أولاد الذين
05-25-2016 02:12 AM


يطلق الشعب السوداني لفظ(أولاد الذين وبنات الذين )على من حققوا الأرقام القياسية في السرقة والاحتيال والاستهبال،ولكن أولاد الذين أو بناتهم المشار إليهم في هذه المساحة هم منسوبي الحزب الحاكم،أو المؤلفة قلوبهم الذين يرمي لهم السدنة الفتات تحت الموائد،فيصيحون مع كل (لقمة) هي لله هي لله ثم يتجشأون.
ولكن ذاكرة الشعب لا تنسي،وذاكرة الحزب الشيوعي مدعومة بالوثائق التي لا يمكن نكرانها أمام محاكم(الثورة)القادمة،ولا يظنن من سرق أموال الشعب،أو بتروله،أو أصول القطاع العام أنه في مأمن،ومن ضمن هؤلاء من استولي على أموال شركة الخرطوم للخدمات المالية،والتي استنزفت أموال بنك الخرطوم(وقد كان بنكاً حكومياً)،عن طريق القروض الحسنة التي لم ترجع،والمرابحات والسلفيات التي يظنون أنهم حرقوا ملفاتها.
ومن ضمن أولئك،من نهب أموال النفط،عن طريق القيام بأعمال وهمية،بعقود غير موثقة،وبأسعار خرافية،والأمثلة لا تحصي ولا تعد،مثل عقد مكافحة الفئران في مبني مسلح لا يوجد به أي فأر أو كديسة،أو تصليح نافورة بمبلغ ملياري،أو بناء نادي بتكلفة ناطحة سحاب،وهذا قليل من كثير.
ومن أولاد الذين من حاولو إخفاء أثر المؤسسة العامة للعقارات،التي راحت بيوتها شمار في مرقة،ومهما تغيرت شهادات البحث فالبيت الحكومي يظل ملك الشعب ولو تسجل لاحقاً باسم الزوجة الثالثة.
ومن بنات الذين،من إشتروا قطع الأراضي المميزة بمبلغ يساوي(صفر)جنيه،ثم باعوها والمتر المربع يساوي الملايين،والأموال ذهبت للحسابات الخاصة،أو الذين فرضوا رسوماً على القطع السكنية دون وجه حق،ثم حولوها لحساباتهم أو حسابات إتحادات فئوية،ثم قالوا هذا من فضل ربي.
ومن أولاد(الذين) هنالك الذين احترفوا شطف المال الخبيث من البنوك،بحجة إنفاقه في أوجه البر،لكنهم ناموا على الخط،ولسان حالهم يقول(في المال الخبيث لكل حادث حديث)،ومنهم من نال التمويل البنكي بلا ضمان لأنه(كوز)،فأخذ القروش ثم اختفى عن الأنظار،ومنهم من حمل تزكية إلي مدير بنك شهير بما يفيد أن ضمانه(إيمانه)،فهرب الضامن والمضمون،وأموال البنوك العامة قطعاً أموال عامة .
وبعض أولاد(الذين)هبروا على ما تسمي المدينة الرياضية،فلم يأكلوا الميزانية وحدها بل باعوا الأراضي وقبضوا الثمن،أو استولوا على بعضها وبنوا العقارات الفاخرة،وكلما تأخر السودان درجة في التصنيف الرياضي العالمي ضحكوا ملء أشداقهم،وصرخوا التحكيم فاشل،ومنهم من حصل باللولوة على الأرض المملوكة للشعب،فبني عليها الملاعب الخماسية التي تؤجر للشباب بمبالغ طائلة،ثم لم يتورع عن ابتلاع ميدان عقرب الذي صار دكاكيناً واستثمار لا يعود بالفائدة على الرياضة.
والمزارعون يحفظون عن ظهر قلب أولاد الذين(الذين)سرقوا مباني ومعدات ومحالج مشروع الجزيرة،وعمال السكة حديد يعرفون من سرقوا أموال السكة حديد باسم الخصخصة والشركات الوهمية التي(نبلت)داخل الهيئة.
ولازال(أولاد الذين وبنات الذين)يبعثرون أموال الصندوق،ويظنون أنفسهم الملك فاروق،يعجبهم البنك الدولي واقتصاد السوق،ويغنون في قعداتهم الخاصة(سليم الذوق يا سليم الذوق).

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3506

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1466383 [husseinmusa]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 04:10 PM
كلام جيد وجميل استاذ كمال...ولكن اولا حجم المال المسروق والمنهوب من الضخامة بحصره وعدد الحرامية مهول وخرافي..هؤلاء الاوقاد لديهم من القدرات والخبرات باخفاء تلك الاموال والثروات يعجز الكشف عنها..اضف من سيحاكمهم وباي قوانين ولدينا سوابق في محاكمات سدنة نظام مايو وطلعوا منها ذي الشعرة من العجين..بالشايفة انا هذه القوى السياسية لا تستطيع علي الاتفاق علي الحد الادني لبرنامج وطني لانقاذ الوطن مابالك في محاكمة نظام مجرم في حجم الانقاذ...قايتوا املنا علي الله كبير...

[husseinmusa]

#1466034 [سلفا]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 05:29 AM
(ذاكرة الشعب لا تنسي،وذاكرة الحزب الشيوعي مدعومة بالوثائق التي لا يمكن نكرانها أمام محاكم(الثورة)القادمة)
قطاعات كبيرة من هذا الشعب الصابر والمظلوم تعول على هذا الحزب التليد .. ذاكره قويه .. وإصرار عنيد .. وعزيمه لا تلين .. وحب غزير لشعبهم ووطنهم السودان ..

[سلفا]

كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة