المقالات
السياسة
واشنطون ليست كمبالا او جوهانسبرغ سيادة الرئيس البشير
واشنطون ليست كمبالا او جوهانسبرغ سيادة الرئيس البشير
05-24-2016 06:32 PM


لقد ظل موضوع تقدم الرئيس السوداني بطلب الحصول علي فيزا الدخول للولايات المتحدة الامريكية من عدمه موضوع للنقاش علي الرغم من ردود الفعل الاعلامية الواسعة علي الخبر في الصحافة العالمية, ولكن جاء في خبر منسوب لشخص يدعي "البشير ابي عزالدين" السكرتيرالصحفي للرئيس السودان انه قد تقدم بالفعل بهذا الطلب مع مجموعة اخري, مما يعني ان الجميع علي موعد مع حرب استنزاف اعلامية وسياسية واسعة ستستمر حتي موعد انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة سيكون اطرافها النظام السوداني وخصومة السودانيين المنتشرين داخل البلاد وخارجها, الي جانب المنظمات الدولية ذات الصلة بقضايا السودان في ظل مناخ مشحون بالازمات الداخلية مالم يستجد امر اخر او تتراجع السلطات السودانية عن نيه الرئيس البشيرالسفر الي هناك, او صدور رد فعل امريكي رسمي يوضح موقفهم من زيارة الرئيس السوداني.
ولكن زيارة العاصمة الامريكية واشنطون امر يختلف كثيرا عن السفر الي جوهانسبرج وكمبالا وبعض عواصم الجوار العربي والافريقي, ولاتزال في الذاكرة مشهد المرمطة التي تعرض لها نفرمن الاعيان وشيوخ الادارة الاهلية السودانية في العاصمة الامريكية من الذين تم الزج بهم ضمن عملية علاقات عامة تعتبر قمة في السذاجه والجهل بمجريات الامور وخارطة العلاقات الدولية للسودان الراهن بعد مضي اكثر من ربع قرن من الفشل والتخبط والعشوائية في ادارة الدولة السودانية بطريقة ليس لها مثيل في تاريخ السودان المعاصر حتي في ظل الديكتاتوريات التقليدية والانظمة العسكرية وشبه العسكرية التي مرت علي السودان.
لن ينمحي من الذاكرة مشهد كبارالسن من شيوخ الادارة الاهلية الذين تم الزج بهم بواسطة بعض عباقرة "العلاقات العامة" "والطهاة الرسميين" في تلك المتاهة وجعلهم فريسة لهتافات معادية شقت عنان السماء واصبح بعضهم يصطدم بالبعض الاخر واخرون يستندون علي العصي وهم يسيرون بصعوبة مما استدعي تدخل بعض رجال الحراسة في حدائق البيت الابيض الامريكي الذين تعاطفوا معهم واعانوهم علي السيروعلي تجنب الهتافات وردود الفعل الغاضبة ما استطاعوا الي ذلك سبيلا.
الرئيس السوداني عمر البشير يميل الي "جعلنه" مشاكله المزمنة والمعقدة والعميقة عبر خطاب هتافي تتخلله مشاهدة "العرضة" في غير زمانها ومكانها والاستنجاد بسيرة السلف الراحل الكرام والابطال الوطنيين الذين ذادوا عن حمي البلاد ودافعوا عن سيادتها الوطنية بالحق بطريقة لاتنطبق علي الوضع الراهن في سودان اليوم وذلك لايعني بكل تاكيد ان اوكامبوا "قضيتو اقلم من ملينة" كما تفضل بذلك عمنا الحبيب وفاكهة قاهرة التسعينات وصحافة ودوواين المعارضة انذاك الصديق ايضا السراحمد قدور في قصيدته التي تغنت بها المطربة الشعبية "ستونا" دعما للرئيس البشير في قضيته ضد المحكمة الجنائية الدولية والقصد هو ان قضية اوكامبو اقل من "مليم" تلك الوحدة النقدية الحديدية خالدة الذكر في سودان مابعد الاستقلال .
قضية اوكامبوا علي ارض الواقع ليست كما تفضل الحبيب السر قدوروالمغنية "ستونا" لانها تسببت في شلل نسبي لحركة الدولة السودانية علي كل الاصعدة وجعلت كل قضاياه واحلام شعبه في حياة حرة كريمة مع وقف التنفيذ بل تسببت في شل حركة رئيس البلد المفترض وجعلت كل خطوة يخطوها خارج بلادة محط انظارالعالم واجهزه اعلامه وحدثا ينافس نهائيات كأس العالم في الاهمية.
الوضع السياسي الراهن لن يعالج باستعراض القوة والاناشيد الهتافية ومسكنات العلاقات العامة وقد ينتهي الامر بانفجارعشوائي يقضي علي الاخضر واليابس ويسجل سابقة جديدة لايريدها عاقل والموقف يستدعي من الرئيس البشير اذا رغب ان يرتدي بذلته العسكرية مرة اخري ويذهب هذه المرة الي مكان معلوم ومعروف يخاطب منه الشعب السوداني ويشكل حكومة تكنوقراط وطني تشرف علي اعادة بناء مؤسسات الحكم والدولة القومية في حضورممثلين حقيقيين للقوي السياسية والوطنية والاجتماعية السودانية وليس مجرد ديكور من اصحاب المصالح من الراغبين في الاستوزار والتعالي في البينان الي حين معلوم في المسلسل المستمر علي طريقة "دخلت نمله" وخرجت اخري حتي ياتي الدور علي اخرين في ظل مشاريع التسويات الانقاذية المملة وذلك من اجل انقاذ مايمكن انقاذه .


رابط له صله:
https://www.youtube.com/watch?v=SxIqFGewoxQ

من ارشيف الاحداث والتطورات السودانية و مشهد مؤلم لبعض كبار السن من رجال الادارة الاهلية السودانية وبعضهم يسير بصعوبة بالغة بطريقة صعبت علي افراد الحراسة الامريكيين الذين تعاطفوا معهم وحاولوا مساعدتهم في السير والخروج من دائرة الاحتجاجات التي اصابتهم بالحيرة والارتباك بعد ان زج بهم في هذه العملية التي ليس لهم بها قدرة او علم بواسطة احد اليات العلاقات العامة التي ظلت تبيع الوهم لحكام الخرطوم المحتارين عبر سنين طويلة واذا كان هذا ماحدث لهولاء النفرالغير معروفين علي الاصعدة المحلية والدولية فكيف سيكون الموقف اذا حدثت معجزة وسافر البشير شخصيا الي الولايات المتحدة الامريكية سيكون هناك اكثر من سيناريو متوقع ومرتقب في زيارة تقول كل المعطيات انها لن تتم .

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5978

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1466180 [ahmed ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 10:16 AM
الاخ الكريم محمد علي فضل لك التحية....هذا رئيس غبي لا يفهم ... لا تنصحه خليوه يمشي امريكا عسي يخلصونا منه

[ahmed ibrahim]

#1466041 [محمد فريد]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 06:27 AM
ما بمشى على حسب فتوى علماء السودان- معقول يسلم نفسه للسجان

[محمد فريد]

#1465985 [محمد فضل علي كندا]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 12:14 AM
معذرة " احتمالات خطيرة ومعقدة"

[محمد فضل علي كندا]

#1465984 [محمد فضل علي كندا]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 12:10 AM
لاتوجد اي قسوة في حديثك الاخ الاحيمر وانفعالك الصادق وحديثك المرتب واتفق معك تماما في العنوان الرئيسي وعلي الصعيد الشخصي فقد كنت مع نفر كريم من اوئل من تصدوا للحكم الراهن خلال 27 عام متصلة لم يتغير فيها موقفي ولم اري فيها السودان ومع ذلك تجدني اخ احيمر اتحدث عن نموذج مختلف من العسكر ان وجد علي ارض الواقع كما حدث في القطر المصري الشقيق كما تدخل جيشها القومي لحقن الدماء وابطال الفتنة وهذا النموذج غيرمتوفر في السودان الراهن مالم يستجد امر اخروالبلاد تواجه احتمالات خيرة ومعقدة ولا اظني قد اتيت بجديد فكل القوي السياسية السودانية عادت الي الخرطوم وشاركت النظام السلطة بصورة نسبية وسلمته زمام امرها بعد قصة نيفاتشا حتي غدر بهم وبالبلاد النظام العالمي وحكم الانقاذ وخيانة العهود والمواثيق والانفصاليين الجنوبيين.
اكرر ان غياب الجيوش القومية والمهنية والمحترفة التي تقوم بواجبات دستورية معروفة ومحددة في حماية التراب الوطني والسيادة والشعب هي التي تسببت في حالة الفوضي وفراغ الدولة والمؤسسات والحرب الدينية والطائفية في سوريا والعراق واليمن بصورة نسبية والسودان مرشح اليوم ايضا في ظل الهياج القبلي والجهوي وحالة الفراغ المعارض النسبية وانا في مقالي اشترطت وجود تمثيل حقيقي للقوي السياسية والاجتماعية السودانية مجددا لك التقدير

[محمد فضل علي كندا]

ردود على محمد فضل علي كندا
[محمد فضل علي .. كندا] 05-26-2016 10:57 AM
عمالة لمصر حته واحده يا "عزنا" والمصريين "غلابة" مثلنا موش احسن من مرتزق لدولة نفطية زي قطر او ليبيا القذافية او الحكومة السودانية اما مزاعم الانقلاب المصري "اليوتوب بس" ومجريات الامور في الشوارع المصرية ستكون الفيصل بيننا ثم لماذا الكراهية الجواك وانت نصف مصري وملامحك مصرية اكثر منها سودانية.

[سودانى طافش] 05-25-2016 11:03 PM
لم تخيب ظنى ولم تفوت الفرصة لذكر ( القطر المصرى الشقيق ) وتذكيرنا بأن الأنقلاب العسكرى فى مصر ( أحلى ) ونموذج غير متوفر لدينا حتى أنك أسميت جيشهم ب( القومى ) أما جيشنا فلا !! عمالتك لمصر أصبحت واضحة !


#1465920 [الإحيمر]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2016 08:53 PM
الأخ محمد فضل على
أؤكد لك يا محمد فضل أن أى سودانى له مخ فى رأسه لن يصدق البشير حتى
ولو خرج البشير من جلده أو خرج دجاله الأكبر من قبره. البذله العسكرية
هى التى أودت بنا إلى مستنقع الجهل والفقر وفوق ذلك الإذلال. كانت البزة
العسكرية رمزآ للعزة والفخر والذود عن حياض الوطن ولكنها صارت مطية لكل
معتوه وجاهل لحكم السودان. إن الذى يظن الخير فى هذا النظام إما متمرغ
فى عفنه أو له رياله تبعته عبر المحيطات.
مازال البعض يدس لنا السم فى الدسم.
المعذرة إن قسوت عليك ولكن الذى ختمت به مقالك فيه إستفزاز وإستخفاف لمن
عايش 27 عامآ من الذل والمعاناة والقهر والإستبداد والتشريد والتجويع من
نفس البزه العسكريه التى تتباهى بها.

ألأخ فضل، البزة العسكرية أتت هذه المره وفوقها كسكته شيطانيه؛ هل ستلحق
بصاحبها أم مازلنا نعتمرها ؟؟!!

[الإحيمر]

#1465892 [بنسودا]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2016 07:19 PM
يا خوي ما تشوف الجعجعة دي ساكت .. اذ هي مجرد استهلاك سياسي ليس الا ..

وان جاءته الفيزا علي طبق من ذهب .. سيقولوا لك بأن مجلس علماء السوء قد أفتاه بعدم السفر .. اذ يعلم جيدآ بأن فاتي بن سودا تنتظره علي سلم الطائرة عند مغادرة واشنطون .

[بنسودا]

محمد فضل علي كندا
محمد فضل علي كندا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة