المقالات
السياسة
في بحر أبيض دعونا نحلم (3)
في بحر أبيض دعونا نحلم (3)
05-23-2016 12:43 PM

في بحر أبيض دعونا نحلم (3)
معاك ياااااا كاشا
د/ بشير محمد آدم - مدير جامعة الإمام المهدي السابق

[email protected]

الدورة المدرسية حدث كبير لا يتكرر إلا نادراً ولذلك فإن الولاية التى تحظى بشرف إستضافتها تسخر كل إمكانياتها المادية والبشرية لإنجاحها. معلوم أن ميزانية أي ولاية لا يمكنها تحمل نفقات تنظيم دورة مدرسية يشارك فيها آلاف الطلاب وما يتطلبه ذلك من إستضافة وإعاشة وجوائز وتأهيل بنيات تحتية وغيرها. أعتقد إن ولاية شمال كردفان بقيادة واليها المبتكر مولانا أحمد هرون قد وضعت السقف عالياً بنجاحها المميز في تنظيم الدورة الماضية. سمعنا وقرأنا كيف تفاعل مواطنو شمال كردفان بمختلف شرائحهم في القرى والفرقان مع نداءات الولاية لدعمها في تنظيم الدورةالمدرسية. سمعنا كيف تفاعلت حتى الشرائح الضعيفة جداً (ماسحي الأحذية) مع الحدث وأن مشايخ وعموديات تبرعت بالإبل والأبقار والضأن لإعاشة ضيوف الولاية.
والي النيل الأبيض الدكتور/ عبد الحميد موسى كاشا إستلم بكل ثقة راية الدورة القادمة ووضع ولاية النيل الأبيض أمام تحد كبير. بما عرفه عن جماهير ولايته خلال الفترة التى قضاها بينهم لقد راهن الوالي/ كاشا على مواطني ومؤسسات ولاية النيل الأبيض وبإذن الله لن تخذلك هذه الجماهير التي وضعت ثقتها فيك من أجل تنمية وتطوير هذه الولاية التي تذخر بالإمكانيات البشرية والمادية ولسان حالها يقول "أبشر يا والينا قسماً كان نتدين نتبين".
تنظيم الدورة يحتاج إلى تأهيل للبنيات التحتية من أستادات وميادين ومضمار مسابقات ومسارح، إضافة إلى معينات متنوعة للأنشطة الرياضية والثقافية والفنية. يتطلب الأمر أيضاً إلى توفير وسائل الترحيل والتنقل وأماكن الإستضافة للمشاركين وكبار المسؤولين واللجان المرافقة للبعثات. كل هذا كوم وموضوع إعاشة الوفود المشاركة كوم آخر ولذلك لابد من إستنفار جميع سكان الولاية لتأمين هذا البند بالتبرعات العينية أولاً.
يتطلع الجميع أن تكون هناك عدالة في إشراك كل المحليات والوحدات الإدارية في هذا الحدث الكبير وأن توزع، بقدر المستطاع، إستضافة بعض الوفود وبعض المنافسات بعد تأهيل البنيات التحتية لتلك المناطق. لابد أن يكون هناك برنامج تعريفي بالولاية يجهز بصورة جيدة. مثلاً لابد من تنظيم زيارة لإحدى مصانع السكر. كما اتوقع أن تكون هناك زيارات تعليمية وتعريفية بالجزيرة أبا باعتبار أن التلاميذ في دراستهم لتاريخ السودان سمعوا بالجزيرة أبا ودورها في إنجاح الثورة المهدية، كما سمعوا عن الغار الذي كان يتعبد فيه الإمام المهدي وطالما أنهم على مرمى حجر منه فلابد لهم من زيارته، إضافة إلى سرايا الإمام عبد الرحمن التي يمكن أن يستفاد من جزء منها في استضافة بعض ضيوف الولاية بعد الصيانة اللازمة.
قلنا في المقال السابق أن الرسوم التي فرضها مجلس تشريعي الولاية يمكن للمواطن تحملها طالما أنها واضحة الغرض والمضمون. إذا نظرنا مثلاً للرسوم المفروضة على جوال السكر أو الأسمنت أو جالون البنزين يجب ألا يتأثر بها المواطن مباشرة، أما الرسوم على تذاكر السفر فهذه يتحملها المواطن. بمعنى أن الولاية أرادت أن تشرك كل مكونات الولاية في تحمل نفقات الدورة المدرسية. لا علم لي بالآلية التي يتم بها تحصيل هذه الرسوم ولكني أرجو أن تكون دقيقة حتى لا تذهب هذه الرسوم إلى جيوب منتفعين أثروا على حساب المواطن الغلبان، أتمنى أن يتحصل أي رسم فرضته الولاية لصالح الدورة المدرسية.
مثلاً ضريبة تذاكر السفر يجب أن يتم تحصيلها بدقة شديدة، إما عن طريق ما يسمى ب"المنفستو" الذي تسجل فيه بيانات المسافرين ويتم رصد وتوريد الضريبة بموجبه، أو بواسطة تذاكر سفر بأرقام متسلسلة حتى للمواصلات داخل الولاية أو داخل مدن الولاية. سافرت في الإسبوع الماضي إلى الجبلين وفي الموقف بمدينة ربك رأيت المسافرين ينتظمون في صفوف لتسجيل أسمائهم ويتم تحصيل قيمة الضريبة ويبدو أنه لا توجد تذاكر. عند عودتي من الجبلين طالب كمساري الحافلة الركاب بدفع مبلغ 12 جنيه وعندما احتج بعض الركاب على زيادة 2 جنيه اخبرهم أنها الضرية الجديدة فطالبه بعضهم بالمنشور أو التذكرة وأمام حجة الركاب إستلم مبلغ 10جنيهات، إذا وافق المسافرون على دفع قيمة الضريبة ما هي الآلية التي كان سيتم بها معرفة ذلك؟
كما أسلفت فإن ولاية شمال كردفان قد نجحت أيما نجاح في تقديم دورة مدرسية نالت إعجاب الجميع وقدمت أنموذجاً نريد أن نتفوق عليه في ولاية النيل الأبيض. نأمل أن تتكاتف الجهود الشعبية والرسمية وأن يشمر الجميع عن سواعد الجهد واحذروا المخذلين. يجب أن يشارك جميع أبناء الولاية بأفكارهم وبآرائهم وأنا على ثقة من أنها ستجد الأذن الصاغية من اللجنة أو اللجان المنظمة وأناشد أبناء الولاية المقتدرين لتقديم الدعم اللازم لإنجاح هذه التظاهرة الهامة وليكثر المسؤولون من استنفار أبناء الولاية في الداخل والخارج.
يحتاج المواطنون إلى تطمين بأن الضريبة المفروضة لن تذهب لغير أغراض إنجاح الدورة المدرسية بامتياز وأن الأموال المتحصلة سوف توظف التوظيف السليم وأن تكون هناك شفافية واضحة في تفاصيل بنود الصرف لاحقاً.
كسباً للزمن ومع بداية فتح المدارس يجب أن يبدأ التجهيز لاختيار المشاركين في المنافسات وذلك عبر تصفيات دقيقة لأنه قد جرت العادة أن الجهة المنظمة تحظى دائماً بقدر كبير من الميداليات والجوائز ولا نريد لولايتنا أن تكون إستثناءً. حتى لا نكون في عجلة من أمرنا يجب أن تبدأ كل خطواتنا باكراً.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1783

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1465419 [جعفر]
5.00/5 (1 صوت)

05-23-2016 05:26 PM
يا دكتور انسان بحر ابيض يموت بالسل و الملاريا و سوء التغذية و كل امراض الدنيا و انتم تتحثون عن دورة مدرسية احتفالية يرقص فيها المسؤلون على اجسام اهلنا المنهكين وزادت عليهم اعباء الحفلة و الرقيص و بدا تنفيدو المحليات بيع الاراضي البيضاء في مختلف المحليات دعما للدورة المدرسية . لك الله و لا عزاء يا انسان بحر ابيض المغلوب على امرك ...

[جعفر]

د/ بشير محمد آدم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة