المقالات
السياسة
دارفور أول بقعة فى افريقيا تتعرض للقصف الجوى قبل 100 عام
دارفور أول بقعة فى افريقيا تتعرض للقصف الجوى قبل 100 عام
05-17-2016 02:04 AM

image


دارفور أول بقعة فى افريقيا تتعرض للقصف الجوى قبل 100 عام بواسطة الطيران الملكى البريطانى
عندما غزا الاتراك العثمانيين بلاد السودان فى العام 1821 احتفظت دارفور بأستقلاليتها كدولة ذات سيادة ، ولم تستطيع الادارة التركية أن تدخلها الا بعد 53 عاما من احتلالها للسودان أى دخلتها فى 25 اكتوبرعام 1874 عندما غزاها تاجر الرقيق وعميل التركية الزبير رحمة من الجنوب واسماعيل ايوب من جهة الشرق ، حيث تمكن الزبير بعد عدة معارك مع جيش دارفور من مقتل السلطان ابراهيم قرض فى معركة منواشى الشهيرة وبذلك تم ضم دارفور الى السودان المصرى ، مع العلم ان الزبير نفسه اصبح لاحقا ضحية للادارة التركية وذلك عن طريق استدعائه الى مصر لمكفاءته لما قام به من انجاز لتلك الادارة ، وخشيت تلك الادارة أن يتنامى نفوذ الزبير ويطمع بالظفر بدارفور الامر الذى لم يرق لاسياده فوضع فى الاقامه الجبرية فى مصر وكان مصير ابنه الاعدام بعد ان سلم نفسه ، وهذا هو مصير كل العملاء.
وعلى الرغم من هزيمة ابراهيم قرض لم تستكين دارفور،بل ثارت حيث تسلم الراية حسب الله عم السلطان ابراهيم قرض وبعد ان تم نفيه الى مصر قام بوش وتلاه هرون ثم دو بنجا ثم ابوكودة وابو جميزة وتوسطهم على دينار فى العام 1889 على أى حال صمدت درفور امام الغزاه، الى أن ظهرت المهدية التى هى الاخرى لم تكن اقل ضررا لاهل دارفور بفترتيها فى حياة مؤسسها أو ابان خليفته ، حيث ازيغ اهل دارفور خلالهما أمركوؤس البؤس وهى الفترة التى ظهر فيها الاسلام السياسى بصورة واضحة ، والذى نكتوى بناره الى اليوم.
والجدير بالذكر ان السلطان على دينار كان سجين المهدية فى أمدرمان الى عشية معركة كررى عندما غزت جيوش الحكم الثنائى امدرمان وانهت بذلك فترة المهدية ، فاتجه على دينار مع نفر من ابناء دارفور لتعود لها عافيتها مره اخرى وتظل مستقلة لفترة 18 عاما قبل ان يغزوها جيوش المستعمر.


عندما اندلعت الحرب العالمية الاولى عام 1914 وسمع السلطان على دينار باندلاع الحرب بين بريطانيا العظمى وتركيا اعلن وقوفه بجانب تركيا ضد بريطانيا التى كانت تستعمر السودان انذاك ودارفور خارج سيطرة المستعمر مما ازعج الادارة البريطانية وقررت انهاء استقلالية دارفور كدولة لها سيادتها فوجد المستعمر انها الفرصة السانحة للانقضاض عليها.
كتب ريجنالد وينجد حاكم عام السودان وقتها وبتاريخ 25 اكتوبر عام 1916 ملحق لوزارة الحرب فى بريطانيا يشرح فيها كيف انهم استطاعو دخول مدينة الفاشر واسقاط دولة دارفور.
فكتب يقول "عندما تلقى السلطان على دينار انباء نشوب حرب بين بريطانيا العظمى ودولة تركيا اظهر على دينار لأول مرة سلوك عدائى تجاهنا والتى الحقها فى ابريل 1915بتصريح رسمى معاديا فيه الحكومة السودانية واعلانه التعاون مع اعدائنا والذين لم ينقطع من الاتصال معهم عن طريق السنوسى،وفى ديسمبر فى نفس العام اصبح الوضع مهدد جدا لذا قمت بارسال وحدات عسكرية من الهجانة الى منطقة النهود للاسباب الاتية
- لحماية هذا المركز التجارى المهم
- وكذلك انذار للسلطان لوقف تهديده لقبيلة الرزيقات المتحالفة معنا
فتحركاتنا تجاه الحدود قابلها السلطان بتعزيزات عسكرية لقواته التى كانت تتمركز بجبل الحلة وهذا اصبح دليل على تجهيز السلطان لغزو السودان.
ويواصل رجنالد: كانت قواتنا تتمركز فى النهود تحت قيادة المقدم كلى وهى مكونة من الوحدات الاتية:
عدد 2 سرية قوات راكبة
عدد 2 كتيبة مزودة 6 بمدفع جبلى 12,5 وعدد 2 مدفع ماكسيم وقطاع البغال.
عدد 5 سرايا من الهجانة
عدد6 سرايا من قوات المشاه السودانية والتى تتبع للكتيبتين 13 و14
عدد سرية عرب مشاه (الكتيبة العربية)
عدد 3 سرايا مصرية مشاه (الكتبة السادسة)
كل تلك القوات مزودة بالوحدات الطبية والادارية حيث بلغت جملة القوات 2000 من كل الرتب.
ما زال رجنالد يواصل تقريره ويقول: قمت بزيارة ميدانية للنهود فى بداية مارس من العام 1916 وامرت المقدم كلى ليعبر الحدود بين السودان ودارفور ليسطر على ابار المياه بجبل الحلة وأم شنقا وهذه المنطقتين تعتبران أول منطقتين دائمتين لمصدر المياه غرب النهود وهما تقعان فى الطريق الى الفاشر والسيطرة عليهما بواسطة قواتنا ليس فقط يوفر الامن للسكان المحليين القاطنين بين النهود والحدود بل تعتبران اهم نقطه لاى عمليات عسكرية لاحقه فى دارفور.
فى 16 مارس 1916 تحركت قوات راكبة من قواتنا مزودة بمدفع ماكسيم وخمسة سرية هجانة وغادرت النهود عن طريق ود بندا عبرت حدود دارفور واستولت على أم شنقا بعد ان استولت على نقطة انذار لقوات على دينار فى صبحة 20مارس فى نفس العام،ولولا ندرة المياه لتقدمت قواتنا للاستيلاء على جبل الحلة فى مساء نفس اليوم،وفى مساء 21 مارس وصلت القوة الرئيسية الى ود بندا لذلك تم تشكيل قوة من الاتى
قوات راكبة مزودة بعدد 2 بندقية و8 ماكسيم و240 جمل غادرت أم شنقا فى 22 مارس لكنها اعترضتها قوات السلطان على بعد 4 أميال من جبل الحلة واخيرا استطاعت قواتنا ان تستولى على ابار جبل الحلة بعد ان تكثفت نيراننا على قوات السلطان الذين كان يبلغ عددهم 800 فارس على ظهور الخيل الساعة 2:15 مساءا.
جراء تلك التصادمات توفرت لنا معلومات عن خسائر فى جيش السلطان بلغ 20 بين قتيل وجريح أما خسائرنا لاتذكر، واستيلائنا على جبل الحلة اعاد لنا مكانتنا فى غرب السودان،لذا اصبح جليا بأن نتمكن من القيام بعمليات عسكرية فى اى فرصة سانحة.
عدد قوات السلطان فى الفاشر قدرت بين 4000-6000 من القوات النظامية مزودين بالسلاح النارى وبالزخائر جيدا بالاضافة الى عدد غير معروف من القوات المسانده مسلحين بالحراب باقون فى الفاشر.
فى بداية ابريل تحصلنا على معلومات بتمركز قوات السلطان فى منطقة بروش، أم أشيشات، وأم كدادة وقوة صغيرة بالطويشة انسحبت الى تولو.
ارسلنا عدد 4 سرايا من المشاه السودانية مزودة بعدد 4 بندقية استطاعت ان تهزم تلك القوات فى 14و19 ابريل.
خلال شهر اكتمل نظام الاتصال فى كل من أبيض،أم كدادة ،بروش ،لقود، جبل الحله وأم شنقا، وكذلك نظام الاستخبارات ونقاط الانذار انتظمت على طول الحدود من جبر الدار(دارحمر) وحفير أقرفى جنوب غرب كردفان الى شيب غرب الشمال الغربى لحلفا، استخدمنا من الاصدقاء المحليين 260 رجل مسلحين بالرمنجتون فى كردفان وحدها تحت قيادة الامير آلاى (عقيد)بشير بيه كمبال.
بالاضافة الى 200 رجل من قبيلة الكبابيش تحت قيادة ناظرهم على التوم وأسندت لهم مهمة الاستيلاء على جبل الميدوب شمال شرق دارفور بأعتبارها نقطة انذار اساسية لمراقبة درب الاربعين بين دارفور وواحة السنوسى.
فى 12 مايو 1916 قامت طائرة باسقاط عدد من المنشورات فوق مدينة الفاشر.
عند مساء 14 مايو اصبحت كل القوة جاهزة للتحرك من أبيض الى العاصمة الفاشر، حيث تكونت من:
عدد 60 من المشاه
عدد 8 بندقية
عدد 14 مدفع ماكسيم زائدا قوات بريطانية
عدد 4 سرايا هجانة بعدد 2 ماكسيم
عدد 8 سراية مشاه (الكتيبة 13و14) سودانية والكتيبة العربية
قرر المقدم كلى نسبة لندرة المياه ان تتقدم القوة بمجموعتين، مجموعة تسير ببطء(ِأ) ومجموعة جوالة سريعة (ب) لتلتقى المجموعتين على بعد 40 ميل غرب أبيض و28 ميل من مليط والتى تعتبر نقطة تمركز وانطلاقة يتم منها الهجوم على الفاشر.
تحركت المجموعتين (أ)و (ب) فى 15مايو و16مايو على التوالى حيث وصلتا النقطة المعنية يوم 17مايو 1916
وفى صبيحة نفس اليوم اسقطت الطائرة التى تتبع لسلاح الجو الملكى البريطانى قنابل على مدينة مليط بينما أصيبت الطائرة نفسها بأعيره نارية التى اطلقتها قوات السلطان التى كانت تتمركز فى تلك المنطقة والتى كان يقدرعددها ب 500 فارس،وفى صبيحة 18 مايو 1916 دخلت القوات المشتركة (أ)و(ب) الى مليط،،
هنا انتهى كلام رجنالد.
أود أن الفت نظر القارىء الكريم بأننى لم اضف شىء فيما سردت من حقائق لان هذا كان ملحق لتقرير تقدم به السيردار رجنالد ونجد حاكم عام السودان وقتها نيابة عن الحكم الثنائى وفقط أوردت بعض المقتطفات من ذلك التقرير ليتتبع القارىء سير العملية الى أن القيت أول قنبلة من سلاح الجو وهى حسب التاريخ تعتبر أول استخدام للقصف الجوى فى افريقيا واليوم يصادف العام رقم مئة من ذلك ومازالت الطائرات تقصف السودانيين


عبدالعزيز دانفورث

البريد الالكترونى [email protected]

أدناه المنشور الذى القته الطائرة البريطانية فى الفاشر يوم 12مايو 1916وهو باللغتين الانجليزية والعرية







ادناه خريطة الهجوم على الفاشر عام 1916

image


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1462282 [سماوى]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 01:57 PM
الرزيقات الرزيقات!!!

دفعت سلطنة دارفور وجودها دفاعا عن شرف قبيلة الرزيقات ضد تاجر الرقيق الزبير باشا لكن الرزيقات تنكروا لذلك المعروف وتعاونوا من الإنجليز لإسقاط سلطنة على دينار ثم صاروا مخلب قط للإنقاذ لإبادة الزرقة أهل دارفور ولما انتهوا من ذلك لم يتركوا أي قبيلة أخرى في دارفور عربية أم أفريقية إلا وقاتلوها، أبناء الحكامات.

[سماوى]

#1462132 [احمد البقاري]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 10:32 AM
ونظام الأقلية الحاكمة في بلادنامنذ 1956 م، هو أول نظام حكم أستخدام الكيمائي كسلاح حرب في القارة الأفريقية السمراء، عندما قام البوليس في مدينة كوستي بحشر مئات المزارعين من منطقة جودة الزراعية في مخزن للمبيدات الحشرية الزراعية، مما أدت لتسلخ جلودهم وشرب فضلات بعضهم بعض عطشا وهكلوا عن بكرة أبيهم في أقل من 24 ساعة من حشرهم داخل مخزن المبيدات

[احمد البقاري]

عبدالعزيز دانفورث
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة