المقالات
السياسة
عثمان ميرغني والعدالة الاسرائيلية!
عثمان ميرغني والعدالة الاسرائيلية!
05-22-2016 02:29 PM



أوشك الأستاذ عثمان ميرغني أن يشرق إعجاباً بما أطلق عليه (العدالة الإسرائيلية)، حيث انتقى واقعة حكم بالسجن على رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت بتهمة تورطه في قضية رشوة قدرها (144) ألف دولار، وطفق عثمان يتغزل في عدالة إسرائيل ويهيم بجمالها وجلالها ربما بأكثر مما فعل قيس بليلى وجميل ببثينة، متجاهلاً تماماً ومتناسياً أن تلك الدولة المغتصبة قامت على (أنقاض) الملايين ممن سفكت دماؤهم وأزهقت أرواحهم من أبناء فلسطين جراء بغيها وعدوانها وظلمها وطغيانها وفجورها.
عثمان ميرغني يتناسى مبدأ راسخاً استقرت عليه جميع الشرائع والمواثيق الدولية يقول بإن العدالة قيمة مطلقة لا تتجزأ، فإذا كان عثمان مغرم بما سماه حقوق المواطنة في (قانون إسرائيل) والتي قال إنها (لا تمنح ميزة لوزير دون خفير)، فإن ذات القانون الإسرائيلي الذي يطرب له عثمان ميرغني ويذوب حباً وغراماً هو الذي يقتل ويسحل أصحاب الأرض من الفلسطينيين ويدمر مساكنهم ومنشآتهم ويطردهم من أرضهم ووطنهم ويأتي بأجانب من روسيا وأمريكا وأثيوبيا ومن أركان الدنيا وأطرافها ويبني لهم مستوطنات في ذات الأرض المغتصبة.
مشكلة عثمان الدائمة تتلخص في تلك العين الحولاء التي لا ترى إلا ما تريد أن تراه وليس ما هو منتصب أمامها مما يراه الجميع ..إنها عين الرضا المغمضة عن كل جرائم وعيوب (الحبيبة) إسرائيل وهي كذلك عين السخط التي تجيد البحث عن العيوب في من تبغض وتمقت.
(حقوق المواطنة) التي لا تفرق بين الوزير والخفير .. هكذا سماها عثمان بدون يطرف له جفن وبدون أن يسأل نفسه عن معنى المواطنة في دولة تستعبد وتسترق (المواطن) الحقيقي الذي عاش أجداده في أرض فلسطين منذ آلاف السنين وتقتله وتدمر بيته إن أبدى أي اعتراض على اغتصاب أو احتلال أرضه أو مسكنه وتفرض عليه وبالقانون ألا يعترض على سرقة بيته وأرضه المحتلة من قبل أجنبي مهاجر من دولة أخرى يمنح حق (المواطنة) قبل أن تطأ قدماه أرضه الجديدة .
إنها العدالة العرجاء يا عثمان لكنك لحول أصاب عينيك منذ أن فقدت البوصلة وتنكبت الطريق لا تستطيع أن ترى ملكك العريان الذي لا تملك إلا أن تراه متسربلا بأبهى الملابس وأغلاها وأسترها رغم أنه مجرد حتى من ورقة التوت.
ليت عثمان نظر حوله ليرى مثالاً أصدق وأعظم من أنموذج محبوبته إسرائيل ..ليته نظر إلى اثيوبيا الجارة الأقرب نسباً وصهراً واستشهد بما فعلت حين سجنت أول رئيس وزراء بعد الثورة (تامرات لايني) الرجل الذي قدم لثورتها على طاغيتها منقستو ما لم يقدم أولمرت معشاره لإسرائيل ..سجنته (18) سنة في قضية فساد لم تتجاز (40) ألف دولار، كما سجنت وزير دفاعها (أشيا أبرهة) الذي لم يشفع له أنه كان قائداً لجيشها الثوري .
لكن عثمان ينظر بعيداً بعيداً باحثاً عن مثال العدل والانصاف والعظمة عند أحبابه الخواجات وليس عند (الفقرانين) من أهلنا الأفارقة.
هل نسيتم أن أول عدد من صحيفته بعد عودتها (الظافرة) حمل عنواناً كبيراً في الصفحة الأولى :( القائم بالأعمال الأمريكي يصف صحافيي التيار بالأبطال)؟! لو صدر ذلك العنوان على لسان أحد أقطاب المعارضة السودانية لربما سعدت به، لكن عثمان المتيم بالخواجات ينظر وراء الحدود ولا يهمه إلا رأي ذلك الأمريكي الحقير الذي ينبغي أن يصمت حين يتحدث الناس عن قيمة العدل وعن تقييم الرجال، فوالله إن الأبطال الحقيقيين هم من يطؤون المواطئ التي تغيظ أمريكا ومن يصلون أسرائيل بنيرانهم، فمن غير أمريكا يحرض دولة بني صهيون على احتلال (الأقصى) أولى القبلتين التي يجب شرعاً على كل مسلم أن يبغض ويحارب من يحتلها ويعين على احتلالها؟
لن أنسى حين كتب عثمان من العاصمة الأمريكية التي كان قد دعي إلى زيارتها .. كتب من فندقه المخملي وربما من داخل مبنى الشرور والآثام (وزارة الدفاع الامريكية) متغزلا في أمريكا في نفس الأيام النحسات التي كانت الطائرات الأمريكية خلالها تدك بغداد وتزيح الشهيد صدام حسين ..كتبت وقتها مقالاً ملتهباً أنعى فيه عثمان ميرغني ظاناً أن ذلك سيؤثر فيه ولكن متى كانت المكتولة تسمع الصايحة؟
قيم العدالة المطلقة نستقيها من ديننا يا عثمان وليس من دولة البغي والعدوان إسرائيل فعندما قتل مسلمون بعض المشركين في الأشهر الحرم المحرم فيها القتال لم يجامل قرآن ربنا المسلمين وصدع بقول الحق سبحانه وتعالى:
(يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ ...)، فقد أقرت الآية بدون (لولوة) وبدون أدنى مجاملة أو شعور بالحرج الذي يمكن أن يصيب المسلمين..أقرت بأن المسلمين ارتكبوا كبيرة لكنها أشارت إلى أن الكبائر التي يرتكبها المشركون أكبر .
لو انتهج عثمان هذا النهج وكتب إلى جانب ما سطره حول معشوقته إسرائيل أنها دولة باغية وظالمة لربما وجدنا له العذر لكنها العين الحولاء التي تشكر (الراكوبة في الخريف)، ووالله أن الراكوبة أفضل مليون مرة من تلك الدولة المارقة التي أسأل الله أن يرينا فيها وفي أمريكا أكثر مما أصاب عاداً وثمود.
تأمل يا عثمان قول الحق سبحانه وتعالى وهو يضع لنا المنهج الرباني : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)
أي لا يحملكم بغضكم لقوم ألا تعدلوا ..إنها العدالة الربانية المطلقة فهلا رجعنا إلى ديننا بدلا من التعلق بالأوهام وأهواء الأنفس الأمارة بالسوء؟!

الصيحة


تعليقات 24 | إهداء 0 | زيارات 3661

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1465231 [صابر الصابر]
4.19/5 (6 صوت)

05-23-2016 11:43 AM
تأمل يا عثمان قول الحق سبحانه وتعالى وهو يضع لنا المنهج الرباني : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)
أي لا يحملكم بغضكم لقوم ألا تعدلوا ..إنها العدالة الربانية المطلقة فهلا رجعنا إلى ديننا بدلا من التعلق بالأوهام وأهواء الأنفس الأمارة بالسوء؟!

الآية الكربمة يجب ان توجهها الى ابن اختك بدلا من الاستاذ عثمان مبرغني..فانت تنتقد نفسك بنفسك وهذه مشكلة الاسلاميين يحفظون الدين ولا يطبقونه.

[صابر الصابر]

#1465212 [ود البلد]
4.19/5 (6 صوت)

05-23-2016 11:03 AM
لعلم الخال الرئاسي فان الالاف من رعاياكم يدفعون حياتهم للتسلل لاسرائيل طلبا للامن والامان والعدل بعدما فقدوه في بلدهم الاسلامي !!!! وازكر تماما بان قناة العربية عندما اجرت لقاءا مع احد السودانيين في سجن صحراء النقب عندما خيره بالعودة للوطن ام البقاء مسجونا هنا وهنا لم يتردد عندما اجاب ( لا لا ما برجع بلدي وانا مبسوط هنا والبيرجعني شنو تاني ) لاحظوا زول مسجون ووين في الصحراء يفضل البقاء هناك ولا يكون حر في بلده !!! منتهي الاحباط والياس !!

[ود البلد]

#1465172 [وحيد]
4.19/5 (6 صوت)

05-23-2016 09:54 AM
الفهم قسم : اسرائيل رغم راينا في مبدا وجودها الا انها افضل من حكومة المشروخ الحضاري و اكثر رحمة و اكثر عدلا من حكومة جماعتك ذوي الايدي المتوضئة ... جميع حروب اسرائيل منذ انشائها عدد القتلى فيها اقل بكثير من عدد قتلى المواطنين السودانيين في الجنوب و دارفور و غيرها على يد مليشيات حكومتكم!
قتلى الانتفاضة في غزة و لسنوات اقل بكثير ممن قتلتموهم في ثلاث ايام في سبتمبر من الشباب و الطلاب!
الجيش و الشرطة الاسرائيلية تطلق على اعدائهم الفلسطينيين الرصاص المطاطي، و مليشيات المشير تطلق الرصاص الحي من العيار الثقيل على المتظاهرين من المواطنين السودانيين !
المسئول الاسرائيلي ليس حصانة مطلقة و لا يتحلل و يتم القبض عليه و يحاكم و يسجن ... و المسئول المؤتمري في السودان له حصانة مطلقة و يده مطلوقة يفسد كما يشاء و على اسوأ الفروض فانه يتحلل و يستمر في منصبه ليواصل الفساد.
قناعتنا يا سيدي المتعنصر ان اليهود هم الد اعداءنا و انهم هم المغضوب عليهم من رب العالمين .. و لكن رغم ذلك فابن اختك التيس الراقص و جماعتخ هم اسوأ من اولئك اليهود

[وحيد]

ردود على وحيد
[قرفان فى الغربة] 05-23-2016 04:32 PM
لا فض فوك!


#1465156 [احمد البقاري]
4.19/5 (7 صوت)

05-23-2016 09:17 AM
الأستاذ/ الطيب مصطفى يحاول الخلط بين مفهومين مختلفين، وهي كالتالي:

المفهوم الأول: دولة أسرائيل المحتلة والمغتصبة لأرض الفلسطنيين...... في الكلمة العظيمة لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة"
المفهوم الثاني: قوانين دولة أسرائيل المميزة والعادلة والمساوية بين مواطنيها في الحقوق والواجبات، ومن ثم أحترام دولة أسرائيل حكومة وشعبنا لقوانيين دولتهم وتطبيقها بعدالة وشفافية بين كافة فئات المجتمع الأسرائيلي التي تستجيب لما أستنكره رسولنا الكريم «إنما أهلك الذين قبلكم، أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد»

من خلال المفهومان المبينان بعالية، نجد أن دولة مثل أسرائيل تتقدم بمراحل على معظم الدول الأسلامية والعربية في مجال حقوق الأنسان ووتتحلى دساتيرها وقوانينها بالكثير من المصداقية والشفافية في إدارة شئون مواطنيها وأحترام حقوقهم في الحياة الكريمة والعادلة في توزيع الدخل والخدمات والموارد بين مكوناتها الأجتماعية والمناطقية ...

لو ضربنا مثل آخر بنظام الفصل العنصري السابق في جنوب أفريقيا "الآبارتييد" لتقريب الصورة، رغم صيته وسوء سمعته، إلا أننا نجد أنه كان نظاما سياسيا أكثر أحتراماً وأنسانية من الكثير من الأنظمة الحاكمة في المنطقة وعلى وجه الخصوص نظام منسوبي قبائل الأقلية الثلاث الحاكم في بلادنا السودان منذ 1956 وحتى تاريخ يومنا هذا ، لكونه نظام فصل عنصري معلن ومدون في أضابيير دستور الدولة وقوانينها، بالتالي هناك أحترام وألتزام لهذه القوانيين وعدم تجاوزها بصورة سافرة، كما يحدث في السودان وعلى مدى نصف قرن ونيف (60) عاماً، حيث ظل وما زال نظام التمييز العنصري لمنسوبي قبائل الأقلية الثلاث الحاكمة في السودان "جغماس" نظام مستتر لا تحده أو تقيده قوانيين أو دساتيير، وكل شخص يتصرف وينفذ حسب مزاجه ودرجة غضبه في اللحظة، دون رقيب أو حسيب... لذلك يصنف "جغماس" بأنه الأكثر شططاً ودموية في تاريخ الأنسانية جمعاء. بحيث أن ضحايا عنصرية نظام التمييز العنصري لمنسوبي قبائل الأقلية الثلاث الحاكمة في السودان (جغماس JAGMAS)، على أبناء جلدتهم من الأفارقة والعرب السودانيون فاقت بعشرات الأضعاف ضحايا عنصرية أقلية البوير البيض في جنوب أفريقيا ....

كما أن شطط وتعسف سياسات حقبة سيطرت منسوبي لمنسوبي قبائل الأقلية الثلاث الحاكمة في السودان، فاقت ضحاياها بمئات الأضعاف فترة حكم المستعمر الأنجليزي لنفس الفترة، لندلل على ما ذهبنا إليه نسوغ إليكم المقارنة التالية: عدد ضحايا سياسات الأنجليز ولمدى (58) (1898 – 1956) عاماً لم تتجاوز الـ (50) ألف نسمة من السودانيين، بما في ذلك ضحايا معركتي كرري وأم دبيكرات، بينما تجاوز ضحايا سياسات دويلة لمنسوبي قبائل الأقلية الثلاث الحاكمة في السودان أكثر من (6,000,000) ستة مليون نسمة من السودانيين الأبرياء، ولنفس الفترة الزمنية (1956 – 2014 م)، بدءاً من مذبحة جودة ومقول حرق البشر والشجر والحجر في جنوبنا الحبيب وإنتهاءاً بالحروب أمسح أكسح قشو ما تجيبو حي الدائرة في دارفور وكردفان والنيل الأزرق.
هذا بالطبع بأستثناء الضحايا غير المباشرين لسياسات القهر والتجويع وأمراض سوء التغذية والسرطانات والفشل الكلوي وتجارة الأعضاء البشرية في شرقنا الحبيب ومناطق الوسط والجزيرة والترشييد الذي طال أهلنا النوبيين في أقاصى الشمال بسبب السدود مجهولة الأهداف

[احمد البقاري]

ردود على احمد البقاري
[قرفان فى الغربة] 05-23-2016 04:37 PM
صدقت والله....ياريت العنصرى البغيض الطيب مصطفى لو بقرا الكلام دة


#1465082 [مفكر بدرجة خال رئاسى]
4.19/5 (6 صوت)

05-23-2016 07:45 AM
نرجو أن تواصل عرض مقالاتك وكتاباتك على هذا المنبر - لتعرف قيمة نفسك ككاتب صحفى أو مفكر سياسى أو خازوق رئاسى - هنا تحت ظل هذه الراكوبة التى تجمع كل ألوان الطيف السودانى - ستعرف قدرك و تفاهتك و تفاهة كتاباتك.

[مفكر بدرجة خال رئاسى]

#1465079 [Osama Dai Elnaiem]
4.19/5 (6 صوت)

05-23-2016 07:36 AM
رجب شهر حرام ايضا قتل فيه ابننا محمد في الجامعة الاهلية ورفاق كثر له في جامعةكردفان

[Osama Dai Elnaiem]

#1465067 [ناصح]
4.19/5 (6 صوت)

05-23-2016 07:07 AM
- رئيس دولة(دولة كافرة) يتعرض للمحاسبة بسبب رشوة ووزيرة العدل(في دولة الاسلام الحضاري) تخرق القانون لحماية ابنها الذي ضبط بترويج المخدرات فأين هي العداله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- متهمون بالفساد ( والامثلة كتيره) يقلبوا لهم المرتبةف دولة الاسلام الحضاري ومثلهم يحاكمون( ف البلاد الكافرة).....السؤال هل العلة ف الاسلام ام فيكم ي الطيب مصطفى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ناصح]

#1465058 [خليل ابراهيم]
4.19/5 (6 صوت)

05-23-2016 06:29 AM
كان الاحرى بالخال المتعامى عن الحق توجيه النصح لابن أخته مستشهدا بمقال عثمان ميرغنى فيقول له يابن اختى اعنت الشيطان على احد رعاياك فصار يتغزل فى اليهود .
رئيس وزراء اثيوبيا ليس امين الحركة الاسلامية فان كانت يهود من المغضوب عليهم فهو من الضالين .
اين مثالك من رهط ابن اختك هل عجزت الحركة الاسلامية بغضها وغضيضها وعمرها المدين ان تلد قردا او خنزيرا يقيم فينا العدل ولو لىوم واحد مثل ما بفعل احفاد القردة والخنازير ببنى جلدتهم.ام انكم لستم منا فلكم دينكم ولنا دين كما يقول الكتيابى.
الغريب فى الامر ان الاية التى استشهد بها الخال تدينه وتبرئ عثمان فعثمان لم يخفى كراهيته لاسرائيل ولكن صدح بالحق حين علم فيهم عدلا بينما الخال ساح فى فجاج الارض فما علمنا ماذا اراد مثلا بما استشهد به اكثرا صدقا من مثل عثمان فاسرائيل رغم طردها من رحمة المولى تقيم العدل على بنيها ورهط الخال رغم مواكب الشهدا وارتال الحور وعبق المسك الا انهم لا يرعون فى مسلم إلا ولا زمة فهم هلاك للحرث والنسل ايد ملطخة بدماء الابرياء والسنة بذيئة وكروش مليئة بالسحت والرباء وأكل اموال العباد بالباطل نسأل الله السلامة.

[خليل ابراهيم]

#1465054 [خليل ابراهيم]
4.19/5 (6 صوت)

05-23-2016 06:17 AM
كان الاحرى بالخال المتعامى عن الحق توجيه النصح لابن أخته مستشهدا بمقال عثمان ميرغنى فيقول له يابن اختى اعنت الشيطان على احد رعاياك فصار يتغزل فى اليهود .
رئيس وزراء اثيوبيا ليس امين الحركة الاسلامية فان كانت يهود من المغضوب عليهم فهو من الضالين .
اين مثالك من رهط ابن اختك هل عجزت الحركة الاسلامية بغضها وغضيضها وعمرها المدين ان تلد قردا او خنزيرا يقيم فينا العدل ولو لىوم واحد مثل ما بفعل احفاد القردة والخنازير ببنى جلدتهم.ام انكم لستم منا فلكم دينكم ولنا دين كما يقول الكتيابى

[خليل ابراهيم]

#1465029 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
2.88/5 (4 صوت)

05-23-2016 02:32 AM
ايها الرويبضة : انظر الى عائلتك فقط . شوف الأراضى والمزارع والشركات والأرصدة فى الخارج ابتداءا من البشير ( خائن الأمانة ويمين القسم )وزوجته واخوانه واصهاره واقربائه واصدقاءه وبطانة السوء التى تحيط به وايضا انت واسرتك ووضعك المالى . لو ما كنتم فى السلطة ؟ هل كنتم ستكونون بهذا الوضع ؟ نصيحتى لكم جميعا , تحللوا وتوبوا الى الله واندموا حتى يغفر الله لكم وطبق على نفسك واهلك الأسلام الذى اصبحت فيه مفتى توزع منه الذنوب والحسنات حسب مزاجك . اما الأستاذ/ عثمان ميرغنى فكتب عن العدالة والقانون فى اسرائيل . هل عندنا عدالة كما فى اسرائيل ؟ اما ما ذكرته عن اسرائيل فهذا ليس موضوع المقال وليس ما يعنيه الأستاذ/ عثمان .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1464994 [عبدالرحيم]
2.50/5 (4 صوت)

05-22-2016 11:17 PM
اخونا الطيب مصطفى لو قالها احد غيرك لصدقناه ولكنك انت واحد من الذين هللوا لهذه الحكومة وتنسموا اكبر المناصب وذبحوا التور الاسود انتصاراً لفصل الجنوب عن السودان ؟ وكنت من اوائل المشاركين فيها في العشريةالاولى وقت ان كانت الحكومة الاسلامية التقنية النقية الورعة تشرد وتفصل وتعذب كل من يعارض الثورة وتشن الحملات والتجريدات وتقبض الشباب من الشوارع والمواصلات وتلقي بهم في اتون الحرب

اين العدالة التي تتحدث بها؟؟ يوم دكت جاحفل صدام الكويت ؟ ووقوفكم مع صدام اين العدالة التي تتحدث بها ودولتك تؤيد روسيا وتجري ورائها طمعا ما في يدها من فيتو وهي اي روسيا تدك الشعب السوري بطائرات السوخي الروسية؟

اين عدالتك التي تتحدث عنها وايران لها 80 الف محارب من الحرس الثوري في سوريا تشارك في قتلهم بدم باريد وكانت حكومتك من كبار المؤيدين للإيرانيين وهم بجحافل جيوشهم في سوريا..

اين العدالة التي تطالب بها وحكومتك الاسلامية كانت تؤيد من يسبون الصحابة وامهات المؤمنين (امهاتنا اللائي امرن ببرهن ) بنص القرأن الكريم وكانت ايران تدك المسلمين السنة في ايران وتحرمهم من حقوقهم ونحن نستقبل رفسنجاني في اكبر حشد في التاريخ يستقبل به رئيس دولة في دولة اخرى ولعلك قد تكون ضمن الذين استقبلوا رفسنجاني وذابوا حباً فيه.

من حق عثمان ميرغني ان يذوب حباً في دولة تحترم مواطنيها قل لي هل قامت امريكا الحديثة بحرب ضد مواطنيها كما تفعل الخرطوم ؟ قل هل قامت دولة اخرى غير ايران وسوريا بشار الاسد بفصل مواطنيها الى قسمين كما فعلتم انتم حين قسمتم السودانيين الى فسطاطين قسم هم الاسلاميين والاخرين هم المردة الكفرة المجرمين (الذين هم نحن ولكننا مسلمين نصوم ونصلي ونحج ونعمر ) ومع ذلك فإن اسلامي حزبكم لا يعترفون بإسلامنا؟؟ ويغمضون حقوقنا ويفصلون ويشردون ويعذبون كل من يعارض الحكومة الاسلامية التقنية النقية الورعة.

قل يا اخ الطيب ما هي الدولة التي شردت 300 الف من مواطينها للصالح العام واحلت بدلا منهم من تسميهم الاسلاميين من كوادركم ( ما تسمونها بالحركة الاسلامية) من الخليج وغيرها وتدرب الطلاب الاسلاميين الذين يجدون طريقهم للوظيفة والعمل على حساب قطاعات الشعب الأخرى ؟؟ كما تدربهم على الظلم وغمض الناس حقوقهم وتدربهم على العنف ؟؟

هل اعترفت يا اخي الطيب بأخطائكم وهل طلبتم من الناس الصفح وهل طالبت بأن تأخذ العدالة مجراها وهل اعلنت عن ثرواتكم التي كونتموها بسبب الحكم والجاه والسلطان وتنازلتم عنها لله ولوجه الله ورسوله ؟؟ فقط نريد ان تعلنوا لنا عن قطع الاراضي التي يملكها كبار الاسلاميين من حزبكم .. لا فرق بين منبر السلام العادل او المؤتمر الوطني او المؤتمر الشعبي فإن اختلافكم في الغنيمة .. لا اختلاف من اجل احقاق الحق والعدل واقامة دولة القانون..

اخي مصطفي لا يزال في العمر متسع وطالما امهلكم الله سبحانه وتعالى الى هذا اليوم فهي فرصة للتوبة النصوح عن الاخطاء التي وقع فيها حزبكم والظلم الذي مار ستموه ضد الناس

وكنت آمل منكم لو انكم تأسيتم براشد الغنوشي الذي اعلنها لله تونسية خالصة ووطنية خالصة لا فضل فيها على تونسي لأخر ولاسلاامي على اخر فهذه الدنيا للمعاش ولا مجال فيها للأثرة ولا يدعي شخصا بأن اكثر اسلاما من الاخرين وبالتالي عليه ان يأخذ مكافأته على اسلاميته على حساب الأخرين من هذه الدنيا بل عليه أن كان يعمل لله ان ينتظر جزاءه من عند الله تعالى ..وليس من الدنيا والحكومة والجاه والكنز والسلطان.

[عبدالرحيم]

ردود على عبدالرحيم
[الحلومر/خريج الابتدائية] 05-23-2016 07:49 AM
اخي عبد الرحيم تحية الحب والمودة
ردك كان المفروض ان يكون ضمن المقالات الرئيسية
(المختصر المفيد ان اسرائيل لم تقتل اوتعتقل شعبها وتعذبهم في بيوت الأشباح
اسرائيل ضربتكم في عقر داركم كي تحمي شعبها لأنكم تمدونا من يقتل شعبها بالسلاح) وانتم تقتلون شعبكم للهروب الي اسرائيل ليحتموا بها ....(وهذا لا ينسينا ان اسرائيل دولة مغتصبةوتنتهك حقوق الفسلطينين ودولة ظالمة الفرق انتم تذبحون ابناءكم وهي تحمي ابناءها بكل مااُوتيت من قوة


#1464894 [مهدى يوسف]
2.50/5 (4 صوت)

05-22-2016 07:28 PM
أيها العنصرى البغيض : دعك من عين عثمان ميرغنى الحولاء التى لا ترى و ركز على عينك التى ما فعلت شيئا سوى تأليب الضغائن و الأحقاد ضد الجنوبيين حتى خربتها - و خالك المأفون - ثم طفقتما ترقصان على رمادها . دعنى أيها الرويبضة أعيد اليك ثانية قولك حقيقة ان العدالة و الضمير لا يتجزاءن ، فما لمثكك ممن ظل يمسك بكبريت الفتن أن يتحدث عن الأخلاق و الأعراف . حديث عثمان واضح و جلى لكنك لا ترى . إن الرجل لم يصبغ شرعية على دولة اسرائيل و لم ينف حق سكانها الأصليين . انه يقول ان اسرائيل الحالية فيها من الحقوق ما لا يوجد فى باقى دولة المنطقة العربية . و هو محق . فحقوق المواطن الاسرائيلى معنى بها من قبل حكومتهم اكثر من حقوق المواطن فى عهد خالك الطاغية . ان اسرائيل تقيم الدنيا و تقعدها ان تم اسر عسكرى اسرائيلى واحد بينما حصد الامن المصرى العشرات من المواطنين السودانيين و لم تتفوه حكومتك البلهاء ببنت شفة ، بل انها - الحكومة - تحصد ارواح مواطنى بلادى فى دارفور .
لم اندهش انك لم تقهم مغزى مقال استاذى عثمان ميرغنى : فمن أين للحمار برأس كرأس الأمير !!

[مهدى يوسف]

#1464890 [سيف الدين الجميلى]
2.88/5 (4 صوت)

05-22-2016 07:21 PM
قالو الفهم قسم ايها الخال الرئاسى عثمان ميرغنى اشار الى ان الدولة الكافرة القاصبة المتجبرة تحاكم حتى قادنها على الفساد عكس حكومتك التى قطعت شوطآ بعيدآ فى الفساد والافساد وقع ليك والا اعيدو ليك ياهمبول

[سيف الدين الجميلى]

#1464864 [ضل الراكوبه البارد]
2.13/5 (4 صوت)

05-22-2016 06:07 PM
اوشك الاستاذ عثمان ميرغنى ان يشرق اعجابا....!انجليزى ده يا مرسي

[ضل الراكوبه البارد]

#1464858 [الكوز]
3.00/5 (3 صوت)

05-22-2016 05:57 PM
ايّهما(يشرق إعجاباً) ياخال البشير!

(العدالة الإسرائيلية)
أم
(اللّواطة الكيزانيّة)

[الكوز]

#1464853 [ضل الراكوبه البارد]
3.00/5 (2 صوت)

05-22-2016 05:50 PM
ولماذا تذهب بعيدا سيدي الطيب فالعداله وقيمها الاسلاميه يطبقها خليفة المسلمين ف الارض عمر بن البشير على رعيته ف السودان.. فاصحاب المشروع الحضارى ف السودان نافسو الصحابه ف تنزيل قيم السماء ع الارض...

[ضل الراكوبه البارد]

#1464851 [abufatima]
3.00/5 (3 صوت)

05-22-2016 05:44 PM
ياه..... يا لك من بجح وقح يا الخال الرئاسي

[abufatima]

#1464842 [Zombie]
2.63/5 (4 صوت)

05-22-2016 05:26 PM
- أ ولا ضحكة جامدة من كلام هذا الأهبل الخال الرئاسي هههههههههه

- ثانيا نقول له: أيها العربي ( القح ) ماذا قلت؟:(....وليس عند (الفقرانين) من أهلنا الأفارقة....) أول مرة نعرف أن لك أهل أفارقة وأنت الذي ذبحت الثورين الأبيض والأسود كراهية في "الأفريقانية".

إسرائيل دولة قائمة ومعترف بها من كل دول العالم سواءا رضيت أم أبيت ,وهي خلاف فلسطين لا زالت دولة منقوصة . والفلسطينيين في نظر إسرائيل هم أعداء تقتلهم وتبيدهم كما هي نظرتك للجنوبيين السودانيين الذين قتلتم منهم ما يقارب المليونين.
ما فعلته إسرائيل في الفلسطينيين -حسب كلامك هو صحيح- لكنها لم تفعل ذلك في شعبها>>> حكومة قريبك البشير فعلت أفظع مما فعلته إسرائيل في الفلسطينيين فعلت ذلك في شعب السودان( شعبها المفترض) قتلت وأبادت وشردت وسجنت واغتصبت ... إسرائيل مقارنة بنظام البشير دولة قانون بامتياز تجعل شعبها يعيش في رفاهية وتقتل أعداءها الفلسطينيين أم غيرهم.

- عايزين نعرف ما المراد من حليفتك وقسمك بالله في أي مقالة تكتبها, هل لأنك كاذب والناس لن يصدقوك . هل تري أن الناس تشكك في كلامك؟ هل هي طريقة إستعطاف القاريء لتصديقك؟
عثمان ميرغني ليس أحولا لكنك أنت الأعمي للبصر وللبصيرة.. تري بعينك ( العروبية) المشكوك فيها يا أبو قلب حنين علي الفلسطينيين وغليظ علي الجنوبيين.

نحن نري -بدون حلف زيك- أن دولة إسرائيل أفضل مليون مرة من نظام البشير والدليل فرار الكثيرين من السودانيين إلي إسرائيل يطلبون الحماية والرحمة وخوفا من قتل البشير لهم.... ونسأل الله أن يرينا فيك وفي البشير وتابعيه أكثر مما أصاب عادا وثمودا.

[Zombie]

#1464839 [M.Khiery]
3.00/5 (2 صوت)

05-22-2016 05:22 PM
إذا كان عثمان ميرغني أحول، فأنت أعمي وأقسم بالله لو كانت إسرائيل تحكمنا لما فعلت ما فعله إبن أختك بنا. أنت رجل أرعن لا تعي ما تقول. نسأل الله أن يرينا فيكم عجائب قدرته.

[M.Khiery]

#1464823 [ميراو]
3.00/5 (2 صوت)

05-22-2016 04:51 PM
وانت عينيك الحولا ماشايفه البيعمل فيهو ود اختك باللفه وإخوانك اعوان وإخوان الشياطين عثمان تحدث عن العدل داخل اسرائيل ولم يتحدث عن سياسة اسرائيل . والأمريكي الحقير ده ممكن يكون سوداني امريكي وممكن كمان يكون شريف منطقة من المناطق الامريكية (تصريحات نافع دي عينيك ما سمعتها ولا اضانك ما شافتها )

[ميراو]

#1464821 [زول]
3.00/5 (2 صوت)

05-22-2016 04:50 PM
لماذا كل هذه الثورة من صاحب الصيحة هل لان عثمان ميرغني اشار الى اسرائيل لا كبير فيها على القانون والمحاسبة ؟؟ بينما هنا لا زال قانون رفع الحصانة عن السياسيين ممنوع من التطبيق حتى لا تطال يد القانون كبار اللصوص ممن احتلوا المناصب واستباحوا المال العام ؟؟؟ لماذا انصرف صاحب الصيحة لعبارات البغي والعدوان والكفار واليهود والنصارى وغيرها من العبارات التي تستخدم من قبل اخوان الشيطان بينما جوهر الدين الاسلامي الحنيف يحث على مكارم الاخلاق ويأمرنا ان نؤدي الامانات الى اهلها وان نحكم بالعدل فلننظر الى اخلاق ساستنا وحكوماتنا وافعالهم وما يحدث عندنا من فقه السترة والتحلل من السرقة وبين ما يحدث عند اليهود والنصارى وحتى اثيوبيا التي ذكرها صاحب الصيحة ولندع الشعارات المحفوظة التي مللنا سماعها ممن عايشنا اخلاقهم وذممهم الفاسدة فجوهر موضوع عثمان ميرغني ينحصر فقط في النقطة التي اثارها والتي لا يريد الفاسدين سماعها لذلك يصرفون نظر الناس عنها

[زول]

#1464819 [المر الحجازي]
3.00/5 (2 صوت)

05-22-2016 04:46 PM
أعوذ بالله من هذا الجهل و هذا التخلف . والله من العنوان عرفت هو حيقول شنو .

[المر الحجازي]

#1464787 [كمال ابو القاسم محمد]
2.75/5 (5 صوت)

05-22-2016 03:30 PM
حقا...يا لبئس المكتولة....وبئس الصايحة...!!!
أليس في بلادنا ومايدور فيها...(غنايم...وهوايل ...وتفانين) تكفى لضرب الامثال
نعم انه الاستلواط الفكري....والدعارة اللغوية تستعر بين (كوزين) عند مرحلة اللهاث المتأسلم....هل ثمة عدالة في دولة أسس لها الجيفة حسن عبدالله الترابي!؟

[كمال ابو القاسم محمد]

#1464774 [كلمة]
3.00/5 (3 صوت)

05-22-2016 03:11 PM
والله أنت أولى بالنصح من الأستاذ عثمان ميرغني....وإسرائيل بها ديمقراطية ومحاسبة لا تجدها في الدول الإسلامية ولو إغتصبت فلسطين فدعك من زر الرماد لسنا ببلهاء حتى يؤثر فينا قولك البائخ الرخيص...خسئت يا من تنعمت بحماية السلطان وأنت تكتب...

[كلمة]

الطيب مصطفى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة