المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بروف محمد زين العابدين عثمان
المعارضة ....وأمبيكى ..
المعارضة ....وأمبيكى ..
05-22-2014 10:39 PM

ما وراء الخبر

جاء فى الأخبار وبالمانشيت العريض فى صحيفة الجريدة الصادرة يوم الأحد الموافق 18 مايو 2014م أن المعارضة ممثلة فى قوى الأجماع الوطنى قالت: أمبيكى أيد رؤيتنا أن يكون الحوار لتفكيك النظام. وهو قول جد غريب أذ أن أمبيكى وسيط مفترض فيه أن يكون محايداً تجاه القضايا المطروحة فى الحوار وأقصى جهده أن يقرب وجهات النظر وليس له المقدرة على تفكيك النظام سواء أكان ذلك بالحوار أم بغيره. هذا اذا اضفنا ما يعلمه كل الشعب السودانى من انحياز أمبيكى لنظام الإنقاذ لأي سبب أو آخر حتى الآن غير معروف كنهه غير الأستنتاجات من خلال الدور الذى يقوم به فى التوسط والذى من مصلحته أن يطول أمد المحادثات لاستمرار وظيفته أكبر قدر من الزمن من أجل التكسب.
ثانية الأثافى أن يأتى التصريح والتأكيد على لسان رئيس هيئة قوى الإجماع الأستاذ فاروق ابو عيسى بأتفاق رئيس الآلية الأفريقية رئيس جنوب أفريقيا الأسبق ثامبو أمبيكى مع شروط قوى الأجماع الوطنى الخاصة بتهيئة المناخ بشأن الحوار الذى دعى له الرئيس البشير وهو القول الذى لم يسمعه أى من الشعب السودانى او المراقبين والمشتغلين بالشأن العام على لسان ثامبو أمبيكى والذى فى اعتقادنا لن يحدث ولن يخرج من لسان الوسيط والا لانتفى دوره كوسيط.
ولو أفترضنا جدلاً أن هذا قد جاء على لسان أمبيكى فما الذى يمكن أن يحققه أمبيكى بدون أرادة الطرفين المتحاورين الحكومة والمعارضة. أم أن المعارضة هى أيضاً تريد أن يتم حل مشاكل الوطن بالأجنبى كما فعلت الأنقاذ وطارت بكل قضايا السودان والبحث عن الحلول لها فى أوروبا وكل عواصم الدول الفريقية من نيفاشا الى ابوجاء وأنتهاءاً بأديس ابابا.
أن الحل وتفكيك النظام أو أسقاطه أو كنسه هو بيد جماهير الشعب السودانى. وأذا أرادت قوى الأجماع أن تحقق الذى تريده من أمبيكى فما عليها الا أن تقنع الشعب السودانى ليلتف حولها ويقتنع بقيادتها له وأنها تمثل له بديلاً مقنعاً يحقق لها تطلعاتها وأمانيها. ولقد كان قولنا من قبل أذا أرادت قوى الأجماع أن تستجيب حكومة الأنقاذ الى شروطها من أجل الحوار فما عليها الا أن تمتلك القوة بكل أنواعها لتجعل الحكومة أن تستجيب لشروطها. حتى الآن الأنقاذ تعتبر نفسها فى مركز القوة ولن تستجيب او تقدم أى تنازلات الا أذا شعرت بضغوط قوية من معارضيها وليس ضغوط المجتمع الدولى والأقليمى.
المعارضة التى تريد أن تنقذ البلاد وتسقط نظام الأنقاذ وهى ليست متفقة الا على الحد الأدنى أو الأقل من الأدنى لن تستطيع أن تسقط نظاماً حكم البلاد ربع قرن من الزمان. هذا ليس تثبيط ولكن هذه هى الحقيقة المرة التى يجب أن تواجهها قوى المعارضة منفردة أو مجتمعة. نعم هنالك ضغوط على نظام الأنقاذ اقتصادية وحروب واستنزاف موارد وأنقسامات بداخل الحزب الحاكم والدولة وضغوط عالمية واقليمية وهذه يمكن الأستفادة منها كعوامل مساعدة لأسقاط النظام اذا كانت هنالك فعلاً قوى سياسية فعلية منظمة وحولها التفاف جماهيرى كبير وألا يكون كل شئ غير ذلك طق حنك لا يسمن ولا يغنى من جوع.
ونختم ونقول لا تفرحوا بوساطات الأجنبى فهو أكثر بعداً عن فهم تطلعات وأمنيات شعبكم السودانى لآنهم ليس جزءاً من مكوناته. وأعلموا أن الحل بالداخل وبالأرادة الجماهيرية وبالقيادة الواعية المستدركة لدورها والقادرة على أقناع جماهير الشعب السودانى لتلتف حولها سواءاً أكانت فرداً أو جماعة. وما أستمرار نظام الأنقاذ ربع قرن من الزمان الا بضعف الآخرين ومن هم الاخرين غير معارضيه؟.

بروفيسور محمد زين العابدين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 61

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروفيسور محمد زين العابدين
بروفيسور محمد زين العابدين

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة