المقالات
السياسة
بلّاص ..عَشا البَايتات
بلّاص ..عَشا البَايتات
05-28-2016 02:28 PM



من غناء الفنان القديرعبد الرحمن بلّاص هذا الشدو:ــ"يكتبْ لي لِماتك وافر الكيل، إن كان بي رضاكِ، إن كان براطيل..أنا عاد مي بسوي، أكل الدباس فوق القناديل"..!

وافر الكيل، هو الله .. و بحثت "براطيل" فوجدتها تعني "الرّشوة"، بين معان أخرى، منها ، ذاك الطقس الذي يؤديه صاحِب السِّر الباتِع، من أجل تقريب البعيد، لمّ الشمل، أو إخفاء المأثور.. إلخ..وعندما يحدُث المُراد، يقول بلّاص: "أنا عاد مي بسوّي أكل الدّباس فوق القناديل"..والمعنى واضَح.

كان بلّاص شاعراً وفنّاناً مجيداً، وإبن بلد غنى لعطاء الطبيعة وأصيل الطبائع،..مفرداته تحتاج الى شرح لأن تُراب الحشو غطّى على الكثير من بهاء المعاني فـ "البلّال" هو المطر.."بلال يا بلال، يا أب زوق عشا أمو..المنفل خالو بين الناس وعمو".. بلّال هذه سودانية خالِصة، تحكي انتظار صحاري بيوضة والعتامير لزخات الخريف..تلك هي بيئة بلاص،الذي عمل صحافياً، إلى جانب إبداعه الشعري والغنائي.

عبد الرحمن بلاص، هو أكتر من ظُلِم إعلامياً، من بين فناني السودان عموما..عندما تسمعه يتغنى بـ :"جوا ناس عزّلوا الحُلو في قصبنا،غاروا، وحشّوا، كُلّيقنا العجبنا"...ليس بالضرورة، أن يكون المقصود بذلك،"شوية عيدان مريق، أو ربطات اللوبيا ، التي يتم لفّها بعناية لتكون علفاً للبهايم في موسم الجفاف"..الفكرة هي رفض الاعتداء على حقوق الآخر ، كأن تخمِش جهة أو حزب أو طائفة أو فرد، مكتسبات الجماهير..!

غنى بلاص الدِّليب على أصوله بدون طمبور..يقال أن غناء الدليب على طريقته تلك هو الأصل، وان الطمبور مستحدث في غناء السودان النيلي..عندما يعني عبد الرحمن بالطمبور، فله "وَزْنة" وتوقيعات فريدة، على تلك الآلة التي عُرِفت منذ القدم في بلاد النوبة..الأصل في أداء بلاص، هو المعاني..أغنياته تحمل مضامين"النّفيلة" ، لا الشوق وحده، لا المواجِد وحدها، ولا تنزع نحو اللذة الحسية، بقدر ما تتحدث عن كريم الخصال..من ذلك قوله:ــ "إن بقا في الحَرابات يَبقا صايِل، وان بقا في العلم يفتي ويجادِل، إن بِقا في المحاكِم ماهو مايِل، وان بِقا في التجار ميزانو عادل"..

وأكرِم به من تاجر أو قاضٍ،، لا يميل بالميزان، إلى تلك الناحية أو تِلك..!

غنى بلاص، وبصورة قاصدة تنويعاتٍ ربما شملت معظم الايقاعات بمنطقة شمال السودان فهو قاسم مشترك في كل الشريط النيلي، الممتد من البجراوية وحتى ضنقلة ، وهو من المثقفين النادرين،الذين كانوا يعرفون قيمة وأثر إنتاجهم. يتلقى منه المستمع المفردات واحدة واحدة، من القلب للقلب، دون تشويش من الكورس، أو الآلة الإيقاعية. اشتهر بلّاص بأنه أحيا الكثير مما كاد يندثر من غناوي الأٌمّهات والحبّوبات، حيث لا تخلو قرية في منحنى النيل من شاعرة تغني لمن يستحق ، دون أن تخون أو تهزِم قضية القيم، فتقول في "عشاها" ما ليس له ..أهل الجروف من طباعهم الفرح بالمِلك الحلال، كقوله : ــ "جزايرك بي تحت وِزّينه رزَّم / وعطف فوق القيوف نخلك مردَّم / تكبر يا عشانا ولينا نسلم / و تصول فوق حقك الصح مُو مَلْمْلَم"..! الوزّين طير يسكن الجزاير غير المأهولة، ومشهور بالعوم في النهر ،و تكنّى به المرأة ذات الرقص البديع..سُمِع عن محمد وردي أنه قال:ــ "القِديما قِديم الحمام، الوِزيزين في موجو عام".. وقال النعام آدم: "مادام طار جنا الوزين، يا دوب قلَّ نوم العين"..! غناء بلّاص،لـ "عشا أُمّو،المَنفَّل"، ربما لا تجدها بهذا الاحتفاء عند مُغنٍ آخر.. من مفهومية العبارة ، تكتشف أن عبد الرحمن بلاص وأمثاله من المبدعين الحقيقيين، كانوا على قطيعة كاملة مع المستهبلين ،خفافيش الظلام ، ختّافين الخَتيفة..!





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1992

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1467654 [سوبرمان]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2016 02:51 PM
يا عبدالله الشيخ متى ينفر أبناء الشمالية لتوثيق التراث الفنى والثقافى لشعراء ومطربى الشمالية كرافد مهم من روافد الثقافة القومية السودانية ولذلك أقترح إنشاء مركز أو متحف ثقافى فنى بإسم محمد وردى أو النعام آدم وهذا النداء موصول لمثقفى المنطقة أما الحكومة فحالها يغنى عن السؤال.

[سوبرمان]

عبد الله الشيخ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة