المقالات
السياسة
الحل القومي لايحتمل "اللولوة" والمزايدات
الحل القومي لايحتمل "اللولوة" والمزايدات
05-17-2016 03:31 AM


*تعززت علاقتي بالإمام الصادق المهدي إبان عملي بصحيفة"الخليج" الأماراتية في سنوات الإنقاذ الأولى كما تعززت علاقتي بالشيخ عبد المحمود أبو الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار في فترة لاحقة‘ وعبرهما تعرفت على نهج الصحوة الإسلامية ولمست عن قرب كيف أنهما إستطاعا الإنتقال بحزب الامة وكيان الانصار إلى رحاب العصرنة والإنفتاح السياسي والفكري.
*لم تخرج علاقتي بهما من دائرة العمل الصحفي المهني وإن أصبحت أقرب إليهما سياسياً وفكرياً دون أن أنتمي لحزب الامة أو أدعي إنتماءً لكيان الانصار‘ لكنني ظللت حريصاً على متابعة نشاطهما في الساحات المحلية والإقليمية والدولية حتى الان.
*توثقت علاقتي اكثر بالإمام الصادق المهدي - حفظه الله ومتعه بالصحة والعافية - من خلال اللقاءات والمؤتمرات الصحفية ومنتدى"بين الصحافة السياسة" ‘وتعرفت أكثر على مواقفه خاصة "الجهاد المدني" ومشروع"الحل القومي الديمقراطي" الذي لم يتزحزح عنه ولم يتردد‘ كما يدعي بعض الذين يتعمدون تشويه أطروحاته والإنتقاء السياسي السلبي لتصريحاته وإبرازها‘ بدلاً من إبراز التوجه القومي الكلي فيها.
*أقول هذا بمناسبة الحوار الذي أجراه عمرو شعبان مع الإمام الصادق المهدي ونشر على حلقتين بالصفحة الثالثة من "السوداني" أمس واليوم الثلاثاء ‘ فقد أكد فيه موقفه الثابت من الحل القومي الديمقراطي ودافع عن الديمقراطية التي قال في كتابه الذي ألفه في السجن انها راجحة وعائدة.
*أوضح الإمام الصادق المهدي في ذات الحوارأن معضلة علاقة الدولة بالدين التي يزايد عليها البعض مقدور عليها‘ لأن أحكام الإسلام متطورة تراعي العقل والمصلحة والتجارب الإنسانية‘ وأنه يمكن بهذا الفهم المستنير تحقيق التعايش بين الديني والعلماني في ظل الإرادة الشعبية الحرة.
*لم يدافع عن مسار حوار قاعة الصداقة وإنما قال إن تصريحات بعض المشاركين حول الحكومة الإنتقالية وكفالة الحريات وتحجيم دور جهاز الامن : "في الطريق الصحيح" .. وأنهم سيقولون رأيهم فيها إذا عرضت عليهم في الحزب‘ كما أشاد بمبادرة مذكرة الشخصيات القومية وقال إنها تعبر عن ضمير الامة.
*قال الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة وإمام الانصار أن ورثته في الحزب وفي كيان الانصار مؤسسات منتخبة وليسوا أفراداً‘ وأنهم يتبنون فكراً متقدماً فيه مراعاة للمستجدات.
*إننا حين نبارك مثل هذا الطرح ندرك ان ذلك يتطلب إتفاقاً قومياً لايحتمل "اللولوة" والمزايدات أو العمليات التجميلية الجزئية للواقع المأزوم التي شوهته وأزمته أكثر وأدخلته في متاهات سياسية وإقتصادية وامنية لاقرار لها.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1887

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة