المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نظام الانقاذ و الثورة المضادة
نظام الانقاذ و الثورة المضادة
04-01-2011 01:40 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

نظام الانقاذ و الثورة المضادة

محمد ابراهيم العسقلانى
[email protected]

الزلزال الثورى الذى يضرب النظم العربية مطالبا بالتغيير الديمقراطى يطرح تحديا امام نظام الانقاذ لانه يقع فى نطاق الزلزال فما هى خيارات المواجهة قبل الانفجار الشعبى :-
1 العناد ورفض التغيير : فى هذه الحالة حتما ستنفجر الثورة بالاستفزاز والتحدى اضافة الى الانسداد مع غليان المرجل.
2 التنازل والخضوع: مما يؤدى للثورة بالاغراء ورفع سقف المطالب .
3 التغيير الشكلى : بهدف احتواء المطالب وتنفيس الاحتقان وتبريد الغليان وتزييف الوعى ومنع الثورة وتفادى التغيير الحقيقى .
4 الاجهاض : استدعاء الثورة قبل نضوجها لتوجية الضربة القاضية .
خيار التنازل هو خيار اللحظات الاخيرة لذا لااثر له اليوم فى سلوك النظام الذى يمزج بين الخيارات الاخرى فنسمع اصواتا معاندة بنرجسية وعنجهية متعالية واخرى تستدعى الجماهير لمسرح معد سلفا وربما فاقت نداءات هؤلاء نداءات المعارضة نفسها للتظاهر !
ولكن الخيار الغالب هو التغيير الشكلى او الثورة المضادة ، وهناك خطأ شائع فى مفهوم الثورة المضادة اذ تنعت به القوى المعادية للثورة صراحة وهؤلاء ضد الثورة فعلا ولكن الثورة المضادة هى تصفية الثورة با سم الثورة نفسها بافراغها من محتواها الحقيقى .
فلننظر فى الثورة المضادة التى يشنها نظام الانقاذ لافراغ التغيير من محتواه :-
أ تكتيك التنحى : صدرت تصريحات عن عزم الرئيس البشير عدم الترشح لولاية جديدة واخرى عن نيته التنحى عن الرئاسة ، وقد علمتنا التجارب ان مسرحية التنحى تنتهى بفصل العدول عن التنحى استجابة لرغبة الجماهير ! او رضوخا لاوامر المكتب القيادى لحزب الحاكم ! وذلك بعد مرور العاصفة *(1) او تحقيق الكسب السياسى و الاعلامى .
كما تعلمنا القاعدة الذهبية التى تقول : ( الحاكم المستبد لا يمكن ان يتنازل عن الحكم طواعية ) وهى قاعدة بلا شواذ . بل علمنا البشير نفسه فى اكثر من مناسبة انه جاء من طريق ولن يرجع بآ خر .
ب مكافحة الفساد : اعلن النظام عن عزمه محاربة الفساد وتشكيل مفوضية لهذا الغرض .
ونظام الانقاذ لا يقدر على ذلك ولو اراد ، فهو ليس مؤهلا لهكذا مهام لانه اصل الفساد، فنحن بازاء دولة فساد وليس فساد دولة .
اصل الفساد هو الطغيان والاستبداد الذى يصنع اجواء الاحتكار والتعتيم ويشل آليات الرقابة والمساءلة فيصنع البيئة الحاضنة لنمو الفساد .
قال تعالى :( الذين طغوا فى البلاد . فاكثروا فيها الفساد ) * (2)
كيف نحارب الفساد فى بيئة خانقة مظلمه مع غياب الشفافية والصحافة الحرة والبرلمان الممثل للشعب الرقيب على الحكومه والقضاء المستقل؟
فكما عجزت مفوضية الانتخابات عن اجراء انتخابات نزيهة ستعجز مفوضية مكافحة الفساد عن محاربته ولذات السبب اى البيئة المعاكسة .
ج الادعاء الديمقراطى : بدأت الانقاذ بخطاب معاد للديمقراطية وهى اليوم تدعيها بالحديث عن شرعية انتخابية و تعددية حزبية وتطور ديمقراطى
فى سعى لاكتساب غطاء ديمقراطى وسحب البساط من المعارضة بعد تصاعد المطالبة الشعبية بالديمقراطية .
د الرشاوى المادية : كان النظام فى السابق لا يأبه بمعاناة الناس مع الاسعار ويعتبر اللامبالاة نوع من القوة!! فهو نظام قوى لا يخشى عاقبة الغلاء ولا يجرؤ عليه احد بينما الحكومات السابقة تميد الارض من تحتها لو زادت ريالا واحدا على سعر السكر ؟! ولو تكرم احدهم بالتعليق على
سعار الاسعار فغالبا ما يردها الى الزيادات العالمية وارتفاع سعر الدولار
أ والى آليات السوق التى لا دخل للحكومة بها بسبب تحريرالاقتصاد.
اما اليوم تبرعت الحكومة بمبلغ 100ج شهريا بدل انتفاضة .
ه الوعود العرقوبية : وعدت الانقاذ بحل كل المشكلات تقريبا وجعلت لكل مشكلة مزمنة وعدا بحل وتوجت ذلك وعدا بالتنمية والنهضة الشاملة حتى قال احدهم ان السودان سيصبح جنةونعيما على يد سياسات الانقاذ .
اما فى حال رفض الشعب السودانى للثورة المضادة فان النظام قد توعد ولن يخلف الوعيد ، وما أمرى وديم عرب وكجبار منكم ببعيد .

والله نسأل احسانا وتوفيقا
الخميس : 29 من ربيع الاول 1432هجرى 31 مارس 2011م
الاحالات والتعليقات :
1 من اشهر وقائع التنحى التكتيكى تنحى عبد الناصر فى اعقاب كارثة67 ثم بقى فى مكانه ينتظر ردة الفعل المتوقعه ! والرئيس اليمنى لعب ورق التنحى عام 2005


2 سورة الفجر


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1338

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد ابراهيم العسقلانى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة