المقالات
منوعات
الفصل الاخير قصة (عبد الدايم بت اندراوس)
الفصل الاخير قصة (عبد الدايم بت اندراوس)
05-26-2016 01:16 PM


عبد الدايم ...بت اندراوس ...خاتمه
كان موسما رائعا لمحصول القمح الرئيسي نقدا وماكلا ملأ الناس (قساسيبهم ) وهي صوامعهم محلية الصنع تحفظ ما بداخلها سنين عددا وكانه كان موسما لوداع الانتاج والانتاجية الي غير رجعه ملأوا سقوف بيوتهم (باللسد ) بقايا سيقان القمح وملأوا مخازنهم بالتبن لفصل (اللرق ) كلمة راطنه معانها (الطلقيت ) وهو موسم رغم جفافه الا انه يا للمفارقه موسم الخصوبة للانعام والارض وراحة للناس حيث تطلق الانعام من كل نوع لتاخذ كامل حريتها في المسعي نحو المرعي والمشرب فتتخصب مع بعضها البعض وتخصب الارض بروثها تخصيبا طبيعيا لذلك لم تعرف تلك المناطق بمهارة الناس ووعيهم سبيلا لسماد كيماوي من اي نوع كل هذا من ناحية ومن ناحيةاخري في منتصف موسم (اللرق ) يقوم المزارعون بحرث الارض حسب الدورة الزراعية المحفوظه لديهم كابر عن كابر بذكاء التجربة حيث تاتي الانعام ايضا لترعي خلف المحراث تاكل ما كان مخبوءا في جوف الارض من جذور البناتات فتتشمس الارض وتخصب بصورة اخري وهذه الارض لموسم القمح التالي بعد الصيفي حيث لا تنهك الارض بهذه الطريقه الحاذقة اما الناس فبعضهم لمراجعات مرضية لكن اعلبهم يظل في القرية وهو موسم (البقانات ) مطاميس وفقرا لهم جلساتهم للمؤانسة والسمر كل فئة علي مشروبها الروحي المحبب لاستعادة نشاطهم للصيفي لكنها الحياة لا تستمر علي نسق واحد فهي صعود وهبوط وافراح واتراح ثنائية الكلمة وضدها والفاصل خيط رفيع متي ما انقطع تحولت الكلمة الي ضدها حدث ذلك ذات ليلة مقمرة فيها نسمه خفيفه نديه اراحت هذه الاجسام جعلتها تغط في نوم عميق الا من سراة الليل الذي لهم مع الليل اسرار جليه كانه نهار هكذا اجتمع دراويش المنطقه كلها علي قوز عبد الدايم زعيمهم غير المتوج باي تاج كيف التقوا وكيف تنادوا بل ان تعجب فعجب انها من عادتهم تلا يلتقون لان نور ونار الصلاح لا تجعلهم يجتمعون هل هم (اهل السلوكا في الضيق يلحقوكا ) في منقة من العالم ما عرفت غير تلغون مكتب البوستة الذي يصمت كالقرية ليلا والمسافة بين واحد منهم والاخر اقلها مسيرة يوم بالدواب ها هم يحيطون بعبد الدايم قائلا :ـ
عبد الدايم :ـ خير يا اهل الله علكم عافي مو عادتكم تجتمعوا دي خاجة غريبه نطلبكم طلب ما تجمعوا اتنين منكم ما يكونا في مجلس الاوزي التيرانتحمروا لي بعض
الدراويش :ـ بخات نادتنا
عبد الدايم :أ بخات بخيته بي الله ما لا
الدراويش :ـ قالت كلموا عبد الدايم يجيب الكفن يجي وانتو تعالو قبلو
عبد الدايم :ـ امس دا انا قابلتها في عزها وشدها ما عندها اي عوجه
الدارويش :ـ المهم نحنا ماشين نذكر جنبها ونسمع وصيتا قالت بعد الصلاة الصبح روحها تمرق في يد عبد الدايم
عبد الدايم :ـ سمح اسبقوني انا عندي كفن جاهز ليها
الدراويش :ـ بخات عارفه
جهز عبد الدايم حاله لما يلزم من تجهيز الجنازة وصل مع الاذان الاول سلم علي الجميع وجلس اليها قائلا :ـ
عبد الدايم :، علك طيبي مالك ما كنتي كويسه
بخات :ـ تمت الامانه راجعه لي صاحبه الامانه
عبد الدايم:ـ يدنو منها باشاره منها قائلا خير
بخات :ـ بصوت خفيض لكنه هادئ اسمع الوصية ( المنام قرب يتحقق نميري جاييكم ، بلدنا تاني ما بتشم العافي ، الدم ركب ، الله يحفظ الناس ، انا اولكم وانتو ورايا واحد ورا واحد انت يا عبد الدايم اخرنا اوعك من الغريب الاشهب يجي فوق حصان هو صياد وانت صيده ، سنين صعبه زي سنة سته تجي ورا بعض سريعه ، الناس تبقي ماها ناس الاخوان ياكلوا بعض ، ستره ما في ، العيشه تبقي كلها حرام في حرام ، كر كافي البلا من الحال الجايي واشوف فيهو دا يا ساتر تستر عبادك الصالحين ، يا عبد الدايم الغريب الاشهب يجي قاطع البحر زي السهم لا مركب ولا فلوكه فوق حصان ابيض يصبح في الجامع نارو حامية ، لا حول ولا قوة الا بالله ) بدأ الصوت ينخفض رويدا مع تلاوة الشهادة والاستعفار ومره مره يعلو قائلة (الله الله الله من ريحة الجني ، حال السرور امشوا الصلاة وتعالوا بسرعة اهلنا جو.... ضحي الجمعه الدفن الله من ريجة الجني ) وبدات تتكلم مع الاموات السابقين بحديث غير مفهوم !!!
ما كادوا بفرغون من صلاة الفجر عاد عبد الدايم والدراويش مسرعين الي حيث ترقد بخات في حوش التمر فسمعوها تنادي عليهم (وينكم يا احبابي احضروا شيل الامانه ثم صارت تهمس يا عبد الدايم يا عبد الدايم اسرع فاسرع اليها وشهدها وهي ترد خلفه حتي اسلمت الروح بهدوء وثبات حير الحاضرين فاذا بهم جميعا بصوت واحد مطرقين الي الارض (لا اله الا الله محمد رسول الله ) و(والله يرحمك يا بركة ) ثم بداوا التجهيز ثم حملوها مع شروق الشمس الي المسجد حيث اقاموا الذكر وانشاد ديني مع زغاريد النساء بالتهليل والتكبير والتحميد علي طول الطريق الي المقابروهناك عند انزلها انشد احمدون البراق الكبير ثم البردة حيث تم كل شئ في سكون ووقار وقفلوا راجعين معددين مناقبها وانها كانت البركه في كل شئ وانها كانت بريدهم وبرقهم في صفاء البلور !!!
ما هي الا ايام حتي وقعت اول نبوءات الراحلة (بخات ) اذ فاجأ الجميع انقلاب نميري في مايو من ذلك العام وبدات الاخبار ترد للقرية عن الانقلاب وفحواه وبرنامجه وخاصة عن سيرة الرئيس نميري بانه متزوج ولم ينجب هذه في ثقافة القري دليل شؤم بانه شقي ومحروم وان الرحمة لن تاتي معه اضف الي ما وصلهم بانه فقد ابويه في حادث حركه يوم تخرجه من الكلية الحربية حتي صدموا وكانما كل ما سياتي وقع الان امامهم فاصبحوا مطرقين الي الارض واجمين خائفين من تطابق حدسهم مع موروثاتهم تكون قيامتهم قامت حتي جاء عبد الدايم الي المسجد متعوذا قائلا :ـ
عبد الدايم :ـ يا جماعة صدقت بخات قامت قيامتنا
الجماعة :ـ كيفن باقي انت كاتم اسرارها
عبد الدايم :ـ كان منام حكتو ليا وحكيتو لحسن امامكم دا
حسن :ت فعلا وقالت في دم وفسرتها يومها انو ما عندو عقاب او يسيل دم في حكمو او الاتنين سوا
عبدالدايم :ـ انا زمان قلت كان عيب طرد نواب الشعوعيين (الشيوعيين ) من البرلمان لانو دا فيهو ظلم للناس الانتخبوهم والخفت منو وقع قلت الجماعة ديل يقومو بانقلاب وتدور الحكاية تاني ما تقيف كمان بعد شويه يقوم الناس القايمين فيها ديل ناس ود الترابي يقوموا يفرفروا علينا تبقي ساقي ودورت !!!
حسن :ـ ربنا يجيب العواقب سليمه
عبد الدايم :ـ الله يستر من بلدنا دي تبقي زي الرقاصة في الدارة ما تعرف تدي الشبال منو وقيامتنا تربط ويواصل (المشكلة ناس فوق ما تجيهم عوجه العوجة كلها تقع فوقنا نحنا المساكين الكادحين علي رزقنا هي المدن قاعد تاكل من وين والله لو ما نحنا كان الجوع كتلم لكين المحنة كلها من ولادنا البفوق ديل غايتو جنس محني والغريق قدام الله لا حضرنا زمنو تشوفو شوف نامن تعرفوا الله واحد !!!
وتوالت الاحداث متسارعة الايقاع تماما كما قالت بخات لعبد الدايم وقعت احداث ودنوباوي وسالت دماء ووقعت احداث الجزيرة ابا وسالت دماء لا يعرف عددها وانطلقت اشاعات كثيرة كل هذا الحراك بظلاله علي اسعار المواد البترولية للزراعة فارتفعت ودخل الفساد لمسالك التموين السابق وجاء التاميم والمصادرة كلها لا يفهمها اهل القري ولا لهم دخل بها الا ما يمس مسا جوهريا حياتهم التي اصبحت تتقلب فيها الاسعار ثم حدث انقلاب اليسار بصورته الدرامية مما جعل الناس تتحلق حول المذياع علي قلته واضعين ايديهم علي قلوبهم وعبد الدايم يقول ما تقيف بي كدا خمو وصرو وجع ياخدكم بلا الفصاحة ما عندكم شغله والله انا خايف البحر زاتو يشرد ما نلقي النشربو !!!
ما هي الا ايام حتي تم رفع سعر رطل السكر وتلك كانت قاصمة الظهر لارتفاع متواليات الاسعار بمتوالية هندسية مع فوضي في الاداء التمويني وتعثر طرقه حيث ارتفع رطل السكر من خمسة قروش الي اثني عشر قرشا فكان كابوسا حل علي كل القري مما يكشفه الحوار التالي داخل احد البيوت حيث جاء الباقر شقيق عبد الدايم متاخرا وليس لديه اي اخبار حيث مهمته كان ناظر الموية للوابور وما كاد يصل منبطحا علي قوزه الحليبي مع ضوء القمر الذي كان خافتا علي غيرالعاده كانه يريد ان يقول شيئا للباقر او كان الكابوس الذي الم بالناس الم به فاذا بالباقر يقول لابنته يا فايزه :ـ
الباقر :ـ يافايزه القمره مالا كدي ضاله
فايزه :ـ يمكن حزنانه
الباقر :ـ القمره قاعد تحزن وتحزن من شنو !!!
فايزة :ـ تحزن من الكابوس الوقع فوقنا !!!
الباقر :ـ كابوس شنو يا بت
فايزه :ـ قشيري (نميري) ما كفا من كابوس
الباقر :ـ الله يسترنا ويستر البلد بي سترو منو كدي جيبي العشا
فايزه :ـ سمح اصلك فضلت انت فطير باللبن وتحدث نفسها (اجيبو مسيخ بلا سكر عشان الخبر شوية شويه يقع عليهو !!!
تاتي بصحن العشاء وتضعه امامه وتحمل الابريق للغسيل وترجع الي داخل البيت الباقر يقول بسم الله اللهم بارك لنا فيما اعطيتنا وجنبنا محن حكوماتنا هنا فايزة تنقنق بصوت غير مسموع (المحني جو الصحن )
الباقر مع اول لقمه لايكاد يسيغها كانما لسعته عقرب يصرخ قائلا (يا بت يا فايزة دا شنو دا !!!
فايزة :ت شنو يابا مالك لدغ !!!
الباقر :ـ اريتني كان لدغ ان كان لدغ ما كان كوركتا كدي!!!
فايزة :ـ نان مالك !!!
الباقر :ـ الملالي دا شنو العشا بلا سكر !!!
فايزه :ـ ماك عارف تاني سكر شنو !!!
البااقر :ـ كيفن الكلام دا اول امس انا جبت خمسة رطل !!!
فايزة :ـ بي كم
الباقر :ـ 25قرش
فايزة :ـ الخمسة وعشرين قرش تاني تجيب رطلين !!!
الباقر :ـ دا كلام شنو الحصل شنو
فايزة :ـ انت ما شفت القمره ضالي من المحني فوقنا النميري زاد السكر !!!
الباقر :ـ زادوا كم
فايزة :ـ الرطل بقا بي 12قرش !!!
الباقر :ـ افو علي الدنيي امانه ما خربت وبقت كوم تراب دا حالتو الجا قال يصلحا الله يكفي قدحو !!!
فايزة :ـ انت ما شايف البلد صاني نضمو نامن خشمهم بقا قرض وناموا !!!
الباقر :ـ كدي بس جيبي شوية طعمي العشا عشان يتبلع وبعدين نشوف حكاية الشوم الروم دا كمان جانا متقلع من وين نحنا ما في شي حلو قاعد يدخل دمنا دا غير السكر ....ما عندنا وقت لكلام فارغ اكل برتكان ولا منقا او عصير نحنا فاضين والله حكوماتنا دي ما جايبه خبرنا تعصر بس وكلو ليهم !!!
اكل الباقر عشاه ولم يغسل يديه واتكأ علي يده اليمني وهو يسب ويسخط في النميري والحكومة بكلمات قادحه جدا علي شاكلة (ود الحرام /العاقر / وكل مافي قاموسة من كلمات قرويه ضد الحكومة ) حتي اذان الفجر الاول الباقر يلعن في الحكومة وناس الخرتوم حتي خرج عليه عبد الدايم صائحا :ـ
عبد الدايم :ـ يا زول مالك جنيت
الباقر :ـ االجن يقصر
عبد الدايم :ـ بالله الليل كلو خشمك ما وني !!!
الباقر :ـ كيفن يوني والعجاج ضربنا والسجم والرماد كالنا
عبد الدايم :ـ ولو نعسه ماغشتك انت زول شنو
الباقر :ـ انعس كيفن وانوم كيفن
عبد الدايم :ـ مالك مانتوم
الباقر :ـ النوم الجاكم شنو والسكر زادو
عبد الدايم :ـ نان كلامك فايدتو شنو تضري تدي الهوا !!!
الباقر :ـ والله حكايي ناس بي فوق ديل حرم ما رجال !!!
عبد الدايم :ـ يسوو شنو !
الباقر :ـ قاعدين لي شنو ما عندهم بطان ولا ماهاميهم حرم لو كنت في الخرتوم امشي قدام القصر انعلو افش مغصتي !!!
عبد الدايم :ـ ايه قوماك للصلاة ونشوف شغلنا بلدنا تاني ياها ماشي لي ورا ما في خير لي قدام !!!
الباقر:ـ يلا انت طبعا ما هاميك لامي في دراويشك ديل زي التلفرافات شغالين خبرورا خبر ولا عليهم لا بليهم !!!
عبد الدايم :ـ وهم راجعين من الصلا بلدنا دي غايتو القرا قرا والاكل اكل واللبس لبس والشاف شيتن زين شاف تاني مافي فايده الله يدينا حسن الخاتمه ولا يورينا أسوأ من الحاصل دا !!!
مضت السنوات عجلي وفي سنة من سنوات زراعة الصيفي وقبا يتعكر النيل ويفيض والزراعة تنبئ بموسم طيب وفي ليلة مقمره قمرا ناصعا كجباه المتقين وقلوبهم البيضاء حل الاشهب بحصانه الابيض حيث فوجئ به المصلون وكان عبد الدايم يعلم بمجيئه حيث جاءه (الفطقي) قبلها بليله ليخبره ان الاشهب سيصل وانه –اي افطقي –سيذهب ليجمع بقية الدراويش ليوم الذكري والمعركه الكبري التي لا تعلم بها القرية الا عبد الدايم وجماعته وهكذا حل الاشهب ضيفا عزيزا علي القرية ولا احد يدري سره الا عبد الدايم الذي دخل بعد صلاة الصبح مع ابن عمه حسن للبيت جوار المسجد وجلسا قبل ان ياتيا بالشاي كعادة اهل القرية لضيوف الجامع فما كان عبد الدايم الا ان قال :ـ
عبد الدايم :ـ يا حسن البلد دخلها خلل!!!
حسن :ـ كيفن
عبد الدايم :ـ الاشهب دا جا لي شنو وراهو مصيبة
حسن :ـ مصيبة شنو زول ضيف عابر سبيل ياخد ايامو ويمشي
عبد الدايم :ـ اول هام دا من كلام بخات تاني هام نسيت عمي العميد مات كيفن وعمي عرب !!!
حسن :ـ نان تاني البلد فيها صالح عندهم تار معاه
عبد الدايم :ـ الله قادر !!!
حسن :ـ في شنو شغلت قلبي ضبن
عبد الدايم :ـ في معركه تقوم في البحر وجزيرة الطرفي !!!
ما هي الا ايام حتي طلب الضيف الاشهب عمل ليلية ذكر وانشاد ديني علي شرفه وتحدد لها يوم الخميس كعادة اهل القرية في ليالي الذكر قبلها بيومين جاء الفطقي ليلا لعبد الدايم وتحادثا سويا :ـ
الفطقي :ـ خلاص يوم الخميس الجاي الليليه
عبد الدايم :ـ ايوه انتو جاهزين للمصيبة دا
الفطقي :ـ جاهزين مي عاد يوم رحيل جماعي البلد تنطف من الدراويش نمشي سوي قدم قدم
عبد الدايم :ـ راجل غريب واحد يغلبنا كلنا ونروح معاهو
الفطقي :ـ مو كدي هو ما افرس مننا لكين بلدنا ماها نافعي ودخلا خلل كبير ان عشنا بننطمس نفقد الدنيا والاخرة اخير نمشي نضاف خفاف لا بينا لا علينا !!!
عبد الدايم :ـ سمح والله كلامك طيب
الفطقي :ـ اسمع باكر بتجييك سكينة من ربنا شايلا الطوف يكرن في جروفك فيهو امانه احفظا نامن نتلم عندك هنا ليوم الخميس!!!
ما كاد عبد الدايم ينزل الصباح الي الجروف حتي شاهد الطوف قادم نحو جرفه انتظر حتي رسي ربطو في شجرة السنط وبدا يفرغ الحمولة فاذا هي اكفان معطره جاهزه اخفاها حتي ذهب للمنزل وادخلها في السحارة خفية رغم أن اهل البيت كلهم صاروا يتكلموا عن الريحه الحلوي الغريبة التي غمرت البيت فجأة بل كل من اتي في زيارة او عابرا يندهش مما يشم لدرجة انه يعلق بملابس الناس حتي كادت تتعطر القرية كلها من فوحه شئ غريب تكلمت عنه القريه كلها !!!
ما كادت شمس الخميس تشرق حتي تجمع الدراويش في منزل عبد الدايم الذي اولم لهم واغتسلوا جميعا واتي عبد الدايم بالامانه الاكفان لبسوها تحت ملابسهم وكان عبد الدايم ذلك المساء طاف القرية بيت بيت مسلما ومودعا بطريقه اذهلت الناس مع رائحة العطر المدهشه، جعلتهم لاحقا واجمين طول مدة الذكر الذي اسكرت رائحة الدارويش فيه المسجد باكمله لدرجة انهم عشقوا بصورة لم يالفوها في حياتهم منهم من وقع ومنهم من تيبس ومنهم من اتكي علي الحائط والكل غرقان في دموعه لا تسمع الا الله ..الله ..الله وفجأة حدث ما لم يتصوره احد اذ صرخ احد الدارويش الله اكبر الاشهب ضرب عبد الدايم وجري فاذا بكل الدارويش ومن في الجامع جروا وراءالاشهب وهو علي حصانه يصهل والدارويش من علي عصاه او قصبه وراءه لكن ايقاع الجميع ايقاع حوافر الخيل ولا خيل الا واحد والصهيل صهيل خيل كثير حتي ورد الجميع البحر واذا بالاشهب علي فرسه يجري علي الماء ويتبعه الدراويش علي الماء كانهم علي خيل ودارت المعركه علي الماء الناس علي الشاطي لاتري الا انوار تتطاير وتهبط وصوت خيل كثير وهتاف الله الله اكبر وصوت انين عبد الدايم معهم كأنه يشرف علي المعركه ثم دخلوا بالمعركه الي جزيرة الطرفي حيث تواصلت المعركه والناس تتفرج حتي نبههم ابن العميد حسن لصلاة الفجر التي ادوها علي الشاطئ مستعجبين مما يجري امامهم وما كادت تشرق الشمس حتي بدأت جزيرة الطرفي تتحرك وقد هدات المعركه تماما كناية ان الجميع قد ماتوا ولكن شد انتباههم ان الجزيرة وهي تتحرك كانها تجرها خيل تمشي علي الماء حيث يسمع صوت الحوافر فقط وصوت الصهيل في هذا هذا الاثناء خرج من الجزيرة طوف به بياض كثيف وصوت انين ويد تلوح بفتور شديد باتجاه الشط حتي رسي امام الجميع فاذا به عبد الدايم يئن تحت وطأة حمي شديدة اخرجوا ومعه ملابس كثيرة اتضح انها ملابس الدراويش خلعوها اثناء استعداد للموت باكفانهم فاخرجوا وهو يتشهد ودنا منه ابن العميد حسن قريب قسمع منه الشهادة وهو يقول (انا جاهز للمقابر طوالي والجزيرة بترسي في دنقلا العجوز اولاد الفكي بيقوموا بالواجب وهو يتشهد ) حملوه لمنزله ومن ثم الي المقابر ثم انكسرت القري من حولهم بسماع الخبر حيث كان عبد الدايم علي امتداد القري له مواقفه المشهودة مع الناس مع اختلاف اطيافهم جاء العمد وهوم يبكون من يقول (الله يا خالي ومن يقول الله يا عمي ومن يقول الله يا اخوي ) وجاء السادة الادارسة بالنوبة والذكر وكانت ايام العزاء ايام مشهودة لرجل عامل الناس ببساطه كأنه مسرح متحرك بينهم بمقالبه وحركاته حتي مع الضيوف من القضاة ومسئولي الحكومة الذين يمرون القرية حتي ترك فيهم انطباعا خاصا لديهم حملهم لان ياتوا للعزاء بالخرطوم بل بعضهم ارسل برقيات عزاء مما اذهل النس .
الا ان عبد الدايم الذي انقضت حياته هكذا اراد من ناحية ان يرسل اشارات عن شخصيته وهو ميت حيث زارت بت اندراوس الخرطوم للعلاج بعد فترة وتوافد الناس للعزاء وكان من بينهم ابن عمها حاج ماجد الذي يعمل بسوق الخرطوم بحري وبدأ يتجاذب معها اطراف الحديث حيث بادرها :ـ
حاج ماجد :ـ والله يا اختي خالي ما كان هين
بت انداروس :ـ كيفن هنا كمان
حاج ماجد :ـ اي والله
بت اندراوس :ـ عرفت كيفن ولا شفت شنو
حاج ماجد :ـ ابدا ما شفت لكين قبل ما تجي بايام انا طالع من دكان صادفني استاذ مصري فجأة سلم علي وسألني :ـ
المصري :ـ يا جاج انت منين
حاج ماجد :ـ من بحري ساكن كوبر
المصري :ـ لا اساسا منين
حاج ماجد :ـ من الشمالية
المصري :ـ ايوه منين هناك
حاج ماجد :ـ من جزيرة تنقسي
المصري :ـ تعرف الحاج عبد الدايم
حاج ماجد :ـ ايوه خالي
المصري :ـ والنبي سلم لي عليه
حاج ماجد :ـ يا استاذ تعيش انت خالي مات !!!
تعرفي يا اختي فجأة المصري جلس الارض وبدأ يبكي باعلي صوتو ويلطم في راسو وانا اهدي فيهو مانفع لما الناس اتلموا علينا جبنا موية وشاي ودخلنا دكان هدا شويه وبدأ يقول (يا سلام خالك رجل من اهل الله ...دا رجل الخير كان صالح قلب ابيض زي اللبن لا لا لا البلد دي تاني ما حتنفعش طالما الصالحين بدوا يرحلوا منها )
والله يا اختي حيرني وحير ناس السوق كلهم !!!
بت اندراوس :ـ والله يا اخوي خالك بعد موتو ظهرت حاجات تحير تعرف اولاد ابشنب بالشرق خالك كان معذبهم بي سرقة القش التلاته مصطفي ومحمد وابراهيم في ليله واحده حلموا بحلم واحد حكوه لحسن اخوي قالوا (شفنا خلق كتيره واقفه صفوف للصلا ماليه المكان ونحنا معاهم ومنتظرين الامام ما بتصدق الامام طلع منو !!!
حاج ماجد :ـ طلع منو !!!
بت انداراوس :ـ طلع خالك بي عراقيهم اللابسو في الدنيا وطاقيتو وفوقو هاله من نور ام الخلق كلها !!!
حاج ماجد :ـ والله حاجة غريبه
بت اندراوس :ـ انت في دا ولا عبد الله ود الشيخ !!!
حاج ماجد :ـ المدرس كمان مالو
بت اندراوس:ـ كان بالليل جاي من دنقلا لما وصل قصاد ديوانا شاف خالك واقف يصلي نسي انو ميت قال لازم يمشي يسلم عليهو ضرب الحماره ضرب شديد لانها كانت خايفه بس لما بدت تطلع قوزنا الاوقبلت جري شديد وعبدالله مسك رقبتا وجاتوا حمي شديدة لمان وقع في جوه حوشهم نامن ودوه لي حسن اخوي رقي عليهم وحذروا تاني لو شاف حاجة يجي ماشي دربوا الليل بافي فيهو الهوايل !!!
حاج ماجد :ـ انتي يا اختي خالي دا كان صلاي ولا الحاصل شنو الله يدينا زي ما اداهو !!!
بت اندراوس :ـ بري لا زكاه ولا شئهو كان عندو لكين الفي يدو مو حقو والصلاة ذاتا هاور جاور نصها مشاغله ومناكفه ونضم مع الحريم العجايز في التراويح مشان يعرف الفاتو شنو والله عملا قدر اصبعي دا ما عندو بس كان يحب الناس ويجود بالموجود وكان حنين اي زول يموت يبكيهو تقول اخوه كمان بس ما اذي زول كان خفيف في الدنيا وتراهو مشي خفيف للاخرة!!!
حاج ماجد :ـ الله يرحمنا ويرحمو وانتي يا اختي ما شفت شي !!!
بت اندراوس :ـ دحين من يوم عرسني نامن مات غيرما ضحكني ما زعلني ولا مرة الله يرحمو خلاص لمان اضيق خلقو يقول (بالله انا مالي مال بت انراوس ) انت في دا ولا في مكان جزيرة الطرفي !!!
حاج ماجد :ـ في شنو!!!
بت اندراوس :ـ كل حول في نفس اليوم بالليل البلد كلها تسمع صوت الخيل والله اكبر نامن الشمش تشرق حتي يروح !!!
حاج ماجد :ـ سبحان الله اها بالنسبة ليكي !!!
بت اندراوس :ـ كيفن يسوي قبرو نور كأنو عايش في الدنيا خاصة مع صلاة الفجر كل ليله صوتو في اضاني (يا بت اندراوس قومي صلي انتي لو ابوك دخل الجني داير يدخلك معاهو كل شاة معلقة من عصبتا ما ليكي الا ما تسوي قومي للصلاه ان راجي ابوكي في الاخرة واطاتك اصبحت ...طوطين !!!) انتهت


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1899

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1467269 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2016 04:34 PM
اللهم ارحم اعمامي حسن خواجة وعبد الدايم علي والباقر علي وفاطمة بت خواجة وجميع من رحل عنا من أهل القرية.

[ود الغرب]

#1467066 [مسكين ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2016 09:46 PM
قطع جمار ساكت يعنى انت زول انصرافى و رخيص تلوك فى الماضيع الما بتجيب مشكال لنفسك تضرب فى الهايف و الرخيص ... يعنى لو قطعت الجمار ما كان احسن ليك؟؟؟

[مسكين ساكت]

#1467000 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2016 06:37 PM
لله درك يا سيف الدين خواجة!
This is a great denouement and a great grand finale to an impressive novel

اهديتنا بهذه الرواية شخصيات ستبقي لقرون بعد مماتنا جزءا من ذاكرتنا السودانية (بت اندراوس، عبد الدايم، صابرين، الخ العقد الفريد). اتمني لهذه الرواية نشرا يليق بجودتها وقيمتها الادبية العالية في كل مكونات السرد الروائي من حبكة وصراع داخلي وحوار و رسم شخصيات وايقاع وسرعة و "تقسيمة" السرد و تطارد الاحداث. وكل هذا في اسلوب مميز ولغة سهلة ممتنعة.

شكرا مرة اخري لم اهديتنا من متعة كقراء، ولما اهديته للذاكرة والوجدان السوداني من عمل اجزم الآن انه سيخلد.

[سوداني]

#1466997 [جبريل الزين هارون]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2016 06:32 PM
لقد سبق ان قرأت للعديد ينصحونك بان تتلم مع الكوره و اللهط داهيه تلمك

[جبريل الزين هارون]

#1466982 [هارون ابوسفه المحامى والموصق]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2016 05:38 PM
.

[هارون ابوسفه المحامى والموصق]

#1466961 [هنادى الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2016 04:42 PM
.

[هنادى الطيب]

سيف الدين خواجه
سيف الدين خواجه

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة