المقالات
السياسة
كيف سيحتلفون ؟؟؟
كيف سيحتلفون ؟؟؟
05-24-2016 08:54 PM


لم يرضى الكيزان ان يحتفلو بذكرى انقلابهم المشئوم الا على جثث الابرياء ففى اقل من شهرين ارتكبو مجزريتن فى هيبان و أزرني والاخيرة كانت فى احدى بيوت الله التى من المفترض ان تكون للتضرع والعبادة ولكن كعادتهم لا يتركون حتى العزل فى حالهم . وليس هذا فقط ففى اقل من شهرين هناك شهيدين من الحركة الطلابية .
تاريخ حافل بسفك دماء الابرياء والعزل والاطفال والنساء وكل مرتكبى هذه الجرائم للاسف الشديد يقدل حرا طليقا بعضهم وكثير منهم اطلق سراحه بشهادة طبية سواء كانت بخلل عقلى او ما شابه واذا تطرقنا الى تاريخ هذا العهد الدموى فهو عهد ملئ بكثير من المجازر وقتل العزل والاطفال والنساء .
كانت البداية الشهيد مجدى محجوب محمد احمد ثم تلاه الشهيد الدكتور على فضل ثم توالت قوائم الشهداء الذين قتلوهم بدم بارد بدون ان ترمش لهم عين وقدمت الحركة الطلابية عدد كبير لا يستهان به من الشهداء :
٤ ديسمبر ١٩٨٩ م؛ سقط الشهيد بشير الطيب البشير(جامعة الخرطوم – كلية الآداب). بشير الطيب من أبناء من محلية لقاوه بجنوب كردفان وقاتله المعروف هو (ف،ح،ع) وهو أخ شقيق القيادي بالمؤتمر الوطني (أ،ح،ع)
إغتيال الطالبة (التاية محمد أبو عاقلة) الطالبة في السنة الثانية بكلية التربية جامعة الخرطوم. التاية من منطقة من منطقة الدندر أغتيلت في شارع النشاط في قلب السنتر على مسافة لا تزيد عن ٥٠٠ متر من موقع اغتيال بشير؛ بعدها بأقل من ساعة أغتيل الطالب (سليم محمد أبوبكر) الطالب بالسنة الثانية بكلية الآداب والسكرتير العام لرابطة طلاب الآداب؛ من منطقة كوستي.
وليو ١٩٩١ م؛ شهيد آخر في رصيد الحركة الطلابية بواسطة أجهزة امن الجبهة الإسلامية ، كان هذه المرة الطالب (طارق محمد إبراهيم) جامعة الخرطوم – كلية العلوم وحدث ذلك أبان تصفية السكن و الإعاشة وقتل عند مدخل كلية القانون، لا لسبب سوى المطالبة بأدنى الحقوق الجامعية من سكن وإعاشة وبيئة جامعية محترمة. أصابع الاتهام تشير إلى ضابط الأمن (ع،ا) حيث كان طارق مشاركاً في مظاهرة وصوب (ع،ا) مسدسه إليه على بعد مترين!. وتواصل مسلسل الإنقاذ الدموي باغتيال الطالب نصر الدين الرشيد إبراهيم الشيخ – جامعة أم درمان الأهلية؛ اثر التعذيب في بيوت الأشباح سيئة الصيت؛ حيث لم يتوقف نزيف الدم أو حتى ليندمل جرح
الشهيد مرغني محمد النعمان السوميت – جامعة سنار)، على اثر رصاصة من قوات الأمن عندما حاولت منع الطلاب من إقامة ندوة بالجامعة في نهاية عام ٢٠٠٠ م. (عبد الرحمن – كلية الأشعة جامعة السودان)، والذي استشهد في سبتمبر ١٩٩٥ خلال مظاهرات سلمية طالبت بإطلاق سراح طلبة معتقلين، تعاملت معها قوات الأمن وكأنها معركة حربية فكان أن تم إطلاق الرصاص دون رحمة وبدون هوادة تجاه الطلاب مواصلاً في خطة هذا النظام بتصفية الحياة العامة لكل من يُطالب بأدنى الحقوق
محمد عبد السلام بابكر – جامعة الخرطوم) من أبناء مدينة مدني، استشهد في أغسطس ١٩٩٨ م، تحت وطأة التعذيب. محمد اعتقل عقب مسيرة للطلاب طالبت بتحسين الأوضاع المعيشية في الداخليات على اثر تلك الأحداث الدامية تم تقديم من عريضة لفتح بلاغ جنائي بالرقم ٩٨ توجه فيها الاتهام إلي (ع،ب) /١٩٤٣ الطالب بذاك الحين وآخرين بعد أن تعرف الكثيرون ممن شهدوا تلك الأحداث الدامية إلي عرجته المميزة لمشيه. و اصدر السيد وزير العدل قراره بتشكيل لجنة تحقيق فيما حدث بتاريخ ١٢ أغسطس. و كان ذلك آخر ما صدر من الجهات الرسمية عن قضية مقتل الطالب الجامعي السوداني محمد عبد السلام بابكر. فلم نرى للجنة التحقيق هذه من تقرير خارج إلى النور و لم يبارح البلاغ الموجه ضد المتهمين مكانه في أضابير المكاتب العدلية.
بالاضافة الى مجازر كثيرة ارتكبت فى حق هذا الشعب :
ضباط رمضان
مجزرة كجبار
مجزرة تابت
مجزرة كلما
شهداء سبتمبر
مجزرة بورتسودان
مجزرة هيبان
فهل يا ترى يحتفل بانقلابه على دماء الابرياء كيف لنظام يمارس القتل والتكيل ضد الابرياء والعزل والاطفال والنساء والكهول ان يحتفل ؟؟؟؟
ملحوظة : هناك الكثير من الشهداء وانا اكتب المقال فى عجالة فهناك الكثير من دماء الابرياء التى سالت فى هذا العهد ... فكيف يا ترى سيحتفلون بانقلابهم المشئوم ؟؟؟؟
بكرى سوركناب
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1258

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بكرى سوركناب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة