المقالات
السياسة
ود حبوبه (مايو 1908): ثورة أم "حجة طين"؟
ود حبوبه (مايو 1908): ثورة أم "حجة طين"؟
05-21-2016 11:18 PM

image


نبهني طه أحمد أبو القاسم إلى أنه بمر 17 مايو الجاري نكون على مشارف الذكرى الثامنة بعد المائة لمقتل ود حبوبه المهدوي الذي أراد إحياء الدين والمهدية في 1908. وما حدا بي لكتابة هذه الكلمة في غير ميعاد الذكر التقليدية (المائة ونحوها) أن ثورة الرجل قد خضعت لزعزعة قاسية أخرجتها من الوطنية جملة واحدة. فكتب الأستاذ سيف الدين عبد الحميد ناقلاً عن الجزء الثاني من كتاب "حياتي" لبابكر بدري المعروف أن الوطنية لم تك دافع ود حبوبه ل"الثورة" على الإنجليز بل أن الذي دفعه إليها كانت "حجة واطه" مع أخوانه لم ينصفه الإنجليز فيها حين شكاهم عليهم. ونوه الأستاذ عثمان ميرغني، صاحب جريدة "التيار"، بكلمة عبد الحميد لأنها صادفت معنى مركزياً عنده وهو أن حركتنا الوطنية لم تكن أو كمن لم تكن. وكانت لي مع عثمان جولات حول عقيدته المركزية هذه.

بالطبع هناك ما يمكن أن يقال بشكل إيجابي عن حق ود حبوبه في مأثرته الوطنية. ولكنني سأكتفي في هذا الوضع بمدخل سلبي مداره منهجي: كيف يتعاطى المؤرخ أو المهتم بالتاريخ بشهادات المعاصرين؟ هل يأخذ بها كقول فصل أم أنه ملزوم بتعريضها لنار النقد؟ وهل كل شاهد عدل؟ أم أن الغرض أو الحزازة تلون شهادة بعض الشاهدين؟ هل بدري مصدق عند عبد الحميد وعثمان بما صار إليه من وجاهة أخيراً أم بما سبق حلوله هذه الوجاهة؟ وعليه سينحصر مدخلي السلبي على وطنية ود حبوبه من تضعيف رواية بدري عنها وكشف الغطاء عن حزازته السياسة فيها.

لا أدري إن صح الأخذ بشهادة بابكر بدري بخصوص تجرد ود حبوبه الوطني وهو الذي اعتقد أن مثل وطنية الرجل اندفاعات غير مدروسة وضررها على البلاد أكثر من نفعها. وكان رأي حركة الوطنيين في بدري أنه "مخلص" للإنجليز. و"مخلص" في شرح عبد الله الطيب لها مما قد يعادل "عميل" و "سادن" "وانتهازي" و"فلول" في قاموس لاحق لحركاتنا السياسية. واستنكار، أو استنكاف، بدري لاي شغل وطني ذائع في كتابه لأنه لم يكن يريد زعزعة حكم دولة الإنجليز العاقلة بعد مرارة تجربة دولة المهدية العادلة التي أبلى فيها شاباً "طالباني" المزاج والطاقة. و"العاقلة" و"العادلة" هي من اوصاف بدري للدولتين. فما شام بوادر حركة 1924 حتى شمر عن ساعد لدرئها. فقد سمع عن مدرس مصري بكلية غردون يحرض الطلاب ضد الإنجليز فرأى في ذلك إفسادا. وما كان منه إلا أن جاء المصري في منزله وجعله يقسم على المصحف أن يكف عن تحريضه حتى لا يغلق الإنجليز الكلية فيضرهم في أولادهم. ولما دبت الحركة الوطنية بين الطلاب أخذ يجتمع بطلاب القضاء والمعلمين في منزله لينصحهم ويرشدهم لخير بلادهم ووجوب الحفاظ على الكلية مفتوحة ك "دار علم لا دار سياسة". وأعترف بدري بأن الطلاب الذين كانو يرمونه بالإخلاص للإنجليز لم يستمعوا إلى نصحه. ولم تشفع له جهوده هذه عند الإنجليز الذين خشيوا منها. فلقيه مستر يودال مدير الكلية وطلب منه إلا يجتمع بالطلاب بطلب من ديوان المخابرات. ولتبرئة نفسه من زيغ المخابرات رمى بدري ليودل بكتاب متداول بين الطلبة حوى خطب الزعيم الوطني المصري سعد زغلول. وكأنه يقول له فيقوا يا إنجليز فالمصريون قادمون.

ولعل أوثق وجوه "إخلاص" بدري للإنجليز هي المساعي التي تطوع بالقيام بها للإنجليز لتهدئة طلاب الكلية الحربية الذين وضعهم الإنجليز في باخرة بعرض النهر بعد مظاهرتهم الشهيرة في أغسطس 1924. ومن صراحة بدري المميزة أنه حدثنا بغير لبس أنه خشي أن ذهب للطلاب لبشعوا به. فقد أبلغه المستر هسي، مدير المعارف، أنه سيذهب ويسكت الطلاب الحربيين الذين كانو يصيحون بالليل بأصوات مزعجة. وربما قصد بذلك هتافاتهم وأناشيدهم. ولكن بدري طلب منه ألا "يتعب" نفسه وسيقوم هو بالمهمة بدلاً عنه. ولكن راحت سكرة الإخلاص وجاءت فكرة حقيقة مواجهة الطلاب الحربيين الثائرين. ففكر بدري وقدر. وغير رأيه في الذهاب لهم وقال: "خطر ببالي أن هؤلاء الأولاد في ثورة فكرية قادتهم لهذا العمل الذي لم تزل بوادره مستمرة. فإذا ذهبت وحدي فلا شك أنهم يعتبروني داعية للإنجليز. ولا أنجو من سبهم لي علناً وربما ضربوني ليجعلوني عبرة لغيري حتى يظلوا في نجوة من وسائط خائن الوطن في رأيهم". وعمد بدري إلى حيلة استصحاب بعض وجوه أم درمان معه طلباً للحماية. ولم ينجح في ذلك وبَطل مسعى التوسط مع الطلاب ليكفوا عن إصدار أصواتهم المزعجة في وصف مستر هسي.

إن الأخذ بشهادة مثل بدري عن تجرد ود حبوبه ووطنيتة مجازفة كبرى لأنها تحطيب ليل لا نؤسس به ل"علم الرجال". وهو العلم الإسلامي العريق في التحقق من صحة الحديث بمعرفة راويه او رواته.

أما عن "وطنية" بدري نفسه أو إخلاصه فسبق لي فيها رأي مخالف لرأي مجاليه لا مكان له هنا.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 5682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1465238 [عبدالله الشقليني]
4.16/5 (10 صوت)

05-23-2016 11:54 AM
تحية لاجتهاد البروفيسور ع . علي إبراهيم ،

فقد أعطانا صورة مغايرة لما عرفنا عن المعلم الكبير بابكر بدري ، ولا أظنها تهز شعرة في بطولته التي عرفناها ولا حداثته التي رأيناها رأي العين ، منذ أيام حملة توشكي ، التي ذهب فيها الجنود بلا زاد ، وكيف فقد من فقد من أهله ، واستعبدته مصر تلك الأيام ، وعاد إلى السودان ووجد الجهادية عاثوا فساداً .
ثم قاد الحداثة والتعليم الأهلي بعد المعاش وإلى مماته ، وقاد حملة لم تزل مشهورة ضد الخفاض الفرعوني منذ أيام الإنكليز . وقد كان الإنكليز منذ أربعينات القرن الماضي بسجن النساء اللاتي يقمن بالخفاض الفرعوني هو عين الصواب بكل المقاييس ، في زمنها أم الآن .

(2)

إن النظر إلى التاريخ القديم من وجهة نظر قيم اليوم ، فيها كثير إجحاف بالحقائق التاريخية ونسبتها لأبطالها في الخير أم الشر . فنحن اليوم بمفاهيم وقيم تختلف عما كانت في زمان التاريخ .
نعود لقضية ود حبوبة ، فقد كان بطلاً ذهب في كل معارك المهدية ، وفي عام 1908 ، كانت هناك قضية إرث بينه وبعض أهله ، ولم ينصره الإنكليز، رغم شكواه ، وروى بابكر بدري أن زاره المفتش الإنكليزي والمأمور المصري في منزله ، وهناك تمّ اغتيالهما ( في منزله ) . وتطور الأمر كما تحدث الشاعر الكبير محمد المكي إبراهيم ....،
وتحولت القضية إلى نضال ضد الإنكليز ، وتداخلت الأغراض والبدايات والنهايات ، ولو كنتُ مكانه لحولت القضية إلى قضية سياسية ، تماماً كما رأى بابكر بدري .


(3)

نريد من البروفيسور أن يروي لنا التاريخ المخالف لرواية بابكر بدري ، من مصادره ، ويذكر لنا الحادثة التي جعلت من ود حبوبة بطلاً ، غير وقفته للموت بشجاعة :
وكانت الأغنية تمجد ثباته :
بدور اللطام
أسد الخُشاش الزام
هزّيت البلد من اليمن للشام
سيفك للفِقر قلام
........
وهذه الفِقر ، كانت تاريخه في الحروب المهدوية لا غير .

(4)

أما بابكر بدري وما ادعاه البروفيسور من عمالته للإنكليز ، فهو لا يعدو في تقديري مثل من يحاكم الناس وهو ينظر للتاريخ بعيون اليوم وفكر وقيم اليوم ، لا النظر الحصيف للظروف التي عاشها أصحابها خلال الحكم الاستعماري، ولا ننس أنه كان مفتشاً في التعليم الحكومي ، حتى المعاش ثم بعد ذلك بدأ مرحلة مدارس الأحفاد ، ونذكر أن المناضل الكبير عرفات محمد عبد الله ، الذي كان ضمن مناضلي ثورة 1924 ، كان من الذين يقيمون المسرحيات في الثلاثينات لمصلحة المدارس الأهلية ومدراس الأحفاد ، نذكر ( قيس وليلى ) على سبيل المثال .
وبطولات بابكر بدري وعبد القادر ود حبوبة ، أيام المهدية لا ثمن لها ، فهي قناعة مبذولة بلا ثمن غير الأرواح .
كلاهما شاركا بطولات المهدية . وما من أحد يُنكر ذلك ، بغض النظر عن الحروب الجهادية التي أمر بها الخليفة عبدالله ، وتقييمنا لها رغم أن كثيرون من قادة المهدية كانوا ينتقدون الانتقام من القبائل ، وفشله في التحالف مع الأحباش ضد المستعمرين ، وقد كانوا ينتقدون اختيار موقعة كرري وتوقيتها في زمانها ، وكانوا يقولون في زمانها :
( نحن نؤمن بالمهدية لكن ما في نُصرة ) !

(5)

نرجو من البروفيسور أن يحقق فيما حدث لقصة ود حبوبة من أولها إلى آخرها وفق مصادره هو ، لنشهد له أو عليه ، ونقارن بين روايته ورواية بابكر بدري .
وشكرنا الجزيل للبروفيسور و لكل التداخلين.

عبدالله الشقليني


*

[عبدالله الشقليني]

#1464992 [هبة النور]
4.17/5 (11 صوت)

05-22-2016 11:12 PM
ود حبوبة مناضل و بابكر بدري مناضل و لكن بابكر بدري نشر الوعي و زاد . عليهما الرحمة. أي جدوى نحصل عليها بالهمز و اللمز في رمز كبابكر بدري؟؟ سؤال جاد و الله

[هبة النور]

ردود على هبة النور
[عبد الله علي إبراهيم] 05-23-2016 06:46 AM
لم أهمز به يا هبة. جئت برأي مجايليه في وطنيته وبعظمة لسانه. مقتضى البحث التاريخي أن تفلفل الشاهد التاريخي وتزن روايته. شبه المحاكم. بدري لم يكن من رأي مجايليه في الحركة الوطنية في مواجهة الإنجليز. ولذا متى شهد على وطني أخذنا في الاعتبار سوء ظنه في المصادمين. ولا مجاملة للمؤرخ في هذا. أولى أن توجهي قولك أعلاه لمن اتخذوا بدري سبباً للنيل من ود حبوبه الذي تعتقدين في وطنيته. لو قرأت لي كلماتي الكثيرة لعرفت إنني اثمنه كوطني من طراز آخر.


#1464966 [MA Eltoum]
4.16/5 (10 صوت)

05-22-2016 09:58 PM
Dear Ambassador Mohamed
Salam
kindly publish your verses about him again!
Kind regards
Mohamed Ahmed

[MA Eltoum]

#1464935 [حسين عبد الجليل]
4.16/5 (10 صوت)

05-22-2016 08:50 PM
التحية لاستاذنا عبدالله وهو يمارس أرهاقه الخلاق .

بابكر بدري و عبدالقادر ود حبوبة كانا رفقاء سلاح في حملة ود النجومي ولكن عند التقاءهما مرة أخري في الكاملين في 1905 كان كل منهما قد أتخذ طريق مختلفا فالشيخ بابكر بدري كان قد استوعب أن هزيمة كرري سببها الهوة العميقة بين التطور اﻷوربي و التخلف السوداني المهدوي ولذا بدأ مشروعه التعليمي التنويري لخدمة أجيال المستقبل .

أما ود حبوبة فقد كان مايزال ثوريا مهدويا كارها للأنجليز . ولا أعتقد بأن بابكر بدري قد أختزل سبب ثورة ود حبوبة في مشكلة أطيانه مع أخوته , فالشيخ بابكر بدري روي التالي عن لقائه بود حبوبة في الكاملين في 1905" كذلك لمت عبدالقادر علي مابلغني عنه بأنه صار يروي المديح ويحمله عنه المادحون والزمال (المنشدون) ونصحته بأن أؤلائك سيبددون ثروته ويتفرقون عنه. أظهر لي وقتها أنه قبل نصحي, وافترقنا".
و ماعناه بابكر بدري " بالمديح " هي مدائح نبوبة ذات مضمون سياسي (ربما كانت تستخدم كنوع من أنواع المقاومة ضد المستعمر) . لذا فالواضح أن عبدالقادر ودحبوبة كان له نشاط سياسي معادي للحكم الاستعماري سمع به بابكر بدري ونصحه بالاقلاع عنه .

[حسين عبد الجليل]

#1464648 [طه أحمد أبوالقاسم]
4.16/5 (10 صوت)

05-22-2016 11:36 AM
شكرا لاستاذنا الكبير .. د.عبدالله على ابراهيم .. ووجوده فى الساحة ليتابع الماض والحاضر .. ويطارده البعض .. ويلمزه .. عن الشهيد عبدالخالق محجوب ..
ويجيب بلباقة .. وأدب جم .. لال البدري ..
وال البدري لهم وضع خاص فى اخيلة السودانيين .. ولكن عمنا شوقي بدري .. يبعثر الاوراق .. وهو جالس فلى السويد .. ويعبر الى الدنمارك .. تجمد من البرد فى ذكرياته .. عند خالته نفيسة .. واخريين ..
عبدالقادر ود حبوبه شهد أكثر من 25 زحفا .. وكان كتف بكتف فى صفوف المجاهدين .. واول من يستجيب لطرق النحاس .. وحمل القوس .. رفيق عثمان دقنة .. الذي قضى اياما بالسجن الرطب .. ربما أكثر من 26 عاما .. لكن نحن وود البدري .. تعجبهم سيرة مانديلا .. نحن حتى اللحظة لا نعرف .. أن نقدم نجومنا فى الفكر والحرب .. ننال منهم بهذة الكلمات .. الجبانه .. هل ثورة ود حبوبة كانت من أجل الواطة .. ؟؟
الرجل والدته كانت فى مقدمة الزحف .. مع ودالنجومي .. استشهدت قبله .. فى ارض المعركة .. فى مصر .. من اجل الحرية .. اقتحم الانجليز .. والمصريين منزل ودحبوبة .. وتم تقديمة للمحكمة .. المادة 93 .. ازدراء الانجليز والخديوية .. وليس ضد مصلحة الاراضي

[طه أحمد أبوالقاسم]

ردود على طه أحمد أبوالقاسم
[شارع الاربعين] 05-23-2016 05:38 PM
رد علي السيد طه احمد أبو القاسم
لا ادري في اي بقعة من بقاع الدنيا انت، ولكن، التدريس في جامعات امريكا لايعني العصمة. انا شخصيا احمل درجة علمية من احدي الجامعات الامريكية ،واخري من كندا، و كنت اكتم ضحكتي عندما يقوم الدكنور بعمل اوبن بوك تيست او تيك هوم اكزام. كيف لا وانا في الاصل والاساس خريج جامعة الخرطوم، حيث تعلو ورقة الامتحان العبارة الشهيرة حاول الاجابة علي جميع الأسئلة. في مرحلة اخري من حياتي قمت بالتدريس في احدي هذه الجامعات الأمريكية. ما اود قوله هو ان الدرجة العلمية و التدريس ووو شئ والوصول للحقيقة شئ آخر. المقارنة بين جامعة واخري او بلد واخر ليس ما اهدف اليه ولكن والدكتور ابراهيم في هذا المقال اوف سايد بلغة الكورة. السيد عبدالله الشقليني طلب من الدكتور المصادر التي خالفت راي بابكر بدري في قضية ودحبوبة ونحن مع الشقليني لمنتظرون.

[ابوشنب] 05-23-2016 04:03 PM
عجبى لمن تجاوز (الاطارات) ليقع بين اطارات أمثالك وتحت اطارات الشعب السودانى .. ولولا ان الاقواس تفسد مابينها لجعلت الكلمة ومشتقّاتها بين قوسين فى كل مرة اكتبها ..

معرفة شخصك الكريم تهم امثال ع ع ا .. اما انا و آخرين يعرفونك فى لحن القول وفى دفاعك اللامبدأى ودكتورك عن قوى الظلام و الاظلام ..

فعلأ فصاحبك ( يستطيع .. اللعب يميننا ويسارا ..) وهذا يعد نفاقآ فى السياسة و فى الدين . فاللاعب الجوكر مهم فى كرة القدم وربما لعبات اخرى.

يكتب طه (واضيف .. عبدالخالق زار خور عمر .. وقال للنميري .. أذهب للقصر .. وعبدالخالق حبس نفسه داخل القصر ..
حبس الترابي سبع سنوات .. واعدم فى كوبر والترابي فى زنزانة كوبر .. ومحمد سليمان .. هو القائل مشيناة خطا ..) ما هذا الخطل ؟ ما الذى تتعاطاه بالضبط ؟ ..

للا يسعد امثالى تحطيم المساجد ولا الكنائس ولا أىًّ من دور العبادة لأى دين .. بل يعجب امثالك لان ذلك يفتح بابآ للحرب الدينية التى دمرت هذا البلد وتريدون امتداد الحريق لكل الاقليم لترقصوا فوق النار وتحدثونا عن قرودٍ اخرى تفجر الغامٍ ما لتفدى مجاهدينك الادعياء.

دفاعك المنافق عن عبدالخالق مجرد موالسة ل ع ع أ حتى يظن أنه لم يبتعد كثيرا .. و يفضحه تفرًّيقك بين عبدالخالق والشفيع. دعك من احترام صديقك لعبدالخالق .. ماذا عنك انت ؟ ..


أنا مسلم يعرف للمسجد دوره و ارفض استخدام الدين لنُصرة مواقف سياسية ايّا كانت .. ويعرف التاريخ انه ما اضر بالسودان الا امثالك و امثال اشباهك ادعياء نُصرة الدين منمحمد احمد و انصاره الى الترابى وحوارييه

European Union [طه أحمد أبوالقاسم] 05-23-2016 09:14 AM
لا أدري ماذا يريد أخونا ابوشنب .. يصف مفكرا بالضلال .. وقلنا له أكثر من مرة د. عبدالله تجاوز .. الاطارات وهو فى مرحلة .. يدرس فى امريكا .. ويشرح كبتل .. والرجل أقدر من يتحدث عن عبدالخالق .. واستقطب اناسا للحزب .. وله قدرات لا يود أن يستعرضها .. جند عبدالله رجال فى مرحلة الامية .. هم يا ابوشنب اقدر منك فصاحة .. ويستطيع مناقشة بوتين .. لكن عبدالله يسأل نفسه .. هل جنى عليه ..؟؟
اليوم يخاطب .. الطلبه الامريكان .. وهو يستطيع .. اللعب يميننا ويسارا .. شخصية نادرة .. وانت تصفه بالضلال .. عندما اعود للسودان .. ليت نجد الوقت ليقابلنا ..
أما أنا يا ابوشنب .. لا تعرف عنا كثير شىء .. ولا نود أن نفسد الراكوبة .. ونعتدي على حرية الاخريين ..
ليت أجد السودان لكي انام فية وانا منذ السبيعينات ..خارج الوطن .. كذلك لماذا لاتخرج الثورة من المساجد والخلاوي .. وعبدالخالق محجوب .. كان يعد الطعام بنفسه للرفاق فى رمضان .. ربما لا يعرف ابوشنب .. أن الاتحاد السوفيتي .. لم يترحم على عبدالخالق .. لكن ترحم على الشفيع .. لانه حائز على شارة لينيين .. رجل فى حجم عبدالخالق يعدم .. وابوشنب ورفاقه يتفرجون ..متى تخرجون .. اين الجامعات والمصانع ..
عبدالخالق رفض التقسيم لفلسطين .. والاتحاد السوفيتي عكس ذلك .. زوجته السيدة نعمات مالك .. امس قالت : : يتذكر اولادة .. قال لها عمر مثل اطفال الفلسطينين المشرديين .. اليوم بوتين يحطم فى مسجد سيف الله المسلول .. خالد بن الوليد .. طبعا هذا يسعدك ...
واضيف .. عبدالخالق زار خور عمر .. وقال للنميري .. أذهب للقصر .. وعبدالخالق حبس نفسه داخل القصر ..
حبس الترابي سبع سنوات .. واعدم فى كوبر والترابي فى زنزانة كوبر .. ومحمد سليمان .. هو القائل مشيناة خطا ..
يا ابوشنب .. ليس هناك من شخص يكن لعبدالخالق الاحترام مثل عبدالله .. وهو فى هذة السن .. ليس لديه الوقت .. ليقدم دكتوراة جديدة عن عبدالخالق ..
ونحن ابناء عطبرة .. اليساري يسجن .. وامهاتنا تحضر شاى السيد الحسن .. والتلمذة على يد عبدالخالق .. قال لك .. لم يكن حوارا لعبدالخالق ..
أخطر شىء .. أنك تكفر بالمساجد .. وتضع مكانها المصنع .. يعني الرسول .. ليس من صنع ثورة فى حياة البشر ....ولا تؤمن بتاريخ السودان .. وعندك ود حبوبة وعثمان دقنة كلام فاضى .. أنت تود أن يكتب لك تاريخ جديد
.. من الغبش .. اختار اسم آخر .. هذا تابع للمهدية ..

European Union [ابوشنب] 05-22-2016 05:26 PM
مازال الدكتور ع ع أ فى ضلاله الحديث يحدثنا عن وطنية مزعومة للمتمهدى واتباعه ليس ذلك فقط بل (ينبهه) طه أحمد أبو القاسم ابعد الناس عن الوطنية الى (حولية) الرجل بالتقويم (الافرنجى).

عبدالقادر ود حبوبة مثله مثل ادعياء العيسوية من بعد زوال دولة المهدية (السحينى, محمود عبدالكريم وغيرهم) لا يرى للوطن = السودان معنى, مثلهم فى ذلك مثل المتمهدى وخلفاءه وكل الانصار الى عهد السيد عبدالرحمن.

لطه أحمد أبوالقاسم اسبابه الايدلوجية (الاسلاموية) التى لا تمت للوطنية بصلة, فالسودان عنده ليس بالوطن بل مكان للسكن. والثورة عنده تخرج من المساجد والخلاوى لا الجامعات والمصانع. والثوار هم (الانصار والمجاهدين والاخوان) لا اليساريين والناس الغبش. الثورة عند طه (نُصرة لله) بالتمكين وبالكذب (اذهب القصر رئيساً وسأذهب الى السجن حبيسا), اما الصراع الطبقى وجدلية الهامش و المركز والفساد الذى له الف باب وناب فلا وجود له.
والله خسارة يا عبد الله على ابراهيم ان تنتهى هذه النهاية. بعدالتلمذة على عبدالخالق صرت (منتبها) لما يقوله امثال طه هذا

European Union [الواضح ما فاضح] 05-22-2016 01:35 PM
تسلم فهكذا يتحدث الرجال عن أبطالهم واحدا واحدا لا نفرق بينهم أبدا.


#1464563 [إسماعيل آدم]
4.16/5 (10 صوت)

05-22-2016 09:06 AM
الاستاذ الكبير
لك التحية و انت تتناول بموضوعية و علمية جزءاص من تاريخ السودان- كانت لود حوبة مظلمة فتلك حقيقة و قد تكون الشرارة التي قادت إلي الثورة و قد كان له سبق في الحرب و الجهاد ضد المستعمر بما في ذلك الحكم التركي و قد حارب مع الشهيد و دطه في منطقة الشرفة و قد طلب منه ذلك الصالح أن يذهب فهو مُدخر إلي أمر آخر - كشف للشيوخ و الصالحين !
جاءت المهدية و حارب معها ود حبوبة و ذهب مع الجيش الغازي لمصر - كان مادحاً و متديناً و هو شقيق ود إمام زعيم الحلاوين و كان كذلك رجلاً فارساً منذ صباه.
أما بابكر بدري فقد ذكر بوضوح و بقلمه بأنه خدم الإنجليز بالتجسس لصالحهم ! و لصالح البلد و المواطنين لحمايتهم ولعلك إضطلعت علي هذه الفقرة في مذكراته الرائعة !
لك الود و التقدير

[إسماعيل آدم]

#1464552 [الواضح ما فاضح]
4.16/5 (11 صوت)

05-22-2016 08:55 AM
نشبت خصومة وعراك بين الشيخ بابكر بدري والمفتش الإنجليز الشهير برامبل وقد قال الأستاذ شوقي بدري عنها:
"إن سبب خصومة برامبل وجده أن الأخير كان طويل اللسان على المفتش وكان هناك من ينقل عباراته له. ومنها عبارة ينبغي أن تكتب بماء الذهب وتعلق على أستار الوطن:
"برامبل صَلّح البلد وخصى الرجال".
وقد أحتفي د. عبدالله على إبراهيم بعبارة الشيخ بابكر بدري قائلا:
(وهذا أفصح من قولي إن التغني بسكك حديد الإنجليز وجزيرتهم المروية وما أدريك ورجم الاستقلال (الاستغلال) هو ضعة نفسية نستبدل به الحرية المستردة برزق بخس وحديد وعلف قالها بدري باكراً وببسالة مركوزة فيه.(

وأقول من جانبي نعم هذا (كلام الرجال) نهديه (لكل نبت الشياطين الجدد) من لاطمي الخدود على الإستعمار ومن يتحسرون على (علف الإنجليز).

درك د. عبدالله فأنت باحث جاد وأكاديمي محترم، وقد تعودنا منك أنك لا تقلل من شأن أحد ولا تأخذ الكلام على عواهنه فقد أنصفت بطلنا ود حبوبة كما سبق لك وأن أنصفت بابكر بدري (فلكل مقام مقال) فإختلاف المواقف بين الناس ليس سببا لتخوينهم أو التقليل من وطنيتهم وهذا يذكرني بأبيات عكير الدامر فى مدح الإمام عبدالرحمن المهدي عندما طالبه الناس بأن يهب لحرب الإنجليز كما فعل والده بينما كان يرى هو بأن الزمان قد أختلف وأن الطريق للإستقلال صار مختلفا عن طريق والده عليهم رحمة الله أجمعين:-
جهاد أبوك سيفا سلاه يلمع ضاوى
حكمه فى الرقاب للشرع بتلاوي
وجهاد باللين والحكمة بتداوي
أجتلفت السيوف إلا الضرب متساوي

[الواضح ما فاضح]

ردود على الواضح ما فاضح
[عبد الله علي إبراهيم] 05-23-2016 06:55 AM
شكراً لحسن ظنك في أكاديميتي. ولقد سبق لي الكتابة عن بدري بما رفع شأنه من وجوه كثيرة رأيتها. ولكن توظيف بعضنا لرأيه في ود حبوبه للإزراء بحركته استدعى أن نضعف شهادته بالنظر إلى موقف اتخذه عن قناعة وهو مصانعة الإنجليز حتى نأخذ بركتهم. وهو راي على خلاف مع سائر وجوه الحركة الوطنية. لقد سبق أن استحدثت مفهوم "المصانعة" لابتعد بنا عن مفهوم "التعاون او العمالة للاستعمار" الذي كان ديدن المصادمين في وصف مثل بدري وحتى السيد ع المهدي وكل حزب الأمة (أنظر كتابي عبير الأمكنة". لم أخرق عرفاً أكاديمياً بعد.


#1464524 [اليوم الأخير]
4.17/5 (11 صوت)

05-22-2016 08:18 AM
الليلة ، عمك شوقي بجي ناطي

[اليوم الأخير]

#1464519 [شارع الأربعين]
4.17/5 (11 صوت)

05-22-2016 07:59 AM
هبشت بابكر بدري ؟ وقلت عديم وطنية ؟ انا ما بدافع عن بابكر،، شوقي بدري قاااااعد يسمع في كلامنا دة. لكن كدي ورينا وطنيتك يا من كنت مجاورا للراحل العظيم عبدالخالق محجوب. من قال انه قدم لشعبه الوعي ما استطاع، ماذا قدمت ؟ ما نذكر لك سوي الظهور في تلفزيون السودان حين عافه الكرام وما نذكر لك سوي ترشحك لرئاسة الجمهورية ك تمومة جرتق. وليك نفس تخلف رجل علي رجل وتحكم علي وطنية بابكر ؟ بابكر وقت اقتنع بالفكرة المهدية حارب وكاتل و قرب يموت وكان يتمني الموت ووقع في الأسر. بابكر كان صادق يا ايها الشيوعي الما سمعنا ليك باعتقال ولا كف ولا تعذيب ولا شلوت ولا رفد....بابكر في زمن الانجليز بقي زول تعليم ورسالتو بقت التعليم،، تغيير الافكار ماهو عيب لمن يصدر من التحربة الشخصية...

[شارع الأربعين]

ردود على شارع الأربعين
[شارع الأربعين] 05-22-2016 05:00 PM
الواضح
اجيك من الاخر ، انا من جيل ولله الحمد ما عبد اي صنم ، و ماشغلتي في الزول بعرف كم لغة و كتب كم كتاب والف كم نظرية، يعني عبدالله علي ايراهيم دا ولا منصور خالد ؟ يلا انا و غيري كتار منصور زاتو عندنا فيهو كلام، ديل مثقفاتية ركبوا علمهم ومعرفتهم مطىة و الدكتاتور ايا كان ركبهم زاتم مطايا. سيبني منهم ومن الكلام المنمق اوريك الميزان الجد الا وهو الرجال مواقف...
الرجال مواقف عشان كدة بحترم عبدالخالق محجوب ومحمود مخمد طه وبايكر بدري و اقول ليك كلام أسامة بن لادن زاتو بحترمو لان ديل ناس لمن اقتنعوا بافكار بقوها هدف حياتهم بغض النظر عن اقتناعي انا بصحة الافكار من عدمها. ا البلد دي ما ضيعها الجهل براه ضاعت بسبب علم لا ينفع ورجال مفروض متعلمين زي الأزهري والمحجزب مشوا باسوا يدين الطائفية عشان يلقوا سند جماهيري، ديل لا رجال ولا مواقف وقد يكونوا ما كتلو زول ولا سرقو ولا أساءوا للناس لكن بالنظر العميق زي ما طالبتني وفروا الشروط الموضوعية للدكتاتوربين انهم يجوا و يعملوا الفظايع.. الصدق الصدق يا واضح دة الماعند سياسيينا و دة الجايبنا ورا ...الحديث ذو شجون ولك العتبي ان شاب الحروف بعض السخونة

[الواضح ما فاضح] 05-22-2016 01:09 PM
يا شارع الأربعين
كده أقرأ المقال تاني وراجع فهمك.
نعم تغير الشيخ بابكر بدري بعد سقوط الدولة الوطنية ورأي بأن التعليم هو طريقنا للتغيير وكذلك تغير الإمام عبدالرحمن المهدي ورأي بأن الحرب لن تحقق الإستقلال وإن تحقق فلن يصمد كثيرا لأسباب موضوعية ولوجستية كما حدث مع والده فتبنى الطريق السياسي.

أما ودحبوبة فقد أستمر على إيمانه بأن الجهاد هو السبيل الأوحد لتحقيق الإنعتاق وطرد المستعمرين، ومع ذلك فودحبوبة ليس أكثر وطنية من بدري ولا من الإمام عبدالرحمن فالهدف واحد وإن إختلفت الطرق.

من العبط البعد عن الموضوعية والحديث عن الشخصيات فإذا كان د. عبدالله على إبراهيم قد الترشح لرئاسة الجمهورية أو غيرها فهذه رؤيته وإختياره وليس فيها ما يقلل من وطنيته ولا صدق وأصالة ما يكتبه فهو باحث يستحق منا الكثير والكثير جدا من الإحترام.

وخذها منى أنا فكتاب (حياتي) لبابكر بدري يبقى مذكرات شخصية مهمة جدا للدارسين ولكن كذلك ليس هي القول الفصل لتلك الحقبة من تاريخنا فستبقى مرجعا من ضمن المراجع لا يزيدها ذلك ولا ينقصها.


#1464493 [محمدالمكيتبراهيم]
4.17/5 (11 صوت)

05-22-2016 06:37 AM
وانا اقرأ هذه الكلمة الرصينة تذكرت ايامنا في الجامعةوانك كنت على صلة بشيخ من قدماء النقابيين اسمه التهامي وهذا الشيخ امدك بمذكرات عن على عبد اللطيف ورفاقه وايامهم البائسة في السجن .وقد تهيأ لي-مخطئا او مصيبا- ان التهامي امدك بوقائع محاكمة ود حبوبة.ربما انت او شخص غيرك امدني بوقائع المحاكمة.ومثلك تحيرت في تلك الوقائع فقد بدأت بنزاع على الارض وانتهت بالمحاكمة الجنائية عن مقتل المفتش.ومع ذلك يجب ان لا ننسى ان الدوافع تتداخل بعضها في بعض في النفس البشرية وان الطلم الذي تعرض له ودحبوبة في ملكية الارض ربما ذفعه للثورة على الطالمين وبدوافع مهدوية لا شك فيها.وانت من ادرى الناس بالمناخ الذي ساد البلاد عقب هزيمة المهدية والدعاوى العديدة بان عيسى هو صاحب الزمان وليس المهدي الذي سطع واختفي كالشهاب وبسرعة الشهاب.
لقد ضاعت مني تلك الاوراق القديمة واشك كثيرا في امكانية العثور عليها فالارشيف يداس بالاقدام حتى في وزارة شابة كالخارجية وفي الاقاليم حدث ولا حرج عن اهانة الارشيف وامتهانه وقلة الاحتفال بمصيره وذلك على عادتنا في تكريم الشخص بعد وفاته والارشيف بعد ضياعه

محمد المكي ابراهيم

[محمدالمكيتبراهيم]

ردود على محمدالمكيتبراهيم
[عبد الله علي إبراهيم] 05-23-2016 07:04 AM
شكراً مكي. وهذه الأوراق ، التي ربما سجلت فيها مذكرات المرحوم التهامي محمد عثمان، من أعضاء اللواء الأبيض، مووضوع رسائل بيني وبين أخونا حسن عابدين. فقد اعتقدت أنني أعطيتها له لما علمت في 1968 أنه يكتب عن ثورة 1924 في رسالته للدكتوراة بجامعة ويسكونسن. وقال إنه لا يتذكر ذلك بمضي الوقت ووعد بالبحث عنها في خزائنه. ولا اتذكر من جهتي أنني سلمتك شيئاً من ورق علماً بأن التهامي أعطاني سيرته في الحركة كلها لا محاكماتها العديدة. آمل أن نعثر على هذه المذكرات القيمة عن ما جرى داخل السجن بين الرفاق. اذكر جيداً قول التهامي لي أن سبب متاعب علي عبد اللطيف النفسيه هي ناتج ضربة تلقاها بعد مشاجرة مع مناضل آخر.
تقديري


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة