المقالات
السياسة
الجبهة الثورية السودانية، أسباب الصعود والهبوط "جزء أول" (12)
الجبهة الثورية السودانية، أسباب الصعود والهبوط "جزء أول" (12)
05-16-2016 12:26 AM


هذه ملاحظاتى وآرائى كشاهد عَيَان، أسمعُ وأرَى، حول أسباب صعود وهبوط الجبهة الثورية السودانية 2011م- 2015م.
و سأورد ُشهادَتِى ومُلاحظاتى، ثُمَّ آرَائى هذه فى أجزاء.. وأرمِى من هذا العمل إلى التوثيق والنقد، سَلباً وايجاباً، بُغية الإصلاح والتجويد. ولأضع فى الصورة الناس الذين تأمَّلُوا خيراً فى هذا التحالف الذى وُلِد عِملَاقاً، وأبيِّنَ لهم لماذا لم يبقْ أمَلَهم هذا على قيدِ الحاة حيناً ما؟ لماذا زَوَى على عَجَل؟!. تلك هى الجبهة الثورية السودانية، التى تقزَّمت طوعاً وإختاراً ولم يجبره أحداً على الفناءِ. سأحاول كشف نِقاط الضعف وأسباب الفناء العاجل بعد صعودٍ و"تعَمْلُق" بسرعةِ البرق.. نريدُ أنْ نُساهِمَ، بما نرى ونعتقِد، من أسبابٍ عجَّلت بإنهيارِ هذا الصرْحِ السَامِق فِكرةً وبناءً وانجاز، ثم انهيار فاجأ الجميع.
سأكتِبُ هذا الموضوع فى حلقات، بدءاً بالنشأة والتطوّرGenesis & evolve، ثم إلى أوجه القصورِ والأخطاء "العمْدِيِّة" التى صاحبت مرحلة البناء وإصدار التشريعات Bylaws.. ثم مرحلة الإنجازات الضخمة والإلتفاف الكبير للمعارضة السودانية حول الجبهة الثورية السودانية كمنصَّة إنطلاق.. ثم بلوغ الجبهة الثورية مرحلة الانهيار التام والفناء، ثم اختم بأثر انهيار الجبهة الثورية على الحركات المسلحة المؤسسة لها، وعلى كتلة المعارضة المدنية بالداخل.
بعد أن أعدّت الجبهة الثورية السودانية رؤيتها وبرنامجها للسودان القادم فى وثيقة "إعادة هيكلة الدولة السودانية" فى 2012م، اتصلت بقوى المعارضة بالداخل الذين لبُّوا نداء الواجب الوطنى لتخليص البلاد من قبضة النظام الحاكم، فتكبَّدُوا غير مُبالِين مشاقّ السفر إلى كمبالا، وخطر العودة إلى الخرطوم (بيت المرفعِين) بعد التوقيع على أهمَّ وثيقة وطنية هى "ميثاق الفجر الجديد" لحل الأزمة السياسية السودانية وإعادة بناء الوطن على أسسٍ وآقِعية وعادلة وقابلة للإستدامة. فتلاحَمت القوى السياسية والمدنية السودانية فى الداخل والخارج، فإنفتح كوّة امل فى جدارِ "الكتْمَةِ" السياسية السودانية بعد انفصال الجنوب. وقد حدثَ إنسجام نادِر الحدوث بين القوى السياسية السودانية التى وقعت ميثاق الفجر الجديد. إشهاداً على ذلك، وقّعت تلك الأحزاب مذكرات تفاهم ثنائية بينها للتقارب والتفاهم والعمل المشترك مستقبلاً لم يشهد لها تاريخ السودان مثيلاً فى الماضى والحاضر..
و ميثاق الفجر الجديد هو الانجاز السياسى السودانى الأهم فى التاريخ السياسى للدولة السودانية الحديثة لأنَّها خاطبت جذور الأزمة السودانية و وضعت لها الحلول بإجماع القوى السياسة السودانية عدا العُصبة الحاكمة التى أعلنت كُفرَها الصراح بالتغيير، وبالعملِ المشترك لكلِّ السودانيين لحل أزمات البلد، وإنكفأت على مشروعِها المُتخَلِّف المُتَّسِم بالقمعِ وتمكين اتباعه من رِقاب بقية الخلق، يُعمِلون فساداً فى الأرضِ، وقمعَاً ومصادرةً لحقوقِ الناس فى الحياةِ والحُرَّةِ والعيش الكريم، فدمَّرُوا البلاد وأفسدُوا العِبَاد.
ثم بلغت وُحدَة المعارضة السودانية توهّجِها وأوّج عظمتها فى فبراير 2014م يوم ان وقعّت كافة قوى المعارضة مجتمعة، فى أديس أبابا، على وثيقة "نداء الوطن". وما تلى ذلك من إعتقال قادة معارضة الداخل لما قفلُوا عائدين إلى الخرطوم، دكتور أمين مكى مدنى والأستاذ فاروق أبو عيسى ودكتور فرح العقار والأستاذ محمد الدود. والإصطفاف الوطنى الرهيب والضاغط على النظام وإجباره لإطلاق سراحِهم إيذاناً بانطلاقِ الوثبة النهائية للقضاء على النظام فى عقرِ داره. ولكن وللأسف الشديد بدأت الجبهة الثورية فى التصدع والإنهيار متزامناً مع ذلك الظرف التأريخى الدقيق من معركةِ النضال لإسقاطِ النظام الحاكم.
وفى هذا الجزء الأول "نشأةِ وتطوّرِ الجبهة الثورية السودانية" والعيوب التى وآكبت هذه المرحلة نقول:
بعد انتخابات 2010م التى كانت إيذَاناً بإنهيار اتفاق السلام الشامل 2005م وانفصال جنوب السودان، وعودة القوى الوطنية المُعَارِضة (سلمية ومُسَلَّحة) لمنازلةِ النظام مرّةً أخرى، لإستخلاص ما تبَقَّى من الوطنِ منه. وكان هناك مطلب جماهيرى وآحِد وضَاغِط، من جميعِ فئاتِ الشعب السودانى المُحِب للخيرِ والسلام والحرية والعيش الكريم، هو ضرورة توحيدِ جبهات النِضال، وتجميعِ رِماحِ الكفاح، مدينة ومسلَّحة، فى بوتقةٍ وآحِدة، من كُلٍّ حسب إستطاعته وللوطنِ كل الجهدِ والطاقة. ولم يكن هناك كائنٌ بشرى يشكّ فى جدوى الجبهة الثورية السودانية، وقُدرتها فى أنْ تكونَ "مِحور التَمَاسُكِ العاطِفِى" لقُوى المعارضة بشِقّيها.
ولكن هناك نقاط ضعف وعيوب قاتِلة وآكبَت نشوء الجبهة الثورية، ثم كبُرَت فصارت بِذرة فناءِها التى حَمَلَتها فى داخِلها منذ ميلادِها، فأضْعَفت جسد التحالف فأنْهَكته فإنهار. ماتَ تحالف الجبهة الثورية السودانية فترك فراغاً كبيراً فى حِراكِ المعارضة السودانية.
فما هى العيوب التى إلتصقت بالجبهةِ الثورية منذ النشوء والتطور، فنمت بداخلِها ثم قضت عليها ؟.
1) العضوية:
أحد نقاط الضعف وأكبر أسباب فناء الجبهة الثورية السودانية هى عضويِتها وأسبابِ إكتسَابِها.. هذا، وتكوّنت الجبهة الثورية السودانية، إبتداءً من الحركاتِ المسلحة السودانية، الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، حركتى تحرير السودان بقيادة مناوى وعبد الواحد، وكان ذلك بتاريخ 7 أغسطس 2011م ولآحِقاً إلتحقت حركة العدل والمساواة السودانية فى نوفمبر 2011م بُعيد إستِشهاد مؤسسها دكتور خليل إبراهيم.
لآزم أحكامِ العضوية فى دستور الجبهة الثورية السودانية رخَاوَة وعيب جوهرى فإستغلّها "شيطان الجبهة" لإدخالِ "أفراد" لعضوية الجبهة الجبهة الثورية بأسماءِ تنظيمات سياسية طائفية كبيرة ذاتِ وزن فى الحركة السياسية السودانية، فدخل أولئك الأشخاص تحت يافِطات أحزاب، وتبوَّأوا مقاعد عُليا فى هيكل القيادة نواباً لرئيس الجبهة الثورية. وكان ذلك أحد أسباب فناء الجبهة الثورية السودانية لاحِقاً ضمن أسباب أخرى. كان لتشاكُس وعدم ثقة قادة الحركات المسلحة الدافورية فى بعضهم البعض، وقلة معرفتهم وخبرتهم، ومحاولة كلِّ منهم الإستقواء بالحركة الشعبية وكسبِ وُدِّها وإسنادها، أتاحَ لشيطانِ الجبهة الثورية والعقل المُدبِّر لزراعة الأفخاخ وعوامل الفناء فى جسدها الغض ليرّتع ويفعل ما يشاء دون رقيبٍ أو حسيب. هذا المناخ الوَخِيم مكّنَ من إدخالِ أفراد بإسم أحزاب سياسية طائفية من المركز سرعان ما تبرأت قيادات تلك الأحزاب منهم، بل قامت بعزلِهِم صُورِيَّاً! لكن أولئك الأفراد إستمرّوا نواباً لرئيس الجبهة الثورية معززين مكرَّمِين، ومكَثُوا فيها حتى أفنُوها وكانوا بالطبعِ، ينقلون مباشرة ما يجرى داخل اجهزة الجبهة الثورية من أعمال، للمركز!.
وبوجود وكلاء أحزاب المركز فى أرفع هيئة قيادية للجبهة الثورية السودانية فقدت المقاومة المسلحة عُذريَّتها وشرفِها، وصارت تمارس اسوأ انماط البغاء السياسى سُفورَاً، وصارَ ما يجرى داخل أجهزة الجبهة الثورية، سياسياً وعسكرياً، مُتَاحاً لدى كافة الدوائر فى المركز. وجاء هذا العُرِى وكشف سوْءَات الجبهة الثورية من ثغرِ العضوية، سبباً لفنَاءِ الجبهة الثورية بهتكِ وإختراق كلِّ شىء كان يُشكِّل خُصوصية لمقاومة أهلِ الهامش ضد حُكمِ المركز.
تمَكَّن "شيطان الجبهة الثورية" بنجاح مُنقطع النظِير من تجييِّرِ الجبهة الثورية لمصلحته ولمصلحة المركز بزراعة مجموعة من "الأسافين" والتناقضات فى جسمِ وهياكل الجبهة الثورية السودانية. وحتَّى جبهة شرق السودان وتحالف قوى المقاومة الأخرى فى الشمال الأقصى التى يحق لها عضوية الجبهة الثورية السودانية تم تمثِيل جبهة الشرق بعناصر ساذجة ومُشوّه لإحتواءِها لخدمةِ أهداف وأحلام "شيطان" الجبهة الثورية السودانية.
2) هياكل الجبهة الثورية والتسكِين فيها:
على المستوى السياسى اعترَى هياكِل الجبهة الثورية عيب بنيوى على مستوى المجلس القيادى هو أنه يضُمّ عضوية مُترهِّلة وغير متكافِئة، حيث يضم سعادة رئيس الجبهة الثورية ونوابِه (روساء القطاعات) وهم رُوساء الحركات المسلحة المؤسِّسة للجبهة الثورية. وتضم كذلك القيادة العسكرية المشتركة للجبهة الثورية، وأكثر من ذلك يضُم الذين دخلوا المجلس القادى بإسم الأحزاب الطائفية للمركز(الأمة القومى والإتحادى الديمقراطى)، ويضم ممثلى جبهة الشرق، وممثلينَ إضافيين للحركات المسلحة المؤسسة، وهم جميعاً أعضاء بدرجة عضوية متساوية فى المجلس القيادى للجبهة الثورية السودانية وهو الجسم الأول والآخر، السيادى والتشريعى والرقابى والتنفيذى فى آنٍ وآحِد!. فأنظر إلى مستوى العفوية وعدم الإحتراس التأمينى فى هذا الجسم الذى يجمع، على قدم المساواة، بين الرفيق رئيس الجبهة الثورية السودانية الموقر، وبين أى عضو صغير السِن وقليل المعرفة وعديم الخبرة العملية فى عضوية المجلس القيادى!. أنظر إلى ذلك من نواحى الندِّية، احتمال تسريب ما يجرى ويدور، وبمعيارِ الكفاءةِ والعطاء، وبميزان إحترامِ الخصوم وتقديرِهم لمِثلِ هذا الجسم الغريب.
ومن الناحية العسكرية فشلت قيادة الجبهة الثورية السياسية والعسكرية فى الوقوف على أوجُهِ التماثل والإختلاف فى العقيدة القتالية للقوات التى تشكَّلت منها القوة المشتركة للجبهة الثورية السودانية. وفى وضع ذلك التبايُن الجوهرى فى الحُسبانِ عند إعدادِ القوة المشتركة بالتدريب لإكتساب معارف وخطط وبرامج مشتركة توحِّد العقيدة القتالية وتخلق الإنسجام، أو بتوزيع الأدوار القتالية وتنويعها بالإستفادة من ميزاتِ كلِّ فصيل. ولذلك فشلت الجبهة الثورية فى أولى العمليات العسكرية وهى عملية أبى كرشولة التى كانت زوبعة كبيرة فى فنجان مقارنة بإمكانيات القوة المشتركة وعتادها الحربى القتالى.. فإذا تحدثت إلى أحد القيادات العسكرية من حركات دارفور يخبرك بثقة أن القوة المشتركة التى هجمت ابو كرشولة إذا إستخدمت العقيدة والعقلية القتالية لحركات دارفور بإمكانها أن تضربَ الأبيض وكل إقليم كردفان حتى كوستى كمرحلة أولى، ثم ترتكِز هناك لتثبَ وثبتها الأخرى والأخيرة إلى الخرطوم وينتهى الأمر.. بينما بقية المكونات العسكرية للجبهة الثورية ربما ترى، وِفق عقيدتها القتالية الراسخة، أن عملية أبكرشولة تُعدُ انجازاً كبيراً ونوعِياً Qualitative.. كما أثّر فى العمل العسكرى إضافة إلى إختلاف الفصائل فى تقييم عملية كرشولة، بعض الهنَّات التى أثّرت فى بناءِ الثقة بين الفصائل المُكوِّنة للقوة المشتركة للجبهة الثورية، مع قصورِ القيادة العسكرية والسياسية فى تجاوزها والسير بالقوَّةِ المشتركة إلى الأمام.
وفى مِحْوَرِ التسكين فى هياكل الجبهة الثورية رأينا العجب العُجاب، فقد رشَّحت الحركات المسلحة عناصر، أعتقد أنها، غير مناسبة ولا مؤهلة لتحمّل المسئولية فى المجلس القيادى للجبهة الثورية على أكملِ وجه، وقد لاحظ الجميع أنَّ أعضاء المجلس القيادى الذين قام بترشيحهم رُؤساءِ الحركات المسلحة ينمازوا بأنّهم من خواصِ أولئك الرؤساء، فهُم أصحاب حظوَة وثقة أكثر من كونهم أصحاب كفاءة وخِبرة ومقدرة على العطاء.. بمعنى أنَّ كلَّ رئيس حركة مسلحة مسلح دخل المجلس القيادى للجبهة الثورية فى مَعِيَّةِ المقرَّبِين من "قيادات" حركتِه. وبالمُحصَّلة، كان المجلس القيادى للجبهة الثورية مجلساً لرؤساءِ الحركات المسلحة السودانية وشيعَتِهم المقرَّبين بصرفِ النظر عن المعرفة والعطاء والخبرة.. وكان أثر ذلك وآضِحَاً فى العطاء داخل اجهزة الجبهة الثورية، وفى إنعدامِ الخبرة والندِّية، والحِكمة والمُبادرة والإبتكارِ فى حلِّ المشاكل والخلافات التى كانت تعترِى أعمال وأعضاء المجلس.
وإن شئتَ ضربتُ لكَ الأمثال بالحركة التى انتمى لها فأقول: أنّها رشَّحت لشغلِ خانة سكرتير الشئون الإنسانية شخصاً لا يمُتّ بصِلة ولا يناسب بحال مهام تلك الأمانة، لكنه هو الرجل الأول والأخير فى جُعْبَةِ رئيس الحركة لا يثق بغيره، والغريب أنَّه لا يثقُ به أحدٌ آخر غير رئيس الحركة. كما رشَّحت الحركة لشغلِ أمانة الشئون القانونية أحد كوادِرِها الذين لا علاقةَ لهم بمِهنةِ القانون، دراسة أو ممارسة! فكان الأوفق لرئيس الحركة أنْ يقومَ بإستبدالِ هذه الأمانة بأخرى تُناسِب الكادر الذى قام بترشيحه لشغلِها فى المجلس القيادى!. فإضطرَّ الرفيق رئيس الجبهة الثورية الموقّر إلى إصدارِ قرار بتكوين لجنة قانونة للجبهة الثورية السودانية أوكلَ لها مهام تشريعية وقانونية كبيرة عكفتِ اللجنة القانونة على إنجازِها باكملِ وجه. وكذا الحركات الأخرى كلّها رشّحَت لشغل مقاعِدِها فى المجلس القيادى للجبهة الثورية من ذوىِ الحظوَةِ والولاءِ لرئيسِ الحركة. امَّا ذوِى العطاء والبلاء والخبرة فى الحركاتِ المُسلَحة فقد ضَربَ الرؤساء بينهم وبين المجلس القيادى بسُور.
3) أهملَ قادة الحركات المسلحة حركاتهم فضَعُفت ثم انهارت:
من غرائبِ الأمور أنَّ قادة الحركات المسلحة السودانية التى أسَّتت الجبهة الثورية إنشغلوا بحراكِ الجبهة الثورية وزخَمِها، وبحضورِ قادة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدنى السودانى من الداخل، فإختلطوا بهم فتبدَّلت إهتماماتهم وجداول أعمالهم اليومية، وحتى صداقاتِهم و"قروبات الواتس آب" تبدّلت وتمدّنَت!. فاهملوا الحركات المسلحة التى يرأسُونها وإلتزاماتهم اليومية.. وساعدهم على الهروب إلى الأمام أنّ قادة الحركات المسلحة قد دخلوا فى اجهزة الجبهة الثورية بالخواص وذوى الولاء من كوادِرهم الذين فى العادةً لا يصوِّبون إليهم سهام النقد. ثم أنَّ الجبهة الثورية أوضاعها المالية واللوجستية أفضل بكثير من الأوضاع فى الحركات المسلحة، فبَعُدت الشقّة بين القيادة والقاعدة فى الحركات المسلحة، فتذمَّر العسكر وشكوا ما يجِدُونَ من إهمال لطُوبِ الأرض. فكان أنْ تصَدَّعت الحركات المسلحة السودانية، ولمّا انهارت الجبهة الثورية إنهارت الحركات المسلحة المكونة لها بهزَّاتٍ إرتِدادِيَّة. وبدلاً من الصبرِ على الواقع والسعى للإصلاح، أقدَمَ رؤساء الحركات المسلحة القادِمون من إحباطِ حُطَامِ الجبهة الثورية على إصدارِ قرارات حَمْقَاء وغير رآشِدة بطردِ وفصل وتجميد ومحاكمة ومحاسبة القيادات غير المرغوب فيها من قياداتِ تلك الحركات المسلحة، وهى قيادات ذات الولاء للحركة ومشروعها وليس لرئيسها، وهى الأكثر ولاءً وعطاءً ووَفَاء داخل كل الحركات المسلحة السودانية. ونتيجة لذلك الغُلو قررت قيادات عسكرية كبيرة الإنسلاخ من الحركات المسلحة والإنضمام لصفوفِ حكومة النظام الحاكم فى الخرطوم، مستجيرين من رَمْضَاءِ قادَتِهم بنَارِ العدُو، حكومة نظام الإنقاذ بالخرطوم.
4) شتات القلوب، وأزمة التَصوُّرَات والتَصْوِيرَات:
لم يكُنْ قادة الجبهة الثورية السودانية على قلبِ رجلٍ وآحِد، وأعتقد أنَّ كلَّ وآحد منهم كان يعلم بجدوى وصَلاحِ الجبهة الثورية السودانية التى وَضَعَتهُم فى مُقدِّمِة الأجندة السياسية الدولية، وقدَّمَتهُم كقادة سياسيين سودانيين للزمنِ القادِم، فبدلاً من العمل بروحِ الفريق وبحُسنِ نيَّة لجعلِ ذلك الأمل مُمكناً كانوا يدِّسُونَ السُمَّ فى الدَسَمِ لبعضِهم البعض.
لا يستطيع أىٍ من قادةِ الجبهة الثورية الكبار على مستوى الرئاسة والنُوَّاب انْ يخرُجَ للناسِ مُعلِناً أنَّ قادةَ الجبهة الثورية كانوا على قلبِ رجلٍ وآحد، أو أنَّ إجتماعات الجبهة كانت وُدِّية وفَعّالة ومُثمِرة. لن يجرؤ أحد منهم قول ذلك. لأنَّ إجتماعات الجبهة الثورية السودانية كانت رتِيبة ومليئة بالجدالِ السالب، وإستعراض عضلات المعرفة والنفوذ، والإستقطاب والمماحكة، وإثبات أهمية الذات، وسخافات هى للنسيانِ الأبدى. وشيطان الجبهة الثورية كان يخلق هذه الأجواء ويصطاد فى عِكِرِها فيُفَاقِم بؤسِها ويجعلها وَخَيمة، طاردة ونتِنة. هذا من حيثُ شتاتِ القلوب.
أما أزمة التصورات والتصويرات فحدِّث ولا حرَج. فكان من مكوناتِ الجبهة الثورية السودانية من يعتقد انَّه الجبهة الثورية ومن غيره فالجبهة عدم!. ويتصرف ويسلُك داخل أجهزة الجبهة هكذا، فخلّف ذلك مناخاً طاردِاً، واستقطاب داخلى فإنقسَمَ المجلس لأحلَاف، مع الشيطان وضِدَّهُ.
وفى الجبهة الثورية السودانية من بنى تصُورَاتِه على أنَّ حركات دارفور هذه إنَّما هى وَآحدٌ مُنقسِم إلى أجزاء لذرِّ الرماد على عيونِ الآخرين، فعَمدُوا إلى دَقِّ الأسافين بينها. وأولئك لا يعلمون أنَّ حركات دارفور هذه لم تكن يوماً رَتَقَاً لتفْتِقَهُم!، وهى لم تتَّحِد أو تتّفِق يوماً،على مستوى القيادة السياسية حول أمر ما، ولن تجتمع مستقبلاً على شىء حتى يجمعَ اللهُ السمواتِ والأرضَ. هى إذاً أزمة التصوٌّرَات والتصْوِيرَات فى السياسةِ السودانية، ليس إلّا.
5) آليات اتخاذ القرار:
أكبر نقاط ضعف الجبهة الثورة السودانية التى عجّلت بإنهيارها وفناءِها هى آلية اتخاذ القرار داخل أجهزتها، قد ضمَّنَت جرثومة هلاكِها تلك فى صُلبِ دستورها فى الفصل الرابع حول المجلس القيادى للجبهة الثورية السودانية، فى المادة 12(هـ) القرارات، وتُقرَأ:(هـ. تُتَّخَذ قرارات المجلس بتوافقِ الآراء.) كبَّلت هذه المادة المجلس القيادى للجبهة الثورة السودانية، وهو مجلس غير منسَجِم لم يتّفِقُوا يوماً على شىء، ولن يتوآفقوا على شىء للأبد. لم يتخذ هذا المجلس أى قرار طوال عمره الممتد من خواتيمِ 2011م حتى إنهيار الجبهة الثورية فى نهاية العام 2015م. والسبب أنَّ توافق الآراء ليست بآلية لإتخاذ قرار فى مثل حالة الجبهة الثورية السودانية وذلك للإستحالة. بل كان يجب تبنِّى آلية صارمة وجادَّة للممارسة الديمقراطية تمكِّن من اتخاذِ القرارات داخل أجهزتها بنصاب متدَرِّج من بسيط إلى عظيم إلى مُطلق، وفق الوسائل الدستورية السليمة المعول بها فى عموم الدنيا. لكِنَّ شيطان الجبهة الثورية قد وجدَ ضالته فى اقناعِ المؤسسين المتنافرين فى تبنِّى هذه الآلية الوهْمِية التى كبلّتِ الأجهزة من اتخاذ أى قرار حتى نفَقت وصارت فى ذمَّةِ التاريخ، وسوف أفصِّل سوء آلية "توافق الآراء" هذه التى تبنتها الجبهة الثورية السودانية فإنتحرت بها شنقاً حتى الموت فى حلقَةٍ خاصة بها، ضمن هذا الموضوع.
(نواصل فى جزءٍ ثانى، أوجُه القصور التى صاحبت البناء وإصدار التشريعات.)
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1221

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1462385 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 04:37 PM
الأخ سام: أرجو في مقالاتك القادمة محاولة الأجابة على الأسئلة التالية:

هل إنضمام حركات دارفور إلى الجبهة الثورية تمت عن قناعة أم مجبر أخاك لا بطل بفعل فقدان الأرض والدعم والمساندة؟

هل أثرت طبوغرافية المنطقة في جنوب كردفان وجبال النوبة على فعالية أداء الحركات المسلحة فهى متدربة أساسا على الحرب الخاطفة في المناطق المكشوفة وسرعة الإنقضاض والتراجع؟؟

وهل أن هدف خروج خليل إبراهيم من ليبيا كان الإلتحاق بالجبهة وهل تم وعده برئاستها؟

ثم هل كان إصرار دكتور جبريل على رئاسة الجبهة بالرغم من خسارته الفادحة في قوز دنقو ومنازعته لمالك عقار يمثل السبب الرئيسى في تضعضع الجبهة؟؟

وأخيرا هل تغيير الحلو كقائد عام قد أضعف قيادة الجيش؟؟

[الحقيقة]

#1462299 [احمد حماد]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2016 02:19 PM
Today at 8:53 AM
الموضوع ما بالبساطةً بتاعة انه مولانا سام او (الخبير القانوني) صحى فجاة من النوم وفكر يكتب ١٢ مقال فى الجبهة الثورية ، لان هذه المقالات ليست (مجانية) . من بدايتها وضح الموضوع كله كذب وحقد وتلفيق ، ومولانا ورآنا الجبهة الثورية بناءه من الاول خطا لان مناوى لم يسعى لتعيينه أمينا للإدارة القانونية فى الجبهة ، والكذب والحقد ظهر ايضا لمن مولانا ما ذكر هو كان يتولى شنو فى تاريخ فصله من حركة مناوى (معلوماتنا الأكيدة تقول ان الرجل فصل ولم يستقيل زى ما ظل يضلل بعض الغافلين ) ؟
لمن نقول المقالات دى مش مجانية لانها أتت مباشرة بعد الزيارة السرية جدا آلى عاصمة دولة خليجية مهمة جدا واجتماعه مع (الجماعة) اياهم مطولا فى الفندق الفخيم الاسمه (.................) بتاريخ ............
طبعا مولانا حسع حيحتار جدا ويقول الخبر دا طلع كيف بعد كل تلك الاحتياطات والتنبيهات ،ولكن مولانا فايت عليه حاجة مهمة جدا وهى ان (الجماعة) اياهم دايما حريصين جدا لمن يعقدوا معاك صفقة سرية زى دى ،اول حاجة يسووها يقوموا يسربوا الخبر ، لسببين الاول لحرق العميل الجديد وثانيا لحرق المراكب ، حتى لا تبحر مجددا والعودة الى (أصحابك ) بدعوى التوبة !
هذا فقط اعلان وكشف لل(البيعة التى تمت ) وأثمرت هذه المقالات اما التفاصيل الاخرى الخطيرة ففى الحفظ والصون ، لكن الخبر الاكيد هو ان الرجل بياع ...... بياع !
ملاحظة هامة :
مقال بالعنوان دا وفى جريدة مقروءة زى الراكوبة والمقال ليه يومين منشور وحتى الان عدد قراءها لم يصل ال ٨٠٠ قارى ، ليه ؟ لان القرّاء معظمهم عارفين علاقة سام بالجبهة الثورية فى تاريخه القريب وعارفين علاقة سام ايضا بحركته وفصله منها وبالتالى القارى فطين لان مثل هذه الكتابات لا تخلو من الغرض

[احمد حماد]

#1461921 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2016 10:24 PM
" وكانوا بالطبعِ، ينقلون مباشرة ما يجرى داخل اجهزة الجبهة الثورية من أعمال، للمركز!. "
عيب تتهم أعضاء بالعمالة و التجسس دون دليل!!
تم كتابتك ياسام تتسم بالغموض !!
ماذا تقصد بشيطان الجبهة؟
مااسم الحركة التي تنتمي اليها؟
هذه الجبهة نشأت في ظروف معقدة و تتشكل عضويتها من طيف واسع بما فيهم الطائفية التي ذكرتها، فربك يا سام كيف تنجز هذه التكتل المهام العويصة و تهزم عدوا يمارس كل الحيل؟
عزيزي سام ارجو ان لا تكسر مجاديف المعارضة و تكشف العيوب لعدو يتجهمنا جميعا

[الحازمي]

#1461754 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2016 02:33 PM
الأستاذ عبد العزيز سام ..

نقدر دائماً كتاباتك الصحفية ونقرؤها بعمق ومسئولية .. لكن من عنوان هذا المقال دعنا نختلف معك .. الجبهة الثورية لم تمت بعد .. وطروحاتها مازالت في طور التخمر .. ولا شك أن يوما ما آت لتزدهر تلك الرؤى والأفكار التي أدت إلى تشكيل الجبهة الثورية لتشكل نواة الحركة الوطنية السودانية الحديثة ..

هل هناك عثرة أو عثرات في مسار الجبهة الثورية؟ نعم ..
هل سبب العثرة طموحات شخصية لبعض القيادات ؟؟ نعم
هل خبا الضوء في نهاية النفق ؟؟ لا
هل فات الأوان لزعماء الجبهة الثورية والتنظيمات السياسية السودانية من إستدراك الفرصة؟ لا

هذه هي الأسئلة المنطقية والأجوبة المنطقية لها .. وسوف نواصل مطالعة مقالاتك لنرى ..

[السماك]

عبد العزيز عثمان سام
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة