المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أيها الصحفيون...ان منهم منفرين اا
أيها الصحفيون...ان منهم منفرين اا
03-31-2011 07:21 PM

أيها الصحفيون...ان منهم منفرين

صالح الشفيع النيل
[email protected]

من اشكاليات هذه الحكومة ، أن من تدفع بهم لمقارعة المعارضة الحجة بالحجة ممن يسمون أنفسهم بالخبراء والمستشارين هم في حقيقة الأمر من يورد الحكومة موارد الهلاك ويدخلها في زنقة هى ليست أبداً بحاجة اليها في وضعها الراهن . وأرى أن الدولة اذا أرادت أن تبنى صروحاً من الثقة مع الصحافة ، أن تعين لها ناطقاً رسمياً بأسمها من المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة ، ليتولى مهمة الرد على الصحفيين ، أو على الأقل أن يخارج السلطة من ورطاتها مخارجة دبلوماسية مريحة حتى يقضى الله أمراً كان مفعولا . أما ترك الحبل على الغارب هكذا لكل من يريد أن يشاهد نفسه على التلفزيون ، فمضرته أكثر من نفعه ، بل أن مجرد ظهور بعضهم على الشاشة يؤكد للناس أن ما تقوله الحكومة لابد أن يكون كذباً حتى ولو قالت ان الله واحد . ونرى من حولنا في الدول التى تحترم مواطنيها ، أن الناطق الصحفى أو الأعلامى بأسم الحكومة دائماً ما يكون صديقاً للصحافة والصحفيين حتى انه عندما يتقاعد عن المنصب يقام له احتفالاً يدعى اليه الصحفيون الذين يبدون بصدق تأثرهم لرحيله ويشكرون له سعة صدره وتحمله لهم....ألخ

وكما ينفر بعض الأئمة الناس من صلاة الفجر التى يطيلونها بلا سبب ، وكما ينفر بعضهم الجمهور من خطبة الجمعة التى يكيلون فيها المدح للحكومة حتى عرفت بعض المساجد بمساجد الحكومة التى يتجنبها الناس ، نلاحظ كذلك أن بعض مستشارى الحكومة قد أكتسبوا شهرة سيئة بسبب احتقارهم للشعب وتنفيرهم للناس ومثال ذلك :



· أن أحدهم وصف الشعب السودانى بالشحاتين .

· أن أحدهم قال أنه سيسحق المظاهرات بواسطة الكتيبة الأستراتيجية .

· أن أحدهم شبه المعارضين بيهود بنى قريظة الذين ينبغى أن يصلى الناس العصر عند مصارعهم .

· أن أحدهم قال أن كتاب الأسافير مرتزقة يتلقون أموالاً من الخارج .

· أن أحدهم هدد أحد الصحفيين بالويل والثبور وعظائم الأمور ودعاه الى مناظرة باللغة الأنجليزية ....ألخ



ومع ايماننا بضرورة مناصحة الحاكم بالشكل اللائق واتباع السعة و أدب الخلاف وقبول الرأى الآخر والتنازل كما تنازل الأولون عن حقائق يكون الصدع بالرأى الصحيح فيها أدعى لأيقاظ الفتنة من تحقيق النفع للمجتمع ، وضرورة أنصاف من أحسن ، وعدم تغليب الأجندة الشخصية على مصالح الوطن ...ألخ ما هنالك مما تميز به السلف الصالح ، نقول أنه مع ايماننا بكل ذلك وضرورة التزام الطرفين به ، الاّ أن الحكومة من جانبها ينبغى عليها أن تعترف بأن الصحافة هى السلطة الرابعة ووظيفتها الحصرية هى مراقبة الأداء التشريعى والتنفيذى للدولة ووضع يدها على مواطن الضعف والخلل بأى أسلوب تراه مناسباً شرط - كما أسلفنا – ألا يكون مقصود به التعريض الشخصى واشانة السمعة . ولاشك ان كل صحفى لديه أدواته التعبيرية وأسلوبه في تناول الموضوعات المختلفة . ومن البديهى أن الدولة هى مجموعة من الشخصيات الأعتبارية التى لا يعنى نقدها نقداً للوطن بأى حال من الأحوال ، كما لا يعنى بالقطع ممارسة للعمالة والأرتزاق لجهات أجنبية . وسئم الناس سماع هذه الأسطوانة المشروخة المكرورة المملة التى تلجأ اليها الحكومات كلما ساء أداؤها وقلت حيلتها في اقناع المواطنين بالسكوت على الظلم والأذى . وكما تعلمون فأن الساكت عن الحق شيطان أخرس ، ونحن لا نريد لصحافتنا أن تصبح عمياء خرساء بسبب الخوف والأرهاب لأنها بذلك تكون قد خيبت رجاء ملايين السودانيين الذين يأملون في العيش الكريم فقط ولم يتحقق لهم ذلك طيلة عقدين ونيف من الزمان بسبب الممارسات الحكومية غير السوية من فساد ومحسوبية....وهلمجرا

وبالعودة الى اللغة الأنجليزية التى يتفاخر بها البعض ويعيرون بها الآخرين ، نشير هنا الى أن حكومة الأنقاذ هى أول من ألغى اعتماد اللغة الأنجليزية كلغة أجنبية ثانية في البلاد بسبب انهيار مستوى التعليم قبل الجامعى و تعريب الجامعات على أسس غير علمية وتغليب المحسوبية على المصلحة العامة . وأعتقد أنه بدلاً من شتم الصحافة والمعارضة ، يجدر بالمسئولين أصلاح الأمور في وزارات سيادية كبرى يحتم واجبها المهنى اتقان اللغة الأنجليزية بينما هى لا تعرف من اللغة الأنجليزية ألاّ أسمها .كما ينبغى وضع الرجل المناسب فى المكان المناسب وليس كما نشاهد ونتعجب.

ونقول في الختام لقبيلة الصحفيين ، نعم لمحاربة الفساد والمحسوبية لأن هذا هو صوت ملايين السودانيين اللاهثين تحت هجير الحرلتأمين لقمة عيش صارت أبعد منالاً وأعز من أن يحصل عليها أى شخص في هذا البلد بعرقه وجهده وقدراته الشخصية دون أن تكون له صلة بالمؤتمر الوطنى .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1110

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#120508 [الزول السمح ( الأصل )]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2011 01:41 AM

أخى صالح ودالنيل

ده ما الإعلام الموجه...نسوي ليهم شنو ..هم يختاروا هذه الوجوه المستفزة عشان يثيروا بيها أعصاب المشاهدين...الأصلهم ناقصين...بس الحاجة المحيرانى أنا فى الموضوع..كلما يظهر لينا واحد فى البرنامج يعرفونا بيهو إنو ( قيادى ) فى المؤتمر الوطنى!!!عجايب...وكلام خارم بارم دون معانى

يا ربى ال (FULL SUITS) ديل من مدخرات الشعب الفضل؟؟؟


صالح الشفيع النيل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة