المقالات
السياسة
من شوَّه صورةَ المؤتمر الوطني غيرُ المؤتمر الوطني؟!
من شوَّه صورةَ المؤتمر الوطني غيرُ المؤتمر الوطني؟!
05-30-2016 12:53 AM



يقول جيراننا المصريون:- " إمشي عِدِل، يحتار عدوك فيك!".. و المؤتمر الوطني ( يتكَعْوَج) في مشِيه.. و يغضب حين نقول له أنت ( مكَعْوَّج!).. و يعقد الاجتماعات.. و ( الملتقيات) للبحث عن سبيل ينفي عبره وجود الشمس الساطعة.. و يغيب السودانيين عن رؤية واقع المزري المتواتر دون انكسار..
و أتانا صوت نائب الرئيس/ حسبو عبدالرحمن من نيالا يؤكد لنا ما نعرفه منذ زمن أن " الحرامية و المتفلتين في دارفور لاقين حماية من أهلهم!" و كأن السيد/ حسبو قد اكتشف الذرة.. لكن ما ربما لم يكتشفه هو أن المؤتمر الوطني يحمي الحرامية و المتفلتين من منسوبيه بكل الوسائل.. و ليست الحصانة إلا رأس جبل الجليد من تلك الحماية.. و متنفذو المؤتمر الوطني يعرفون تماماً أي واحد من منسوبيهم.. و يعلمون علم اليقين عن ".... البكتل و البنهب و البسرق.. " و كل واحد منهم لديه حماية و حصانة غير قابلة للنقض..
و الحصانة تُمنح وثيقة مقاومة القانون للمنتسبين.. وعدد من يتمتعون بالحصانة- ابتداءً من اللجان الشعبية في الأحياء إلى رأس الهرم في القصر الجمهوري- عددهم يتسق مع عدد المباح لهم أن يسرقوا.. و ينهبوا و يسدوا الطريق أمام حقوق الانسان.. مع توظيف إعلام الصوت الواحد لمنع صافرات الانذار من الانطلاق إلا في العوالم الاسفيرية الحرة من كل قيود يفرضها النظام لتكميم الأفواه.. و هم يخططون حالياً لفرض الحصار على الوسائط الاسفيرية..
و يندفع دكتور/ نافع علي نافع متهجماً على ما أسماها الهجمة الشرسة على المؤتمر الوطني مدعياً أن تلك الهجمة سعيٌّ لتدمير السودان.. و هو هنا يضع السودان في جيب المؤتمر الوطني دون أن يتردد.. و ذلك انعكاساً لما تدلل عليه كل تصرفات حزبه في الدعوات إلى السلام الذي هو ( سلام المؤتمر الوطني).. و إلى ( إحكام) صوت العقل للخضوع لإملاءات المؤتمر الوطني.. و إلى ( الحوار الوطني) الذي هو حوار المؤتمر الوطني في غياب العدالة و الحرية و المساواة..
إن أفكار و رؤى النظام يتسيدان وسائل الاعلام.. و لا مكان لسواهما في برامج الغفلة.. تقرأها في الصحف.. و تشاهد " القردة تلهو في السوق!" على الشاشات.. و الأسعار ترتفع.. و الرسوم تتوالى و الجبايات تترى.. و قبل كل جباية و قبل أي زيادة في الرسوم، برقُ وعودٍ بالرفاه اللا متناهي تبرق دون غيث.. و لا يتوقفون عن ترديد جملة ( إن شاء الله).. و هم لا يعملون لتحقيق تلك المشيئة.. و أنت تكاد ترى الصدق يموت ما بين القوسين.. و يرفض احساسك الاتكاء على الجمل القادمة من فؤاد فارغ المحتوى و تشعر بالحقيقة تتكسر مع كل جملة تلي تلك الجملة، قبل أن يطلقها لسان كذوب.. فالجماعة مجموعة فارقها الحياء و انشغلت بالركوع والسجود للسلطة و الثروة.. و للسلطة و الجاه يقومون الليل و يتبركون برُقيات ( الفقرا).. و ( محايات) الدجالين.. و الشيطان يعينهم على تحقيق السلب و النهب.. و الاغتيالات ما بدا منها، و هو كثير، و ما خفي في شكل اغتيالات ( نوعية).. اغتيالات طالت في بداياتها العميد/ بيويو كوان.. و مرت جيادها على جسد العقيد/ ابراهيم شمس الدين.. و أوقفت نشاط الفريق/ الزبير قبل أن يقلبها على رؤوسهم.. و ما زال العرض مستمراً..
انفلتت جياد النفاق من قيودها منذ 30 يونيو 1989.. نجحوا نجاحاً مدمراً في جمع الرسوم و الجبايات.. و افقار الشعب.. كان سوء إدارة الدولة معولاً لهدم الاقتصاد.. لكنهم حمَّلوا الشعب المسئولية.. فحولوه من ضحية إلى جانٍ تسبب في تدهور الاقتصاد الكلي! لأنه لم ينتج بيديه العاريتين في أراضيه المنزوعة! إنه شعب ( فقري).. لم ينضم بكلياته إلى حزب مؤتمرهم العليل.. حزب أصحاب اللحى المميزين عن غيرهم.. بل نأى الشعب بنفسه عن محاولة الحصول على ( قرض حسن) أو على تمويل يتم دون ( إثبات الجدية).. و آثر أن يربض بعيداً عن مسالك ( التمكين) حيث تحول بينه و بين الحصول على ما ( يجب) ليتمتع بالحياة.. شعب مغفل!.. شعب يقف على الرصيف في انتظار ذهاب النظام إلى الجحيم.. لكن النظام ما يزال في نعيمه ينعم.. و الشعب ما يزال يتعذب في الجحيم.. حيث ( موية الفول).. و انتشرت بينه ثقافة جديدة في مفرداتها ( قدِّر ظروفكّ) و تطلق على تقسيم المقسم: ملعقة زيت.. ملعقة سكر.. و الخ.. و تسمع جملة ( ميس كول) فتحسبها تحسبها تتحدث عن الهاتف، و لكنها تشير إلى رُبع الرُبع من كيلو اللحمة.. و كلها نعمة في الجحيم في الجحيم الانقاذ، إن وُجدت..
و " حاجة آمنة اتصبري..... عارف التعب في الجوف شديد.. و عارفك كمان ما بتقدري.... حبة عدس ما بسوي شي..... لازمك كتير! اتصبري.. اتصبري.. اتصبري!"
و ينطلق صوت أحمد بلال، الناطق الرسمي باسم ( سيدو) ليعلن أن ( الانقاذ) حققت نجاحات لم تحققها الأنظمة السابقة.. و أنها وضعت السودان في منصة الانطلاق.. لعمري تلك منصة انطلاق نحو الدولة الأفشل و الدمار الشامل!
و نسمع، في البي بي سي، صوت أخينا الدكتور/ خالد المبارك، المستشار الاعلامي بسفارة السودان في لندن، يدافع عن خيبات النظام.. " البعض يريد معالجة المشكلة ما بين يوم و ليلة..!" لقد ابتسر ال 27 سنة في يوم واحد و ليلة واحدة.. و يا لليلي الانقاذ من ليالٍ!
قل الحقيقة يا خالد المبارك، و احترم ماضيك ( البعيد)، أو اصمت!
إننا نعيش داخل دوامة من اللا يقين.. عقول مشوشة تبحث عن يقين.. مفاهيم كثيرة سقطت.. و منتسبي المؤتمر الوطني يعيشون في كوكب غير كوكبنا.. و يخدمهم في تنظيف قاذوراتهم جماعة من القّمَّامات..
و نتأسف غاية الأسف أن يكون بين تلك الجماعة من كان بإمكانه أن ينآى عن سيرك التهريج..
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1917

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1468595 [كاره الكيزان محب السودان]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2016 02:52 PM
لك الود والاحترام يا استاذ، ما قصرت ولكن لا يمكنك حصر قاذورات هذه العصابة الفاسقة.

[كاره الكيزان محب السودان]

عثمان محمد حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة