المقالات
السياسة
المغتربون والنظام المصرفي.. أزمة الثقة
المغتربون والنظام المصرفي.. أزمة الثقة
05-17-2016 09:10 PM


في يونيو الماضي قدر الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج حاج ماجد سوار تحويلات المغتربين خارج النظام المصرفي بـ(4) مليارات دولار، مقابل (100) مليون دولار هي جملة التحويلات الرسمية من الخارج في ثلاثة أشهر وطالب بتحرير سعر الصرف الخاص بتحويلات المغتربين أو تحديد سعر صرف مجزٍ، أقرب لسعر السوق الموازي أو تعامل خاص مثل دولار الصادر .
وبعد عدة أشهر من هذا التصريح أي بعد أن اكتملت (مخمخة) الحكومة لحكاية تحويلات المغتربين أعلنت مؤخراً موافقتها للبنوك التجارية على تسلم وصرف حوالات المغتربين بالعملة الحرة وقالت إن بنك السودان أبدى موافقته لرغبة جهاز المغتربين في استقطاب وجذب مدخرات السودانيين ..
لكن لا أكاد ألمس في أوساط المغتربين اهتماماً بهذا الخبر أو أثراً على موقفهم القديم من تحويل أموالهم عبر النظام المصرفي بعد هذا القرار.. بل لا يكاد الكثير منهم يرغب في أن يوجع رأسه بهذه (السالفة) ـ كما يقول أهل الخليج ـ طالما أن لكل واحد منهم دربه الآمن بالنسبة له في تحويل (قريشاتو) دون تحمل أية درجة من المخاطرة بالسعر أو ضمانات تنفيذ هذا القرار .
القضية هي قضية ثقة في المقام الأول.. ثقة المغترب في التزام البنوك بتسليمه حوالته بالعملة الحرة في ظل عدم استقرار الاقتصاد وشح العملة الحرة بل في ظل عدم ثبات السياسات والتخبط العشوائي في قرارات البنك المركزي بين المنع والحظر والسماح وعدم السماح للسيطرة على أسعار الدولار .
ربما يكون بنك السودان ينوي الالتزام فعلاً بهذا التوجه الجديد هذه المرة، لكن المطلوب منه أن يصبر طويلاً ويؤسس لاستعادة تلك الثقة المفقودة في ثبات سياساته وضمانات الاستمرار في تنفيذ قراراته .
كذلك يجب أن نلفت الانتباه إلى أن تحويلات المغتربين خارج النظام المصرفي لم تعد تتم بواسطة جهات تضع قيمة عالية على الحوالة حتى يلحظ المغترب فرقاً بين سعر التحويل وبين إرسال المبلغ (دولار حي) ليبيعه في السوق الأسود في الخرطوم..
لا يكاد هناك فرق يذكر وذلك لأن نسبة كبيرة من عمليات التحويل للسودان الآن تتم بواسطة تجار يريدون التحايل على سقف الدولارات المسموح بالخروج بها من مطار الخرطوم والمحدد بـ 10 آلاف دولار كحد أعلى فتتم عملية تبادل يسلم فيها التاجر دولاراته في الخرطوم ويستلمها في دبي وغيرها .
وهذه الظاهرة لا يمكن التغلب عليها إلا برفع سقف المبالغ المسموح بحملها والخروج بها من مطار الخرطوم بأضعاف السقف الحالي .
استقطاب مبالغ تحويلات المغتربين لتتم عبر النظام المصرفي يتطلب المزيد من إجراءات تعزيز الثقة والتشجيع ومنافسة القطاع المصرفي لخيارات أخرى أقل خسارة بالنسبة للمغتربين ثم تقليل فوائد التحويل والصبر (الببل الآبري).. ويستعيد الثقة .
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين
اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2519

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1462902 [استاذ]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 02:04 PM
تحت الظروف التى تمر بها البلاد هناك حل واحد تلجأ اليها الحكومة وهى الرجوع الى نظام التحويل الإجبارى للمغترب مع إعطاءه السعر المناسب فوجود الملايين من السودانيين بالخارج منهم الأطباء وذوى الدخل العالى لا تقرق معهم تحويل الفى دولار سنويا مثلا لسد ديون الوطن الذى علمته ومساعدة للأهل فى السودان ولا أعرف لماذا تتفادى الحكومة مثل هذه التحويلات التى كانت تعمل بها سابقا مع تحديد مبالغ لكل فئة حسب المهنة والله من وراء القصد

[استاذ]

ردود على استاذ
European Union [نادر التاج مصطفى] 05-18-2016 09:42 PM
الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك.....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك.....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك.....الله يقرفك.... الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك.....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك....الله يقرفك.....الله يقرفك....

[إلي الأستاذ الفاشل] 05-18-2016 05:23 PM
والله من وراء القصد
------
قصدك وسخ يا هذا ,نظام تحويل إجباري با معفن مالك ومال الحكومة يا نفعي , أنت لست وصيا علي المغتربين جاتك داهية.


#1462836 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 12:31 PM
يا عزيزي نعم ازمة ثقه ولن تعود الثقة لانه لا شئ يدعو لها ولكن هناك مورد اخرلا لو تنحي جهاز المغتربين او اعمل فكره جيدا فقد اقترحنا عليهم تقصيرا للظل وقلة والوقت والجهد وتطويل الاجراءات ان ينسوا كلي شئ ويعتبروا المسالة تاشيرة خروج فقط بمبلغ فرضا 200دولار عملة حرة منها 100 ضرائب و50زكاة والباقي مناصفة بين الخدمات والتاشيرة علي ان تدفع في شباك مع الايصال وتذهب للتاشيرة للشباك التالي تاخذ التاشيرة في اقل من دقايق هذا يدر دخل كبير بدون مشقه وكل مغتري ياتي للسودان في السنة اكثر من مرة تصور جئت لعزاء 10ايام مكثت بالحهاز 4ايام اطلع وانزل ضرائب زكاة خدمات تاشيرة كلام لا يوجد الا في السودان كل المغتربين يسافروا فرحانين الا نحن تحمل معك ملف كامل للادارات ولو ذهبت رايتنا كبار سن كيف نجري بين الادارات كهرولة ونحن نتاول حبوب اثناء اليوم ومع الشبكة الطاشة هذا اجراء بسيط وغير معقد ويدر دخلا

[سيف الدين خواجه]

#1462776 [Zombie]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 10:45 AM
لقضية هي قضية ثقة في المقام الأول.. ثقة المغترب في التزام البنوك .....الخ
---------
- عدم ثقة المغترب ليست في البنوك فقط في النظام بكامله.
- الثقة التي بيننا وبين تجار العملة هي الأوثق وثقة عمياء,شخصيا لم أسمع أن هناك شخص قد تم الإحتيال عليه أو سُرقت أمواله من جانب الشخص المُحول أو تاجر العملة. كما أن تاجر العملة لا يأخذ مني رسوم تحويل لا في البلد الذي أعمل فيه ولا عند الإستلام هناك بالسودان.أستطيع تحويل قروشي للشخص الذي أتعامل معه والمتفق معه علي السعر, في ظرف نصف ساعة يمكن إستلام قروشي داخل السودان.... لا ومش كده يمكن أن تصل قروشي إلي البيت من دون تعب أحد أفراد أسرتي والتلتلة في المواصلات والتعرض للسرقة وغيرها.

تعال شوف لو قمت بالتحويل عبر البنوك:
------------------------------------
*تذهب إلي البنك ( مشوار يعني) لازم تتفرغ له.
*تحتاج لوسيلة مواصلات, وياويلك لو كان موقع البنك لا يمر به وسيلة مواصلات.
*قد تذهب إلي البنك والبنك يقول لسه التحويل ما وصل( وربما يكون وصل يكذبون عليك يعني).
*الوقوف في الصف أو أخذ رقم إنتظار( قد يكون الإنتظار ساعة ساعتين حسب الزحمة)
*قد يكون التيار الكهربائي قاطع وتتوقف تعاملات البنك ( تعال بكره)
*تستلم المبلغ المُحول ناقصاً.
*قد تتم سرقتك من داخل البنك أو خارجه أو في المواصلات لو كنت لا تملك سيارة خاصة.
*قد يكون هناك خطأ في بيانات المستلم وهذا ربما يؤدي لتأخير إستلام المبلغ لإسبوع ريثما يتم تصحيح بيانات المستلم.
* فوق كل ذلك سعر البنك الغير مجزي.
عليه أري أن التعامل مع البنوك هو العذاب بعينه, وليس هناك شيء يجبرني لتحمل كل هذه العذابات وطز في جهاز المغتربين وطز في الحكومة.

- أرجع وأقول أن الثقة التي بيننا وبين تجار العملة كما قلت ثقة عمياء, تكفي كلمة التاجر ويكفي الإتفاق بيننا, ليس هناك إيصالات إستلام أمانة نستلمها من طرف التاجر إنما الثقة والثقة فقط.

- نظام البشير وجهاز المغتربين يعلمان أن هناك حصر وحظر إقتصادي ومالي وتجاري علي السودان,فلماذا نسمع كلمة تحويل عبر المصارف والبنوك؟ حتي وإن إنفك الحظر الإقتصادي لا أعتقد سيتم تحويل من جانب المغتربين , المشكلة مع النظام ككل.

[Zombie]

#1462655 [ناصح]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 07:28 AM
يستطيع المغترب الهندي بسهولة ان يحول كل حوجته من مال بداء من مصاريف البيت الشهري الي تمويل المشاريع ...كل ذلك من كميوتر المكتب وفي زمن وجيز وكمان ممكن من الموبايل والهند ي جماعة الخير فيها اكثر من مليار بشر وي حليلنا نحن

[ناصح]

#1462569 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2016 11:16 PM
حبيبي كل اللفي البنوك من أهل التمكين
ونحنا خرجنا بسبب التمكين
وضحت المعادله ولا
ايه

[محمد علي]

ردود على محمد علي
European Union [هدى] 05-18-2016 07:43 AM
المختصر المفيد!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة