المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
حكاية للجمعة .. مكابدة الفقراء مع التعليم
حكاية للجمعة .. مكابدة الفقراء مع التعليم
05-20-2016 02:05 PM


من المعلوم أن الجمعة يوم للروح والراحة والاسترواح، وأظن أن طبيعة هذا اليوم توجب علينا أن نخصص له هذه المساحة بما يتوافق مع طبيعته، وهذا ما كنت قد انتهجته في فترة سابقة غيرت فيها حتى ترويسة العمود من (بشفافية) إلى (مسامرات الجمعة)، ورأيت الآن أن أعود به إلى عهده السابق، نتناول عبره كل مرة قصة أو حكاية نعتقد أنها معبرة ويمكن أن يستفاد منها للعبرة، أو نحكي بعض الطرف والملح والأمثال ذات الارتباط ببعض القضايا في المجالات كافة، ونبدأ اليوم بقصة قد يكون واقعنا التعليمي شهد ما هو أكثر إيلاماً منها، والحكاية تقول...
فتح المعلم باب مكتب المدير بانفعال ودفع التلميذ الذي كان يمسك بتلابيبه إلى الداخل، يسبقه سيل من عبارات السب والشتم الموجه للتلميذ، وقال مخاطباً المدير: تفضل وألقِ نظرة على طريقة لبسه للقميص وتشميره لأكمامه.. الطالب يكتم عبراته، والمدير يتأمل مندهشاً في الموقف، والمعلم يخرج بعد أن سلم ضحيته للجلاد - كما يظن - تأمل المدير ذلك الطفل، نظر إلى طريقة لبسه اللافتة للنظر وكمي القميص المشمرين بطريقة توحي بأنه (شماشي).. أجلسه المدير فتعجب الطفل من هذه المعاملة الحانية. ساد الصمت المكان لبرهة كان خلالها المدير يتعجب من صغر سن التلميذ والتهمة الموجهة إليه، بينما كان التلميذ يعجب من ردة فعل المدير الهادئة رغم انفعال المعلم. انتظر التلميذ السؤال عن سبب المشكلة بفارغ الصبر حتى جاءه الفرج حين سأله المدير ما المشكلة؟ قال لم أحضر الواجب، قال المدير ولمَ، قال الكراسة لم تكن معي، قال المدير ولمَ. سكت التلميذ خجلاً من الإجابة فردد المدير سؤاله بأسلوب أهدأ من السابق، فلم يجد التلميذ مفراً من الإجابة، فقال أخذه أخي الذي يدرس بالمساء.
نظر المدير إلى الطالب نظرة الأب الحاني وقال له: لماذا تقلد الكبار يا بني وتلبس قميصاً طويلاً وتشمر كميه، قال القميص ليس لي، إنه لأخي الكبير، ألبسه أنا في الصباح ويلبسه هو في المساء لكي يذهب إلى مدرسته الليلية، اغرورقت عينا المدير وامتلأت بالدمع وطلب من التلميذ الخروج، وما أن خرج التلميذ أغلق المدير مكتبه عليه وانفجر بالبكاء رأفةً بحال هذا التلميذ الذي لا يجد قميصاً يلبسه، ولا كراسة تخصه، إنها مأساة مجتمع مؤلمة بمعنى الكلمة.

[email protected]



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2508

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1463999 [SUDANESE]
1.00/5 (1 صوت)

05-21-2016 01:27 AM
نشكوكم الي الله ياعمرالبشير وحسن الترابي وعلي عثمان ونافع علي نافع

[SUDANESE]

#1463967 [لتسألن]
1.00/5 (1 صوت)

05-20-2016 11:49 PM
إن هذا التلميذ لصحابي, إذ كان في الصحابة رضي الله عنهم من لا يملك هو و زوجته إلا ثوبا واحدا للصلاة، فيصلي مع الني (ص)، ثم يعجل بالثوب إلي زوجته لتصلي فيه.
و اليوم زوجات المتسلطين علي العباد - باسم الدين - يملكن ما لا يحصي من الثياب! و قيمة الثوب الواحد - المسروقة من المال العام - تكسو تلاميذ مدرسة كاملة! و هن يسرقن مال هذا الشعب بحيازتهن منظمات باسم الخير، و التلاميذ؛ بل الأساتيذ جوعي و حفاة عراة!

[لتسألن]

#1463876 [حاج علي]
1.00/5 (1 صوت)

05-20-2016 06:33 PM
لا يجد قميصاً يلبسه،
بس يا استاذ حيدر
نائب الريئس الحاج ساطور ال جاء للخرطوم معفن قال
الانقاذ خلت الدولاب مليان قمصان في كل بيت

[حاج علي]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة