمثال الفنان الضخم مصطفى سيد أحمد (رحمه الله واسعة) والمبدع أبو عركي البخيت بغثاء بعض من يُسمون مطربين اليوم لابد وأن ترفع حاجب الدهشة تجاه التحول الذي طرأ علينا.
• وفي الكورة يكون طبيعياً أن تسمع عبارات من شاكلة " فلان من لاعبي اليوم لا يوجد له نظير" طالما أن غالبية مشجعي الكرة اليوم لم يشاهدوا كسلا وقاقرين والدحيش والطبق الطائر والرشيد المهدية وابراهومة الديسكو وشيخ إدريس كباشي (رحمه الله) وسيماوي وآخرين من أجيال تعاقبت على ميادين الكرة ليملئونها ابداعاً وفناً.
• لم تشاهد أجيال اليوم أولئك الأفذاذ وهم لايُلامون في ذلك، بل يقع اللوم على انعدام التوثيق والتواصل.
• خلال اللقاء القصير الذي جمعني بالدكتور كسلا في دبي والذي تصادف مع حضور الصديقين العزيزين عبد الرحمن الحاج وصلاح الشريف لزيارتي سألناه عما إذا كانت هناك تسجيلات فيديو تمكننا من الوقوف على موهبته التي قرأنا وسمعنا عنها الكثير دون أن تسعفنا الظروف بمشاهدتها، فكان رده هو أن الشيء المحزن حقيقة أن أشرطة الفيديو على قلتها قد تم مسحها أو حرقها، وهو أمر أشار له في الكتاب أيضاً.
• تخيل عزيزي القارئ تلفزيون السودان يحرق أشرطة احتوت تسجيلات لمباريات المنتخب الوطني الذي فاز ببطولة أمم أفريقيا أو مباراة الهلال وسانتوس البرازيلي التي كانت حدثاً كبيراً وقتها!
• لما تقدم أجد في كتاب الدكتور كسلا فرصة جيدة لتحقيق شيء من التواصل بين مختلف الأجيال في مجال الكرة، متمنياً أن يحذو زملاؤه مثل قاقرين، فوزي التعايشة، حسين عبد الحفيظ ، الرشيد المهدية وغيرهم حذو الدكتور كسلا ويوثقوا لفترات ممارستهم للكرة.
• ليس بالضرورة أن يملك كل لاعب كرة سابق موهبة الكتابة، لكن يستطيع من لا يتصفون بهذه المواهب أن يسجلوا تجاربهم بأي صورة وسيجدون العون من أكثر من مختص لإخراجها بشكل لافت وجاذب.
• والآن دعوني أطلعكم على بعض أكثر ما جذب انتباهي في الكتاب.
• عن مراحله الدراسية الأولى يقول كسلا " تلقينا آنذاك الدروس الأولى في تكوين الذات وتطوير الشخصية والشجاعة الأدبية وأذكر أنني كنت عضواً بفريق المدرسة للتمثيل وقد شاركت في عدة مسرحيات البعض منها كان في شكل نصوص مترجمة من الأدب العالمي.
• ولك عزيزي القارئ أن تلاحظ مدى الاهتمام المبكر بتطوير المواهب، ولهذا علاقة بأن يكون النجم شاملاً، فلا يركز على مجال محدد ويهمل بقية المجالات.
• كرر المؤلف في كتابه مفردة ( الجمباز) كثيراً ويبدو أن اتقانه وحبه لهذه الرياضة قد لعب الدور الأكبر في مرونة جسمه الشيء الذي يعين لاعب الكرة كثيراً بلا شك.
• أطلق عليه معلمه الجليل صبري محمد سعيد لقب " شكسبير في الفصل وبيليه في الميدان" وذلك بسبب قدرته على التوفيق بين اللعب والدراسة واهتمامه باللغة الإنجليزية على وجه الخصوص، وفي هذا تأكيد أيضاً على أن صقل الموهبة أياً كانت بالعلم والمعرفة أمر ضروري لكي يصبح النجم نجماً بحق وحقيقة.
• أثناء دراسته بمدرسة كسلا الثانوية تلقى رسالة بريدية فرح بها فرحاً شديداً عندما علم أنها من الحارس الكبير سبت دودو الذي قاله له فيها " كتب لنا صديقنا جلال سعيد عنك من القضارف، وعرفنا أنك هلالابي ويسعد الهلال أن تنضم إلى صفوفه".
• الفرحة الغامرة التي ملأت قلب طالب الثانوية كسلا وقتها تؤكد احترام تلك الأجيال لبعضها البعض وتقديرهم الشديد لمواهب وإمكانيات من سبقوهم.
• وإن قارنا بين أولئك وأجيال اليوم عزيزي فسوف نجد فرقاً شاسعاً، وجميعنا نذكر كيف تعامل لاعبو منتخبنا في نهائيات غانا 2008 مع أبناء الجيل الذي فاز باللقب الأفريقي للمرة الوحيدة في تاريخ السودان، فقد ظن أبناء المنتخب أنهم أكبر من أولئك اللاعبين وأكثر نجومية منهم ولم يعبروا لهم عن أي نوع من الاحترام عندما قاموا بزيارتهم في غانا.
• وفي هذه الجزئية تحديداً سيجد كل من يطالع الكتاب كيف أن تلك الأجيال السابقة احترموا بعضهم ولذلك استفادوا من تجارب بعضهم البعض وتواصلوا كما يفترض أن يكون التواصل.
• يتذكر كسلا أيام لعبه بمدينة كسلا وقبل مجيئه للخرطوم مشيراً أن مباراة تجريبية قد أجريت لمنتخب مدينة كسلا مع الفريق القومي السوداني قيل لهم أن من يبرز فيها ربما يتم اختياره لمعسكر الفريق القومي الذي كان يستعد لخوض نهائيات أمم أفريقيا 70، وبعد المباراة قال كسلا " جاء من يخطرني عقب اللقاء بأنه تم اختياري لمعسكر الفريق القومي، غير أنني بالرغم من شعوري بسعادة غامرة إلا أنني سارعت بشكرهم والاعتذار نظراً لظروفي الدراسية، ثم أنني لم أكن قد تخطيت وقتها المرحلة الإقليمية بعد وعمري في ملاعب الدرجة الأولى سنة واحدة وتكويني الجسماني لم يكن مقنعاً.. وقد كان الفريق القومي يعج بنجوم يكفينا شرفاً أن يجمعنا معهم ملعب واحد كعبد العزيز عبد الله، جكسا، أمين زكي، نجم الدين، بابكر سانتو، كاوندا وآخرين.
• ما تقدم يعكس حالة الاحترام التي أشرت لها آنفاً، وكيف أن هؤلاء النجوم كانوا يعرفون قدر أنفسهم حقيقة ولا ينتفخون زهواً وغروراً كما يفعل بعض لاعبي اليوم.
• بالطبع انضم كسلا بعد ذلك للفريق القومي وقت أن شعر بقدرته على تقديم ما يرضيه ويجعله جديراً بلبس شعار الوطن.
• نواصل في المقال قادم بإذن الله.
لازمة:
• الرياضة نشاط لتحفيز البدن والعقل وليس لتغييب الأخير وتخدير صاحبه.


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2165

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1462401 [الحقيقة]
1.00/5 (1 صوت)

05-17-2016 04:59 PM
شاهدته بالملعب مرة واحدة فقط عندما إلتحق بفريق النصر الأماراتى بجانب لاعب المريخ الأسبق الفاضل سانتو وشاركا في مبارة ودية ضد الهلال بإستاده بأم درمان فاز فيها النصر بهدفين لهدف والمثير أن الهدفين سجلهما دكتور كسلا وسانتو وكان هدف كسلا بضربة رأسية من زاوية ضيقة من الجانب الأيمن على بعد حوالى متر في مقص حلق المرمى الجنوبى بينما سجل سانتو هدفه من خلال تمريرة طويلة من منطقة النصر بعد أن إستدرجوا الهلال إلى منتصف ملعبهم وقد سجل سيماوى هدف الهلال وقد حمل مشجعوا المريخ سانتو بعد نهاية المباراة إحتفاءا به.

أتمنى يا كمال أن يكون الدكتور كسلا قد أشار إلى كيفية تسجيله للهلال فالمعروف أنه قد إتفق مع المريخ وأحضره المريخ إلى الخرطوم لكنه هرب وسجل للهلال لكن هذا لا ينفى أنه كان لاعب ذكى.

[الحقيقة]

#1461741 [د الشريف]
1.00/5 (1 صوت)

05-16-2016 01:58 PM
عن اى محطات تتحدث يا رجل .. اسماء اشبه بنمور الورق .. لا يوجد انجاز واحد يحسب لكسلا مع المنتخب او ناديه .. لم نر له دعما للشباب او لفريقه السابق فى ارض الواقع .. نعم كسلا كان لاعب حريف مثله مثل الكثير من ابناء جيله .. يتحدثون عن التكتيك و التخطيط ولم يمارسوه .. استمعت لكسلا وهو يحلل .. لا فرق بينه ومصطفى النقر والريشة .. كلام الطير فى الباقير .. التجارب الأنسانية المتميزة هى فقط من تستحق الإحتفاء .. كسلا لا يفرق كثيرا عن من عاصروه فى الميدان اسماء روجتها الصحف و مرت دون ان تحقق شيئا يذكر .. التاريخ لا يعرف سوى الأنجازات والبطولات .. واظنك تتفق معى ان تاريخ الرجل صفر كبير .. لعب كسلا للهلال موسمين ومشاركاته مع المنتخب لا تتعد اصابع اليد الواحدة ولم نسمع له بأنه حقق شيئا يستحق ان نحتفى به او نفرد له حتى عمود من سطر واحد .. كنا سنقبل منه كتابا يوجه فيه الصغار والناشئين ويعلمهم اصول الإحتراف ولكن ان يقرن ذلك بمحطات فى حياته يصبح اشبه من اشترى بردعة وهو لا يملك حماااار !!

تخريمة : الكتاب ملح والنشر بالمجان !!!

[د الشريف]

#1461593 [سيف الدين خواجة]
1.00/5 (1 صوت)

05-16-2016 09:47 AM
شكرا لك عزيزي علي هذه الاضاءة حقا من لم يشاهد كسلا لم يشاهد كرة تلعب باناقة وجمال وارستقراطية حين قدمته في الدوحة قلت ان كسلا كل اللاعبين العالميين اخذوا من كسلا وان اتي بعدهم كسلا كان شيئا لا يوصف كنت اصفه دائما بالصوفي المعذب تصور ان كسلا يتخلص من حارس المرمي ويهديها للاخرين ليسجلوا اهدافا خاصة كانوا صغارا حتي ثبتوا في الميدان ويكفي ان فريق سانتوس اصابوه واخرجوه من الميدان حتي يحافظوا علي الفوز الضئيل وقد قال بيليه عن الجولة كلها (احسن فريق قابلنا الغزلان السمر في السودان )انا اعشق الهلال بسبب من ذلك اما الجيل الجديد فعلي الريحه!!!

[سيف الدين خواجة]

ردود على سيف الدين خواجة
[كمال الهدي] 05-16-2016 01:02 PM
تحياتي سيف... مثل كلامك هذا سمعته من كل من شاهد كسلا وكان اخوتي الأكبر سناً يؤكدون لي أن من لم يشاهد كسلا لم يشاهد كرة قدم وهذا ما شوقنا لأن نرى موهبته لكن بسبب عدم التوثيق لم نتمكن من ذلك للأسف الشديد..


كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة