هجمات باريس وبروكسل الأرهابية
06-28-2013 10:39 PM

قضايا ليست كذلك

جاء فى الأخبار ما ملأ كل القنوت الفضائية العالمية خبر التفجيرات التى قامت بها مجموعات ارهابية فى مختلف المواقع بباريس وخاصة ملعب تاكلان. وان كان ليس هنالك مجموعة ارهابية أعلنت عن تبنيها لهذه الهجمات الا أن اصابع الأتهام فى الدول الغربية قد اشارت لتنظيم الدولة الأسلامية " داعش " أو تنظيمات أرهابية اسلامية وعربية أخرى ولم تأت الأشارة لأى أو بعض التنظيمات الأرهابية الغربية المنتشرة فى الدول الغربية وكأنما الأرهاب قد صار ماركة موسوم بها كل من هو مسلم أو عربى. وكانت تصريحات رؤساء فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة كلها تصب فى الضرب بيد من حديد للأرهاب والأرهابيين دون رحمة كما قال هولاند رئيس فرنسا. وهذا يعنى ان الحل لأيقاف هذه الهجمات الأرهابية هو الحل العسكرى والبندقية فى المقام الأول والأخير. ولم تمضى الا ايام قليلة حتى تكرر المشهد فى بروكسل عاصمة بلجيكا وعاصمة الأتحاد الأوروبى وكأنما اصبحت عاصمة الأتحاد الأوروبى وعواصم الدول الأوروبية الغربية الأخرى مستودع وآلة تفريخ لحثالة الشباب العربى والأسلامى الذين تم التغرير بهم وغسل عقولهم وأدمغتهم بالأفكار الشاذة والمنحرفة والمتشنجة التى لا تعرف للتعايش والذين أتخذوا عواصم هذه البلدان قاعدة لتنفيذ عملياتهم الأرهابية المتطرفة والبعية كل البعد عن مقاصد الأسلام دين التسامح والسلام والذى تحيته السلام عليكم وهم بذلك يخدمون ويهدفون للأساءة الى دين الأسلام وتساعد فى عرقلة أى حوار حضارى للتعايش السلمى على الأرض التى أستخلف فيها الله الأنسان ليعمرها لا ليدهورها وابقاء النفس التى حرم الله قتلها الا بالحق والذى قال من قتل نفساً بدون حق فكأنما قتل الناس جميعااً أو وفيتى القديمحوار بين الأديان أو تبادل المصالح والمنافع المشتركة وهذا النمط من السلوك سيعيد أجواء الحروب الصليبية. والله سبحانه وتعالى قال لتجدن أشد الناس عداوة للذين أمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين ىمنوا الذين قالوا انا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون السلمى سبيلاً فى أولم تجتهد هذه الدول للنظر فى الأسباب التى فكيف تسنى لمسلم يقرا كتاب الله ان يقوم بقتلهم وهم أبرياء دونما ذنب جنوه. أدت هذه العقلية النشاز لأن يتبنى هؤلاء الناس هذا الأرهاب اللا انسانى وقتل الابرياء. ثالثة الأثافى أن معظم الذين يقومون بهذه العمليات الأرهابية هم قد لجأوا لهذه البلدان هروباً من جور حكام بلدانهم العربية والمسلمة وأكرمتهم هذه البلاد وأحتضنتهم ووفرت لهم الحماية والأمن والسلام بل وصلت مرحلة أن منحتهم جنسياتهم ومنحتهم جوازاتهم ليتنقلوا بها بحرية ومع ذلك كان جزاءهم جزاء سنمار. وفى اعتقادى ان الحلول العسكرية غير مجدية وانها لن تنهى عمل الأرهابيين الذين يتبعون اسلوب أضرب وأهرب ولكن يبقى الحل فى دراسة أسباب ومسببات الأرهاب ومعالجتها بالسياسة والحكمة والأبتعاد عن الأفعال التى تتبعها الدول الغربية على مستوى كل العالم. أن بريطانيا تعلم وقد جربت الهجمات الأرهابية التى كان يقومل بها الجيش الجمهورى الأيرلندى سنين عددا وأفراده لا يتعدون المائتين وخمسين فرداً. وقدهدد هؤلاء بريطانيا العظمى بكل سلاحها وكل قضها وقضيضها وكلفوها خسائر فادحة فى المال والعتاد والأرواح البشرية البرئية الى أن ركعت بريطانيا وجنحت للسلم ولم يتوقف ارهاب الجيش الجمهورى الأيرلندى الا بعد أن تم الأتفاق مع الجناح السياسى للجيش الجمهورى الأيرلندى ممثل فى حركة أو حزب الشن فين.
أن كثيراً من التظيمات الأسلامية والعرببية الرهابية نشأت بسبب شعورها بالغبن من الدول الغربية وأستعلائها وتدخلها فى الشئون الداخلية لبلدانها. ولو أن الدول الغربية تعلم ثقافة الثأر عند العرب والمسلمين لما أقدمت على خوض معارك تؤدى الى قتل هذه المجتمعات خاصة وأن هذه المجتمعات تشعر أنها تضررت من الحقب الأستعمارية لهذه الدول الغربية ونهب ثرواتها. ومع ذلك يبقى الألأرهاب الأسلامى قد تفرخ من تنظيم الأخوان المسلمين الذى خلقته الدول الرأسمالية الغربية والصهيونية العالمية وعلى قمتها المخابرات المركزية الأمريلية لتحارب به الزحف الشيوعى على الدول الغربية والدول العربية والأسلامية التى لها مصالح مرتبطة وذلك بأستغلال الروح والعاطفة الأسلامية فى هذه الشعوب الجاهلة لتحارب بها الشيوعية والأشتراكية. وأقرب مثال هى الحرب الأفغانية الروسية ضد الأتحاد السوفيتى القديم. ويبقى السؤال من أين الأمكانيا المادية والسلاح الذى تنفذ به هذه التنظيمات الأرهابية هجماتها وعلى راسها داعش أن لم تكن لغرب يد عليا فيه؟ وكما قلنا أن القوة ليست هى الحل الأمثل والدائم لمثل هذذه الحروب وحروب العصابات وقد جبرتها أأمريكا من بل فى فيتنام ولم تنتصر بل خرجت مهزومة تجرجر أثواب الهزيمة والعار والأنكسار. ويبقى لابد من حوار حضارى بين العالم المتقدم والعالم الثالث لدراسة اسباب الظاهرة الأرهابية ومحاربتها بأزالة مسبباتها بالحوار وليس بقوة السلاح.
أن اعتراف جورج الأنسنى رغم ثراؤها الذى يفوق ثراء تلك البلدان الأبن رئيس أمريكا السابق بأخطائه فى حرب الخليج وتدمير العراق عندما قال أنه قد أصيب بالحسرة عندما لم يجد أسلحة الدمار الشامل فى العراق وهى السبب الذى به تم العدوان على العراق وتدميرها الذى لم تنجو منه حتى الآن وتتكرر نفس الأخطاء فى العراق بدعاوى محاربة الأرهاب ممثلاً فى داعش. وايضاً أعتذار تونى بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق عن مشاركة بلده فى حرب الخليج دون مبرر ملموس. وماذا يفيد شعب العراق أو المواطن العراقى الأعتذار بعد أن تم تدمير وطنه وزهقت أرواح كثيرة من بنى وطنه؟ ومع ذلك لم تصرح لا امريكا ولا بريطانيا أن دولتيهما ستقومان بتعويض شعب العراق على ما ارتكبوه من آثام فى حقه وكأن كل تلك الأرواح التى أزهقت لا قيمة لها. وفى هذه الحالة يكون أرهاب الدول الغربية اشد وطأة من أرهاب منظمات أو أفراد ومع ذلك يحارب الأرهاب بمعالجة الأسباب التى أدت أليه. أن اعتذارات بوش وتونى بلير قد اعطت هذه التنظيمات الحق والشرعية فى الرد على كل ما حاق ببعض بلدان الوطن العربى أضافة الى التحالف الدولى الآن ضد الدولة الأسلامية وهذه معارك داخل دول عربية كان الأولى تركهم وشانهم فليس الدول الغربية وصية على ما يحدث فى هذه البلدان. أن هذه التنظيمات التى ترى أنحياز الدول الغربية لحكومات دولهم المتسلطة عليهم وحكام بربريين والقتال نيابة عن ههؤلاء الجبارين المتسلطين عليهم وأزهاق ارواح من يطالبون بالحرية الكاملة والكرامة او تطبيق تشريعات دينهم يجب أن يترك هذا الأمر لهذه الشعوب وليس للدول الغربية أى حق للتدخل بالسلاح بجانب مضطهدى شععوبهم ولأن هذا أمر لا يخصهم. أن العمليات الأرهابية ستستمر وستتزايد ما دامت الدول الغربية ترتكب نفس الأخطاء بتدخلها فى الشئون الداخلية لهذه الدول العربية والاسلامية.
ويبقى سؤالنا للقيادات التى تتولى الدفاع والدعم المادى والمعنوى لهذه المنظمات الأرهابية بحجة أن هنالك ظلماً واقعاً على المسلمين من حكومات الدول الغربية نقول ما ذنب الشعوب المسالمة الأمنة االبريئة فى تلك الدول حتى تقتل غدراً وعلى حين قرة؟ علماً أن هذه الشعوب فى كل منظمات مجتمعاتها المدنى مناصرة لحقوق الأنسان وتساعد فى درء آثار الكوارث والحروب من منطلقات أنسانية بحتة فى حين أن شعوب بلدان العالم الثالث وعلى قمتها العالم العربي والأسلامى تتفرج وأقل مساهمة فى العطاء الأنسانى رغم ثرائها. وشعوب هذه البلدان هى التى تدفع من جيبوها أيماناً منها بحق الأنسان أى أنسان ليعيش حر كريم ولا يكون فى مسغبة آمن من الجوع والخوف.


بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى
Mohamed Osman [[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 79

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروفيسور محمد زين العابدين
بروفيسور محمد زين العابدين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة