المقالات
السياسة
( حجوة حدوقة وحدقدق ) .. و(المصراويات) ال4! (1)
( حجوة حدوقة وحدقدق ) .. و(المصراويات) ال4! (1)
05-21-2016 05:29 PM


الزمان: ليلة صيف..متل صيفنا ده، تحديدا ساعتين كدي وبرنامج (تلفون آخر الليل) من (اذاعة صوت العرب) يبدا.
المكان: بيتنا..(يابا) جدي لامي مستلقياً على عنقريبه واضعا الراديو بجانبه، فيما (يُمه) جدتي لامي تحجي فينا اطفالا ب(حجوة حدوقة وحدقدق) بتشويق قائلة:
آهه لمن ست القليلة الحميراء (الجرة) بتكب الموية في ازيار بيتم قامت رفعت راسها وقالت لامها البتمشط في شعرها بضوء القمر:
امي..هي واااي انا ما نسيت اخبرك انو انا لي 3 يوم كل ما ادور انشل الموية إلا اسمع ليك صوت من جوه البحر بيقول لي:( يا ست القليلة الحميراء الماشه في القميراء قولي ل(حدوقة..حدقدق مات)! وهي بس كدي تمت كلامها إلا وتشوف ليك هي وامها خلقا ما ليها حد طالعة من تحت صاج الكسرة ومن جوه بيتم كاسرة على باب الشارع وهي تطق في الثكلي وتسوي في الحي وووب على (حدقدق المات)!، وهي بالخُلعة كبت مويتها في الواطة اما امها فبقت تنقض في شعرها المشطتو بايدها وتسوي وتقول هي يا يمه بسم الله! .. اما (نحنا) وعند ذاك الحد فقد اوقعنا الراديو ارضا فيما نحن (ناطين) ل(يابا) والذي ما ان كنكشنا بصدره العاري المتعرق بعض الشيء إلا وب(خُلعة) صرخنا به قائلين:( يابا..الحقنا)!.
حتى إذا ما كبرت وشرفتني (جامعة الاحفاد) بالدعوة للمشاركة بورشة (اعادة كتابة الاحاجي) الحاضرتنا فيها كل من:( د. سحر الموجي، د.منيرة سليمان، د.سهى رأفت ود.منى ابراهيم) الباحثات بالجامعة الامريكية بالقاهرة والمُشكلات لمجموعة (المرأة والذاكرة)، حيث قمن المصراويات ال(4) بعرض نماذج لاحاجي ناقشن فيها معنا صورة المراة السلبية بها، ثم طلبن من كل منا اختيار حجوة واعادة كتابتها بحيث نقدم فيها المراة بصورة ايجابية لاجدني اختار حجوة (علاء الدين والمصباح العجيب) التي حينما انتبهت لانها (حكاية واحد لقى ليهو مصباح خلاهو يبقى غنيان وهو راقد على حمير قفاه) وجدتني باستهجان متساءلة:
حسع عليكم الله (علاء الدين) ده للعطالة ما..عراب؟! وبعدين حكاية انو شاف الاميرة صدفة في سوق ام درمان وقام خطبها من ابوها السلطان وهي بسهولة خلت (دُخري العمر) وقبلت بيهو خلتني ب(غيظ) اسال (علاء الدين):
عرفت من متين يا يابا عشان الاميرة توافق بيك ببساطة كدي..إتسكيت معاها في مظاهرات.. ولا يوم بمنتهى الصراحة قالت ليك: اديني حق المواصلات؟!!
حتى اذا ما وجدتني يوما جمب النيل من محاضرة عائدة، تحديدا ساعتين كدي وبرنامج (تلفون آخر الليل) من (اذاعة صوت العرب) يبدأ، للبحر ناظرة نظرة ظاهرها الاطمئنان (باطنها الخُلعة) وجدتني (انط) ل(ذاكرتي) لاعيد بها كتابة اسم (حجوة حدوقة وحدقدق) ليصبح (حدوقة وحدقدق في زيارة للشرق الاوسط)، حتى إذا ما سألتموني بجدية:
ما (وجه الشبه) بين (حدوقة وحدقدق) و(رايس وبوش)؟!
لاجبتكم بضحكة مكتومة:
خُلعتنا اطفالا..وخُلعة حكام الشرق الاوسط..كبارا!.
ونواصل مع .. مصر وكهنة معبد الآله خنوم ..
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1868

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1464566 [حمد]
2.00/5 (3 صوت)

05-22-2016 09:12 AM
قبل ما اكمل القصة المعروف عندنا بالسودان يابا للاب وليس للجد , الجد بنقول عليه جدى , يمة تقال للام وليس للحبوبة , الحبوبة يقال لها حبوبة .

[حمد]

#1464562 [مستغرب]
2.00/5 (3 صوت)

05-22-2016 09:03 AM
تلفون آخر الليل كان بيذاع من اذاعة صوت العرب فى سنة 1982م يوميا بعد الساعة الثانية عشرة ليلا يعنى قولى من 1982 الى 2016م = 34 سنة وقولي كان عمرك فى الوقت داك تقريبا 7 سنة والآن يصبح عمرا مديدا 41 سنة وكل عام وانت بخير .. لا تستغربوا لأن المقال ناقص من اولو لحاجة فى نفس يعقوب

[مستغرب]

رندا عطية
رندا عطية

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة